اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الموقف السعودي والخليجي يتصاعد لمواجهة المجازر الأسدية / الفيصل عار علينا ...

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة kkaa123, بتاريخ ‏2012-02-12.


  1. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    20 ربيع الأول 1433-2012-02-1204:28 PM

    شدد على ضرورة اتخاذ إجراءات فورية وصارمة ضد نظام الأسد



    الفيصل: عار علينا نحن المسلمين أن نقبل بإراقة دماء الشعب السوري






    [​IMG]




    سبق - متابعة: قال وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل: إن النظام السوري تمادى في قمع وقتل شعبه، مؤكداً ضرورة الإصلاح السياسي ليعيد إلى سوريا الأمن والاستقرار.

    وطالب الأمير الفيصل خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب حول سوريا، باتخاذ إجراءات حاسمة "فورية وصارمة" بعد فشل كافة الحلول لوقف المجزرة التي يتعرض لها الشعب السوري، داعياً إلى عدم تهاون مجلس الجامعة العربية في ظل فشل مجلس الأمن، وفتح قنوات اتصال مع المعارضة السورية وتقديم كافة أشكال الدعم لها.

    وأكد الفيصل عدم رغبة العرب في التدخل العسكري أو أي انزلاق إلى الفوضى والخراب والدمار، إلا أنه رأى أن عدم التزام الحكومة السورية بالمبادرات، يدعو إلى اتخاذ إجراءات فورية وصارمة ضد النظام السوري من قبل مجلس الجامعة العربية.

    وقال: "لا يزال بيننا راغبون في إعطاء فرص أخرى للنظام السوري وإن كان الأمر كذلك فذلك عار علينا نحن المسلمين والعرب أن نقبل بإراقة الدماء للشعب السوري، وإن الدموع التي تذرف كل يوم للأطفال والشيوخ في سوريا لن تذهب سدى".

    وتساءل الأمير الفيصل: إلى متى سيظل العالم متفرجاً على ما يجري في سوريا. وأضاف: "ينبغي الاستجابة للظروف الإنسانية الصعبة التي يعيش الشعب السوري في ظلها".

    وفيما يلي نص الكلمة كاملة:

    أصحاب السمو والمعالي والسعادة

    معالي الأمين العام

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    منذ بداية الأزمة في الحادي عشر من مارس 2011م وحتى اليوم بدا واضحاً للعيان أن الأحداث في سوريا تتداعي بشكل مأساوي وعنيف، وكأننا بأشلاء الموتى وجثث القتلى تستصرخ كل مسلم تقي، ونخوة كل عربي أبي، بأي ذنب قتلت؟ وكأننا بأنين الجرحى ونحيب الأمهات الثكالى تصم آذاننا نهاراً جهاراً ماذا فعلتم لحمايتنا ونصرتنا؟.

    ماذا فعلتم لحمايتنا ونصرتنا بعد أن تجاوز عدد قتلانا ستة آلاف قتيل؟ لم يسلم منها حتى الشيوخ والنساء ومئات الأطفال علاوة على عشرات الآلاف من الجرحى والمصابين بعاهات مستديمة فقدوا بسببها أطرافهم وبصرهم.

    ماذا فعلتم لحمايتنا بعد أن تجاوز عدد معتقلينا سبعين ألفاً بلا ذنب أو جريرة؟.

    ماذا فعلتم لنصرتنا بعد أن تجاوز عدد النازحين العشرة آلاف ينشدون الأمان خارج وطنهم؟.


    ماذا فعلتم لنصرتنا بعد أن تم إبادة أحياء بكاملها في حماة وحمص خصوصاً الخالدية وباب عمرو وغيرها وتشريد أهاليها في العراء يتضورون جوعا يقتاتون من صناديق القمامة ويشعلونها للاستدفاء بها وأطفالهم من شدة البرد القارس؟.

    لقد حذر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود من هذه النتيجة المأساوية عندما وجه في رمضان الماضي رسالة لأشقائه في سوريا طالبهم فيها بالتعامل مع تلك الأحداث بالحكمة والعقل باعتبار أن ما يحدث في سوريا ليس من الدين الحنيف في شيء وليس من القيم والأخلاق العربية في شيء موضحاً في الوقت ذاته بأن الأوضاع في سوريا وصلت إلى مفترق طرق لا يعلم سوى الله إلى أين ستؤدي، ومشدداً على أن المملكة العربية السعودية لا يمكن بحال من الأحوال أن تقبل بما يحدث في سوريا وأن الحدث الأكبر من أن تبرره الأسباب ومؤكداً على أن مستقبل سوريا أصبح بين خيارين لا ثالث لهما إما أن تختار بإرادتها الحكمة أو أن تنجرف إلى أعماق الفوضى والضياع.

    وللأسف الشديد، فلقد تبين مع مرور الوقت أن القيادة السورية فضلت الخيار الثاني وقررت المضي في قتل شعبها وتدمير بلادها من أجل الحفاظ على السلطة.

    إن ما تشهده سوريا يوضح بما لا يدع مجالاً للشك أنها ليست حرباً عرقية أو طائفية أو حرب عصابات بل هي حملة تطهير جماعية للتنكيل بالشعب السوري وفرض سيطرة الدولة عليه دون أي اعتبارات إنسانية أو أخلاقية أو دينية، إذ هل يستدعي حفظ الأمن -كما يدعي النظام- تدمير أحياء بالكامل بالأسلحة الثقيلة والصواريخ وكيف يمكن التسليم بزعم إنها حرب إرهابية فهل يصدق العقل امتلاك الإرهابيين لدبابات يقصفون بها المدن ولأي غرض.

    أيها الإخوة

    منذ خطاب خادم الحرمين الشريفين وما أعقبه من اجتماعات متواصلة لمجلس الجامعة العربية وعلى مدى الأشهر الماضية والمحاولات لا تزال مستمرة لحل الأزمة في إطارها العربي وإقناع القيادة السورية بشتى الطرق والوسائل بوقف عمليات القتل المستمرة للشعب السوري والبدء في حوار وطني شامل مع مختلف أطراف وقوى المعارضة لوضع تصور شامل لعملية إصلاح سياسي يعيد لسوريا الأمن والاستقرار ويحقق للشعب مطالبه المشروعة بما في ذلك صياغة مبادرة عربية تحقن دماء السوريين وتحافظ على وحدتهم وسلامة أراضيهم إلا انه وللأسف الشديد اصطدمت كافة الجهود السلمية برفض القيادة السورية المرة تلو الأخرى الاستماع إلى صوت العقل والحكمة وقررت المضي في استباحة دماء الشعب الزكية التي أخذت تتناثر على أرض سوريا كل يوم وكل ساعة.

    ولا بد من التنويه هنا بأن تراخي البعض وتقاعس بعض الدول الأجنبية ناهيك عن فشل مجلس الأمن الدولي المعنى بمسألة حفظ الأمن والسلم الدوليين عن التعامل الجاد مع هذه الأزمة كل ذلك أدى كما وصف خادم الحرمين الشريفين مؤخراً إلى اهتزاز ثقة العالم كله في الأمم المتحدة وهو الأمر الذي جعل النظام السوري يتمادى في قمعه وقتله لأبناء شعبه دون أي شفقة أو رحمة.


    وللمزيد على الرابط :

    http://www.saudi-teachers.com/vb/showthread.php?t=99240

     
  2. ماجد السليمان

    ماجد السليمان عضو شرف مجلس الإدارة عضو مجلس الإدارة

    23,169
    10
    0
    ‏2009-07-11
    معلم
    [​IMG]



    هذا الشبل من ذاك الأسد


    [​IMG]



    الى جنة الخلد يافيصل العروبة