اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


مشروع الإتحاد الإسلامي

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة abdullah999, بتاريخ ‏2012-02-14.


  1. abdullah999

    abdullah999 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    147
    0
    0
    ‏2009-01-29
    معلم
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بعد إجتماع مثقفين دول الخليج العربي في مؤتمر مشروع إتحاد دول مجلس التعاون من أجل وقف المد الصفوي ونكون قادرين على الدفاع عن وطننا الخليجي بدأ يخطر في فكري لماذا لايكون الإتحاد إسلاميا ونستطيع أن نوقف أي دوله عظمى لا إقلمية فقط ولأن الإحتلال في الدول الإسلامية موجود بطريقة مباشرة أو غير ذلك وللأسف غالباً ماتكون دولنا الإسلامية مطيه لإحتلال أي جاره بجميع أساليب المساعدة لا بإنطلاقها من البلدان أو بإستخدام القواعد أو الدعم اللاجوستي او الإستخباراتي أو في شرعية الإحتلال بالصمت أو بالموافقة ولذلك إرتأيت أن لا نبقى تحت أي إبتزاز بعد الآن ومن أهداف هذا المشروع الذي أقترحه .

    * إخراج القواعد الغربية من بلاد المسلمين بالضغط السياسي وبجميع الوسائل المتاحة
    * حماية البلاد الإسلامية من أي إعتداء أو إحتلال مستقبلي لأي سبب من الأسباب
    * حل القضايا الداخلية بتدخل الإتحاد الإسلامي سياسياً و بما ترضاه الشعوب الإسلامية
    * التوقيع على إتفاقيات دفاع مشترك بين دول الإتحاد للحماية من أي إحتلال قادم لأي دولة
    * إلغاء الشرعية الدولية الإستعمارية لدول القلب لأنها من أسباب بلائنا والتدخل في شؤوننا
    * تأمين سلات غذاء والإكتفاء الذاتي لجميع البلاد الإسلامية
    * الإتحاد في الصناعة العسكرية بين دول الإتحاد وتطويرها
    * التنمية المعرفية والصناعية والطبية والتجارية والسياحية بين دول الإتحاد
    * توحيد الجيوش والسياسة والبرلمانات الإسلامية تدريجياً من دول الأتحاد إلى إتحادات البلدان
    * نشر الإسلام لجميع دول العالم وقطع جميع الأحبال والأسلاك الشائكة التي تضعها الدول العظمى لمنع وصول الإسلام وإنشاره في بلدانهم
    * التوسع في إنشاء الجامعات والمدارس الإسلامية في جميع أنحاء العالم
    * حماية الأقليات الإسلامية في بلاد الكفر من ممارسة الإضطهاد الديني أو الفكري أو السياسي
    * توزيع الثروات بين الإتحادات الإسلامية بطريقة متساوية
    * إجتثاث الفرق الباطنية ومشاريعهم الهدامة في الأمة حتى ينجح المشروع
    ******​

    نعلم بأن مؤسس منظمة المؤتمر الإسلامي هو الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود وقد كان من أهدف هذة المنظمة نصرة المسلمين في كل مكان ومن ضمنها فلسطين المحتلة ورداً على فكرة القومية العربية التي حمل رأيتها جمال عبدالناصر والتي تخالف ديننا وفكرناً السليم وعمر بن الخطاب قد قال ( نحن قوماً أعزانا الله بالإسلام فمهما إرتضينا بغيره أضلنا الله )

    بالتأكيد المشروع لن يحصل في سنوات قليلة لأن هنالك مشاكل كبيرة لازالت ظاهرة ويمكن تجاوزها لو تضافرت الجهود لعل منها التعصب للقوميات و للطائفية ومشاكل الإقتصاد و أنظمة الحكم المختلفة والمصالح الخاصة وكل تلك الأمور نستطيع تجاوزا بإذن الله .

    عدد الدول الإسلامية 47 دولة كبيرة وصغيرة ونستطيع أن نقسمها كبداية بطريقة عرقية ومناطقية لتكون 13 دولة كبيرة تستطيع حماية نفسها ومن ثم نسعى لإتحاد تلك الدول بطريقة تدريجية قد تستعجلون وتقولون ماهي دول الإتحاد الإسلامي حسناً سأقولها وهي كالتالي :

    1. إتحاد الجزيرة العربية
    اليمن + السعودية+ البحرين + قطر + الكويت + الإمارات+ سلطنة عمان
    2. إتحاد النيلين
    مصر + السودن
    3. إتحاد الشام
    سورية + لبنان + الأردن + فلسطين المحتلة
    4. إتحاد العراق
    5. إتحاد المغرب
    المغرب + موريتانيا+ الجزائر + تونس + ليبيا
    6. إتحاد نيجيريا
    النيجر+ تشاد+ إفريقيا الوسطى + الكاميرون + مالي+ بنين
    7. إتحاد السنغال
    غامبيا + غينيا + سيراليون + ساحل العاج + توجو+ ليبيريا + غانا
    8. إتحاد باكستان
    باكستان+ بنجلاديش+ أفغانستان+ المالديف
    9. إتحاد تركيا
    أذربيجان + شمال قبرص+ البوسنة + كوسوفا + البانيا
    10إتحاد خوراسان
    وهي ماعليه دولة إيران من فرس وعرب وأذر وبلوش وكرد وتركمان
    11. إتحاد إندونيسيا
    إندونيسيا +ماليزيا + بروناي + جزر المالديف
    12. إتحاد الصومال
    اثيوبيا+ جزر القمر+ جيبوتي + الصومال + تنزانيا +زامبيا+ إريتريا
    13. آسيا الوسطى
    كازاخستان + أوزباكستان + تركمانيا+ طاجكستان+ قرغيزيا

    بعد إتحاد تلك الدول لتكون دولة كبرى تستطيع أن تحمي نفسها من الصراعات الإقلمية ولايبقى إلا مواجهة الدول العظمى سياسيا وعسكرياً وذلك بتوحيد السياسة والجيش والبرلمانات ونحاول أن نستفيد من تجارب الإتحاد الأوروبي والفيدرالية الإمريكية والماليزية في تلك التجربة الجديدة ولعل من التحديات الأولى تأسيس عواصم مركزية ثابته لتلك الإتحادات لوضع الإستراتيجيات لهذه الطريق .

    بإعتقادي أن السعودية ومصر وماليزيا وتركيا وباكستان و أندونيسيا والجزئر ونيجريا والسنغال تستطيع قيادة هذا التوجه ، وأنا أتفهم بأن جميع الحركات الجهادية أو السلفية والتكفيرية كلها ظهرت نتيجة لهذه الأزمة واللاثقة في مابين الحكومات الإسلامية ومابينها وبين شعوبها بإستئثار القلة على السياسة والمال العام و مابين علاقتها مع الدول الكبرى ضد مصالح الشعوب و الحكومات الإسلامية الأخرى فلذلك زاد الشرخ وبدأت تلك الجماعات تحلل مواضيع كثيرة كقضية الولاء والبراء ومساعدة الكفار على المسلمين وتجاهل القضايا الإسلامية وعدم التحرك كما ينبغي من الحكام ووضعهم في محل الشك والعمالة وهنا لا أعني أني مع فكرهم ولكنها نتيجة بذرة زرعناها نحن الحكام والشعوب والتساؤلات ستبقى والأفكار والتحليل سيستمر حتى نصل للحل وفي الختام الحمد لله على كل شيء والله ينصرنا على أعداءه في كل مكان .

    إن أخطائت فأنا أتقبل التوجية السليم وإن أصبت فأرجو أن يكون لوجه الله