اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


«الفأفأة» و «التلعثم» و «اللثغة» و «الاستبدال» أكثرها شيوعاً ..اضطرابات الكلام تُسبب للطفل

الموضوع في 'ملتقى التربية الخاصة' بواسطة وردة~ْ, بتاريخ ‏2012-02-15.


  1. وردة~ْ

    وردة~ْ تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    64
    0
    0
    ‏2011-05-22
    مشرفة
    «الفأفأة» و «التلعثم» و «اللثغة» و «الاستبدال»
    أكثرها شيوعاً ..اضطرابات الكلام تُسبب للطفل ردوداً عكسية

    [​IMG]
    تعتبر اللغة، أو “الكلام” أهم أدوات التواصل الإنساني، ولولا التواصل لا يمكن للإنسان أن يتفاعل مع المجتمع المحيط به، ولا يمكنه أن يعبر عن أبسط احتياجاته أو أن ينبه أحداً ما إلى خطر ما. ويتمكن الأشخاص الطبيعيون من التواصل اللفظي “الكلام”، وتلعب عضلات الجسم المعنية بذلك دوراً مهماً في عملية النطق خصوصاً عضلات الصدر وعضلات الوجه والعنق والحنجرة وعضلة اللسان.
    يصاب بعض الناس أحياناً كثيرة بضعف أو بطء في حركة تلك العضلات نتيجة للتعرض إلى جلطة دماغية أو نزيف دماغي، وتختلف شدة الضعف العضلي من حالة إلى أخرى باختلاف شدة تأثير الجلطة الدماغية والمنطقة المصابة من الجهاز العصبي المركزي، حيث تصل شدة الاضطراب في بعض الحالات إلى حد العجز الكلي عن تحريك بعض هذه العضلات.
    وعُرف طبياً أن من المسببات الأخرى لاضطراب الكلام، أو ما يعرف بعسر الكلام: الشلل الدماغي والضمور العضلي والأورام الدماغية والتصلب اللويحي المتعدد، ومتلازمة غوليان باري، ومرض باركنسون، ومرض ويسلون ومرض هنتغتون، والوهن العضلي. كما أن بعض العقاقير تتسبب بالإصابة بالعسر الكلامي كالعقاقير المخدرة والمهدئات، كما يصيب هذا الاضطراب كلاً من الكبار والصغار.
    عيوب الكلام
    الدكتورحمدان رضوان أبوعاصي، الباحث في علم اللغة، يحدد أهم عيوب أو اضطرابات الكلام في: العيوب الإبدالية الجزئية: وفيها يستبدل المصاب حرفا واحداً من الكلمة بحرف آخر، مثل: استبدال حرف الغين بحرف الراء، فيقول “تمغين” بدلاً من “تمرين”، أو حرف الثاء بحرف السين، فيقول “ثبورة” بدلاً من “سبورة”. والعيوب الإبدالية الكلية: وفيها يستبدل المصاب الكلمة كلها بكلمة مغايرة، كأن يقول: “كوسة” ويقصد بها “جاموسة”.
    كذلك اللجلجة في الكلام “الفأفأة أو التلعثم”: وهو تكرار حرف واحد مرات عدة دون مبرر لذلك، مثل قوله لكلمة “ فول” فيرددها “ ففففففول”، أو كلمة “وردة “ فيقولها: “وووردة”.
    وهناك أيضاً عسر الكلام أو “العي”: وفيه يستغرق المريض فترة صمت في بدء الكلام رغم ظهور محاولاته للنطق، ثم يعقب ذلك النطق الانفجاري السريع، وهو حالة يعجز فيها الفرد عن النطق بأي كلمة بسبب توتر العضلات الصوتية وجمودها، ولذلك نرى الفرد الذي يعاني العي يبدو كأنه يبذل مجهوداً خارقاً حتى ينطق بأول كلمة في الجملة، فإذا تم له ذلك يندفع كالسيل حتى تنتهي الجملة، ثم يعود بعدها إلى الصعوبة نفسها حتى يبدأ الجملة الثانية وهكذا.
    ومن الثابت علمياً أن أغلب حالات العي أو عسر الكلام تعود إلى أسباب نفسية، وإن كان بعضها تصاحبه علل جسمية كالتنفس من الفم، أو اضطرابات في الجهاز التنفسي أو تضخم اللوزتين أو لحمية في الأنف إلى غير ذلك.
    كذلك ما يعرف بـ”الخمخمة “ في الكلام: وهو خروج الكلام من الأنف كما يقال. ثم هناك أيضاً السرعة الزائدة أثناء الكلام أو القراءة: وهو التحدث بسرعة، ونقص الزمن المستغرق في الكلام، أو في القراءة عن الزمن الطبيعي، وهذا ناتج غالباً عن اضطراب في التنفس. وأخيراً “التلعثم”، ويقصد به عدم قدرة الطفل على التكلم بسهولة فتراه يتهته، ويجد صعوبة في التعبير عن أفكاره.
    فتارة ينتظر لحظات حتى يتغلب على خجله، وأخرى يعجز تماماً عن النطق بما يجول في خاطره. والتلعثم ليس ناشئاً عن عدم القدرة على الكلام، فالمتلعثم يتكلم بطلاقة وسهولة في الظرف المناسب، أي إذا كان يعرف الشخص الذي يكلمه، أو إذا كان أصغر منه سناً”.
    الأسباب
    يشير الدكتور أبوعاصي إلى أسباب اضطرابات الكلام، ويقول: “هناك العديد من العوامل التي تتسبب في حدوث هذه الاضطرابات، منها: أسباب عضوية: كنقص أو اختلال الجهاز العصبي المركزي واضطراب الأعصاب المتحكمة في الكلام، أو إصابة المراكز الكلامية في المخ بتلف أو نزيف أو ورم أو مرض عضوي. وأسباب جسمية وعصبية: ومنها، تشوه الأسنان، والضعف الجسمي العام، وانشقاق الشفة العليا، ووجود زوائد أنفية، ونقص السمع الذي يجعل الطفل عاجزاً عن التقاط الأصوات الصحيحة للألفاظ، وتضخم اللوزتين.
    ويؤكد بعض العلماء، أن هناك تلفاً في بعض أجزاء المخ، خاصة في مناطق الكلام، نتيجة لولادة متعسرة، أو الإصابة ببعض الأمراض.
    وأيضاً سوء التغذية، والضعف العقلي وتأخر النمو، إلى جانب الأسباب النفسية، وهي كثيرة ومتنوعة، منها: القلق، والخوف، والتوتر النفسي، والشعور بالنقص، والصراعات النفسية اللاشعورية بسبب التربية الخاطئة، وفقدان الثقة بالنفس نتيجة الفشل المتكرر، دون أن نهمل العوامل الوراثية، وهذه الاضطرابات أكثر شيوعاً بين الأفراد الذين عانى أحد والديهم أو أقاربهم عيوباً كلامية. وأحياناً تكون الوراثة عاملاً ممهداً للإصابة.
    طرق العلاج
    يشير الدكتور أبوعاصي إلى طرق وأساليب العلاج، ويقول “هناك العلاج النفسي، ويهدف إلى علاج مشكلات الطفل النفسية، من خجل وقلق وخوف، وصراعات لا شعورية، وذلك لتقليل الأثر الانفعالي والتوتر النفسي للطفل، ولتنمية شخصيته ووضع حد لخجله وشعوره بالنقص، بالإضافة إلى تدريبه على الأخذ والعطاء حتى نقلل من ارتباكه. والعلاج الكلامي: وهو علاج ضروري ومكمل للعلاج النفسي، ويجب أن يلازمه في أغلب الحالات. ويتلخص في تدريب المريض ـ عن طريق الاسترخاء الكلامي والتمرينات الإيقاعية وتمرينات النطق ـ على التعليم الكلامي من جديد بالتدريج من الكلمات والمواقف السهلة إلى الكلمات والمواقف الصعبة، وتدريب جهاز النطق والسمع عن طريق استخدام المسجلات الصوتية.
    ثم يتم تدريب المصاب على تقوية عضلات النطق والجهاز الكلامي بوجه عام، والعلاج التقويمي، وذلك بوسائل خاصة تستخدم فيها آلات وأجهزة توضع تحت اللسان، والعلاج الاجتماعي، ويهدف إلى تصحيح أفكار المصاب الخاطئة، المتعلقة بمشكلته، كاتجاهه نحو والديه، ورفاقه، والبيئة المحيطة به، وتوفير الحاجات الخاصة به. والعلاج الجسمي، ويهدف إلى التأكد من أن المريض لا يعاني من أسباب عضوية خصوصاً النواحي التكوينية والجسمية في الجهاز العصبي، وكذلك أجهزة السمع والكلام، وعلاج ما قد يوجد من عيوب أو أمراض سواء كان علاجاً طبياً أو جراحياً. فضلاً عن العلاج البيئي، ويقصد به إدماج الطفل المريض في نشاطات اجتماعية تدريجياً حتى يتدرب على الأخذ والعطاء، وتتاح له فرصة التفاعل الاجتماعي وتنمو شخصيته على نحو سوي.
    كما يعالج من خجله وانزوائه وانسحابه الاجتماعي؛ ومما يساعد على تنمية الطفل اجتماعياً العلاج باللعب والاشتراك في الأنشطة الرياضية والفنية وغيرها. كما يتضمن العلاج البيئي إرشادات للآباء القلقين إلى أسلوب التعامل السوي مع الطفل؛ كي يتجنبوا إجباره على الكلام تحت ضغوط انفعالية أو في مواقف يهابها”.
    المصدر : جريدة الاتحاد
     
  2. sultan999

    sultan999 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    2
    0
    0
    ‏2009-03-22
    مقال جميل واضطربات النطق والكلام تشكل تحديا لكل المعلمين

    بارك الله فيك
     
  3. عمر الزهراني

    عمر الزهراني <font color="#990000">مراقب عام </font> مراقب عام

    6,050
    0
    0
    ‏2010-01-31
    سؤال محرج جدا جدا جدا
    مقال رائع ونقل ماتع أختي وردة​