اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


كلام الناس لايقدم ولايؤخر

الموضوع في 'ملتقى تطوير الذات' بواسطة لهيب الذكرى, بتاريخ ‏2012-02-26.


  1. لهيب الذكرى

    لهيب الذكرى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,316
    0
    0
    ‏2011-03-02
    مساعد اداري

    [ نعيبُ زماننا والعيبُ فينا *** ومَا لِزمانِنَا عيبٌ سِوانا ]



    عقدةٌ أتعبتنا ..
    تدور وتُنظم وتُحبك خيوطها فيّ معظمِ المجالسِ
    والمجتمعاتْ .. على إختلافها عن بعضها ....!
    [ كلامُ الناس ]
    مشكلةٌ تؤرقُ الهمَ والوجدانْ والله ..




    المطلقه .. تخشى كلام الناس ..!
    الأرمله .. تخشى كلام الناس ..!
    العاطل عن العمل .. يخشى كلام الناس ..!
    الفقير .. يخشى كلام الناس ..!
    العانس .. تخشى كلام الناس ..!
    الناس .. يخشون من بعضهم كلام الناس ..!



    تتعدد الأمثله
    والمشكله واحده !!!
    هل هوَ خوفٌ من الناس !
    أم خوفٌ من الشكل الذي سنظهر عليهِ أمام الناس !
    أم خوفٌ من ردةِ فعلِ أولئكَ الناس !
    أم خوفٌ ورهبةٌ من المستقبلِ المجهول !
    أم ماذا !




    أقصوصةٌ تستحقُ بأن تذكرَ بينَ ثنياتِ هذا الموضوع !
    [ جحا ]



    لا أعتقدُ بأن هناكِ من لا يعرفه !
    ولا يعرفُ بعضاً من طرائفهِ ونوادره ..!
    يُقال ب أنه في يومٍ ما /
    كانَ جحا وإبنه يمشيانِ مع حمارهما ف انتقدوهما الناس...!
    لإنهم لم يستغلوا الحمارَ ك وسيلةٍ للنقل !!!
    ف ركب جحا وإبنه على الحمار ف انتقدوهما الناس مرةً ثانيه
    وأتهموهما ب أنهما عديميّ الرحمه ! ف كيف يركب إثنان على حمارٍ ضعيف ك ذاك ..!
    ف نزل جحا وتركَ ولده على ظهرِ الحمار ف أنتقدوا الناس الإبن ..!
    وقالوا عنه : ب إنهُ ولدٌ عاق ..!
    ف نزلَ الإبنُ وركبَ جحا ف قالوا عن جحا أنهُ لايرحم وأنه قاسٍ على إبنه ..!
    ف قام جحا وأبنه وحملوا الحمار وهم يمشون ..!
    ف ضحكَ الناس عليهما ل بلاهتهما ..!




    ومن هُنا ندركْ /



    بأنَ إرضاءَ الناسِ غايةٌ لاتُدرك
    فهل يُعقل .. بأن يخسرَ إنسانٌ حلمهُ
    وطموحه .. ويتخلى عن تحقيق أهدافهِ ورغباتهِ
    من أجل إرضاء الناس !!!

    واللهِ إنَ الشيءَ الذي أعرفه وتعلمتهُ في بيتِ والديّ
    ونشأتُ عليهِ منذُ أن كنتُ طفل !



    بأن كلام الناس [ لا يُقدم ولا يُأخر ]
    وب أنه [ لا يُدخل لا جنه ولا نارْ ]
    وب أنهُ لا يُغنيّ ولا يُسمن من جوع

    للأسف ماأراهُ الأن /
    ب أن مُعظم الناس أصبح الهم الأوحدُ لهم هو تتبع عيوب الناس وإنتقادها !
    من وجهةِ نظري الشخصيه /
    الإنسان الناقص هو من يتتبع عيوب الآخرين
    ويترك نفسه التي يجب أن يُقومها ويعودها على عدم التدخل بشؤون الغير !
    [ من راقب الناسَ ماتَ هما ]
    أما من يخاف من كلام الناس ف هذا بالتأكيد صاحب [ شخصيه متزعزعه ] ...!
    لو كانَ على أتمِ الثقةِ من نفسه ويمشيّ ب الطريق الذي يراه صحيحاً
    وغير مخالفْ ل قيم الإسلام الساميه .. فلن يهمهُ أيُ شيءٍ من كلامْ الناس ....!
    كما قال الشاعر :
    [ واثقُ الخطى يمشيّ ملكاً ]




    أخيراً /
    اتقوا الله !
    تحسبونَ بأن الكلامَ سهل !
    ولكنكم نسيتم ب أن الحقوق عند رب العالمين
    محفوظةٌ لكل عبدٍ لا تضيعُ ولا تُنتهك .. إلا بأمرٍ منهُ سبحانه !




    همسةٌ أخيرهْ ل كُل أذنٍ وعينْ /
    القلوبْ ملكٌ لله سبحانهُ وتعالى
    ومن أرادَ أن يمتلكَ قلوبَ الناس
    فليسعى لإرضاءِ اللهِ أولاً
    فهوَ سبحانهُ من يملكُ القلوبَ
    ويجعلها ترضى على من رضيَّ الله عنه ب قولهِ وعمله
    قال تعالى : [ وتخشى الناس والله أحقٌ أن تخشاه ] صدقَ الله العظيمْ
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ من أسخط الله في رضى الناس سخط الله عليه، وأسخط عليه من أرضاه
    في سخطه، ومن أرضى الله في سخط الناس رضي الله عنه، وأرضى عنه من أسخطه في رضاه حتى يزينه،
    ويزين قوله وعمله في عينه ]


    منقول اعجبني
     
  2. أحلام مبعثرة

    أحلام مبعثرة <font color="#4CC417">نجمة الاستراحة</font> عضو مميز

    2,162
    0
    36
    ‏2011-07-19
    معلمة
    موضوع راااااااااااائع بحق
    شكراً لهيب
     
  3. لهيب الذكرى

    لهيب الذكرى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,316
    0
    0
    ‏2011-03-02
    مساعد اداري
    شكراً احلام شرفتينا