اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


تـذكـر أنـك بـشـر

الموضوع في 'ملتقى تطوير الذات' بواسطة أنثى بخطى ملكية, بتاريخ ‏2012-03-18.


  1. أنثى بخطى ملكية

    أنثى بخطى ملكية عضوية تميّز عضو مميز

    1,516
    0
    0
    ‏2010-07-24
    معلمه
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    تذكر أنك بشر :-



    تذكر أن الواحد الذي يقع كل ما يريد وبالكيفية التي يريد وفي الوقت الذي يريد، هو الله العزيز المجيد، فإن بعض الناس، خصوصًا من الحريصين والجادين في تطوير أنفسهم، يظنون أنه بمجرد وضع الأهداف وتحديد الجدًاول الزمنية وكتابة الخطة، فإن من المفروض أن كل شيء سيقع حسب ما هو مخطط. ولعل من أهم الأسباب في هذا الظن: طبيعة الإنسان؛ الذي خلق عجولاً لا يطيق الصبر إلا قليلاً، ونسيان أن حكمة الله قد اقتضت أن لكل شيء وقته وأوانه وأن الله لا يعجل لعجلة أحد فكل شيء عنده بقدر سبحانه. بالمناسبة! هل سبق أن سألت نفسك لمَ خلق الله سبحانه وتعالى السموات والأرض في ستة أيام على الرغم من أنه يقدر أن يخلقها في أقل من لحظة؟

    ولعل من أهم الأسباب في هذا الظن كذلك: مبالغة بعض المهتمين في تطوير الذات في الترويج لأهمية التخطيط ووضع الأهداف وأن ذلك هو سبب النجاح الأوحد في الحياة، والحقيقة التي تدعمها الإحصاءات أن تحقق الأهداف كما هو مخطط له لا يحدث إلا في أندر النادر لأن الكمال لله أولاً ولأن طبيعة الحياة تقضي ظهور المفاجآت. كما أن الواقع يشهد أن هناك من حقق نجاحات باهرة في الحياة بدون أدنى تخطيط ولا تطوير ذات. لعلك تسأل الآن:
    ولمَ يتعب الإنسان نفسه ويخطط أذا؟
    معك حق سؤال وجيه.

    الجواب
    أنه بالاستقراء والتجربة أيضًا، فقد وجد أن احتمال وقوع الأشياء المخطط لها أعلى بكثير من احتمال وقوع الأمور غير المخطط لها وأن احتمال تحقيق الأهداف يرتفع بوجود خطط لتنفيذها وأن وجود خطة يساعد الإنسان على التركيز على أهدافه ويحفظ عليه الكثير من الجهد والوقت والمال ويسهل عليه تجنب الملهيات ومضيعات الوقت التي يمكن أن تشغله عن أهدافه.




    توكل على الله حق التوكل

    يظن كثير من الناس أنه يعرف معنى التوكل على الله حق التوكل بل يكاد يكون متيقنًا من ذلك، فعلى سبيل المثال لاعب كرة القدم الذي وضع الكرة على نقطة الجزاء يريد أن ينفذ ركلة جزاء وهو يقول في نفسه: توكلت على الله؛ ويعني بها: أني أعتمد عليك يا الله في أن تكلل مسعاي في إحراز هدف من ركلة الجزاء هذه، ثم يركل الكرة ثم لا يصيب الهدف. وعندها تجده غاضبًا حزينًا يمتلئ قلبه حسرة. فهل كان متوكلاً حقًا؟

    حتى يمكن لنا إجابة هذا السؤال إجابة واضحة دعنا نبين ما التوكل الحقيقي على الله. التوكل الحقيقي على الله سبحانه وتعالى هو مجموع ثلاثة أمور وهي كما يلي:



    فلو أن طالبًا يريد أن يجتاز اختبار القبول لدخول الجامعة مثلاً وكان يريد ذلك بكل صدق، فالتوكل الحقيقي بالنسبة إليه: أن يعتقد بقلبه أن الله وحده هو النافع الضار وأن بيده مقاليد كل شيء فإذا شاء له القبول في تلك الجامعة فلن يمنعه أحد ولو لم يشأ له القبول فلن ينفعه أحد غيره. وأن يستحضر في قلبه أن التوكل هو أن ينيب العبد ربه عنه ويلقي عليه حمله ويطلب منه الممدد والعون وهو مستشعر صفات ربه العظيمة من كمال الحول والطول والعلم التام والقوة العظيمة والقدرة الكاملة والإحاطة الشاملة بكل شيء وغيرها من صفات المولى والنصير سبحانه وتعالى. وأن يستشعر كذلك في نفس الوقت ضعف نفسه هو وقلة حيلته ومحدودية علمه وحاجته وفقره إلى الله وغنى الله عنه. عندئذ وبناءً على تلك المشاعر، يتعلق قلبه بالله وتطمئن نفسه به ولا يعتمد على أحد سواه ولا يشك في ذلك وهذا هو معنى صدق اعتماد القلب على الله.

    أما الأمر الثاني في التوكل الحقيقي، فهو الأخذ بالأسباب. وهو أن يبذل العبد كل ما في وسعه من جهد وطاقة في تهيئة الأسباب التي تساعده على تحقق المطلوب. لقد خلق الله الدنيا وجعل فيها الكثير من السنن الثابتة حتى تكون هذه الدنيا بيئة مناسبة تسمح لكل إنسان بخوض اختبار الحياة بكل عدالة، ومن هذه السنن الثابتة الأخذ بالأسباب. فقد قال الحق سبحانه وتعالى : 1. صدق اعتماد قلب المتوكل على الله 2. أخذ المتوكل بالأسباب المعينة على تحقيق المراد 3. الرضا بالنتائج مهما كانت

    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ خُذُواْ حِذْرَكُمْ فَانفِرُواْ ثُبَاتٍ أَوِ انفِرُواْ جَمِيعًا (٧۱) } النساء٧۱

    ففي هذه الآية الكريمة، كما يذكر الشيخ أبو بكر الجزائري في تفسيره أيسر التفاسير، ينادي الله تعالى عباده المؤمنين وهم في فترة يستعدون فيها لفتح مكة وإدخالها في الإِسلام: خذوا الأهبة والاستعداد حتى لا تلاقوا عدوكم وأنتم ضعفاء، قوته أشد من قوتكم. فهذا الله سبحانه وتعالى يأمر عباده المؤمنين بالأخذ بالأسباب وهم في أشرف المهمات؛ الجهاد في سبيله.

    إن الأخذ بالأسباب من هدي المرسلين كذلك، فهذا أكمل البشر وأشدهم معرفة بالله وفهمًا لحقيقة الدنيا، أعد خطة محكمة لرحلة هجرته من مكة إلى المدينة واتخذ دليلاً يدله على الطريق وهو رسول الله المسدد بالوحي صلى الله عليه وعلى آله وسلم. والأخذ بالأسباب أيضاً أمر منطقي، فدعني أسألك: لو أن رجلاً أمضى عمره كله عند الكعبة يدعو الله أن يرزقه أطفالاً من صلبه بالحلال وهو غير متزوج؟! هل يمكن أن يحصل له ذلك؟ إن ترك الأخذ بالأسباب نقص في العقل قبل أن يكون نقصاً في الدين كما أن الأخذ بالأسباب يعتبر من أهم ما يفرق به بين التوكل والتواكل.

    لقد ورد عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم في الحديث الذي يرويه عمر بن الخطاب رضي الله عنه ‏:‏ "لو أنكم توكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا " -رواه الإمام أحمد والترمذي والنسائي وابن ماجه وابن حبان والحاكم‏,‏ وقال الترمذي‏:‏ حسن صحيح‏- ومعنى تغدو خماصًا : أي تذهب أول النهار ضامرة البطون من الجوع أما معنى تروح بطاناً أي : ترجع آخر النهار ممتلئة البطون.

    لو تدبرنا المثال البديع الذي ورد في هذا الحديث والذي صور حالة الطائر ينطلق في أول النهار من عشه، يبحث عن رزقه، الذي لا يدري أين مكانه على وجه التحديد! وعلى الرغم من ذلك يبذل كل ما بوسعه ويأخذ بالأسباب من انطلاق وتبكير وجد وحرص ولا ينام في عشه منتظرًا أن يأتي رزقه إليه في مكانه، فسبحان من علمه حسن التوكل.

    لو أن بني البشر يعون حقيقة التوكل كما يعيها الطير، لما وجدت من يترك الأخذ بالأسباب وينتظر أن تمطر عليه السماء ذهبًا وفضة ثم يجادل ويستدل بهذا الحديث على تواكله وتركه الأخذ بالأسباب وينسى أن الطير غدت من أول النهار في طلب الرزق ولم تتواكل. ولو وعى الناس كذلك حقيقة التوكل، لما وجدت على النقيض الآخر؛ قومًا شغلت الأسباب والدنيا قلوبهم حتى صار أحدهم يظن أن الأسباب وحدها هي التي تحرك الكون فيتعلق قلبه بها فيشرك بها مع الله فتتحول حياته إلى حسرات وغصص ثم لا يبالي الله به في أي أودية الدنيا هلك.

    ختامًا في هذا الشأن، يجدر بنا التنويه بأن كل ما تم ذكره في هذا الكتاب بل وكل موضوع تطوير الذات وفروعه المختلفة من اكتشاف الذات إلى تحديد الوجهة إلى وضع الأهداف إلى كتابة الخطة إلى تنفيذها إلى متابعتها، يقع تحت بند الأخذ بالأسباب. وهذا البند يأتي في المرتبة الثانية من مراتب التوكل على الله حق التوكل بعد صدق اعتماد القلب على الله وحده والاعتقاد أن الأسباب مجرد أسباب يجب على المرء أن يبذل كل ما في وسعه لتحصيلها ولكن لا ينبغي أن يتعلق قلبه بها إطلاقًا.

    أما الأمر الثالث في التوكل الحقيقي فهو الرضا بالنتائج مهما كانت وهذا هو الجانب الذي لا يعرفه كثير من الناس! إن اللاعب الذي قال توكلت على الله ثم نفذ ضربة الجزاء فوضعها خارج الهدف ثم أخذ يتذمر ويندب حظه على الرغم من أنه تدرب على تنفيذ ركلات الجزاء طويلاً، لم يتوكل على الله حق التوكل. والطالب الذي قال توكلت على الله عندما بدأ في أداء الاختبار ثم لم يحقق الدرجة المطلوبة، فأخذ يسخط ويندب حظه على الرغم من أنه بذل كل ما في وسعه من مذاكرة وتحضير لم يتوكل على الله حق التوكل أيضًا! لمَ؟!

    إن الرضا هو حقيقة التوكل، وإن معنى التوكل ليس كما يعتقد أغلبنا عندما يظن أن معنى توكلت عليك يا الله أي أنك ستقوم نيابة عني بتحقيق ما أريد من إصابة الهدف أو تحقيق الدرجة التي أريد في الامتحان. إن التوكل بهذا الفهم من سوء الأدب مع الله وعدم قدره حق قدره سبحانه وتعالى، فالتوكل الحقيقي على الله، هو أن أثق كامل الثقة في حكمة الله وقدرته وعلمه وأن ما اختاره لي خير لي مما اختار لنفسي حتى لو كان ما اختار لي يخالف ما أردت،


    فكيف يكون متوكلا منْ شكَ في حكمة الله ولم يرضَ عما اختار ربه له؟!

    إن الرضا هو حقيقة التوكل، فإذا أردت أن تعرف هل توكلت على الله حق توكله في أي أمر فانظر إلى حالك بعدما ينقضي الأمر خصوصًا إذا لم تكن النتائج كما أردت، فإن رضيت بها وسلمت أمرك لله ثقة في حكمته سبحانه وتعالى، فقد توكلت على الله حق التوكل. وإن لم ترض فاحذر وتب إلى الله واسأله بإخلاص وصدق أن يرزقك حسن التوكل عليه، فالله هو الوهاب.


    مما تصفحت دمتم بنقاء


     
  2. سديم فرح

    سديم فرح عضوية تميّز عضو مميز

    5,557
    0
    0
    ‏2009-03-11
    معلمة

    المؤمن القوي خير عند الله من المؤمن الضعيف ...
    والمؤمن القوي هو من يستطيع التخطيط وتحقيق الاهداف
    اي القوي بفكره وحسن استخدام العقل
    والتوكل على الله اساس لنجاح الخطط بالفعل
    لان المتوكل يعلم وعلى يقين بأن الله معه وبالتالي
    اذا فشل في امر او صعب عليه يستطيع ايجاد البدائل وهذة المرونه التي لم تأتي إلا من التوكل والرضا
    بمعنى انه بتوكل المرءعلى الله حتما سيجد مخرجآ دوما ...
    اما اني اتوكل على الله ولا اعمل فهذا هو الفشل بعينه ...

    الف شكر انثى بخطى ملكيه موضوع قيم ...
     
  3. أنثى بخطى ملكية

    أنثى بخطى ملكية عضوية تميّز عضو مميز

    1,516
    0
    0
    ‏2010-07-24
    معلمه
    الشكر لك يافاضلة لتنوير المتصفح بالمرور وكريم الرد
    لاعدمتك
     
  4. منتهى1431

    منتهى1431 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    135
    0
    0
    ‏2012-04-13
    معلمه
    لم انسى يوما اني بشر
     
  5. k2011

    k2011 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    172
    0
    0
    ‏2012-04-02
    بدون وظيفة
    لا اله الا الله وحدة لاشريك له
     
  6. لين الحربي

    لين الحربي عضوية تميّز عضو مميز

    375
    0
    0
    ‏2011-06-19
    معلمة
    الف شكر ويعطيك العافية
     
  7. واثقه الخطا

    واثقه الخطا تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    101
    0
    0
    ‏2011-12-28
    معلمه
    الف شكر لك
     
  8. شهد آلحروف

    شهد آلحروف تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    212
    0
    0
    ‏2012-08-30
    خريجه
    راااائع تسلم الأيادي
     
  9. turki ali

    turki ali عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    6,739
    0
    36
    ‏2009-12-26
    قوس قزح
    موضوع قيم الف شكر ...