اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


خريجي 1421

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة mhsen10, بتاريخ ‏2012-04-04.


  1. mhsen10

    mhsen10 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    22
    0
    0
    ‏2011-06-18
    معلم
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    انا خريج عام 1421هـ ولم يتم تعيني الا عام 1432هـ ماذنبي طيلة هذه الفتره انا ومن معي لا توجد لدينا اي حوافز بل اكبر حافز لنا الغربة التي تطيل بنا وتعبدنا عن اهلنا واقربنا​
     
  2. الدور الثاني

    الدور الثاني تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    5,019
    0
    0
    ‏2009-05-07
    .......
    طيب احمد الله وشكره انك تعينت..
    امر وش تبي ..اذا نقدر على اللي تبي ابشر..وقل.
     
  3. ابوماجد3

    ابوماجد3 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    11
    0
    0
    ‏2009-01-20
    أرجوكم أقرؤ هذه القصه و أدعوا بالدعوة التي جاءت فيها
    أرجوكم أقرؤ هذه القصه و أدعوا بالدعوة على كل ظالم بالدعوة التي وردت فيها أكتبوها في كل منتدى يهتم بشأن المعلمين

    من رآني فلا يظلمن أحدا
    رُوي أن رجلا مقطوع اليد من الكتف كان ينادي في النهار من رآني فلا يظلمن أحدا فقال له رجل: ما قصتك؟ قال: يا أخي قصتي عجيبة، وذلك أني كنت من أعوان الظلمة، فرأيت يوما صيادا قد اصطاد سمكة كبيرة فأعجبتني، فجئت إليه وقلت له: أعطني هذه السمكة، فقال: لا أعطيكها أنا آخذ بثمنها قوتا لعيالي، فضربته وأخذتها منه قهرا ومضيت بها، قال: فبينما أنا ماش بها إذا عضت إبهامي عضة قوية وآلمتني ألما شديدا حتى لم أنم من شدة الوجع وورمت يدي فلما أصبحت أتيت الطبيب وشكوت إليه الألم، فقال: هذه بدوّ آكلة اقطعها وإلا تلفت يدك كلها، قال: فقطت إبهامي ثم ضربت يدي فلم أطق النوم ولا القرار من شدة الألم فقيل لي: اقطع كفك فقطعتها وانتشر الألم إلى الساعد فآلمني ألما شديدا ولم أطق النوم ولا القرار وجعلت أستغيث من شدة الألم، فقيل لي: اقطعها من المرفق فانتشر الألم إلى العضد، فقيل لي: اقطع يدك من كتفك وإلا سرى إلى جسدك كله فقطعتها، فقال لي بعض الناس: ما سبب هذا فذكرت له قصة السمكة، فقال لي: لو كنت رجعت من أول ما أصابك الألم إلى صاحب السمكة، فاستحللت منه واسترضيته، لما قطعت يدك فاذهب الآن وابحث عنه واطلب منه الصفح والمغفرة قبل أن يصل الألم إلى بدنك قال: فلم أزل أطلبه في البلد حتى وجدته فوقعت على رجليه أقبلهما وأبكي، وقلت: يا سيدي سألتك بالله إلا ما عفوت عني، فقال لي: ومن أنت؟ فقلت :أنا الذي أخذت منك السمكة غصبا وذكرت له ما جرى وأريته يدي، فبكى حين رآها، ثم قال: قد سامحتك لما قد رأيت من هذا البلاء، فقلت :بالله يا سيدي، هل كنت دعوت علي؟ قال: نعم، قلت: اللهم هذا تقوّى علي بقوته علي وضعفي وأخذ مني ما رزقتني ظلما فأرني فيه قدرتك. أ.هـ

    هذه القصة ذكرها الإمام الذهبي في كتاب الكبائر

    .............................. ...

    قال تعالى (وما الله بغافل عما تعملون ) فلا يظن الظالم واعوانه أن الله لا ينتقم منه لهؤلاء المظلومين الذين يصبحون ساخطين عليه ويبيتون يدعون عليه والله يعلم ما كان منه وما يكون.
    ......................

    لما حُبِسَ خالد بن برمك وولده قال: يا أبتي بعد العز صرنا في القيد والحبس

    فقال: يا بني دعوة المظلوم سرت بليل غفلنا عنها ولم يغفل الله عنها.

    لاتنسى أخي الحبيب يا من ظلم أن تدعو بهذه الدعوة على كل من ظلمك في قوة منه و ضعف منك لكنك بالله أقوى

    و الله يحفظكم و يرعاكم