اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الاستغلال

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة الموهوب, بتاريخ ‏2012-04-10.


  1. الموهوب

    الموهوب عضوية تميّز عضو مميز

    440
    0
    0
    ‏2011-05-30
    معلم



    يعتبر الاستغلال من الأمور التي يعاني منها الناس عبر الأزمان والعصور وهو يتفاوت من عصر لآخر ، حيث يقل مع تفشي العلم والاكتفاء من الناس عن الناس ، ويزيد الاستغلال مع تفشي الجهل وزيادة احتياج الناس للناس ...
    ومما يزيد هذه الظاهرة بروزاً في المجتمعات غياب الوازع الديني والذي يختفي بسببه العمل بما جاء في السنة المطهرة من الأحاديث التي تنظم حياة الناس وأمور معاشهم حيث يقل من يتمثل قول النبي صلى الله عليه وسلم : " الدين النصيحة ...." وقوله : " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه " .
    وعند ذلك تظهر في الناس ثقافة " إن لم تكن ذئباً أكلتك الذئاب " وقول الشاعر :
    والظلم من شيم النفوس فإن تجد *** ذا عفة فلعلة لا يظلم .
    وظلم الناس واستغلال حاجاتهم أنواع ومن ذلك على سبيل المثال :
    ـ " العمالة " : ففي ضوء تفشي العمالة في حياتنا بشكل كبير وواضح ومع سذاجة البعض في التعامل معهم فإن من هؤلاء العمال من لا يرعى في مؤمن إلا ولا ذمة حيث يمارس أشد الأخطاء في عمله , ولهم أساليب في الغش والتدليس وعندما يناقشه الإنسان ويطلب منه إصلاح هذا الوضع فإنه يقول كذباً وزوراً : ليس بالإمكان أحسن مما كان ويؤكد هذه الشهادة بالأيمان المغلظة ... فإن تردد صاحب العمل في الأمر قال له إن حصل خلل من هذا الإجراء ( فأنا فيه مسؤول ) !!!
    نعم إنه يعلن مسؤوليته وهناك من ينخدع بهذا الإعلان غير البريء فإذا وقع الفأس في الرأس قال يا ليت ويا ليت ...
    ـ " الدجالون والمشعوذون " يعتبر الاستغلال من أهل الدجل والشعوذة من أشد أنواع الاستغلال حيث يفقد الإنسان بالتعامل معهم دينه ودنياه ... فإنهم يسوقون الدجل والشعوذة والوهم للبسطاء والجهلة من الناس ...
    ـ " الأطباء " ولأهل الطب في الاستغلال نصيب ذلك أن بعض ضعاف النفوس من الأطباء في المشافي التجارية يوهم المريض أنه في خطر وأنه يحتاج إلى عملية بشكل عاجل !!! وهدفه من ذلك الربح الوفير ليس إلا .
    وأحسنهم طريقة من يعطي المريض من الأدوية حمل بعير ويتذاكى عليه فيطلب منه أن يشتري العلاج من الصيدلية ويأتي إليه ليشرح له طريقة الاستخدام وليس ذلك من أجل خاطر عيون المريض ولكن ليضمن الطبيب الاستغلالي أن المريض اشترى العلاج من صيدلية المستشفى !!!
    ـ " الأكاديميون " والأكاديميون في الجامعات لهم في الاستغلال نصيب وأحوال ذلك أنهم يضعون مذكراتهم عند محلات التصوير ويطلبون من الطلاب أن يشتروها منهم وما أظن أن هذا التصرف عند البعض لعيون الطلاب . أقول عند البعض وليس الكل ...
    والبعض منهم لا يكتفي بالمذكرات حيث ترتقي همته إلى التأليف فيكتب كتاباً في مادته ويلزم الطلاب بشرائه بثمن مرتفع وفوق طاقة الطلاب ، والطالب لا حيلة له إلا السمع والطاعة .
    ـ " الإعلام " ومن وسائل تسويغ الاستغلال في هذا العصر الإعلانات التجارية والتي توهم الناس أن هذا المنتج من الأمور الضرورية وأن فيه المصلحة الراجحة والحل الناجع !!!
    وقل مثل ذلك في التجار وبعض أهل المناصب والأمثلة في هذا الصدد كثيرة ويكفي من القلادة ما أحاط بالعنق ...
    وما من حل مع هذه الظاهرة بعد الاعتصام بالله إلا أن يكون الإنسان صاحب فطنة وأن يكون كيساً حذقاً ، ويتمثل قول عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ " لست بالخب ، ولا يخدعني الخب " .
    كما أن الاكتفاء بالأهم عن المهم ، وبالضروري عن الحاجي، وبالحاجي عن التكميلي أو التحسيني من وسائل السلامة من الاستغلاليين .
    ومن ذلك أيضاً أن يقوم الإنسان بالسؤال والاستشارة لأهل الخبرة في المجال الذي يقدم عليه ...

    كفانا الله شر أهل الاستغلال .