اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


ضجالة الفكر ونغيير الحقائق .. هكذا رأيت وزير التربية الليلة

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة عبدالله الأزدي, بتاريخ ‏2012-04-11.


  1. عبدالله الأزدي

    عبدالله الأزدي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    50
    0
    0
    ‏2012-01-07
    معلم
    بسم الله الرحمن الرخيم
    تحية لكل الصابرين والمتصابرين والمغلوبين والمسلوبين
    تحية عدل في زمن الظلم . تخية إكبار في زمن الإصغار. تحية تقديس في زمن القمع والتدليس . تجية مواطن مقهور في زمن الطفرة وتوزيع الهبات على المجاورين والمتنفذين . تحية حق في وجه كل من سلب الحق
    ......
    وزيرنا الفاضل أشفقت عليك ورحمتك وتمنيت إني لم أرك بهذا المستوى من ضحالة الفكر فإعرف ان الوزراء واجهة الدولة ولسانها الفصيح الا أنت ظهرت كما أنت لا تفقه شيئ وأقسم أنني رحمتك. وربما أنك أقحمت في هذا المنصب . ولبست ثوب ليس ثوبك . فالتربية والتعليم في وادي وأنت في وادي آخر
    تهربيت من بعض الأسلة لإنك لا تجد ولا تجيد الأجوبة . ولا تعلم من الوزارة الأ أسمها تحضر كل أثنين جلسة مجلس الوزارء للتصوير فقط ولو وجه لك سؤال آخر كم عدد الطلاب والمدارس فلن تجيب . لإنك وزير صوري . ولا تحضر الوزارة الا إيام معدودة في الشهر
    وزيرنا الفاضل . أنتهى زمن المداهنة والتضليل والتملص والكل يعرف إنك من دلوفك للوزارة فهي كل يوم في إنحدار والآن شارفت على الهاوية
    والأيام حبلى بالمفاجئآت وكأني بكل تغادر غير مأسوف عليم لكن خالفك سيعمل بعدك سنين على تصيحيح وترقيع أحطاءك وزلاتك
    وزير الفاضل . الشمس لا تحجب بغربال فإنت متناقض مداهن ومحامي لسلب حقوقنا وإقصاءنا وتعاميم التهديد والوعيد خير دليل
    والكيل بمكاليين لنا
    وزيرنا الفاضل . طبلت كثيرآ لمشروع التطوير وأظنك أول المستفدين والمتنفذين منه وكأنه عصى مستوى او طوق النجاة للتعليم ومنسوبيها .. فهذا هو الرقص قبل الحرب
    أكاد أجزم ان شركات التطوير المطبل لها ترويج لإقصاء جديد او مشروع للتكسب من جديد على حساب أجيال الوطن ورسل العلم
    وزيرنا الفاضل . ليتك ثم ليتك أعتذرت عن لقاء اليوم لكان خيرك . لإنك رسحت لدينا فكرة كنا نظن إنها مبالغ فيها وهي إنك لا تعي ما تقال وتهرف بما لا تعرف وإنك طبل فارغ
    لكن زامر الحي لايطرب ... وإن كنت على رأس هرم التربية والتعليم فعليها صلوا صلاة بإربع تكبيرات بلا ركوع ولا سجود
    وواروها الثرى وأدعوا لها بالرحمة ... فلقد كان لدينا وزارة تسمى التربية والتعليم فلقد أطلق عليها وزيرنا الفاضل رصاصة الرحمة وأصبجنا أضحوكة العالم
    ودمتم