اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


نظرة الوزير للمعلمين والمعلمات المتعينين قبل عام 1430

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة أبو ريفال, بتاريخ ‏2012-04-12.


  1. أبو ريفال

    أبو ريفال عضوية تميّز عضو مميز

    1,026
    0
    36
    ‏2009-07-17
    معلم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    للأسف وزير التربية والتعليم من خلال كلامه وحواره مع داوود الشريان عن حقوق المعلمين

    والمعلمات

    وبأن مشكلة حقوقهم بدأت عام 1423 ، يخالف الحقيقة والواقع تماما

    وكلامه هذا يضعه في حالتين لاثالث لهما :

    الأولى / إما أنه لايدري عن تفاصيل قضية حقوق المعلمين والمعلمات الضائعة وتلك مصيبة

    الثانية / إما أنه يريد تضليل الرأي العام وتغيير الحقائق بأن المشكلة بدأت عام 1423 فالمصيبة

    أعظم




    والحقيقة التي يعلمها القاصي قبل الداني يامعالي الوزير الموقر هي أن المشكلة بدأت عام 1416

    أو عام 1417 وليس عام 1423 كما ذكرت في حوارك للبرنامج

    يعني هذا الفارق الزمني والمقدر ب 6 أو 7 سنوات ، تم تجاوزه وبكل بساطة ، لماذا يامعالي

    الوزير ؟



    على العموم وضحت لنا نظرة وزير التربية والتعليم لأكثر من 200 ألف معلم ومعلمة وهي مع الأسف


    ((( جميع المعلمين والمعلمات المتعينين والمتعينات قبل عام 1430 هجري ، لايستحقون العمل

    بمهنة التعليم ، وهم دخلاء على مهنة التعليم ، ولذلك لايستحقون مايطالبون به من حقوق

    بل لايحق لهم المطالبة بذلك ، بسبب وضعهم في السابق في مكان ووظيفة لايستحقونها

    وكانت تعييناتهم في ذلك الوقت عشوائية ، عندما كانت وظيفة التعليم والتدريس مهنة من لامهنة

    له ))


    هذا مايؤمن به مع الأسف وزير التربية والتعليم
     
  2. عطرر

    عطرر تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    230
    0
    0
    ‏2009-05-29
    معلمة فنية هاوية
    جزيت خيرا كثيرا هذا هو الصح
     
  3. أبو ريفال

    أبو ريفال عضوية تميّز عضو مميز

    1,026
    0
    36
    ‏2009-07-17
    معلم




    نشكر لك مرورك الكريم
     
  4. أبو ريفال

    أبو ريفال عضوية تميّز عضو مميز

    1,026
    0
    36
    ‏2009-07-17
    معلم
    حتى حقوق الإنسان ذهبنا إليها وطالبنا بحقوقنا بشكل نظامي عن طريق القضاء

    وللأسف ديوان المظالم ( المحكمة الإدارية حاليا ) أصبح ظالم لأكثر من 200 ألف معلم ومعلمة

    أكثر من 200 ألف مواطن ومواطنة

    هل لابد من التظاهر والتجمع السلمي لأكثر من 200 ألف معلم ومعلمة أمام وزارة التربية والتعليم

    ووزارة الخدمة

    المدنية ووزارة المالية لكي تعود إليهم الحقوق المسلوبة منهم

    لماذا لايعي وزير التربية والتعليم خطورة هذا الوضع والغبن والظلم والقهر لأكثر من 200 ألف مواطن

    ومواطنة

    ويتحرك بشكل قوي وجاد لإصلاح الوضع بأسرع مايمكن وإعطاء المعلمين والمعلمات حقوقهم التي

    مايزالون يطالبون

    فيها بجميع الوسائل والطرق النظامية إلى الآن



    بإذن الله نسمع قريبا خبر إعفاء وزير التربية والتعليم من منصبه

    لأن استمراره ومن على شاكلته من الوزراء سيقود بلادنا للهاوية لاقدر الله

    اللهم احفظ خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير نايف بن

    عبدالعزيز

    وارزقهم

    البطانة الصالحة الناصحة
     
  5. looo

    looo تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    139
    0
    0
    ‏2010-03-13
    واله هو اللي مايستحق حتى يدير مغسلة ملابس خل وزارة
     
  6. أبو ريفال

    أبو ريفال عضوية تميّز عضو مميز

    1,026
    0
    36
    ‏2009-07-17
    معلم


    نشكر لك مرورك الكريم
     
  7. ماجد السليمان

    ماجد السليمان عضو شرف مجلس الإدارة عضو مجلس الإدارة

    23,169
    10
    0
    ‏2009-07-11
    معلم
    بالفعل مشكلة الحقوق ليست عام 23
     
  8. أبو ريفال

    أبو ريفال عضوية تميّز عضو مميز

    1,026
    0
    36
    ‏2009-07-17
    معلم
    أهدت وزارة التربية والتعليم «صفعة قوية» لمنسوبيها المعلمين والمعلمات مع بداية أول يوم دراسي بقرار يتضمن إلغاء مكافأة نهاية الخدمة لجميع العاملين والعاملات في الكادر التعليمي حسب المادة 53 من لائحة الخدمة المدنية للحقوق والمزايا المالية .. هذا القرار أثار ضجة واسعة في أوساط المعلمين والمعلمات وانعكاسات سلبية كردة فعل طبيعية لهذا القرار المفاجئ الذي اعتبره الكثير منهم قراراً باطلاً أمام قرار مجلس الخدمة المدنية رقم 988/1 بتاريخ 18/ 8/ 1425هـ ، والذي ينص على جواز الجمع بين هذه المكافأة وبين المكافأة الواردة بلائحة نظام الخدمة المدنية .. ولأهمية الأمر نناقش وإياكم هذا الموضوع من خلال صفحة الحدث .
    خدمة 30 سنة
    الأستاذ صالح بن خويتم من الكفاءات المتميزة التي خدمت وزارة التربية والتعليم طيلة 30 عاماً .. يقول بن خويتم : خدمت في سلك التعليم 30 عاماً وهذا القرار الذي نص على إلغاء مكافأة نهاية الخدمة إنما هو صفعة في وجوه المعلمين الذين أفنوا أعمارهم خدمة لهذا البلد في مجال التعليم والذين أصبح طلابهم يعتلون مناصب مهمة في البلد ، وأنا غير مستوعب هذا القرار الذي جاء في توقيت مستفز لجميع المعلمين ومثبط مع بداية العام الدراسي ، وانا استغرب هذا القرار .
    ويضيف بن خويتم : لا شك أن هذا القرار صدمة عصبية ونفسية وله آثار سلبية في نفسية المعلم ، فكيف لي أو زملائي أن نحس بالأمان الوظيفي ووزارتنا الموقرة ترسل لنا بين الفينة والأخرى تعميماً ينقص من هيبة المعلم ويجعله أضحوكة أمام الجميع ، لقد أصبح المعلم شخصية مستهدفة حتى فقد احترام الطالب له بفضل التعاميم الصادرة من وزارة التربية ، لذلك أعتزم أن أتقاعد نهاية هذا العام .

    لماذا صدر هذا القرار في هذا الوقت بالذات؟ وهل هناك تعويضات أخرى للمعلم ؟، فالمعلم ليس لديه بدل سكن ولا تأمين طبي ولا حتى بدلات يستفيد منهاالقرار باطل
    كان الأستاذ محمد الشهراني يترقب من وزارة التربية والتعليم قراراً يعيد لمنسوبيها المعلمين والمعلمات حقوقهم في قضية المستويات والدرجات المستحقة ولكن المفاجأة كانت عكس ذلك .. يقول الشهراني : مازال جرح المستويات والدرجة المستحقة ينزف ولم يجد من يضمده رغم الأنين ، وكان الأمل بعد الله في وزارتنا الموقرة والمتمثلة في وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله أن يعيد لنا حقوقنا المسلوبة ، ويعيد للمعلم مكانته النفسية والاجتماعية ، لكن وقبل أيام نفاجأ بهذا القرار وذلك بمنع المعلمين من مكافأة نهاية الخدمة لتثبت الوزارة أنها عاجزة عن أن تدافع عن منسوبيها وتعيد الحقوق إلى أهلها فلله الأمر من قبل ومن بعد .
    وشدد الشهراني على بطلان القرار الأخير الذي نص على إلغاء مكافأة المشمولين بالوظائف التعليمية حيث قال : يوجد قرار في لائحة الخدمة المدنية برقم 988/1 وبتاريخ 18/ 8 / 1425هـ ينص على جواز الجمع بين المكافأتين ، وهذا القرار الأخير يعد انتهاكاً صارخاً لبنود لائحة الخدمة المدنية ، وهذا إنما يدل على وجود خلل طيلة هذه الأعوام .
    اجحاف
    الأستاذ فهد الحارثي الذي كان ينتظر قرار التأمين الصحي حسب توقعاته تفاجأ بهذا القرار بحقه وحق المعلمين والمعلمات في المملكة .. يقول الحارثي : أنا كغيري من المعلمين الذين تفاجأوا بقرار وزارة التربية في موضوع إلغاء مكافأة نهاية الخدمة للمعلمين فتذكرت سؤالاً وجِه لرئيس مجلس وزراء احدى الدول الآسيوية عندما سُئل عن كيفية التطور الهائل لديهم في العلم ، فأجابهم : (جعلنا للمعلم راتب وزير وحصانة دبلوماسي فتطورنا ) .فكيف لنا أن نتطور ونحن لم نُعط حتى حقوقنا ، وكل يوم تأتي الوزارة بأنظمة وقوانين جديدة حتى أصبح المعلم مثل الآلة ينفذ ما يملى عليه فقط ، فهذا القرار الصادر من الوزارة فيه من الاجحاف الشيء الكثير لمعلمين أفنوا أعمارهم في خدمة أجيال وأجيال. وهنا سؤال واحد فقط أريد إجابة عليه ، هل يستحق المعلم هذه الخاتمة ؟؟
    وأضاف الحارثي : عملية صرف مكافأة نهاية الخدمة كانت محددة بــ 3 رواتب مع مكافأة نهاية الخدمة ، والآن تم حرماننا من المكافأة ولا زال قرار الـ 4 رواتب للتقاعد المبكر و6 رواتب لمن بلغ الـ 60 عاما معطلا .
    وناشد الحارثي وزير التربية سرعة النظر في هذا القرار لما قد يترتب عليه من خسارة العديد من الكوادر التعليمية التي تحمل الخبرة ، وإعادة مكافأة نهاية الخدمة أسوة بمن سبقونا من زملائنا السابقين ، فكيف للمعلم أن يثابر ويجتهد وهو يعلم أن نهايته لا شيء ويضيف الحارثي : القرار الصادر من الوزارة أصبح حديث المعلمين في هذه الأيام حتى أن مجموعة ليست بالقليلة أصبحت تفكر جديا في التقاعد والسبب أنه لا يريد أن يفني عمره بدون أدنى تقدير فهل هذا هو ما تتمنى وزارة التربية وتبحث عنه .
    ويتساءل الحارثي : لماذا لا نرى قرارات تسعد المعلم ؟ فهناك وزارات في المملكة تسعى لخدمة وراحة موظفيها ، فتجد إبداعا وتفانيا في العمل وقبل كل شيء المثابرة والمواظبة .
    والسؤال الأهم الذي طرحه الحارثي : لماذا صدر هذا القرار في هذا الوقت بالذات ؟ وهل هناك تعويضات أخرى للمعلم ؟ ، فالمعلم ليس لديه بدل سكن ولا تأمين طبي ولا حتى بدلات يستفيد منها ، رفقاً بنا وزارتنا فنحن معلمون نعم معلمون ، حتى أن نظرة المجتمع تغيرت من ناحية المعلم ، حتى أصبح يُنظر لنا بنظرة الشفقة . لذلك أرجو من سعادة الوزير النظر في قرارات وزارته والاهتمام بما فيه مصلحة المعلم لان المعلم أكثر انتاجية بين موظفي الدولة حسب الدراسات والاحصائيات .. سعادة الوزير نحن لسنا ضد الوزارة أو ضد قراراتها ولكن نحن أبناء هذا البلد المعطاء من معلمين ومعلمات ، نريد أن نُعطى حقوقنا كاملة ونريد أن نسترجع مكانة المعلم في المجتمع ونريد أن نرى تقدير ما قمنا وما نقوم به فالقرارات أصبحت تتجنب مصلحتنا وترهقنا .
    خيبة أمل
    إحباط و خيبة أمل يحيطان بتركي الغامدي الذي قال: في الوقت الذي كنا نطمح لقرارات تسهم في بناء الحركة التعليمية أتى هذا القرار الذي صعق كثيرا من المعلمين ، واكمال لسلسلة من الاحباطات التي تُمارَس ضد المعلم ، فما الفائدة من قرار لا يخدم التعليم ؟ إن كل قرار يتم اتخاذه لابد له من فائدة ملموسة ، و مثل هذا القرار لا يحقق فائدة للتعليم لأن أساس نجاح الدول المتقدمة وحتى من أتى بعدنا من دول هو الاهتمام بالتعليم وأساس التعليم هو المعلم .
    ويضيف الغامدي : لو نظرنا لحال التعليم اليوم وما أصبح عليه من ضعف في جوانب عديدة ، إنما بسبب انعدام المهنية العالية والتخصص في صنع القرارات ، فعندما صرفت الوزارة المبالغ الطائلة لتطوير مقرر الرياضيات والعلوم لم توفر المعامل المناسبة والأماكن التي تخدم وتتماشى مع هذا التطور للمقررات ، وهل ستصدر وزارة التربية قراراً ايجابياً للمعلم بمنحه مكافأة تدل على عظم مكانته في المجتمع في الوقت الذي ألغت الوزارة مكافأة نهاية الخدمة ؟ . ويضيف الغامدي : كلنا أمل في تحسين أوضاع التعليم نحو الأفضل ، وأن يتم اتخاذ القرارات بناء على حصر ميداني يشارك فيه كل من ينتسب إلى وزارة التربية ، لا أن يكون اتخاذ القرار من أشخاص يجلسون خلف مكاتبهم - ليس الجميع - ويشرّعون ما يرونه مفيدا من وجهة نظرهم فقط وهي بعيدة كل البعد عن خدمة التعليم الايجابية في بلادنا الغالية .
    توقيت القرار
    عبدالله الزهراني لم يتوقع أن يبدأ عامه الجديد بقرارٍ محطم للآمال .. يقول الزهراني : توقيت القرار كان بمثابة تهديد ووعيد لجميع معلمي ومعلمات المملكة ، ففي الوقت الذي نقيم فيه فعاليات تربوية وترفيهية بمناسبة العام الدراسي الجديد تهدينا وزارة التربية والتعليم تعميماً ينص على حرماننا من حقٍ من حقوقنا استمر لأعوام عديدة . وطالب الزهراني أن يتم إعادة النظر حول هذا القرار الذي يستهدف المعلمين والمعلمات ويزيد أوجاعهم ، وأن يلتفت المسؤولون لقضية المستويات والدرجات و يعيدوا الفروقات التي هي حقٌ في أعناق المسؤولين في وزارة التربية .
    جهة منفذة
    وفي الصعيد نفسه أوضح المتحدث الرسمي بوزارة التربية والتعليم الأستاذ محمد الدخيني أنه لا يجوز الجمع بين مكافأتي نهاية الخدمة ومكافأة الفئات الوظيفية المشمولة بلوائح خاصة تعتبر جزءاً مكملاً لنظام الخدمة المدنية ومنها الوظائف التعليمية وأفاد أن ذلك يأتي بناءً على قرار مجلس الخدمة المدنية الذي قضى بتعديل المادة الثالثة والخمسين من لائحة الحقوق والمزايا المالية التي تنص على أنه لا يجوز في جميع الأحوال الجمع بين المكافأتين لمن انتهت خدماتهم على أن يصرف الأعلى منهما إذا توافرت شروط صرفها .. وأكّد أن ذلك ينطبق على موظفي الدولة كافة وليس في حق شاغلي الوظائف التعليمية فقط . وعند سؤال الدخيني عن احتمال وجود خلل طيلة الأعوام السابقة يخص مكافأة نهاية الخدمة أجاب بأن وزارة الخدمة المدنية هي المسؤولة عن هذا القرار وأن وزارة التربية والتعليم إنما هي جهة منفذة للقرار .
    مجلس الخدمة
    من جانبه صرح الناطق الإعلامي لوزارة الخدمة المدنية الأستاذ عبدالعزيز الخنين بأن قرار إلغاء مكافأة نهاية الخدمة للمعينين على لائحة الوظائف التعليمية لم يصدر من وزارة الخدمة المدنية وإنما صدر من مجلس الخدمة المدنية ، وأن هذا القرار قد نسخ ما قبله من قرارات كانت تسمح بالجمع بين مكافأتين ، وذلك بعد دراسة دقيقة وفق حيثيات معينة . وعن احتمالية وجود خلل تسبب في سماح صرف المكافأتين لمنسوبي التربية والتعليم الذين هم على اللائحة التعليمية قال : الجهة الصادرة منها جميع تلك القرارات هي مجلس الخدمة المدنية وهو المسؤول عن ذلك .

    http://www.alyaum.com/News/art/57979.html
     
  9. أبو ريفال

    أبو ريفال عضوية تميّز عضو مميز

    1,026
    0
    36
    ‏2009-07-17
    معلم
    صُدم معلمون ومعلمات في المملكة مع بداية عامهم الدراسي الجديد بتطبيق وزارة التربية والتعليم قرار إلغاء مكافأة نهاية الخدمة!، والاكتفاء فقط بمنح أربعة رواتب فقط لمن انتهت خدمته -أي ما يعادل 80 ألف ريال-، حيث كان النظام في السابق يمنح المعلم ألفي ريال عن كل عام، إذا كانت الخدمة أقل من (31) عاماً، ويمنح ثلاثة آلاف ريال عن كل عام إذا كانت الخدمة أكثر من (31) عاماً، أي ما يساوي (90) ألف ريال تقريباً؛ مما يعني أن القرار الجديد يخدم من خدم أقل من (31) عاماً.

    من جانب آخر، يُحسم من راتب المعلم (9%) للتقاعد، ليصل المبلغ المحسوم منه خلال خدمة (30) عاماً نحو (350) ألف ريال تصرف على شكل رواتب؛ مما يعني أن الخصم لم يستفد منه المعلم؛ لأنه يتقاضى راتبه الذي هو جزء من حقه، والأفضل أن يُستثمر المبلغ خلال تلك المدة ليكون العائد أضعاف المبلغ المحسوم، وبعد ذلك الخصم يُكافأ في نهاية الخدمة ب (80) ألف ريال فقط!.

    وعبّر معلمون عن خيبة أملهم لمثل هذا القرار، الذي كرِّس -حسب قولهم- أن الوزارة تتخذ قراراتها من دون الاكتراث بنفسية المعلم، التي حتماً تنعكس على العملية التعليمية والتربوية برمتها.

    وأخطرت جميع إدارات التربية والتعليم في المناطق والمحافظات بموافقة مجلس الخدمة المدنية على تعديل نهاية المادة (53) من لائحة الحقوق والمزايا المالية، الذي ينص على أن من انتهت خدماتهم لأي سبب من الأسباب الموضحة في المادة (10) من لائحة الوظائف التعليمية، يعاملون وفق من انتهت خدماتهم قبل تاريخ 20/3/1432ه، وفق قرار مجلس الخدمة المدنية بتاريخ 18/8/1425ه الذي ينص على جواز الجمع بين مكافأة نهاية الخدمة لمن هم على لائحة الوظائف التعليمية ومكافأة من بلغ سن التقاعد (60) عاماً، أما من انتهت خدماتهم اعتباراً من 20/3/1432ه، وهو تاريخ سريان لائحة الحقوق والمزايا المالية، فهؤلاء يقتصر الصرف لهم على إحدى المكافأتين، ولا يجوز الجمع بينهما اعتباراً من 20/3/1432ه، وهو ما يُشير إلى أن المعلم الذي يتقاعد بعد هذا القرار يمنح أربعة رواتب فقط -بما يساوي 80 ألفاً تقريباً-. "الرياض" تطرح الموضوع، وترصد آراء المعلمين، فكان هذا التحقيق.

    غياب التقدير

    في البداية ذكر المعلم "محمد حبيب المجحد" -يتقاعد مطلع العام الهجري القادم 1434ه بعد خدمة 33 عاماً- ان القرار شمله، وحرمه فعلاً من مكافأة نهاية الخدمة، وأخطرته إدارة التعليم أنه سيصرف له (52) ألف ريال فقط، بعد حسم مبلغ صندوق التنمية العقارية، مطالباً أن يُحسم على المعلمين بشكل أقساط لا أن يبتر دفعة واحدة!، عاتباً على وزارة التربية والتعليم قائلاً: "أبهذا يُكرّم المعلم"؟.

    وأوضح المعلم "جاسم محمد العمران" أنه من السلبية أن تتعامل وزارة التربية والتعليم مع المعلم بهذه الطريقة المجحفة، التي تخلو من أي صورة من صور التقدير، في حين ان المعلم في الدول المتقدمة يحظى بشخصية لها صفتها الاعتبارية ولها التقدير والاحترام، مضيفاً أنه خدم (30) عاماً في سلك التعليم بشكل منضبط ومتميز، إلاّ أن ذلك لم يشفع له عندما عانى من "ديسك" في رقبته العام المنصرم، مؤكداً على أنه لم يُخفض نصابه رغم صدور قرار طبي بذلك؛ بحجة عدم توفر البديل، مشيراً إلى أنه يوجد الكثير ممن يتطابقون مع وضعه.

    من تجاوزوا 31 عاماً متضررون من القرار بعد أن كانوا سابقاً يستلمون أكثر من 90 ألفاً
    80 ألف ريال

    وتمنّى بعض المعلمين تحويلهم إلى نظام التأمينات الاجتماعية بدلاً من مصلحة التقاعد، مؤكدين على أن المعلم يحسم من راتبه (9%) للتقاعد، ليصل المبلغ المحسوم منه خلال خدمة (30) عاما إلى نحو (350) ألف ريال، ثم يُكافأ في نهاية الخدمة ب (80) ألف ريال فقط!، متسائلين: "أين حقوق المُعلم"؟، مشدّدين على أن مصلحة التقاعد تدخل في استثمارات ضخمة، فأين هذه الاستثمارات؟، ومن المستفيد منها؟.

    وتساءل المعلم "نزار ياسين": هل يُعقل أن يمنح المعلم المتقاعد الآن مكافأة نهاية الخدمة كتلك التي كانت تمنح قبل (30) عاماً؟، هل القيمة المادية للريال في يومنا هذا كما كانت قبل (30) عاما؟، ما قيمة ال (80) ألف ريال التي تُعطى للمعلم الآن؟، لماذا لا يُستبدل النظام بآخر أكثر مرونة يراعي المتغيرات المادية، مضيفاً أن (80) ألف ريال في الماضي كان يُمكن أن تشتري بها أرضين لأبنائك، أو تبني بها جزءا من منزل، أما اليوم فلم تعد لها قيمة حقيقية، حيث الأسعار تضاعفت عشرات المرات، في حين بقي مبلغ التقاعد هو ذاته، بل وتم تخفيضه في القرار الجديد.


    معلم يرحب بالطلاب مع بداية العام الدراسي
    راحة المنسوبين

    ودعا بعض المعلمين إلى النظر في الوزارات الأخرى في المملكة التي تسعى إلى راحة منسوبيها، وتوفير سبل الحياة الرغيدة، في ظل ما تنعم به بلادنا من رزق وفير، وفي ظل ما يسعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- إلى راحة المواطن في كل الوزارات، مستشهدين بإحدى الجهات التي تعمل جاهدة على القفز بمرتبات الكوادر لديها، حتى ينعكس ذلك على العمل والإنتاجية بشكل مباشر.

    ولم تكن الصورة "سوداوية" لدى البعض من المعلمين والمعلمات، بل إنهم أثنوا على الاهتمام من وزارتهم والتغير الكبير الذي طرأ على عملية البذل، وتوفير المباني المدرسية والمستلزمات، إلاّ أنهم تمنوا عليها المزيد لتوفر المناخ الملائم لأدائهم رسالتهم على الوجه الأكمل، داعين إلى النزول إلى الميدان والالتقاء بالمعلمين والمعلمات والاستماع لهم، لا الاكتفاء بتقارير مدراء التعليم أو المشرفين، مشددين على أن من أولى الأولويات بالنسبة للمعلم والمعلمات هو تحسين الوضع النفسي لهم.

    تحرك سريع

    وأبدى المعلم "أحمد محمد القطان" -يتقاعد مطلع محرم المقبل- امتعاضه الشديد من القرار، واصفاً إياه بإهمال القيمة التي يفترض أن تُمنح للمعلم، مضيفاً أنه كان ينتظر التكريم إلاّ أنه صُدم بالمبلغ المرصود للتقاعد!.

    ماذا بعد؟.. سؤال حقيقي طرحه بعض المعلمين الذين التقيناهم، وتمنّوا علينا أن نحمله إلى الجهات المعنية، وهل سيتغير شيء؟، هل سيعمل على إنصاف المعلم واسترداد حقوقه التي حسمت من مرتبه طوال خدمته؟، هل سيكون هناك تحرك سريع وعاجل؟، هل ستتحرك الجهات ذات الاختصاص لدراسة حقيقية تحسن العملية التربوية التي يحب أن تبدأ من المعلم والمعلمة وتوفير البيئة والمناخ المريح لهما؟.
     
  10. أبو ريفال

    أبو ريفال عضوية تميّز عضو مميز

    1,026
    0
    36
    ‏2009-07-17
    معلم
    يبدو للجميع أن الأيام القادمة حبلى بمفاجآت سارة للمعلمين والمعلمات القدامى لا حصر لها

    فليترقب الجميع نهاية هذا المسلسل التركي مع وزير التربية والتعليم بعد 10000 يوم

    صدمات وصفعات لاتنتهي ولن تنتهي في ظل هذا السكوت والصمت عن الحقوق من قبل الجميع :

    1) الدرجة المستحقة والفروقات المالية واحتساب خدمة سنوات البند وخدمة المدارس الأهلية

    2) ايقاف صرف بدل التعيين سابقا وعودته السنوات الأخيرة على المستويات السابقة الثاني أوالثالث

    3) الإختراع المذهل والهائل عند المفاضلة على النقل الخارجي والمسمى ( سنة التقديم ) ، يعني ينقل طالب

    من طلابك وأنت تناظر بكل حسرة وألم ، أين التقدير والإحترام للمعلم القديم

    4) آخر النكبات والمصايب ولن تكون الأخيرة إلغاء مكافأة نهاية الخدمة

    5) ...............

    6) ...............

    7)...............







    لاحول ولاقوة إلا بالله
     
  11. arto

    arto تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    377
    0
    0
    ‏2011-04-02
    معلم
    يبدو ان محامي قضيتنا ( الوزير كما ادعى في لقاء برنامج الثامنه) لديه خطط لا نعلمها !!

    اذا هذا حال محامي قضيتنا , اذن مانشرهه على الباقين
     
  12. 5ــحـ5ـد

    5ــحـ5ـد تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    135
    0
    0
    ‏2011-03-04
    معلم نحو
    أكيـــــــــــد نظــــــــــرة مستقبليــــــــــة ايجــــــــــــــــــابيــة

    بعيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدة المــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدى
    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    ....


    ياجماعة تصوروا مدى الحسرة التي من المؤكد ان هذان المعلمان يعانون منها

    كيف لا وهم قد تعرضوا للخيانة من قبل الوزارة وبعد فوات الاوان بعد ما اصبحوا غير قادرين على عمل اي شيء

    فهم على وشك التقاعد .. صراحة هالشيء حز في قلبي كثيراً




    ولكن ماذا عنا نحن هل سنفعل شيئاً قبل ان نتفاجئ في يوم ما بخيانة لايمكن لنا عمل شيء في وقتها ؟

    عني انا لست مستعداً لعيش اي نوع من انواع الحسرات وان شاء الله احصن نفسي من اليوم فلا اريد ان اخسر في النهاية على يد مجموعة من المنافقين الذين لايقدرون مانقدمه نحن كـ معلمين الي الرقي بوزارتهم ..!!
     
  13. معلمة18

    معلمة18 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    35
    0
    0
    ‏2012-04-06
    معلمة
    إنا لله وإنا إليه راجعون.
     
  14. أبو ريفال

    أبو ريفال عضوية تميّز عضو مميز

    1,026
    0
    36
    ‏2009-07-17
    معلم
    لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
     
  15. {صعب المنال}

    {صعب المنال} تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    208
    0
    0
    ‏2012-05-16
    ....
    الحقيقة لا تحجب بغربال
    صدقني هم يعرفون أكثر منا لكن ما يبون يعطونا...

    شكراً أبو ريفال على الموضوع