اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الصمت والالتزام بالأخلاق السعودية

الموضوع في 'ارشيف المواضيع المخالفة والمكررة' بواسطة شرحبيل, بتاريخ ‏2009-01-26.


  1. شرحبيل

    شرحبيل عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    4,337
    6
    38
    ‏2008-02-07
    معلم
    [align=justify]
    تباينت ردود الأفعال تجاه مداخلة الأمير سلطان بن فهد في برنامج الأستوديو التحليلي لنهائي خليجي (19) وأنقسم السعوديون حيالها إلى قسمين أحدهما مؤيدٌ والآخر معارضٌ لها..
    وقد أدلى المؤيدون والمعارضون بآرائهم على حدٍ سواء في ساحات الشبكة العنكبوتية فيما كانت الحظوة للآراء المؤيدة في وسائل الإعلام المحلية وذلك خوفاً من أن تلقى ويلقى القائمون عليها نصيباً من التوبيخ فيما لو حاولت تبني الرأي الآخر.
    وقد قرأت العديد من المقالات المؤيدة لمداخلة رئيس الشباب وتفاجأت بتجاهل كتابها للجزئية التي صنعت الحدث برمته, وهو ما أفقدني وأفقد القراء إيمانهم بحرية الرأي في وسائلنا الإعلامية.
    إن تأييد مداخلة الأمير سلطان بشكل كامل خطأ وقع فيه كل من أيدها وكذلك الحال بالنسبة لمن عارضها, فالأمير كان محقاً في الجانب الذي رأى فيه تجاهلاً من قبل محللي القناة الرياضية للجهود المبذولة التي قام بها المسؤولون في رئاسة الشباب من أجل النهوض بمستوى الرياضة وهو أمر لا ننكره ولا يختلف عليه المنصفون رغم أن هذه الجهود لا تعد قطرة في بحر الدعم الذي تلقاه الرياضة السعودية من حكومة خادم الحرمين الشريفين, ولعل التوصية التي ظهر بها مجلس الشورى مؤخراً حول دراسة وضع الرياضة السعودية وسبب إخفاقاتها من قبل لجنة فنية متخصصة من خارج الرئاسة العامة لرعاية الشباب خير دليل على وجود الخلل المسكوت عنه على مدى سنواتٍ مضت.
    أما فيما يتعلق بإساءة الأمير للمتواجدين في الأستوديو تلك الليلة فذلك أمر لا يقره العقل ولا الدين ولا يليق به كمسؤول وابن قائد عظيم.. فراعي الشباب ـ رعاه الله وهداه ـ حمل إلينا في مداخلته تناقضاً عجيباً حين كان يطالب المتواجدين بضبط النفس فيما كان منفعلاً وأبعد ما يكون عما ينادي به الآخرين .. كما نادى بأهمية أن يكون نقدهم نقداً هادفاً بناءً في الوقت الذي كان يكيل لهم عبارات الإهانة والتحقير..
    وإن كان الأمير سلطان يطالب بالنقد الهادف فإن النقد وإن كان هادفاً فإنه لن يكون في نظر المسؤول إلا تجريحاً وتجاوزاً حينما يكون هو من يضع قواعد اللعبة وينصب نفسه قاضياً وجلاداً في الوقت ذاته.. وعلى المعارضين حينئذ الصمت طويلاً والالتزام بالأخلاق السعودية.
    إن سياسة القمع ومصادرة آراء الآخرين وإهانتهم والتقليل من شأنهم لا يمكن تبريره بأي حالٍ من الأحوال, وكان حرياً بالأمير سلطان أن يقدم اعتذاره في مداخلته الثانية في برنامج (في المرمى) لا أن يبرر إساءته بالغيرة الوطنية.
    ورغم ذلك فما زال الأمل يحدونا بظهور أمير الشباب على ذات القناة لتقديم اعتذاره انطلاقاً من أن الاعتراف بالحق فضيلة.. ويبقى الاعتذار من شيم الكرام.
    وفي نهاية المطاف نتمنى أن يعي المقصرون في وزاراتنا دورهم والبدء في تصحيح أوضاع منشآتهم التي أوكلت الدولة لهم مهام إدارة شؤونها بما يرضي الله وخلقه الذين أوجدت هذه المؤسسات من أجل خدمتهم على أرقى المستويات بدلاً من الدأب على تكميم أفواه الآخرين وليعوا أن هذه السياسة لم تعد تجدي نفعاً في الوقت الذي أصبح الفضاء مفتوحاً على مصراعيه لكل من أراد إيصال صوته إلى صُناع القرار وأولي العدل والإنصاف.
    تنويه : إن هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه وآراء الكثيرين ممن لم يجدوا منبراً إعلامياً يتبنى ردود أفعالهم لتكتمل الصورة وللأمانة فـ (سبق) لها السبق دائماً بتبني الرأي والرأي الآخر دون محاباة لأحد على حساب أحد. وسامحونا .
    [/align]


    [align=right]
    [/align]
    [align=right]نايف البقمي
    كاتب وإعلامي سعودي
    [/align]

    naif2000us@yahoo.com
     
  2. العقدالثالث

    العقدالثالث تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    260
    0
    0
    ‏2008-08-12
    تدريس
    شكرا لك على النقل
     
  3. إبراهيم أبوعبدالعزيز

    إبراهيم أبوعبدالعزيز عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    5,520
    0
    0
    ‏2008-01-13
    تربوي وكاتب
    تم نقله قبل ان تخرج الردود عن صلب الموضوع