اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


اصطدام الفجر يقتل معلمتين ويصيب 3 وسائقهن

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة المشتاق, بتاريخ ‏2012-05-07.


  1. المشتاق

    المشتاق تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    311
    0
    0
    ‏2008-11-27
    معلم
    واصل طريق الليث استنزاف الدماء البريئة بعد أن لامس سقف 421 حالة وفاة في 1080 يوماً، آخرها فجر أمس، حيث توفيت معلمتان وأصيب سائقهما وثلاث أخريات إثر اصطدام سيارتهم من نوع (جيمس) وهن في طريق ذهابهن من مكة المكرمة إلى محافظة الليث، حيث يعملن في مدارس قرية عيار (حوالي 47 كم شرقي الليث). ونقل مدير إدارة التربية والتعليم بمحافظة الليث محمد بن مهدي الحارثي، تعازي سمو وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد لذوي المعلمات، سائلا المولى لهن بالرحمة والمغفرة وأن يلهم ذويهن الصبر في مصابهن، متمنيا للمعلمات المصابات الشفاء العاجل.
    وقال الحارثي لـ«عكـاظ» في مقبرة المعلاة في مكة المكرمة ما حدث للمعلمات آلمنا كثيرا ولكن هذا قضاء الله وقدره، ولا نملك إلا الدعاء للمعلمات المتوفيات بالرحمة والغفران. وأكد أن المعلمة المتوفاة نهلة الجابري حظيت هذا العام بالنقل الخارجي إلى مكة المكرمة ولم يبق لها سوى أسابيع قليلة في محافظة الليث بعد أن مكثت سنوات عدة فيها لكن القدر كان خطفها قبل نهاية العام الدراسي بينما المعلمة زين الحضرمي تم تعيينها في شهر ذي القعدة ولكن قدر الله وما شاء فعل. وأوضح مصدر بالجهات الأمنية أن الحادث وقع بالطريق القديم مكة المكرمة ــ الليث (150 كم شمالي الليث) باصطدام مباشر بين مركبة تقل معلمات كن في طريقهن لمدارسهن بمحافظة الليث وشاحنة معاكسة للطريق، حيث فوجئ سائق المركبة بشاحنةٍ تعكس الطريق، وحاول تفاديها إلا أنه لم يستطع ليصطدم بها وجها لوجه، مما أدى لوفاة معلمتين إحداهما في الموقع والأخرى لحظة وصولها المستشفى، وإصابة السائق وأربع أخريات. وأشار الحارثي لـ«عكـاظ» أنه كلف مشرفات تربويات بمتابعة الحادث وحالات المصابات اللاتي في المستشفيات. وباشر الحادث أمن الطرق ومرور العاصمة المقدسة، وتم انتقال فرق إسعاف الهلال الأحمر للموقع فور تلقي البلاغ ونقل الحالات إلى طوارئ مستشفى منى العام. وأفاد «عكـاظ» مدير الشؤون الإعلامية بالإدارة العامة للتربية والتعليم بمحافظة الليث محمد بن ختيم المالكي، أن الحادث وقع على المعلمات اللاتي يعملن في مجمع عيار التعليمي للبنات. والمعلمة المتوفاة نهلة محمد ناشي الجابري، تخصص لغة إنجليزية وأم لأربعة أطفال، تحمل درجة الماجستير ولها ثماني سنوات بالتعليم منها سبع سنوات بنفس المدرسة وواحدة بمتوسطة أضم عام 1427هـ وتم نقلها هذا العام لمكة المكرمة. وقد شاركت بورقة عمل لنقل المعلمين والمعلمات وقد مثلت تعليم الليث في اللقاء الأول مع وزير التربية والتعليم عام 1430ـ1431هـ. والفقيدة نهلة التي لم تبلغ العقد الثالث من العمر لها طفلان في الصف الأول والثالث الابتدائي. وقد تم الصلاة عليها في المسجد الحرام ودفنها في مقابر المعلاة بمكة المكرمة. والمعلمة الثانية زين عبدالله عنبر الحضرمي تخصص أحياء، وتم تعيينها هذه السنة بعد انتظار 15 عاما، وهي أم لثلاثة أطفال، وتم الصلاة عليها بعد صلاة عصر أمس. وقد أصيب في الحادث كل من، عائشة محمد عبيد المدني تخصص اقتصاد منزلي، منى محمد عبدالله عبدالسلام تخصص لغة إنجليزية وغير متزوجة، نها هيزع رضا البركاتي تخصص اقتصاد منزلي متزوجة وأم ثلاثة أطفال، مسعدة سفر هلال الفهمي تخصصها لغة عربية، فيما أنقذ الغياب بعد إرادة الله من الحادث المعلمة المتغيبة ماجدة مسعود المحمادي اقتصاد منزلي. وقد خيم الحزن على الطابور الصباحي في مدرسة المعلمات، في حين وصفت معلمات وطالبات المعلمتين المتوفاتين والمصابات بأنهن من خيرة المعلمات ومن المثابرات، ويتميزن بأخلاق رفيعة، داعين المولى لهن بالمغفرة والرحمة، وأن يرفع الله عز وجل عن المصابات ويعجل بشفائهن. بدورها، قالت مدير مجمع عيار التعليمي للبنات تهاني سعيد الفهمي وهي تبكي على فراق المعلمات وحال المصابات إن الكلمات تعجز عن التعبير عن حالنا ونحن نعيش صدمة وفاة الزميلتين. وأكدت أن المعلمتين المتوفاتين والمصابات يتميزن بالحب من الطالبات والمعلمات على السواء.
    وأكدت تهاني الفهمي أن المدرسة وبقية المعلمات تلقين الخبر الفاجعة قبل الدخول إلى الحصة الأولى، واصفة حال المدرسة بالمثير للشفقة وهي تطالع وجوه الطالبات اللاتي يبكين رحيل المعلمتين وإصابة الأخريات. وقالت: جلست على مكتبي أتحين وصولهن وأجريت عدة اتصالات بعد تأخرهن، إلا أن جميع جوالاتهن كانت مغلقة حتى رن جرس هاتف المدرسة الذي تلقيت من خلاله خبر الحادث كالصاعقة في أذني ولم أتمالك نفسي من هول الفاجعة وأخذت أجاهدها وأستعيد قواي إلى حيث مكتب الوكيلة وغرفة المعلمات وهناك وجدت أن الخبر قد وصل إلى بعضهن وانتشر كالنار في الهشيم إلى داخل الفصول، وما هي إلا لحظات حتى دب البكاء أرجاء المدرسة في منظر اقشعر منه بدني ونحن مذهولون من هول الفاجعة. وتضيف «لم نستطع تسيير العملية التعليمية في الفصول بعد خبر الحادث وسعيت بكل ما أملك أن أقنع الطالبات أن ما حصل قضاء وقدر ولكن لم ينصت لكل نداءاتي أحد منهن وأيقنت أن الخبر يقف خلف ذلك التوقف عن الدراسة».
    وتقول الفهمي المجمع التعليمي لكافة المراحل يحتضن 185 طالبة و34 ما بين معلمة وإدارية. وأضافت: باص المعلمات حمل أمس سبع معلمات هن المتوفيتان والمصابات مسعدة الفهمي التي تعرضت لإصابات طفيفة ونهى البركاتي إصابة متوسطة وعائشة المدني تعرضت لكسر في الحوض ونزيف ومنى محمد عبدالسلام كسر في الضلوع. وطالبت الفهمي وزارة التربية والتعليم بضرورة التجاوب مع طلبات نقلهن إلى مكة المكرمة بدلا من متاعب طريق الساحلي والسفر اليومي إلى المدرسة. وترى الفهمي أن رحيل زميلتيها خلف صدمة لن يمحوها الزمن وكذلك الحال مع الطالبات.
    وفي دراما الحدث لم تعلم المعلمة ماجدة المحمادي أن مرض طفلها الذي حال بينها وبين ركوبها حافلة المعلمات سينقذها من نفس مصير رفيقتيها نهلة الجابري وزين الحضرمي. وكشفت المحمادي لـ«عكاظ»: حزمت حقائبي استعدادا للرحيل وركوب الحافلة بجانب رفيقاتي وكنت قاب قوسين أو أدنى من صعود الحافلة إلا أن تزايد بكاء طفلي وإصراره على عدم ذهابي حيث مرضه الذي يعاني منه بشكل مفاجئ حال دون ركوب الحافلة، ولوحت بيدي إلى زميلاتي وقلت لهن لن أرافقكن، وأشعرت مديرة المدرسة بذلك. وفيما انهارت المعلمة المحمادي حال معرفة خبر الحادث على فقدان رفيقاتها، سجدت لله شكرا على رعايته وحفظه، مشيرة إلى عمق حزنها على فراق زميلتين لها، وإصابة الأخريات.
    وفيما زارت المحمادي زميلاتها في المستشفى، أخفت عنهن خبر رحيل المعلمتين زين ونهلة. وأضافت المحمادي: أكرمنا الله بأن شملتنا حركة النقل هذا العام وكنت بجانب زميلاتي نعيش الفرح حتى يوم الأربعاء الماضي بعد أن رزقنا بالنقل إلى مكة المكرمة، ولم نعلم بأننا سنفارق نهلة وزين وأسأل الله أن يرحمهما.
     
  2. وسون

    وسون تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    30
    0
    0
    ‏2011-12-30
    معلمه
    لاحول ولاقوه الابالله