اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


يا وزير التعليم أوباما قلق ان الصينيون الأذكى وانت ؟؟

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة الجـــــازي, بتاريخ ‏2012-05-10.


  1. الجـــــازي

    الجـــــازي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    315
    0
    0
    ‏2011-12-05
    معلمة
    أوباما قلق بعد تقرير "الصينيون الأذكى والأفضل تعليماً في العالم"

    *
    سبق - متابعة:*أبدى الرئيس الأمريكي باراك أوباما قلقه الشديد بعد تقرير اختبارات (بيسا) الذي كشف أن الصينيين هم الأذكى والأفضل تعليماً في العالم، وتعد اختبارات (بيسا) المعيار الدولي الرئيس لقياس جودة الأنظمة التعليمية في البلدان المختلفة.
    *
    ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن أوباما تعليقاً على نتائج التقرير أن "البلاد التي تتفوق علينا في مجال التعليم اليوم ستتفوق علينا في باقي المجالات غداً".
    *
    وكان أوباما قد حذر في وقت سابق من "سباق تسلح تعليمي" بين الولايات المتحدة والصين والهند، رافضاً اقتراحات للحزب الجمهوري بخفض ميزانية التعليم، ومؤكداً أن هذا الاقتراح يدل على قصر النظر، ويضر بالمصالح الأمريكية.
    *
    وحسب مراسل "بي بي سي" لشؤون التعليم: "يحقق التلاميذ الصينيون نتائج (مذهلة) في الاختبارات التربوية الدولية، حسب ما صرح به أندرياس شلايشر، المسؤول عن اختبارات (بيسا) التي تجريها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية oecd التي تعتبر المعيار الدولي الرئيس لقياس جودة الأنظمة التعليمية في البلدان المختلفة.
    *
    تجرى اختبارات بيسا مرة واحدة كل ثلاث سنوات، لقياس قدرات الطلبة في مجالات القراءة والرياضيات والعلوم.
    *
    وتشير آخر النتائج إلى أن النظام التعليمي الصيني يتجاوز بجودته الأنظمة التعليمية في كثير من الدول الغربية.
    *
    وبينما يحظى تطور الصين في المجالات الاقتصادية والسياسية باهتمام شديد من باقي دول العالم، يلقي التقرير الذي أصدرته منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الضوء على الطريقة التي تعد بها الصين أجيالها الجديدة.
    *
    "مرونة مدهشة"
    تشير نتائج اختبار (بيسا) لعام 2009 إلى أن مدينة شانغهاي تأتي في المركز الأول في تسلسل جودة التعليم في العالم، ولكن لم يتضح ما إذا كانت هي وهونغ كونغ (التي حققت هي الأخرى نتيجة مرموقة) حالتين فريدتين على نطاق الصين.
    *
    إلا أن شلايشر يؤكد أن النتائج التي خرج بها التقرير ولم تنشر بعد، تشير إلى أن أداء التلاميذ في باقي مناطق الصين كان قوياً أيضاً، ويقول: "لقد رأينا أداء متميزاً حتى في المناطق الريفية والبيئات الفقيرة".
    *
    ويشير إلى أن النتائج بينت "المرونة" التي يتميز بها الطلبة الصينيون وتصميمهم على تحقيق النجاح رغم خلفياتهم الفقيرة، كما بينت "درجة عالية من المساواة" بين التلاميذ الفقراء وزملائهم من ميسوري الحال.
    *
    وقال: "تعتبر شنغهاي حالة خاصة، وكانت النتائج التي حققتها ضمن المتوقع، ولكن ما فاجأني حقاً كانت النتائج التي أحرزتها الأقاليم الفقيرة. إن قدرة التلاميذ الصينيين على التكيف مع الظروف الصعبة والمرونة التي يتحلون بها في هذا المجال مدهشة حقاً".
    *
    وأضاف قائلاً: "ولكن يجب أن نتذكر أن في الصين إيماناً راسخاً بأن التعليم هو مفتاح النجاح".
    *
    الاستثمار بالمستقبل
    ويقول المسؤول التربوي الدولي: إن النتائج التي حققها التلاميذ الصينيون الفقراء على وجه الخصوص تحسدهم عليها أي دولة غربية.
    *
    ومن أجل ضمان الحصول على صورة واقعية، أجريت الاختبارات في تسعة أقاليم صينية وشملت مناطق فقيرة ومتوسطة وغنية.
    *
    وفي محاولة للحفاظ على أسرار تفوقها، لم تسمح الحكومة الصينية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بنشر النتائج التفصيلية لهذه الاختبارات، ولكن شلايشر يقول إنها ترسم صورة مجتمع يستثمر المال والجهد فردياً وجماعياً في مجال التعليم.
    *
    ويقول إنه في رحلة قام بها مؤخراً إلى أحد الأقاليم الأفقر في الصين، استرعى انتباهه كيف أن المدارس كانت أفخر المباني في القرى والبلدات التي زارها على الإطلاق على عكس الغرب، حيث تكون مجمعات التسوق هي في العادة أفخر المباني في المدن.
    *
    وقال: "يتشكل لديك الانطباع بأن هذا مجتمع يستثمر للمستقبل عوضاً عن الاستهلاك الآني".
    *
    وكشف التقرير عن وجود فروق حضارية واضحة بين التلاميذ الصينيين والغربيين عند سؤالهم عن أسباب النجاح في المدرسة، "فالتلاميذ في أمريكا الشمالية يؤمنون بالحظ، حيث يقول لك التلميذ: إني موهوب في مجال الرياضيات، أو لست موهوباً لذا سأدرس موضوعاً ثانياً.
    *
    أما في أوروبا، فالأمر يتعلق بالإرث الاجتماعي، حيث إذا كان الوالد عاملاً، يصبح الابن كذلك.
    *
    ولكن في الصين، يقول لك تسعة من كل عشرة تلاميذ تسألهم: إن الأمر يعتمد على الجهد الذي أبذله، وبإمكاني أن أنجح لو راجعت دروسي بإتقان"، وقال شلايشر: "إنهم يتحملون المسؤولية، ولا يحمّلونها للنظام التعليمي".
    *
    كأس العالم التربوي
    تجرى هذا العام جولة جديدة من اختبارات (بيسا) في ظاهرة أصبحت تشابه سنة إجراء دورة كأس العالم ولكن للمستويات التعليمية. ويرشح شلايشر البرازيل وتركيا وبولندا لتحقيق نتائج متميزة هذه المرة.
    *
    وقد أصبح شلايشر، وهو ألماني يعمل في مقر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في باريس، الأب الروحي لهذه المقارنات التعليمية حيث تتمتع آراؤه باحترام كبير في الدوائر التعليمية حول العالم.
    *
    ومن المقرر أن تختبر الجولة الجديدة من (بيسا) نصف مليون تلميذ في سبعين بلداً، وستنشر نتائجه أواخر العام المقبل.


    صورة لوزارت التربية والتعليم لانها سبب في انهيار التعليم في هذا البلد

    صورة لاوباما مع التنويه التالي أنا كنت احسب انك خايف من تطوير التعليم عندنا بعد مشاريع التطوير الجبارة

    صورة لمسؤلي التعليم في الصين اتمنى الصين تنتظر يمكن بعد كم عشرت الف يوم إذ ما زادت نوصل لكم
     
  2. معلمة متعلمة

    معلمة متعلمة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    346
    0
    0
    ‏2011-12-29
    معلمة
    مدارسنا ليست مباني سيئة فحسب بل وان كان المبنى فخم تجده من الداخل خاوي من الوسائل التعليمية

    في السعودية يجب ان ينجح الطلاب سواء اتقنوا المهارات او لم يتقنوا ولا يرى الطلاب انه عليهم ان يكونو موهوبين او مجتهدين حتى ينجحو

    ويتحمل المعلم وحده المسؤولية عن فشل الطلاب وفشل الوزارة وفشل التعليم وفشل المجتمع في التطور
     
  3. عطرر

    عطرر تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    230
    0
    0
    ‏2009-05-29
    معلمة فنية هاوية
    بالله عليكم لا لالالا تقااااااارنون بينا وبينهم شتااااااااان


    ولاحتى اسط اقل النواحي المقارنه ظلم ظلم
    شي اكيد بنكون بالاخير وهم امام


    والسبب هو السبب معروف لاغير

    الله يحسن الحال ولايكلنا لانفسنا طرفة عين ويصلح شأننا
     
  4. أبويارا

    أبويارا تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    323
    0
    0
    ‏2012-03-21
    1
    والله ياجماعة الخير

    أخذنا ذنوبه وماهو بكفؤ نضحي له ...

    حسبي الله ونعم الوكيل
     
  5. معي ربي

    معي ربي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    82
    0
    0
    ‏2011-01-02
    النظام التعليمي لدينا متخبط بشكل مقصود
    المناهج لم تأخذ حقها ..
    المباني لم تأخذ حقها ..
    المعلم لم يأخذ حقه ..
    وبالتالي الطالب لم ياخذ حقه .
    لا نحتاج الى المال مع أن المال لا يدوم وهذه سنة الله في الأرض وإن زال ونحن على هذا الوضع فالانهيار قادم لا سمح الله .
    لا نحتاج إلى العقول فنحن نملك عقولا تحسدنا الأمم عليها .
    لا نحتاج إلى دين أو مذهب أو هدف , فنحن خير أمة أخرجت للناس.

    نحن نحتاج إلى تقوى الله من أعلى الهرم وصولا إلى الطالب.
    نحتاج إلى حب العلم والعمل له .
    نحتاج إلى حب هذا الوطن والاعتزاز به وتمثيله تمثيل المسلم لدينه ووطنه.

    نسأل الله الهداية ثم الثبات.
     
  6. نايل

    نايل موقوف موقوف

    3,730
    0
    0
    ‏2011-07-05
    مثلكم
    حتى نحن قد فسدنا .... لكن نعتبر اخر من فسد
    فـ فـساد الوزير .... تبعه فساد الموظفين في الوزارة .... ثم انتقل الفايروس الي
    ادارات التعليم وخلال ثلاث سنوات من فساد الوزير والوزارة وتعميمها المفسدة لنشء
    فقد تم بمتياز أفسادهم عملياً ومنهجياً ...وبطبع أستطاع النهج المتبع في التعامل مع معلمي المملكه
    في أفساد شريحة كبيرة من المعلمين وخاصة المتعينين خلال هذة السنوات الثلاث وأصبحت
    لديهم تلك القابلية للفساد والأفساد وعدم تقيدهم بوازع ديني أو عرفي معين
    أصبحنا مجتمع مادي بحت بزنس أز بزنس
    لقد حل زمن تخصيص الأمانة
    أصبحت الأمانة سلعه مدفوعة الثمن وجودتها ترتبط بالكم المدفوع فيها
    طبعاً ليست مقتصرة على التعليم بل في جميع نواحي الحياة

     
  7. ابو ريماد

    ابو ريماد موقوف موقوف

    370
    0
    0
    ‏2009-10-21
    معلم
    ناس تفهم.. والله