اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


احذر اللص

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة الموهوب, بتاريخ ‏2012-05-12.


  1. الموهوب

    الموهوب عضوية تميّز عضو مميز

    440
    0
    0
    ‏2011-05-30
    معلم

    اللصوص أنواع كثر : فهناك لصوص الأموال الذين يأخذونها خفية أو بأساليب ملتوية فتؤخذ تارة باسم الرشوة أو العمولة أو بأي أسلوب من الأساليب الملتوية .
    وهناك لصوص للأفكار حيث يوردون الإنسان المهالك فيسرقون أفكاره الصحيحة ويوجدون بدلاً عنها أفكاراً دخيلة خبيثة .
    وهناك لصوص الأعراض الذين يتلصصون على أعراض المسلمين ويغررون بالغافلات حتى يوردونهن المهالك .
    ومن اللصوص من يتابع الناجحين فيخذلهم عن النجاح ويزهدهم فيه ويسرق منهم هذا النجاح ويحول نجاحهم إلى فشل وهؤلاء قرناء السوء .
    وأعظم لص عرفته البشرية هو إبليس حيث يعمل على سلب المؤمنين إيمانهم ويحول بينهم وبين دينهم ، ولذا فإن الواجب على كل إنسان أن يحذر منه وأن يعرف الطرق التي يقوم بها ليسرق إيمان المؤمنين وكيف يتسلل إلى قلوبهم ويفسدها ....
    قال ابن القيم ـ رحمه الله في كتاب الفوائد ـ " فإن علو البنيان على قدر توثيق الأساس وإحكامه فالأعمال ، والدرجات بنيان وأساسها الإيمان ومتى كان الأساس وثيقا حمل البنيان واعتلى عليه وإذا تهدم شيء من ثلاث خلال إما أن يغلبك على الحصن ويستولي عليه وإما أن يساكنك فيه وإما أن يشغلك بمقابلته عن تمام مصلحتك وتعود إلى سد النقب ولم شعث الحصن وإذا دخل نقبه إليك نالك منه ثلاث آفات إفساد الحصن والإغارة على حواصله وذخائره ودلالة السراق من بني جنسه على عورته فلا يزال يبلي منه بغارة حتى يضعفوا قواه ويوهنوا عزمه فيتخلى عن الحصن ويخلي بينهم وبينه
    وهذه حال أكثر النفوس مع هذا العدو ولهذا تراهم يسخطون ربهم برضا أنفسهم بل برضا مخلوق مثلهم لا يملك لهم ضرا ولا نفعا ويضيعون كسب الدين بكسب الأموال ويهلكون أنفسهم بما لا يبقى لهم ويحرصون على الدنيا وقد أدبرت عنهم ويزهدون في الآخرة وقد هجمت عليهم ويخالفون ربهم باتباع أهوائهم ويتكلون على الحياة ولا يذكرون الموت ويذكرون شهواتهم وحظوظهم وينسون ما عهد الله إليهم ويهتمون بما ضمنه الله ولا يهتمون بما أمرهم به ويفرحون بالدنيا ويحزنون على فوات حظهم منها ولا يحزنون على فوات الجنة وما فيها ولا يفرحون بالإيمان فرحهم بالدرهم والدينار ويفسدون حقهم وهداهم بضلالهم ومعروفهم بمنكرهم ويلبسوا إيمانهم بظنونهم ويخلطون حلالهم بحرامهم ويترددون في حيرة آرائهم وأفكارهم ويتركون هدى الله الذي أهداه إليهم ومن العجب أن هذا العدو يستعمل صاحب الحصن في هدم حصنه بيديه " انتهى كلامه رحمه الله .
    وهنا يأتي السؤال الذي يفرض نفسه : كيف يعرف الإنسان أن إيمانه سُرق وأن إبليس تسلط عليه وسرق إيمانه ؟
    والجواب : أن ذلك يُعرف بآثار السرقة ، فمن فقد الخشوع ، أو قيام الليل ، أو استهان بالمحرمات ، أو فرط في الواجبات والسنن فقد سرق اللص متاعه وأدخل الخلل إلى قلبه ...
    فعليه أن يجدد التوبة ويحسن الأوبة حتى يتعافى من آثار هذه السرقة .

    نسأل الله الهداية والتوفيق للجميع .
     
  2. Rodina

    Rodina مراقبة إدارية مراقبة عامة

    4,215
    0
    36
    ‏2012-01-03
    معلمة
    جزاك الله خير الجزاء ونفع بطرحك
     
  3. حايلية

    حايلية تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    438
    0
    0
    ‏2012-04-28
    عاطلة
    الله يجزاك خير
     
  4. }{ الصَّرريحـة }{

    }{ الصَّرريحـة }{ تربوي مميز عضو مميز

    27,350
    0
    0
    ‏2009-09-06
    معلمة ع وشك التقاعد
    ، فمن فقد الخشوع ، أو قيام الليل ، أو استهان بالمحرمات ،
    أو فرط في الواجبات والسنن فقد سرق اللص متاعه وأدخل الخلل إلى قلبه



    كلام صائِب .. بُوركَ فيك يالموهوب ونفع بك وبطرحك القيّم !
     
  5. Mr-z

    Mr-z تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    289
    0
    0
    ‏2011-09-22
    معلم
    جزاك الله الف خير
     
  6. الموهوب

    الموهوب عضوية تميّز عضو مميز

    440
    0
    0
    ‏2011-05-30
    معلم


    وجزاك

    شكراً على المرور والتعليق
    بورك فيك
     
  7. الموهوب

    الموهوب عضوية تميّز عضو مميز

    440
    0
    0
    ‏2011-05-30
    معلم


    وإياك

    شكراً على المرور والتعليق
    بورك فيك
     
  8. الموهوب

    الموهوب عضوية تميّز عضو مميز

    440
    0
    0
    ‏2011-05-30
    معلم


    حياك الله
    شكراً على المرور والتعليق

    بورك فيك

    الله يرحم حالنا لقد سرقنا اللص وشتت قلوبنا
     
  9. الموهوب

    الموهوب عضوية تميّز عضو مميز

    440
    0
    0
    ‏2011-05-30
    معلم
    وجزاك

    شكراً على المرور والتعليق
    بورك فيك
     
  10. حمامة المدينه

    حمامة المدينه تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    222
    0
    0
    ‏2012-06-05
    بالبيت
    جزاك الله خيرا