اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


معهد أبحاث الرياضيات الألماني: ملتقى عباقرة الرياضيات في العالم

الموضوع في 'ملتقى مادة الرياضيات' بواسطة @وهج الشموس@, بتاريخ ‏2012-06-01.


  1. @وهج الشموس@

    @وهج الشموس@ عضوية تميّز عضو مميز

    1,385
    0
    0
    ‏2012-05-03
    معلمه


    [​IMG]






    في يوم الأحد من كل أسبوع يلبي أربعون إلى خمسين عالمًا في الرياضيات من كافة أنحاء العالم، الدعوة للحضور إلى مقر معهد أبحاث الرياضيات بمدينة أوبرفولفاخ، في منطقة الغابة السوداء بجنوب ألمانيا، حيث يقضون أسبوعًا، متفرغين للاشتغال بالرياضيات، فهناك من يخدمهم طوال الوقت، يوفر لكل منهم غرفة مستقلة، وأربع وجبات طعام، وواحدة من أفضل مكتبات الرياضيات في العالم، وقاعة محاضرات بها ست سبورات للكتابة عليها بالطباشير.
    إلا أن أجمل ما في المعهد هو أن يشعر كل عالم رياضيات، أنه بين أقرانه يفهمهم ويفهمونه، يتحدث إليهم فينصتون له، ويتناقشون معه في آرائه بنفس المستوي العلمي الراقي الذي يطمح له، كما يعطي المعهد لزواره الذين يبلغ عددهم سنويًا حوالي 2500 عالمًا في الرياضيات، الكثير من الوقت للتفكير، ومرة واحدة خلال الأسبوع، يمكنهم مغادرة المبنى العتيق والتجول في أنحاء الغابات المجاورة، وحتى هنا يدور الحديث بينهم عن الرياضيات. ولا يمكن التسجيل في هذا المعهد، بل يقع الاختيار على من يستحق الحضور، حسب معايير القائمين على المعهد.
    تأسيس هذا المعهد
    قبل أن تضع الحرب العالمية الثانية أوزارها، وبالتحديد في نوفمبر 1944م، قام رئيس اتحاد علماء الرياضيات ورئيس جامعة فرايبورجن البروفيسور فيلهلم زوس، بإنشاء هذا المعهد، وكانت حكومة الولاية قد منحته المبنى الحالي هدية، بعد أن كان قد رشح أحد كبار مسؤولي الولاية لنيل الدكتوراه الفخرية من جامعته، وبعد انتهاء الحرب استمر زوس في إدارة المعهد حتى وفاته عام 1958م، واستطاع بالتعاون مع زميله هاينريش بينكه، أن يجعل المعهد قبلة عباقرة الرياضيات. ويحصل المعهد على نفقات تشغيله من الحكومة الألمانية الاتحادية، ومن حكومة ولاية بادن فورتمبيرج، ومن مؤسسة فولكسفاجن الخيرية.
    أهمية المعهد
    يعتبر علماء الرياضيات أن مجرد تلقي الدعوة من هذا المعهد شرفا كبيرا، لأنه بمثابة المهد للكثير من النظريات الرياضية، فالطبيعة الخلابة المحيطة بالمعهد، على هضبة مرتفعة في واحدة من أجمل الغابات في العالم، وهي الغابة السوداء، تطل على نهر وولف، والتفرغ التام للرياضيات، يسمح للعلماء بالإبداع في مجالهم، ويرى الكثيرون أن مكتبة المعهد الفريدة من نوعها تشكل معملاً وأرشيفًا لكافة علوم الرياضيات، إلى جانب الكثير من العوامل التي سنعرض فيما يلي لبعضها.
    الاحتكاك المباشر والتواصل الشخصي
    رغم أن نتائج الأبحاث الجديدة في علوم الرياضيات متوفرة على شبكة الإنترنت، إلا أن الاتصال الشخصي بين الباحثين، يتيح التفاعل بينهم وتلاقح أفكارهم بصورة لا يمكن أن تتم عن طريق التواصل الإلكتروني، ونظرًا لأن علم الرياضيات من العلوم عالية التجريد، فإن تبادل الأفكار والآراء من خلال التحدث مباشرة يلعب دورًا محوريًا في التوصل إلى نتائج باهرة، ويمكن تشبيه المعهد بالنبع العذب الجاري، يجتمع العلماء عنده لفترات قصيرة مكثفة في ظل ظروف مثالية، ويوفر لهم كل وسائل الراحة لممارسة البحوث المشتركة، بحيث يمكنهم إعطاء دفعات لعلوم الرياضيات، وتحديد المسار المستقبلي لتطورها.
    البحوث والبرامج
    ينقسم البرنامج العلمي لمعهد أبحاث الرياضيات إلى خمس وحدات: ورش العمل، وورش العمل المصغرة، ومجموعات العمل، وندوات أوبرفولفاخ، وبرنامج البحوث في باريس، ومنذ عام 2007م يقدم المعهد برنامجًا للباحثين في مرحلة ما بعد الدكتوراه يعرف باسم برنامج زمالة أوبرفولفاخ – لايبنتس، وهو الذي يوفر إمكانية البحث في المعهد للباحثين والباحثات من الشباب فائقي النبوغ في الرياضيات.
    يمثل العلماء الأجانب 60% من مجموع المدعوين للمعهد، ويوفر المعهد أماكن لعدد يتراوح بين 55 إلى 60 شخصًا، ويستوعب برنامج البحث في باريس عددًا لا يتجاوز العشرة، وغالبًا ما يتم التوصل إلى نتائج جديدة باهرة، يتم نشرها في دورية المعهد، التي تحمل اسم تقارير أوبرفولفاخ Oberwolfach Reports.
    تأثير المعهد عالميًا
    يمثل المعهد مثلاً يحتذى في التعاون الدولي المشترك في مجال الأبحاث، ولا يجوز أن تزيد نسبة المشاركين من الألمان عن 30 في المائة، أما الأوروبيون فيشكلون 40 في المائة من المدعوين، و30 في المائة أخرى من دول غير أوروبية.
    ويعتبر المعهد نافذة للعلماء الأوروبيين على العالم، فالعلاقات التي نشأت من خلال تبادل الآراء والأبحاث في المعهد بين العلماء الأوروبيين وغيرهم، قد أدت إلى أبحاث مشتركة، حققت نتائج باهرة، وهو الأمر الذي جعل هذا المعهد معروفًا لكل علماء الرياضيات في العالم أجمع.
    الرياضيات وعلاقتها ببقية العلوم
    تتناول برامج معهد علماء الرياضيات الألماني كافة فروع الرياضيات، وتطبيقاتها في بقية العلوم الطبيعية والتقنية، ويوضح المعهد أهمية التطبيقات الرياضية الحديثة في مجتمع اليوم، حيث لا يدرك الكثيرون أن الرياضيات هي التي جعلت الكثير من الإنجازات الحديثة ممكنة، وجعلت حياتنا أكثر رفاهية ويسرًا، ومن أمثلة ذلك بطاقات الائتمان المصرفية، والهاتف الجوال، وغيرها كثير.
    وقد أشرف المعهد على تنفيذ معرض (إيماجيناري) المتنقل للرياضيات، والمتحف التفاعلي للرياضيات، بحيث يستطيع الزوار من الصغار والكبار أن يلمسوا تطبيقات الرياضيات في الحياة، وأن يدركوا كيف يمكن أن تكون الرياضيات مشوقة للغاية.
    علماء الرياضيات بين النبوغ والجنون
    ولعل هذا المعهد قادر على تغيير صورة علماء الرياضيات، الذين ترسم لهم وسائل الإعلام صورة أقرب للجنون منهم إلى النبوغ، إشارة إلى عدم اهتمام بعضهم بالمظهر الخارجي.
    كما يظن البعض أن علماء الرياضيات يتحدثون بمعادلات رياضية، ولكن الأحاديث التي تتم بينهم في معهد علماء الرياضيات الألماني، تتم باللغة الإنجليزية، ولا يكتفي العلماء بالتوصل إلى نتائج باهرة، تعتمد على المنطق السليم فحسب، بل يشترط أيضًا أن تصاغ المبررات بلغة رصينة وسلسة.
    ويحرص العاملون في معهد الرياضيات على وضع لوحات أسماء العلماء على مائدة الطعام بترتيب يختلف من وجبة إلى وجبة، بحيث يتبادل كل منهم الحديث في كل مرة مع زميل مختلف عن المرة السابقة، وتشجيعهم على التواصل مع جميع الموجودين، وهو الأمر الذي أثبت نجاحه، فعند كل وجبة طعام، تسمع في القاعة أصوات العلماء لا تنقطع عن الحديث، وهي أحاديث تتواصل في فترة استراحة الظهيرة التي تستمر ساعتين ونصف الساعة.
    ولا يقبل العلماء هنا أن يتباروا في سجالات من المعارك الفكرية، والنزال بالحجج، ولا يعرفون التكبر والتعالي على الآخرين، وحينما يصعد أحد العلماء ليدحض حجج زميل له، فإن الآخر يستمع بإنصات ولا يبدي أي مرارة من ذلك، بل يتقبل الرأي الجديد بصدر رحب، لأن الرياضيات ليست مثل غيرها من العلوم، ولا يمكن أن تقبل تعدد الآراء في قضية ما، والإجابة إما صواب أو خطأ.
    لكن هناك أمثلة على علماء رياضيات، يعيشون في عالم الأرقام، ولا يأبهون بغيره، مثل العالم الروسي جريجوري بيرلمان الذي استطاع في عام 2005م التوصل إلى حل لمعضلة رياضية طال البحث عنها، ولكنه بقي ناسكا منعزلا عن الناس، لا يقص شعره، ولا يعبأ بمظهره، وحتى حين تقرر منحه أعلى جائزة رياضيات في العالم وهي جائزة فيلدس، رفض استلامها.
     
  2. عدنان 10

    عدنان 10 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    278
    0
    0
    ‏2009-07-21
    معلم
    مشكوووووووووووور
     
  3. البدووور

    البدووور مراقبة عامة مراقبة عامة

    10,494
    0
    0
    ‏2009-02-21
    معلمة ..
    يعطيك العافيه ع النقل
     
  4. محمد ابو السعد

    محمد ابو السعد تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    467
    0
    0
    ‏2012-02-26
    معلم
    جزاك الله خيييييراااا
     
  5. HAMMOU

    HAMMOU تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    2
    0
    0
    ‏2013-02-02
    مهندس في شركة SH الجزائري
    ماذا صنعنا ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اما بعد
    ماذا صنعنا ؟
    إذا كان هذا صنيعهم في الحرب فما صنيعنا نحن في زمن السلم زمن الوفرة ,أليس لنا ملوك وحكام أليس لنا علماء أليس منا عباقرة أم أن العلم لهم وحدهم, الم نكن كذالك أين ملوك المسلمين وحكامهم إني اصرخ في سلم لست نذير حرب آه لأمة تعدادها مليار ضاعت بين الدرهم و الدينار, غاب المربي فيها فصار التشبه فيها خير مربي أين ذهب علمائنا أم زاغت عنهم الأبصار.
    اقصد بالمربي علماء المنهخ و السلوك (علماء الدين العاملون به اقراء حيث رسول الله صلي الله عليه وسلم " مثل الْمُؤْمِنِ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَيَعْمَلُ بِهِ كَمَثَلِ الْأُتْرُجَّةِ ، طَيِّبَةِ الطَّعْمِ ، طَيِّبَةِ الرِّيحِ . وَمَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِي لَا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ التَّمْرَةِ ، طَيِّبَةِ الطَّعْمِ ، لَا رِيحَ لَهَا . وَمَثَلُ الْمُنَافِقِ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ الرَّيْحَانَةِ ، طَيِّبَةِ الرِّيحِ ، وَطَعْمُهَا مُرٌّ . وَمَثَلُ الْمُنَافِقِ الَّذِي لَا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ الْحَنْظَلَةِ ، مُرَّةُ الطَّعْمِ ، وَلَا رِيحَ لَهَا )
     
  6. HAMMOU

    HAMMOU تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    2
    0
    0
    ‏2013-02-02
    مهندس في شركة SH الجزائري
    ماذا صنعنا ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اما بعد
    ماذا صنعنا ؟
    إذا كان هذا صنيعهم في الحرب فما صنيعنا نحن في زمن السلم زمن الوفرة ,أليس لنا ملوك وحكام أليس لنا علماء أليس منا عباقرة أم أن العلم لهم وحدهم, الم نكن كذالك أين ملوك المسلمين وحكامهم إني اصرخ في سلم لست نذير حرب آه لأمة تعدادها مليار ضاعت بين الدرهم و الدينار, غاب المربي فيها فصار التشبه فيها خير مربي أين ذهب علمائنا أم زاغت عنهم الأبصار.
    اقصد بالمربي علماء المنهخ و السلوك (علماء الدين العاملون به اقراء حيث رسول الله صلي الله عليه وسلم " مثل الْمُؤْمِنِ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَيَعْمَلُ بِهِ كَمَثَلِ الْأُتْرُجَّةِ ، طَيِّبَةِ الطَّعْمِ ، طَيِّبَةِ الرِّيحِ . وَمَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِي لَا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ التَّمْرَةِ ، طَيِّبَةِ الطَّعْمِ ، لَا رِيحَ لَهَا . وَمَثَلُ الْمُنَافِقِ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ الرَّيْحَانَةِ ، طَيِّبَةِ الرِّيحِ ، وَطَعْمُهَا مُرٌّ . وَمَثَلُ الْمُنَافِقِ الَّذِي لَا يَقْرَأُ الْقُرْآنَ كَمَثَلِ الْحَنْظَلَةِ ، مُرَّةُ الطَّعْمِ ، وَلَا رِيحَ لَهَا )
    والسلام عليكم ورحمة الله