اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


رجاءً رجاءً رجاءً لا للحذف

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة أبو لمى الغامدي, بتاريخ ‏2012-06-13.


  1. أبو لمى الغامدي

    أبو لمى الغامدي موقوف موقوف

    11,989
    0
    0
    ‏2009-10-08
    عين ساهره
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يااحباي هذا الموضوع انتم الاعضاء والزوار
    تقيمووونه




    ماابي الاداره الموقره ولا المشرفين الافاضل
    ولا المراقبين الاوفياء يقيمووونه
    لايجي واحد من الغالين ويقول مكان موضوعك الشكاوي
    ادري ولكن انا وضعته هنا لكي يقيمونه الاعضا

    انا بطرح لمك موضوع عباره عن قصه مضحكه للتسليه

    واعلم والله ام مكانها الاستراحه لكن والله طرحتها قبل ثلاثة
    ايام بالاستراحه ولم تجاز ابيكم يااعضا تقنعوني ليش مااجيزت


    وش السبب في ذلك


    هذي هي القصه


    ‏‏‏‏زواج استمر لمدة ستين عاماً بدون مشاكل
    سمعت صحيفة مشهورة بهذه الزيجة
    التي استمرت لمدة ستين عاماً ،
    وزادت الدهشة عندما وصلت تقارير
    المراسلين تقول أن الجيران أجمعوا
    على أن الزوجين عاشا حياة مثالية في
    صقليه في ايطاليا ، و لم تدخل المشاكل
    أبداً إلى بيت هذين الزوجين السعيدين ..

    هنا أرسلت الصحيفة أكفأ محرريها
    ليعد تحقيقاً مع الزوجين المثاليين ،
    و ينشره ليعرف الناس كيف يصنعون
    حياة زوجية سعيدة ..

    المحرر قرر أن يقابل كلا الزوجين على
    انفراد ، ليتسم الحديث بالموضوعية
    وعدم تأثير الطرف الآخر عليه

    و بدأ بالزوج ..
    سيدي ، هل صحيح أنك أنت وزوجتك
    عشتما ستين عاماً في حياة زوجية سعيدة
    بدون أي منغصات ؟

    نعم يا بني ..

    ولما يعود الفضل في ذلك ؟
    _ يعود ذلك إلى رحلة شهر العسل ..
    فقد كانت الرحلة إلى أحدى البلدان التي
    تشتهر بجبالها الرائعة،

    وفي أحد الأيام استأجرنا حصانين
    لنتسلق بهما إحدى الجبال ، حيث
    كانت تعجز السيارات عن الوصول
    لتلك المناطق ..

    و بعد أن قطعنا شوطاً طويلا ، توقف
    الحصان الذي تركبه زوجتي ورفض أن
    يتحرك
    غضبت زوجتي وقالت : هذه الأولى

    ثم استطاعت أن تقنع الحصان أن يواصل الرحلة ..

    بعد مسافة ، توقف الحصان الذي تركبه
    زوجتي مرة أخرى و رفض أن يتحرك

    غضبت زوجتي و صاحت قائلةً : هذه الثانية

    ثم استطاعت أن تجعل الحصان أن يواصل الرحلة

    بعد مسافة أخرى وقف الحصان الذي
    تركبه زوجتي و أعلن العصيان كما في
    المرتين السابقتين

    فنزلت زوجتي من على ظهره
    وقالت بكل هدوء : وهذه الثالثة ..

    ثم سحبت مسدساً من حقيبتها ،
    وأطلقت النار على رأس الحصان ،
    فقتلته في الحال ..

    ثارت ثائرتي ، وانطلقت اوبخها

    لماذا فعلت ذلك ؟
    كيف سنعود أدراجنا الآن ؟
    كيف سندفع ثمن الحصان ؟

    انتظرت زوجتي حتي توقفت عن الكلام ،
    ونظرت إليّ بهدوء وقالت :
    هذه الأولى ..!


    ومن يومها وأنا بالع العآفية
    ىى
    ^
    ههههههههههههههههههههههه
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏2016-06-27