اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


اعتذار إلى "أبو سروال وفانيلة"

الموضوع في 'ملتقى إستراحة الأعضاء' بواسطة A L I, بتاريخ ‏2012-07-20.


  1. A L I

    A L I عضوية تميّز عضو مميز

    780
    0
    0
    ‏2012-05-05
    معلم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    13 جمادى الثانية 1433-2012-05-0402:53 pm
    اعتذار إلى "أبو سروال وفانيلة"
    مسلم الرمالي
    *
    رغم جمال المظهر الطاغي في الكنديات والأمريكيات والأوروبيات إلا أن الشاب الكندي والأمريكي، وكذلك الأوروبي، يفضِّل الآسيويات، ويبحث عنهن حتى ولو تكبد السفر إلى طوكيو أو "سيول"؛ لعله يجد شريكة المستقبل وأم أبنائه؛ فالأخلاق والتعامل الحسن واحترام الزوج وطاعته والولاء له مطلب الشاب الغربي حتى الملحدين منهم، وهم يجدون كل هذا في الفتاة الكورية أو اليابانية أو الصينية؛ فجمال المظهر ليس المعيار الرئيسي في اختيار شريكة العمر للشاب الغربي. وفي ظل هذا العزوف من قِبل الشاب الغربي لبنات جلدته تقابل الفتاة الكندية ـ على سبيل المثال ـ ذلك بغيرة، لكن بتسامح وتعامل راقٍ مع الشباب الكنديين ومع الآسيويات أو "خاطفات رجالنا" كما يصطلحن على تسميتهن. ومع هذا لم نسمع أو نرَ حرباً إلكترونية بين الجنسين، أو استهزاء وسخرية بالمظهر والجوهر، بل الاحترام والتقدير في تصاعد.
    بعكس مشهدنا الاجتماعي، الذي تدور فيه حربٌ إلكترونية ساخرة بين الفتيات والشباب بشعارات "أبو سروال وفانيلة" و"أم ركبة سودا"، التي بدأت من خلال شبكات التواصل الاجتماعي و"البلاك بيري" و"وتساب"، وتفاعل معها الإعلام الإلكتروني، وأصبحت عنواناً عريضاً في مجالسنا واجتماعاتنا اليومية.
    قذائف الحرب الساخرة وتداعياتها عكست بجلاء خفة الدم، والقدرة على صناعة النكتة اللاذعة وقراءة تفاصيل حياتنا الاجتماعية اليومية، واستخدامها قذائف ساخرة على الطرف الآخر؛ من أجل كسب النتيجة النهائية. والأهم من ذلك مواكبة وتطويع التقنية للترويج السريع للضربات والركلات الساخرة لكل طرف.
    جمهور المعركة تجاوز حدود السعودية إلى دول الخليج وبعض الدول العربية، وأصبحنا نكتة نسمعها يومياً تقريباً في الغربة من قِبل أشقائنا العرب.
    لكن الحرب الساخرة منذ بدايتها معروف المنتصر فيها؛ فمهما تكلم الشاب وسخر، وارتفع طموحه لبنات بعض دول الجوار أو الغربيات، ففي نهاية المطاف سيعود راضياً وبقناعة تامة إلى بنت عمه أو جارته أو إحدى صديقات شقيقته؛ لتكون شريكة العمر وأم الأبناء.
    وعلاوة على ذلك، أعلنت دراسة "أكثر بنات العالم دلالاً وجمالاً"، القادمة من بريطانيا، حصول الفتاة السعودية على المرتبة الثالثة عالمياً في الجمال، والأولى في الدلال، وهي – أي الفتاة السعودية - رضخت لقيادة "أبو سروال وفانيلة"، وأدركت أن الاعتذار سيكون سيد الموقف عاجلاً أو آجلاً.
    لذلك من الضروري لهذه المعركة أن تنتهي، ويُسخِّر الشباب والشابات إمكانياتهم وقدراتهم ووقتهم، ويطوعوا التقنية مرة أخرى بالأسلوب الساخر واللاذع نفسه لمحاربة الفساد المالي والإداري في كل قطاعات الدولة، وتعرية رموزه، وتقديمهم للمجتمع؛ لكي يشنقهم اجتماعياً، وأن تتوحد جهود الجنسين لمصلحة الوطن والمواطن الذي مازال يعاني الحاجة والبيروقراطية القاتلة!*
    لذا نيابة عمن يشاطرني الرأي من شباب الوطن نرفع لصاحبات الجمال والدلال والعفة والحشمة والأخلاق الكريمة اعتذارنا واحترامنا وتقديرنا لهن؛ فهن – أي فتيات السعودية - بنات الوطن، ونمد اليد لكي نعمل سوياً لحملات إلكترونية تستهدف الإصلاح ومحاربة الفساد.
    فهل نتفق ونتحد - يا تُرى - من أجل الوطن؟




    ......
     
  2. نغم ح ـساس

    نغم ح ـساس عضوية تميز عضو مميز

    8,597
    9
    36
    ‏2009-05-06
    معلمة ريآض أطفآل ~
    رسآلة رآئعة نسجت حروفهآ من ذهب
    اتمنى ان تجد صدآهآ لدى الجنسين
    كل الشكر اخوي علي ~
     
  3. turki ali

    turki ali عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    6,739
    0
    36
    ‏2009-12-26
    قوس قزح
    أشكرك من الأعماق أخي علي وجزاك الله خير ...