اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


وتحولت الخسارة ربحاً !!!

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة الموهوب, بتاريخ ‏2012-07-29.


  1. الموهوب

    الموهوب عضوية تميّز عضو مميز

    440
    0
    0
    ‏2011-05-30
    معلم


    جمع الريال على الريال حتى أصبح عنده ما يصلح لإقامة مشروع تجاري ، ومن أجل تنمية هذا المال وليحيى في رغد من العيش فكر في إقامة مشروع تجاري يحقق له أهدافه في الحياة السعيدة ، وبعد دراسة جدوى هذا النشاط التجاري والاستشارة والاستخارة عزم متوكلاً على الله في إقامة هذا المشروع، واختار مكانه ونوعية نشاطه والسلع التي يعمل فيها ، وقام بافتتاح هذا المنشط التجاري في أفضل الأماكن وعلى أرقى المستويات .
    بدأ المحل نشاطه وتوافد المتسوقون إليه من كل مكان ، ولكن فجأة وبدون أي مقدمات ، أو مؤشرات إذا بالمحل يعلن فشله وتبدأ علامات النقص والفشل في أرجائه ويعم الترنح في أطرافه ...
    وعندها يعلن صاحب المحل ببالغ الأسى والحزن تقبيله للمحل التجاري لعدم التفرغ .
    وكان أول من علم بهذه النية هم العمالة التي تعمل في هذا المحل ، وما إن علمت بهذه النية الحادثة لصاحبهم إلا وأتوه سراعاً يطلبون منه أن يترك المحل لهم وهم يدفعون له الأجرة التي يريدها في كل شهر أو سنة بحسب رغبته ...
    وبإتمام مراسم عقد الإجارة وبين عشية وضحاها إذا بآلاف المتبضعين يتوافدون على المحل وإذا بالنجاح يطل برأسه من جديد وعندها تتوالى الأرباح ببركة هذه العمالة الوافدة ـ والسؤال الذي يطرح نفسه ماذا تغير في الأمر ؟!
    العامل هو العامل والمكان هو المكان ، والنشاط التجاري هو النشاط ، فلماذا انقلب الفشل نجاحاً وتحولت الخسارة ربحاً ؟!!!
    إن الجواب بكل بساطة أن الانقلاب حصل لأن العمالة عرفوا من أين تؤكل الكتف وأكلوها نهاراً جهاراً وأصبح صاحب المحل لا يأتيه إلا الفتات ... وعندها أقول ألا من حل لمثل هذه المعضلة وإلى متى ونحن نؤكل عياناً ؟!!
     
  2. **أبوعبدالله**

    **أبوعبدالله** مراقب عام مراقب عام

    4,386
    0
    36
    ‏2008-05-28
    معلم
    تحليلك صحيح 100 %
    أعرف أشخاص حدث لهم نفس الشيء
    خانوهم العمال إلى أن اضطروا إلى تأجير المشروع عليهم
    والحقيقة المرة أن ممارسة التجارة تحتاج لتفرغ تام
    بحيث يقف صاحب المشروع على إدارة مشروعه بنفسه فلايترك مجال لسرقات العمال
    و العائق الذي يجعل بعض التجار يعتمد على العمال في إدارة المشروع هو عدم التفرغ أو الكسل
    وعدم التفرغ ينشأ من كون التاجر موظفا ، فحينها يخل بوظيفته وبتجارته وربما بأسرته ولاينجح في أي منهما
    وبالتالي فإني أرى أن الإنسان لايستطيع أن يجمع بين التجارة والوظيفة ( هذا محال إلا إن رزقه الله بعمال أمناء وقليل ماهم )
    شكرا أخي الموهوب على الطرح
     
  3. نيوب الليث

    نيوب الليث تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    236
    0
    0
    ‏2011-06-19
    معلمة
    البركة رأس المال و الصدقة رأس البركة

    و هذه حقيقة لا يفسرها العلم و لكن تراها بالعين

    جزاك الله خير