اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


خريجوا الحاسب الآلي : ظُلمنا بعدم تنفيذ القررات الملكية.. ونطالب بحقوقنا

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة دوغان2009, بتاريخ ‏2012-08-11.


  1. دوغان2009

    دوغان2009 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    264
    0
    0
    ‏2011-02-26
    معلم
    خريجوا الحاسب الآلي : ظُلمنا بعدم تنفيذ القررات الملكية.. ونطالب بحقوقنا



    09-22-1433 11:03 pm
    عاجل - (علي القرني)
    ناشد خريجوا الحاسب الآلي المعينون بالأمر الملكي على المرتبة السادسة الدرجة الاولى المسؤولين في وزارتي الخدمة المدنية والتربية والتعليم تعيينهم على المرتبة السابعة الدرجة الثالثة أو الرابعة وفقا لنظام الخدمة المدنية إضافة إلى تغيير مسمى الوظيفة من مساعد إداري إلى مسجل معلومات حيث لا يمكن تغيير مسفى الوظيفة دون موافقة الموظف.

    وأكدوا في رسالة تقتها " عاجل " أنه في زمن الخير و العطاء في عهد ابينا الملك عبدالله بن عبدالعزيز في زمن تطورت وازدهرت مملكتنا الحبيبة بالمشاريع و الإنجازات الكبيرة و الصغيرة على المستوى العربي و الدولي , و أصبحت مملكتنا شريكة في صناعة القرار الدولي , وللإسف نعاني من بعض الوزرات وغيرها من عدم تنفيذ القررات الملكية و غيرها على أكمل وجه , وخير مثالاً على ذلك هو تعيين خريجي الحاسب الالي بالامر الملكي على المرتبة السادسة الدرجة الاولى مع بدل الحاسب الالي 15 % , و هذا ينافي ما ينص عليه نظام الخدمة المدنية حيث يعيين خريج الحاسب الالي على المرتبة السابعة الدرجة الثالثة او الرابعة مع بدل الحاسب الالي 15 % , و بعد ذلك تم خصم بدل الحاسب الالي وتغيير مسمى الوظيفة من مسجل معلومات الى مساعد إداري وهذا ايضاً ينافي ما ينص عليه نظام الخدمة المدنية حيث لا يمكن تغيير مسفى الوظيفة دون موافقة الموظف , و ذلك بأمر من مدير الشؤون الإدارية و المالية بوزارة التربية والتعليم الأستاذ / صالح بن عبدالعزيز الحميدي , فإلى متى تستمر المماطلة وعدم إعطاء الحقوق بحجة أشخاص يعملون في أماكن عالية في الوزرات و غيرها , و بعد شكوى و تعيين محاميين للدفاع عن قضية خريجي الحاسب الالي بالامر الملكي , لم يحضر بعض ممثلي وزارة التربية و التعليم و وزارة الخدمة المدنية في بعض الجلسات داخل المحكمة , و أصبحت الكرة تتقاذف بين وزارة التربية و التعليم و وزارة الخدمة المدنية و كلاً يبرئ ساحته و أصبح خريج الحاسب الالي متفرجاً فقط لما يحدث.