اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


أنظر ماذا فعل هذا الشاب مع عمال النظافة في العيد

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة ساكتون, بتاريخ ‏2012-08-14.


  1. ساكتون

    ساكتون <font color="#4CC417">داعية الملتقى </font> عضو مميز

    1,280
    0
    0
    ‏2011-02-08
    طالب
    بسم الله الرحمن الرحيم

    قرات هذا الموضوع في احد المنتديات واثر فيني كثيرا

    يقول صاحب الموضوع

    -----------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بما اني غير معروف لديكم فلا خوف من رياء ولا سمعة والله من وراء القصد

    فقد يسر الله لي بعض الأعمال بفضله ومنته أذكرها من باب التواصي بالحق والخير فكلنا يستطيع ان يعمل مثلها وهي ميسرة على من يسرها الله له

    1- مع كل راتب اشتري كرتون اشرطة اسلامية ( 100 حبة ) عن التوبة والجنة والنار واقف امام تسجيلات الاغاني واوزع على الشباب اللي داخلين واللي خارجين بشكل مؤدب وبصوت هادئ واسلوب طيب وأبتسامة واتوقف بجانب التسجيلات وليس على واجهة التسجيلات بل بجانبها لأتحاشى المصادمة أو احراج الداخلين والخارجين وكثير منهم يأخذ الشريط الإسلامي ويستحي ان يدخل تسجيلات الأغاني ولله الحمد بل بعضهم يدعو لي ولم يحصل لي اي مشاكل ولله الحمد الا مرة وحده ان صاحب أحدى التسجيلات كان يرفع صوت الأغاني لكي انصرف ولم يزدني ذلك الا اصرارا وعزما فانا على الحق وقد كنت اتذكر قول الفاروق رضي الله عنه اللهم أني اعوذ بك من جلد العاصي وضعف المؤمن والحمد لله تعدي على خير وانا على هذه العادة منذ مدة ولله الحمد والمنه

    2 - بعد انتقالي الى سكني الجديد لاحظت ان عدد المصلين قليل جدا مقارنة مع عدد الشقق والعماير في المنطقة بل ان عدد السيارات لايقارن بعدد المصلين ولو حتى بالثلث فكان لزاما علي ان اتصرف فأنا محاسب بكل من يجاورني وهو لايصلي ولم أنصحه وقد يتعلق برقبتي يوم القيامة ويقول هذا جاري يصلي ويراني كل يوم لااصلي ولم ينصحني فكان الآتي

    * بعد صلاة الفجر وبعدما سلم الإمام رفعت صوتي قليلا وسلمت وصبحت على جماعة المسجد وقلت ماكان يجول في خاطري وقلت ياخوان لماذا لايحضر في مسجدنا أكثر من صف او صف ونصف فقط بالكثير ونحن نرى كثافة الشقق والسيارات في الحي
    أين هم ؟
    وقلت ان كل واحد منا يعرف له جار او جارين او ثلاثة لايصلون فماذا فعلنا لهم - هل نصحناهم - هل ذكرناهم - الا نخاف ان يتعلقون برقابنا يوم القيامة - وذكرتهم بحديث نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بأنه قال ( لايؤمن أحدكم حتى يحب لاخيه مايحب لنفسه ) واسترسلت قليلا في الكلام وقد فتح الله علي فتح من عنده وانا معهم جالس في نفس الصف وانا اتكلم والجميع ينصت
    عندما فرغت حاولت ان ألطف الجو قليلا خوفا من ان يغضب كبار السن في المسجد وقلت أنها كانت كلمة في خاطري وقلتها
    وأنا اصغركم سنا وقدرا فسمعتهم يردون علي ويدعون لي بالخير ومنهم من قال صدقت جزاك الله خير ودعو لي بالخير وقد كنت خائفا جدا لكن الله ستر ( خصوصا انها اول مره في حياتي اخطب في احد لكن جآتني قوة وثبات من الله عجيب فلله الحمد والمنة )

    * اشتريت 140 مضروف صغير على شكل حقيبة صغيرة ووضعت فيها كتيب نسائي عن الحجاب والتوبة والصلاة ومطويات صغيرة عن قصص العائدات الى الله مع شريط للشيخ نبيل العوضي بعنوان ( للنساء فقط ) وقمت بإلصاقها على جميع شقق العماير التي في حينا من اول الشارع الى آخره بواسطة لاصق من القماش فاي صاحب شقة يريد الدخول الى شقته سيجد الكتيبات ملصقة اسفل المكان الذي سيدخل فيه المفتاح وقد خطرت لي هذه الفكرة بعد مارأيت توزيع الشركات لمجلاتها على الشقق فقلت في نفسي بضاعتي احسن من بضاعتهم والناس في حاجتها اكثر من الأكل واللبس فهي جنة او نار - اما عن سبب جعل هذه المطويات نسائية بحته فذلك بسبب اني ارى ان المرأة إذا صلحت صلح البيت وان فسدت فسد البيت والأولاد هذا غير ان بعضهن حبيسات الشقق وقد لايحضرن الملتقيات الإسلامية ولايجدن الكتيبات والكتب الإسلامية فاراد الله ان افعل مافعلت لكي تصل اليهم في عقر دارهم

    * مررت على جميع السيارات في الحي ووضعت على كل سيارة شريط اسلامي مؤثر بحيث يلاحظه صاحب السيارة صباحا عندما يحاول فتح سيارته وكانت حوالي 100 سيارة ولله الحمد والمنة

    * قمت بنصح بعض جيراني القريبين وذكرتهم بفضل الصلاة مع الجماعة ( كانت محرجة لي لكن كان لزاما ذلك )

    3 - كلنا يعاني الآن ونحن في الشتاء من البرد القارس في الايام الماضية وكنت الاحظ ان العمالة التي تغسل السيارات في الشارع يغسلونها وأيديهم عاريه في هذا البرد القاسي
    فذهبت الى محل لمواد البناء وأشتريت درزن من القفازات ذات الأكمام الطويلة وهي من البلاستيك السميك ( كلها الدرزن تكلف 30 ريال فقط ) ثم قمت بالمرور على اللي يغسلون السيارات وأعطيتهم القفازات فوجدت منهم القبول والرضى بل وكانو يدعون لي بعدما أحسو منها بالدفئ وكان بعضهم مستغرب من فعلي ثم لما فهم انها لوجه الله دعى لي وكنت بعدها ارى بعضهم يرتديها وهو يغسل السيارات فلا تتصورون الأحساس الذي كنت احس فيه

    4 - قبل العيد ذهبت الى محلات ابو ريالين واشتريت كمية من الأطياب سعر الطيب 5 ريال فقط مغلف وفي علبة جميلة ورائحته طيبة وقمت بتوزيعه على عمال النظافة - البلدية - في الشارع قبل العيد بعد معانقتهم واخبرتهم انهم وان كانو بعيدين عن اهلهم فنحن اهلهم واخوانهم في الدين فرأيت في اعينهم معاني لن تصفها لوحة المفاتيح مهما حاولت فالحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات

    هل اعجبك مافعلت

    لماذا لاتفعل مثله أخي واختي الكريمه

    الدين والعمل الصالح ليس حكرا لأحد فشمر وأستعن بالله

    لن نعرف قيمة أفعالنا سواء الطيب منها او السيئ إلا في اول ليلة في القبر يومها لن نجد أنيس ولا جليس ولا أما ولا اب الا اعمالنا فلذلك قال نبينا صلى الله عليه وسلم ( لمثل هذا فأعدو )

    يالله يارب رحمتك فوالله ليس لنا طاقة على نارك فارحمنا بفضلك وأجرنا من عذابك ياحي ياقيوم

    -------------------
    أنتهى موضوعه
    -------------------

    التعليق

    قال الخليفة عمر الفاروق رضي الله عنه : "لا تصغرنّ همتك فإني لم أر أقعد بالرجل من سقوط همته"

    وقال ابن القيم : علو الهمة ألا تقف -أي النفس- دون الله وألا تتعوض عنه بشيء سواه ولا ترضى بغيره بدلاً منه ولا تبيع حظها من الله وقربه والأنس به والفرح والسرور والابتهاج به بشيء من الحظوظ الخسيسة الفانية، فالهمة العالية على الهمم كالطائر العالي على الطيور لا يرضى بمساقطهم ولا تصل إليه الآفات التي تصل إليهم ، فإن الهمة كلما علت بعدت عن وصول الآفات إليها، وكلما نزلت قصدتها الآفات

    وقال ابن القيم أيضا : " لا بد للسالك من همة تسيره وترقيه وعلم يبصره ويهديه "
     
  2. Arisa

    Arisa عضوية تميّز عضو مميز

    1,481
    0
    0
    ‏2012-06-30
    معلمة
    بصراحه
    هنيئا له مايفعله فقد سخره نفسه تماما في الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى فلله دره وبارك له في ماله وأهله
    اللهم تقبل منه ومنا وجميع المسلمين وارضى عنا يا أرحم الراحمين

    بارك الله فيك أستاذي الكريم على هذا الموضوع الجميل

    لو فعله شاب واحد فقط في كل حي لتغيرت الكثير من النفوس والعادات من حولنا

    نفع الله بك