اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


ارقد وآمن ... بس تذكر .. الدنيا دواره

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة Arisa, بتاريخ ‏2012-09-04.


  1. Arisa

    Arisa عضوية تميّز عضو مميز

    1,481
    0
    0
    ‏2012-06-30
    معلمة
    .
    .
    .
    .

    ( 1 )


    يبكي وقد تغلغلت الدموع بين تجاعيد وجهه
    كل ما قد يعرفه او يدركه أنه في مكان مشاعر الرحمة لم تطرق بابها فيه
    قد يتذكر طفولته وصباه وشيئا من شبابه
    يعتصر ألما حينما تمر نفحات من صورته حينما بلغ اشُده
    رب اسره ومسئول عن امورها
    زوجته تبتسم في وجهه بعد عودته من عمله وتدفعه مازحة لتناول طعام لازالت رائحته تمطر الحواس بالشوق و اللهفة
    طفلته تركض اليه لاهثة فيسعى ويطلب المستحيل تلبية لرغبتها
    ابنه يُقبل اليه بشهادة تفوقه فيبادر بإهدائه مفتاح سيارته الأولى
    مبدأه وشعاره : قد لا تتحقق أحلاما رسمتها ذات شباب لكن سعادتي تحققت بسعادة فلذات اكبادي
    ومرت أزمان وحصاد الأيام يغزو شبابه ببياض وهزال ويعلن نصره ذات مساء .......
    أمسك برأسه بضعف وارتعاش .. فالتذكر صار صعبا جدا على عقله المجهد من طول الشقاء , لكنه يتذكر أنه ابتسم وأضاء وجهه في قديم الأهتمام
    .
    .
    .
    ( 2 )



    شاخصا بصرُها تجاه النافذه
    تنتظر من ينتشلها من أرض الزوال
    وممتعة ناظريها بمشاهد رسمها خيالها المرهق من زياراتها المتكررة هذه الايام
    تسمع تردد صدى صراخها وبكائها ذات ألم ثم زواله بمجرد سماع بكاء طفلها الأول
    تذكر رائحته على صدرها .. وكيف تقبله بلهفة وكأنها الام الوحيدة في هذا العالم
    كيف تلتقط الطعام من ملابسه قبل ان تسبقها انامله الصغيره
    كيف يرى عينيها بابتسامه تحكي عالمه المحصور حولها ومعها فقط
    كيف تجرب زي المدرسة على ابنتها وتخبرها بانها أجمل فتيات المدرسة
    كيف تسبقها دموع الفرح حين يخبرها ابنها (الصغير ) بوظيفته الجديدة
    كيف تثبت الطرحة على راس ابنتها وتزفها دامعة ضاحكة إلى عريسها الشهم
    كيف تجمع احفادها حولها وأبنائها يضحكون ويتسامرون فيما بينهم
    كيف بقيت يوما بعد يوم وحدها في ذاك المجلس دون زائر سوى خادمة تمر عليها كمرور سحابة في صيف حارق
    كيف انتهت هنا ... كيف انتهت هنا ... ومتى ستنتهي فعلا من هنا ؟!!
    .
    .
    .
    .
    .
    ؟!!
    كيف انتهى الأمر بالدول أن تنشىء دورا لكبار السن ؟ أأصبح زخم الحياة لذيذا لدرجة انشغالنا عمن قضوا عمرا ليس يسيرا في خدمتنا ولأجلنا ؟
    كيف انتهى بهم يُهانون ويضربون على ايدي الممرضين والممرضات في تلك الصروح حيث الشعار ( رعاية ورحمة ) وهي ابعد ما تكون عن ذلك ؟
    شاهدت مرة مقطعا يبين حقيقة هذه الدور - البعض وأرجو أن لايكون الكل - ومايعانيه كبار السن فقد كانت مشاهد فيديو تم التقاطها لعدد من الدُور في دول اجنبيه وكان الوضع مأسويا ومستفزا للدمع بشكل سيء للغايه .
    لن أقول أن ذلك لايحدث في دولنا الاسلاميه ولن اعمم كذلك , وأظن ان البعض منا مازال يتذكر أحد الدُور التي نشر أحد موظفيها في السعوديه مع الاسف شيخا عاريا مُجردا اياه من أهم حقوقه ومن كرامته فقط لانه ( زائر مقيم بالإكراه )
    أين أنت من قيم ومبادىء أرساها إسلامنا ودعا إليها علماؤنا في هذا البلد المبارك ؟
    أين أنت من تذكر ليوم بعث في كل مرة تسمع فيها ( الله أكبر الله أكبر ) ومن موقف لا كذب فيه ولا غطاء
    ربما خانته فلذاته لكنه الآن وديعة بين يديك أكرمك الله بها رِفْعة لدرجاتك بإذن الله كلٌ على نيته وقصده فأحسن النية والمذهب ..
    أما أنتما .. عزيزي الابن .. عزيزتي الابنه
    فلن أقول سوى ( ارقد وآمن ... بس تذكر .. الدنيا دواره .. والدعوة مستجابه .. والآخره جايه باذن المولى لا محاله )
    { وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا . وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا . رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِن تَكُونُواْ صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلأَوَّابِينَ غَفُورًا } {الإسراء/23-25}


    شاهدوا هذه القصة الرائعه ( قصة عصفور )


    http://www.youtube.com/embed/IIoIVNGRNWQ?feature=player_detailpage



    اللهم ثبتنا على دينك يا مثبت القلوب واعنا على بر والدينا برضا منك يا الله

    .
    .

    إلهي يا ذا الجلال والإكرام
    يا أرحم الراحمين
    يا أجود الأجودين
    ياذا المنه وعظيم الفضل ورحمة وسعت السماوات والأرض
    لي أم وأب هما عشقي في هذا الوجود
    رب اشفهما شفاءا لا يغادر سقما
    ربي .. اشتقت أن ارى ابي ضاحكا سعيدا مره أخرى دون ألم يقتل ابتسامته قبل ان تبدأ .. ربي فحقق لنا هذا الرجاء وعجل لنا به يا الله
    ربي .. كل ما تذكرت قوته وكيف انهارت ضعفا ذليلا انكسر قلبي ذهولا ودمعا منسابا
    ربي فابدل ضعفه قوة واجعل كيد من كاد به في نحره يا الله
    اللهم آمين .. اللهم آمين
    .
    .
    دمتم بخير وبر لأعظم كنز في الوجود
    .
    .



    أريسا
     
  2. لست كما يقولون

    لست كما يقولون مميزة الملتقى عضو مميز

    1,578
    1
    38
    ‏2011-09-09
    معيدة
    كلام اكثر من رااائع،، ونحن احوج مانكون اليه هذه الايام

    وتلك هي الكلماات الصادقة ان خرجت من قلب حي كانت روحاا حية وعاشت بين الاحياااء وان مات أصحابها


    سلمت وجزيت الجنة
     
  3. turki ali

    turki ali عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    6,739
    0
    36
    ‏2009-12-26
    قوس قزح
    كلمات أكثر من رائعه تكتب بماء الذهب
    تعجز الكلمات عن التعبير عن الثناء على ابداعك المتميز دوما ...
     
  4. نايل

    نايل موقوف موقوف

    3,730
    0
    0
    ‏2011-07-05
    مثلكم
    كنت اظن ان الكلمات التي تهز الوجدان قد انتهت واصبحت من الماضي ؟
    *
     
  5. Arisa

    Arisa عضوية تميّز عضو مميز

    1,481
    0
    0
    ‏2012-06-30
    معلمة

    أشكرك غاليتي على جميل تعليقك وعطر مرورك
    أسعدك الله في الدنيا والآخره برضا منه سبحانه
     
  6. Arisa

    Arisa عضوية تميّز عضو مميز

    1,481
    0
    0
    ‏2012-06-30
    معلمة
    لشرف كبير مرورك وتعليقك أستاذنا الفاضل

    بارك الله فيك وأسعدك في الدنيا والآخره
     
  7. Rodina

    Rodina مراقبة إدارية مراقبة عامة

    4,215
    0
    36
    ‏2012-01-03
    معلمة
    طرح مؤثر

    يعطيك ألف عافية

    بارك الله فيك

     
  8. Arisa

    Arisa عضوية تميّز عضو مميز

    1,481
    0
    0
    ‏2012-06-30
    معلمة
    عندما تتوقف الدموع عن وجه الأرض ثق تماما بأن تلك الكلمات ستختفي معها لأنها هي في الحقيقه دموع ترجمتها لغة بني البشر فقليل من يرى أن تساقطها هو حديث آخر ...

    حضورك مميز دائما أستاذ نايل فلك مني جزيل الشكر
    أسعدك الله في الدنيا والآخره
     
  9. Arisa

    Arisa عضوية تميّز عضو مميز

    1,481
    0
    0
    ‏2012-06-30
    معلمة

    وبورك فيك غاليتي
    أشكر لك تشريفي بحضورك وجمال حرفك
    أسعدك الله في الدنيا والآخره