اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


حادثة لا أنساها!!

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة جميل2006, بتاريخ ‏2009-02-06.


  1. جميل2006

    جميل2006 تربوي عضو ملتقى المعلمين

    729
    5
    18
    ‏2009-02-03
    مدرس
    حادثة لا أنساها !


    هناك من الأخبار والحادثات التي تمر على الإنسان ما يصعب أن ينساه الواحد منا بسهولة، ويترك في النفس أثرا لا يمحى، إما لقسوته أو لغرابته أو لتجلي آيات الله فيه بصورة مدهشة، وهذا ما وقعت فيه أنا منذ أسابيع قليلة، عندما كنت مشغولا بالتجوال والبحث في بعض القضايا فوقعت عيني على خبر وفاة عارضة الأزياء البرازيلية " ماريانا بريدي دا كوستا، لم أكن أسمع عن هذه الفتاة من قبل ولا أملك أي خلفية عن شخصيتها أو نشاطها أو عن دورها أو حتى حضورها الإعلامي، لأن الطريقين متباعدان، ما أهتم به وأتابعه وما هي منخرطة فيه، غير أن عنوان الخبر الذي نشرته الـ سي إن إن وغيرها يومها بكثافة لفت انتباهي، وبعد أن انتهيت من قراءة الخبر وجدتني شارد الذهن، مذهولا من مفارقة الحدث ودلالاته التي يصعب التعبير عنها بالكلمات، ورغم عظم الحدث الفلسطيني وقتها وانشداد الخاطر والضمير إليه، إلا أن النفس وقفت مشدودة إلى تلك الواقعة البعيدة، ووجدتني أحتفظ بالتقرير كاملا على ثقة من أني سأعود إليه، للقراءة أو الكتابة، الفتاة البرازيلية "ماريانا" حباها الله بالجمال الأسطوري، وكعادة من لا يسيرون على هدى من الله ورشد وجدتها شركات "التجارة بالنساء" فرصة لاستغلال هذا الجمال فانخرطت في عالم عروض الأزياء حتى أصبحت من مشاهير عارضات الأزياء، ثم دخلت في مسابقات ما يسمى بملكات الجمال، وهي في الحقيقة سوق نخاسة جديد في صورة حداثية، لا تفترق كثيرا عن السوق القديم الذي كانت تعرض فيه الإماء والسبايا أمام الناظرين والمشترين يمعنون فيها النظر ويقلبون "السلعة" قبل الشراء، غير أن الشراء هنا لا يتم لشخص واحد، نظير متعة محددة، وإنما الشراء لصالح شركات ضخمة ونظير تسويق الجسد في لافتات الدعاية والإعلان أو في غير ذلك من سبل استثمار الجسد التي نعرفها في واقعنا المعاصر، وبعد مشاركتها في هذه المسابقة شاركت في مسابقة أخرى قالوا أنها عن "أجمل جسد في العالم"، وكان نصيبها أن تكون الأولى في هذه المسابقة التي لا تقل بشاعة عن سابقتها بل هي أسوأ، ويسمونها مسابقة البكيني، لمساحة العري الزائدة فيها، وفتحت لها الدنيا ذراعيها على اتساعها، ولاحقتها الكاميرات والصحف والمجلات ودور النشر ووكالات الدعاية والإعلان والتفتت إليها بالتأكيد أعين صناع السينما وبدأت تعيش حياتها ـ كما يقولون ـ بالطول والعرض، مال وجمال وشهرة وحضور طاغي، وكل ذلك وهي في العشرين من عمرها، ولكن أقدار الله كانت تخفي لهذه الفتاة أمرا عجبا، حيث بدأت تعاني فجأة من متاعب صحية بسيطة في بداية الأمر في جهازها البولي، واعتبر الأطباء أن المشكلة بسيطة وتمت معالجتها وفق التصور الطبي وقتها، غير أن حالتها بدأت تسوء، فأعيدت إلى المستشفى حيث تفاجأ الأطباء بأن مرضا غريبا لم يألفوه ولم يعرفوا له مثيلا من قبل بدأ ينتشر كالعدوى في جهازها البولي كله، لا يعرفون له أصلا ولا يجدون له علاجا، ثم تطور هذا المرض إلى حد أن منع الأوكسجين من الوصول إلى خلاياها، فبدأت تموت، خاصة من الأطراف، وهنا بدأت المذبحة المروعة، حيث اضطر الأطباء إلى قطع اليدين الجميلتين من أجل أن يحموا حياة الفتاة، ثم بعد ذلك اضطروا إلى قطع القدمين الجميلتين، ثم بعد ذلك اضطروا إلى استئصال أجزاء كبيرة من العدة بعد نزيف لا يعرفون له سببا ولا يجدون له حلا إلا بالبتر، ثم بعد ذلك اضطر الأطباء إلى بتر الكليتين، ثم دخلت الفتاة في غيبوبة لمدة أسبوع ثم انتهت بالوفاة، ظللت ليالي وأيام أتأمل في المفارقة المروعة بين أجمل جسد في العالم وهو على المسلخ يتم تقطيعه إربا إربا وهو حي، بطبيعة الحال الصحف العالمية والوكالات التي طالما روجت لصورة الجسد الجميل لم تجرؤ على نشر الإرب الممزقة لهذا الجسد، لأن فكرة العظة والعبرة وتأمل آيات الله غير مطروحة في أجندة هذه الدوائر، "وكم من آية في السموات والأرض يمرون عليها وهم عنها معرضون"، اللهم الطف بنا وارحمنا وعاملنا بما أنت أهله ولا تؤاخذنا بغفلتنا وضعفنا ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين وعافنا واعف عنا واختم بالصالحات أعمالنا يا رحيم.

    جمال سلطان
    صحيفة عكاظ ليوم الخميس 10/2/1430هـ
    http://www.okaz.com.sa/okaz/osf/20090205/Con20090205256785.htm
     
  2. teacher2006

    teacher2006 أبــو فهـد .. عضو مميز

    9,954
    0
    0
    ‏2008-09-12
    teacher
    يعطيك العافية على ما نقلت

    موفق أخوي لك مني أرق تحية
     
  3. صــالح العتيبي

    صــالح العتيبي مراقب عام مراقب عام

    4,275
    0
    0
    ‏2008-04-27
    معلم
    [ جزاك الله كل خير ]

    موفقة بإذن الله ... لك مني أجمل تحية