اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


أنشودة المطر

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة عطر الكون, بتاريخ ‏2009-02-07.


حالة الموضوع:
مغلق
  1. عطر الكون

    عطر الكون مراقبة إدارية مراقبة عامة

    15,600
    8
    0
    ‏2009-01-17
    كل يوم نتعلم شيء جديد
    أنشودة المطر - للشاعر العرقي بدر شاكر السيّاب حبيت انقلها لكم شكرا


    عَيْنَاكِ غَابَتَا نَخِيلٍ سَاعَةَ السَّحَرْ ،
    أو شُرْفَتَانِ رَاحَ يَنْأَى عَنْهُمَا القَمَرْ .
    عَيْنَاكِ حِينَ تَبْسُمَانِ تُورِقُ الكُرُومْ
    وَتَرْقُصُ الأَضْوَاءُ ...كَالأَقْمَارِ في نَهَرْ
    يَرُجُّهُ المِجْدَافُ وَهْنَاً سَاعَةَ السَّحَرْ
    كَأَنَّمَا تَنْبُضُ في غَوْرَيْهِمَا ، النُّجُومْ .
    وَتَغْرَقَانِ في ضَبَابٍ مِنْ أَسَىً شَفِيفْ
    كَالبَحْرِ سَرَّحَ اليَدَيْنِ فَوْقَـهُ المَسَاء ،
    دِفءُ الشِّتَاءِ فِيـهِ وَارْتِعَاشَةُ الخَرِيف ،
    وَالمَوْتُ ، وَالميلادُ ، والظلامُ ، وَالضِّيَاء ؛
    فَتَسْتَفِيق مِلء رُوحِي ، رَعْشَةُ البُكَاء
    كنشوةِ الطفلِ إذا خَافَ مِنَ القَمَر !
    كَأَنَّ أَقْوَاسَ السَّحَابِ تَشْرَبُ الغُيُومْ
    وَقَطْرَةً فَقَطْرَةً تَذُوبُ في المَطَر ...
    وَكَرْكَرَ الأَطْفَالُ في عَرَائِشِ الكُرُوم ،
    وَدَغْدَغَتْ صَمْتَ العَصَافِيرِ عَلَى الشَّجَر
    أُنْشُودَةُ المَطَر ...
    مَطَر ...
    مَطَر...
    مَطَر...
    تَثَاءَبَ الْمَسَاءُ ، وَالغُيُومُ مَا تَزَال
    تَسِحُّ مَا تَسِحّ من دُمُوعِهَا الثِّقَالْ .
    كَأَنَّ طِفَلاً بَاتَ يَهْذِي قَبْلَ أنْ يَنَام :
    بِأنَّ أمَّـهُ - التي أَفَاقَ مُنْذُ عَامْ
    فَلَمْ يَجِدْهَا ، ثُمَّ حِينَ لَجَّ في السُّؤَال
    قَالوا لَهُ : " بَعْدَ غَدٍ تَعُودْ .. " -
    لا بدَّ أنْ تَعُودْ
    وَإنْ تَهَامَسَ الرِّفَاقُ أنَّـها هُنَاكْ
    في جَانِبِ التَّلِّ تَنَامُ نَوْمَةَ اللُّحُودْ
    تَسفُّ مِنْ تُرَابِـهَا وَتَشْرَبُ المَطَر ؛
    كَأنَّ صَيَّادَاً حَزِينَاً يَجْمَعُ الشِّبَاك
    وَيَنْثُرُ الغِنَاءَ حَيْثُ يَأْفلُ القَمَرْ .
    مَطَر ...
    مَطَر ...
    أتعلمينَ أيَّ حُزْنٍ يبعثُ المَطَر ؟
    وَكَيْفَ تَنْشج المزاريبُ إذا انْهَمَر ؟
    وكيفَ يَشْعُرُ الوَحِيدُ فِيهِ بِالضّيَاعِ ؟
    بِلا انْتِهَاءٍ - كَالدَّمِ الْمُرَاقِ ، كَالْجِياع ،
    كَالْحُبِّ ، كَالأطْفَالِ ، كَالْمَوْتَى - هُوَ الْمَطَر !
    وَمُقْلَتَاكِ بِي تُطِيفَانِ مَعِ الْمَطَر
    وَعَبْرَ أَمْوَاجِ الخَلِيج تَمْسَحُ البُرُوقْ
    سَوَاحِلَ العِرَاقِ بِالنُّجُومِ وَالْمَحَار ،
    كَأَنَّهَا تَهمُّ بِالشُّرُوق
    فَيَسْحَب الليلُ عليها مِنْ دَمٍ دِثَارْ .
    أصيح بالخليج : " يا خليجْ
    يا واهبَ اللؤلؤ ، والمحار ، والردى ! "
    فيرجعُ الصَّدَى
    كأنَّـه النشيجْ :
    " يَا خَلِيجْ
    يَا وَاهِبَ المَحَارِ وَالرَّدَى ... "
    أَكَادُ أَسْمَعُ العِرَاقَ يذْخرُ الرعودْ
    ويخزن البروق في السهولِ والجبالْ ،
    حتى إذا ما فَضَّ عنها ختمَها الرِّجالْ
    لم تترك الرياحُ من ثمودْ
    في الوادِ من أثرْ .
    أكاد أسمع النخيل يشربُ المطر
    وأسمع القرى تَئِنُّ ، والمهاجرين
    يُصَارِعُون بِالمجاذيف وبالقُلُوع ،
    عَوَاصِفَ الخليج ، والرُّعُودَ ، منشدين :
    " مَطَر ...
    مَطَر ...
    مَطَر ...
    وفي العِرَاقِ جُوعْ
    وينثر الغلالَ فيه مَوْسِمُ الحصادْ
    لتشبعَ الغِرْبَان والجراد
    وتطحن الشّوان والحَجَر
    رِحَىً تَدُورُ في الحقول … حولها بَشَرْ
    مَطَر ...
    مَطَر ...
    مَطَر ...
    وَكَمْ ذَرَفْنَا لَيْلَةَ الرَّحِيلِ ، مِنْ دُمُوعْ
    ثُمَّ اعْتَلَلْنَا - خَوْفَ أَنْ نُلامَ – بِالمَطَر ...
    مَطَر ...
    مَطَر ...
    وَمُنْذُ أَنْ كُنَّا صِغَارَاً ، كَانَتِ السَّمَاء
    تَغِيمُ في الشِّتَاء
    وَيَهْطُل المَطَر ،
    وَكُلَّ عَامٍ - حِينَ يُعْشُب الثَّرَى- نَجُوعْ
    مَا مَرَّ عَامٌ وَالعِرَاقُ لَيْسَ فِيهِ جُوعْ .
    مَطَر ...
    مَطَر ...
    مَطَر ...
    في كُلِّ قَطْرَةٍ مِنَ المَطَر
    حَمْرَاءُ أَوْ صَفْرَاءُ مِنْ أَجِنَّـةِ الزَّهَـرْ .
    وَكُلّ دَمْعَةٍ مِنَ الجيَاعِ وَالعُرَاة
    وَكُلّ قَطْرَةٍ تُرَاقُ مِنْ دَمِ العَبِيدْ
    فَهيَ ابْتِسَامٌ في انْتِظَارِ مَبْسَمٍ جَدِيد
    أوْ حُلْمَةٌ تَوَرَّدَتْ عَلَى فَمِ الوَلِيــدْ
    في عَالَمِ الغَدِ الفَتِيِّ ، وَاهِب الحَيَاة !
    مَطَر ...
    مَطَر ...
    مَطَر ...
    سيُعْشِبُ العِرَاقُ بِالمَطَر ... "
    أصِيحُ بالخليج : " يا خَلِيجْ ...
    يا واهبَ اللؤلؤ ، والمحار ، والردى ! "
    فيرجعُ الصَّدَى
    كأنَّـهُ النشيجْ :
    " يا خليجْ
    يا واهبَ المحارِ والردى . "
    وينثر الخليجُ من هِبَاتِـهِ الكِثَارْ ،
    عَلَى الرِّمَالِ ، : رغوه الأُجَاجَ ، والمحار
    وما تبقَّى من عظام بائسٍ غريق
    من المهاجرين ظلّ يشرب الردى
    من لُجَّـة الخليج والقرار ،
    وفي العراق ألف أفعى تشرب الرحيقْ
    من زهرة يربُّها الرفاتُ بالندى .
    وأسمعُ الصَّدَى
    يرنُّ في الخليج
    " مطر .
    مطر ..
    مطر ...
    في كلِّ قطرةٍ من المطرْ
    حمراءُ أو صفراءُ من أَجِنَّـةِ الزَّهَـرْ .
    وكلّ دمعة من الجياع والعراة
    وكلّ قطرة تراق من دم العبيدْ
    فهي ابتسامٌ في انتظارِ مبسمٍ جديد
    أو حُلْمَةٌ تورَّدتْ على فمِ الوليدْ
    في عالَمِ الغَدِ الفَتِيِّ ، واهب الحياة . "
    وَيَهْطُلُ المَطَرْ ..

    منقول
     
  2. teacher2006

    teacher2006 أبــو فهـد .. عضو مميز

    9,954
    0
    0
    ‏2008-09-12
    teacher
    مشكلتنا نتذكر من قام بإدائها غناءً لكن من صاغها كلمات فللأسف الشديد لا !!!!!

    لا جديد كالعادة مبدعة أختي الفاضلة ليلى

    موفقة بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
     
  3. إبراهيم أبوعبدالعزيز

    إبراهيم أبوعبدالعزيز عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    5,520
    0
    0
    ‏2008-01-13
    تربوي وكاتب

    ما أروع المطر

    وما أروع أنشودته


    مات السيّاب والمطر لم يمت

    زادها فنان العرب رقة وعذوبة

    ..

    الشريفة ليلى أمتداد طبيعي لذائقة راقية

     
  4. ضحوي آل الحارث

    ضحوي آل الحارث تربوي مميز عضو مميز

    4,676
    0
    0
    ‏2008-05-29
    English Teacher
    قالها السياب في الكويت قبل شفائه
    وكان الجو غائم

    ثم نزل المطر وكان يردد ليتني قلت انشوده شفا

    التالي
    نادره في الكلمات واللحن والتوزيع والموت الحمر الاداء


    وَمُقْلَتَاكِ بِي تُطِيفَانِ مَعِ الْمَطَر
    وَعَبْرَ أَمْوَاجِ الخَلِيج تَمْسَحُ البُرُوقْ
    سَوَاحِلَ العِرَاقِ بِالنُّجُومِ وَالْمَحَار ،
    كَأَنَّهَا تَهمُّ بِالشُّرُوق
    فَيَسْحَب الليلُ عليها مِنْ دَمٍ دِثَارْ .
    أصيح بالخليج : " يا خليجْ
    يا واهبَ اللؤلؤ ، والمحار ، والردى ! "
    فيرجعُ الصَّدَى
    كأنَّـه النشيجْ :
     
  5. عمر العتيبي

    عمر العتيبي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    3,089
    0
    0
    ‏2008-05-25
    معلم
    يسلمو ع النقل الموفق لشاعر رمز من شعراءالعربية
    ننتظر قادمك والله يعطيك العافية
     
  6. أمير اللييل

    أمير اللييل تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    303
    0
    0
    ‏2009-01-31
    نقل ولا أروع


    تحيتي بالورد
     
  7. تداعيات كاتب

    تداعيات كاتب عضوية تميّز عضو مميز

    863
    0
    0
    ‏2008-08-10
    موظف حكومي
    تقتلني هذه القصيدة ، أقف لا أستطيع أن اتجاوزها رغم انني قرأتها وقرأت عشرات الشروحات لها

    لكن كل مرة تصافحني بـوجه رائع جديد


    لاادري ان كان يهم احدا ما ان يعلم مالهذه القصيده من تاثير في نفسي ....

    ولكني احتاج لأن أقـــول أنهــا تعني لي الشـــئ الكثيييييييييييييييير !؟

    وآآه أتعلميــن أي حــزن يبعث المطــر !

    للهِ قائلها .. وكمْ أثملني بهـا .!

    روح الياسمين

    أشكركي على نثــر حـــروفهــا هنـــا

    دمتي بود
     
  8. اللؤلؤ المكنون

    اللؤلؤ المكنون مشرفة سابقة عضو ملتقى المعلمين

    7,287
    0
    0
    ‏2008-05-17
    ...
    .. روح الياسمين ..

    سلمت الانامل على هذا النقل الراائع

    من اروع ماقرأت من الادب العربي

    لك مني ارق التحايا واعطرها

    :)
     
حالة الموضوع:
مغلق