اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


قصة 100 دولار

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة نايل, بتاريخ ‏2012-11-20.


  1. نايل

    نايل موقوف موقوف

    3,730
    0
    0
    ‏2011-07-05
    مثلكم
    [​IMG]

    السماء تمطر على شاطئ ما ، في بلدة صغيرة تبدو مهجورة تماما.
    فهي مثل غيرها من المدن تمر بظروف اقتصادية صعبة والجميع غارق في الديون، ويعيش على السلف.

    فجأة , يأتي رجل سائح غني إلى المدينة و يدخل الفندق ... ويضع 100 دولارًا على كاونتر
    الاستقبال، ويذهب لتفقد الغرف في الطابق العلوي من أجل اختيار غرفة مناسبة.

    - في هذه الأثناء يستغل موظف الاستقبال الفرصة ويأخذ المائة دولار ويذهب مسرعًا للجزار ليدفع دينه.

    - الجزار يفرح بهذه الدولارات ويسرع بها لتاجر الماشيةليدفع باقي مستحقاته عليه.

    - تاجر الماشية بدوره يأخذ المائة دولار ويذهب بها إلى تاجر العلف لتسديد دينه .

    - تاجر العلف يذهب لعاهرة المدينة لتسديد ما عليه من مستحقات متأخرة ... غني عن الذكر أنها هي أيضاً أصبحت تعرض خدماتها عن طريق السلف نسبة إلى الظروف الاقتصادية الصعبة.

    - عاهرة المدينة تركض مسرعة لفندق المدينة (حيث يعمل موظف الاستقبال في أول القصة) والتي تستأجر فيه الغرف الخاصة لخدمة زبائنها وتعطي لموظف الاستقبال المائة دولار.

    - موظف الاستقبال يعود ويضع المائة دولار مرة أخرى مكانها على الكاونتر قبل نزول السائح الثري من جولته التفقدية.

    ينزل السائح والذي لم يعجبه مستوى الغرف ويقرر أخذ المائة دولار ويرحل عن المدينة ... ولا أحد من سكان المدينة كسب أي شيء.

    هكذا ، أيها السيدات والسادة ، تدير حكومة الولايات المتحدة الأمريكية اقتصاديات العالم
     
  2. الشمال شرقي

    الشمال شرقي مراقب عام مراقب عام

    3,543
    0
    36
    ‏2010-11-20
    معلم
    وتبقى الديون هاجسا مقضّا للمضاجع .

    شكرا أيها المميز
     
  3. **أبوعبدالله**

    **أبوعبدالله** مراقب عام مراقب عام

    4,386
    0
    36
    ‏2008-05-28
    معلم
    مثال جميل ...
    وأنا عندي مثال آخر :

    أمريكا الآن كالتاجر الكبير الذي يقوم بتشغيل أموال الناس عنده
    وهذا التاجر هو بلطجي ومماطل في نفس الوقت فهو يرفض تحرير أمول الناس التي عنده بحجة أنه ( مزنوق الآن )
    وسيبقى هذا التاجر ( مزنوق ) ويماطل في إداء حقوق الناس
    وجميع ما يحققونه من فوائد عليهم تشغيلها عنده أيضا إلى مالا نهاية ...
    لكن في الحقيقة أن هذا التاجر سيشهر إفلاسه وسيسقط ويرمى في غياهب السجن وستذهب أموال الناس التي عنده هباء منثورا ولن يحصدوا منها أي ثمرة تماما كما حدث في سوق الأسهم السعودية عند انهياره أو كما حدث في مساهمات سوا ...
    أمريكا تفعل كهذا التاجر الحرامي مع الدول الأخرى ، وكثير من الدول في العالم تقوم بتشغيل فوائض ميزانياتها ومحتويات صناديقها السيادية في داخل أمريكا
    وماهو بعيد إن أمريكا تفرض قيود بالقوة على تلك الأموال حتى تحتفظ بها في أسواقها ـخاصة على الدول الضعيفة ـ لغاية ماتحدث مصيبة للاقتصاد الامريكي فتذهب أموال الدول الأخرى هدرا ....
     
  4. حياتي كلها اسرار

    حياتي كلها اسرار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    322
    0
    0
    ‏2012-10-12
    شايل هم الانسانيه
    الحياة الاقتصادية مسرحية نعرف من ابطالها والمخرج والموقع ونبكي ونضحك على احداثها وندفع لهم قيمة التذكرة وبعدها تنتهي المسرحية هكذا الاقتصاد الرس المال في عالمنا العربي نعلم بحقيقته ونتعايش معه كالمسرحيه

    دمتم بسلام