اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


خريجات جامعيات ينتظرنا الوظيفه اكثر من 20 عام

الموضوع في 'ملتقى الخريجات الجامعيات القديمات' بواسطة المعيه 2012, بتاريخ ‏2012-11-25.


  1. المعيه 2012

    المعيه 2012 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    16
    0
    0
    ‏2012-04-02
    عاطله
    [​IMG]

    *اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
    ***القضية*
    رغم مضي أكثر من 20عامًا على تخرجهن من الجامعات وبتقديرات عالية وحصول البعض منهن على الدبلوم التربوي، إﻻ‌ أن كل ذلك لم يشفع لهن في الحصول على وظيفة مناسبة. وفيما يؤكد الخبراء أن ما يجري هدر للمال العام واستنزاف للطاقات والموارد بدون جدوى. رأى أعضاء بالشورى أن السبب وراء هذه المشكلة غياب التخطيط اﻹ‌ستراتيجي ﻻ‌حتياجات سوق العمل. وتطالب الخريجات بالعدالة في التوظيف وكذلك التثبيت على الوظائف التعليمية أسوة بخريجات كن يعملن بعقود عمل مؤقتة واستفدن مؤخرًا من اﻷ‌مر الملكي الصادر بشأن تثبيت موظفي الدولة.**
    **المشكلة*
    ﻻ‌زالت بعض الجامعيات المتخرجات منذ سنوات بعيدة يبحثن عن فرصة لتحقيق حلمهن بالوظيفة وخدمة الوطن رغم أن بعضهن أصبح لديهن أحفاد.*
    **التوصيات*
    حصر المعلمات الﻼ‌تي لم يحصلن على وظيفة منذ أكثر من 10 سنوات*
    منح اﻷ‌ولوية للخريجات القدامى في التوظيف*
    سد الثغرات في قرارات التوظيف.*
    *الخريجة التي اختارت لنفسها اسم أم عبدالله قالت: أنها تخرجت في جامعة الملك سعود عام 1413 هـ ولم تحصل على اي فرصة وظيفية طوال سنوات البحث التي تزيد عن 20 عامًا زاعمة أن الشروط والمجامﻼ‌ت التي تحدث في كل عام تحرم خريجات وتتيح ﻷ‌خريات لم يمضِ على تخرجهن أكثر من 4 إلى 5 سنوات فرصة التعيين. وتقول أم عبدالله: إن الخدمة المدنية تكتفي بمنحها نقاطًا في اﻷ‌قدمية للعشر السنوات اﻷ‌ولى مشيرة إلى أن أبناءها يدرسون في الجامعات والمدارس وهي ﻻ‌ زالت تبحث عن الوظيفة.
    أما سوزان الغامدي تخرجت في جامعة أم القرى عام 1415/1414هـ في تخصص الدعوة والثقافة اﻹ‌سﻼ‌مية مع إعداد تربوي بتقدير جيد جدًا تقول: تقدمت لديوان الخدمه المدنيه منذ عام 1415هـ بدون فائده وفي عام 1430هـ ظهر اسمي ضمن المرشحات في أبها وعندما توجهت ﻹ‌كمال إجراءات تعييني تم استبعادي بحجة إثبات اﻹ‌قامة لتذهب الوظيفة لخريجة أخرى قد تكون نقاط مفاضلتها أقل وسنوات انتظارها للوظيفة قد ﻻ‌ تصل نصف سنوات اﻻ‌نتظار لدي. وأضافت: رفعت عدة شكاوى وبرقيات دون جدوى وأنا أصبحت أمًا لخمسة أبناء أكبرهم يدرس في المرحلة الجامعية.*
    *محاوﻻ‌ت متعثرة*
    وتلتقط الحديث خريجة أطلقت على اسمها نوال وتقول: إنها تخرجت في جامعة الدمام بالمنطقة الشرقية عام 1423هـ، وبعد أن فقدت اﻷ‌مل في الوظيفة التعليمية بدأت في البحث عن وظائف حكومية دون جدوى وبعدها ألهمها فكرها في البحث عن وظيفة في المدارس اﻷ‌هلية إﻻ‌ أنها لم تجد أي قبول بحجة عدم وجود خبرة لديها. وتقول في عام 1425 اتصلت على مدرسة أهلية بالقرب من بيتي ووقعت معهم عقدًا لمدة سنتين ثم ذهبت لمدرسة أخرى ولكن الراتب 1600 ﻻ‌ يفي بمتطلباتي كمعلمة. وفي عام 1427 قدمت على وظيفة معيدة وبدون جدوى ﻷ‌نى لست حديثة التخرج، وبعدها قررت أن أعود للدراسة والحصول على درجة الماجستير وكنا أكثر من 1000 متقدم فيما تم قبول 4 مرشحين فقط. ودرست دبلومًا عاليًا وتحملت 20 ألف ريال تكاليف الدراسة ولم يشفع لي كل ذلك بالحصول على الوظيفة وتقول: إنها عاصرت آلية التوظيف بكل مراحلها بدءًا من الملف العﻼ‌قي اﻷ‌خضر ثم عن طريق موقع وزارة الخدمة المدنية وآخرها موقع جدارة ولكن لم أترشح ﻷ‌ي وظيفة رغم أن نقاطي في التوظيف فاقت 85 نقطة.*
    وتقول صباح العوفي: إنها تخرجت منذ عام 1420 هـ، وﻻ‌ زالت تبحث عن التعيين كمعلمة أو إدارية مطالبة بتعويضها عن كل السنوات الماضية والتعيين حسب اأقدمية. وتشاركها زميلتها زينب اﻷ‌نصاري التي تخرجت عام 1422 قسم جغرافيا وحصلت على درجة الدبلوم التربوي ومنذ ذلك العام لم تظفر بأي وظيفة.*
    أما حصة الحارثي والتي حصلت على شهادتها عام 1421هـ في تخصص اللغة العربية تقول: بعد أن تبخرت اﻷ‌حﻼ‌م ودبَّ اليأس إلى قلبي رفعت شكاوى وبرقيات عديدة للجهات كافة، أطالب فيها بتوظيفي وجميعها تعود الى وزارة الخدمة المدنية ولم أجد أي رد أو إجابة مشيرة الى تعيين الكثير من الخريجات بعدها رغم أن نقاطهن الوظيفية أقل.*
    وتقول الخريجة منيرة العتيبي بكالوريوس لغة عربية: إنها تخرجت عام 1418 / 1419 هـ، ومنذ ذلك العام وهي تبحث عن وظيفة وتقول كنت في قمة حماسي ونشاطي وانتظر فرصة توظيفي ﻷ‌بدع في عملي ولكن لﻸ‌سف قتلت كل أحﻼ‌مي وأمنياتي وأصبحت أعيش لﻸ‌كل والنوم فقط.*
    وتقول الخريجة هﻼ‌ الدوسري التى حصلت على البكالوريوس في تخصص اﻷ‌حياء عام 1426هـ ولم تشفع لها مؤهﻼ‌تها في الحصول على وظيفة. اجتزت دورة في الحاسب اﻵ‌لي وإدخال البيانات، ولكن دون فائدة، وسافرت ﻹ‌دارة تعليم نائية ﻷ‌قدم لها شهاداتي بعد أن خذلتني مناطق التعليم القريبة مني.*
    وتقول حمدة النفيعي خريجة جامعة الملك سعود 1423/ 1424 هـ في تخصص الرياضيات: إن طلباتها الوظيفية منذ أيام الملف العﻼ‌قي إلى اﻵ‌ن لم تجد أى أذن صاغية. وأوضحت في بعض اﻷ‌حيان يرفض توظيفنا بحجة عدم حصولنا على درجة الدبلوم التربوي. وبعد أن حققنا الشرط استحدث شرط جديد وهو إثبات اﻹ‌قامة وهنا بدأت المعاناة الحقيقية حيث كذب البعض وزوروا في المستندات حتى يظفروا بالوظيفة وتوظفت خريجات نقاط مفاضلتهن أقل من النقاط التي حققتها.*
    *شهادة حبيسة اﻷ‌دراج*
    وتقول نوال الحربي: إنها تخرجت قبل13 عامًا وذبلت أوراقها بحجة اﻻ‌كتفاء، كما رفضنا حافز بسبب كبر العمر، ولم نترك بابًا دون أن نطرقه بدون جدوى. وقالت نحن ﻻ‌ نطلب سوى وظيفة أسوة بالمعينات حديثًا.*
    أما نورة الزهراني والتي تخرجت في جامعة الملك عبدالعزيز في عام 1425هـ، تخصص علم اجتماع تقول: انتظرت الوظيفة لتسع سنوات، ورغم اﻻ‌حتياج بجميع المدارس الحكومية لتخصص علم اﻻ‌جتماع إﻻ‌ أن وزارة التربية والتعليم تكلف المعلمات القديمات القيام بمهام اﻻ‌رشاد.**
    *غياب التخطيط اﻹ‌ستراتيجي*
    من جهته قال الدكتور طارق كوشك الخبير اﻷ‌قتصادي: إن غياب التخطيط اﻹ‌ستراتيجي طوال السنوات الماضية كان السبب في بقاء الخريجات بدون وظيفة.*
    وأضاف: إن متوسط تكلفة تعليم الطالب في التعليم العام تتجاوز 150 ألف ريال من لحظة دخوله المرحلة اﻻ‌بتدائية وحتى الثانوية العامة، فيما تقدر تكلفته في التعليم العالي أكثر من 100 ألف ريال ولﻸ‌سف كان هناك غياب في الرؤية بشأن إمكانية توظيف هؤﻻ‌ء لعدم تخطيط آلية القبول واﻷ‌قسام والتخصصات التي يجب التوسع في القبول فيها وكنا في نهاية كل عام نعاني ازمة قبول، ﻷ‌ن ما يهم كان كيفية قبول خريجي الثانوية العامة بأي تخصص. وأضاف إن التعليم لدينا ﻻ‌ زال بحاجة الى كثير من التطوير والتحديث والتحسين مشيرًا إلى أن بقاء الخريجات في منازلهن في انتظار الوظيفة طوال السنوات الطويلة هدر للمال العام وعلى المسؤولين معالجة هذا اﻷ‌مر والبدء في استثمار هذه الطاقات التي يتقدم العمر بها دون أن يقدمن ما يحلمن به على مدى أكثر من 20 عام
    المصدر : http://www.al-madina.com/node/415796