اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


سقطت فتاة اليوم رغم ثقافتها

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة الأخت الحنونة, بتاريخ ‏2013-01-11.


  1. الأخت الحنونة

    الأخت الحنونة عضوية تميّز عضو مميز

    7,981
    0
    0
    ‏2008-06-06
    معلمة
    سقطت فتاة اليوم رغم ثقافتها

    سقوط فتاة اليوم ...

    فتاة الأمس ... كانت تفتقر إلى الكثير من الأمور الحياتية .... في البيت والمعيشة ... كانت تعيش في بيت أهل الزوج المكتض بالسكان .... كانت تعمل طوال اليوم.... لا تحمل من الثقافة الجنسية أو العامة ... ما تحمله طالبة اليوم في المرحلة الابتدائية ........

    بالرغم من كل هذا وأكثر ............ نجحت فتاة الأمس ... بكل تفوق ... في زواجها ... في بيتها ... في تربية أبنائها ... في عشرة أهل زوجها .... نجحت في المحافظة على سعادتها الزوجية .... تحملت مسئولية ... يعجز عنها رجال اليوم ...

    فلكل أمهاتنا وجداتنا ... وقفة إجلال .... واحترام ...

    في المقابل ... سقطت فتاة اليوم ... مع مرتبة الشرف .... كثرة نسب الطلاق ...



    انتشر التفكك الأسري ... الخلافات

    الزوجية ... تحولت إلى أمراض مزمنة ... استعصت على الحل ...... رغم ما

    تدعيه فتاة اليوم من العلم والثقافة .....

    كل هذا ... حسب إحصائيات رسمية ....



    لذا أرجو المشاركة ... في الحوار ... والرأي ... لماذا نجحت فتاة الأمس ...


    وسقطت فتاة اليوم .. رغم الفرق الثقافي والتعليمي وسهولة الحياة


    اليومية.................. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     
  2. الملك الظليل

    الملك الظليل تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    235
    0
    0
    ‏2011-08-17
    معلم
    اختصر الاجابة لك الاجابة بسطور سقطت بسبب الترف والنعيم التي تعيشه اليوم وتاريخ يعيد نفسه من أحد اسباب سقوط الدولة العباسية الثانيه هو الترف والنعيم التي كانت تعيش فيه فكيف بفتاة دخل عليها ترف ونعيم اسري في بيت اهلها لم تتحمل بعد فراق هذا الترف المسؤولية في بيت زوجها الذي يتطلب منها العمل ومراعاة الأطفال لأنها كانت في بيت اهلها مخدومه على قولتهم وجاءت إلى بيت العمل والمسؤولية فلم تنجح لأنها كانت مترفة غير متحملة للمسؤولية التي على عاتقها . وأنتي أجبتي على نفسك لما ذكرتي ماكانت تعانيه أمهاتنا وجداتنا من قساوة العيش وأنجبن أجيال متحملين للمسؤولية ،
     
  3. (مبروك تم نقلك)

    (مبروك تم نقلك) تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    681
    0
    0
    ‏2011-05-29
    معلمة
    يالله سترك ..!

    سقطت فتاة اليوم ؟؟؟

    أي فتاة ؟؟؟ من باب التعميم أنها أصبحت كظاهرة ولا من باب مقارنتها بجدتها ؟؟؟

    فساد الأخلاق لم يبدأ من زمن معين أو من جيل معين هو موجود منذ وجود البشرية

    وكون المرأة في الزمن الغابر تخدم زوجها وأهل زوجها وجيرانهم وتبلع لهم الزلط هذا راجع لنظرتها لزوجها فهو سيدها و مالك أمرها لو عصته في أمر ما لقبرها في بيتها ولا لامه أحد حتى أهلها .....

    وفتاة اليوم اللي (سقطت) لماذا تترك وحيدة ؟؟ أين المعاونون لا يلتفتون لها؟؟؟أين الناصحين يقيلون عثرتها ؟؟

    أين اللائمون لسقطتها لا يتداركون أمرها قبل سقوطها ؟؟؟
     
  4. سعيد آل شاكر

    سعيد آل شاكر عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    3,369
    4
    38
    ‏2011-04-08
    معلم

    موضوع في الصميم ...

    سقطت لأسباب كثيرة من الممكن انه قد تطرق لها أو سيتطرق لها الأعضاء الكرام ...

    ولكن سأذكرها في نقاط ...

    1- الاعتماد على النفس : اصبحت الفتاة اليوم اكثر قدرة على الاعتماد على نفسها وحماية نفسها في ظل

    القوانين واجهزة الدولة المختلفة ، وانما في الماضي كانت تحت جناح الرجل ..سواء كان أباً أو أخاً أو زوجاً ..

    كما انها قادرة على العمل وكسب قوتها بنفسها ...

    2- المسؤولية : قد تكون الفتاة اساساً في بيت أبيها لا تحمل هماً سوى النوم والدراسة والأكل والنزهة ،

    فالعاملة المنزلية تقوم بواجباتها على أكمل وجه . ولم يتم تدريب هذه الفتاة من قبل الأم على أعمال المنزل.

    3- ثقافة مجتمع : تؤثر ثقافة المجتمع في ثقافة الفرد "الفتاة" ، فالكل من حولي يعملون هكذا ، لماذا أنا لا .

    4- رفيقات السوء : قد تكون الفتاة قبل الزواج قائمة باعمال المنزل ، تشارك والدتها في تربية اخوانها الصغار

    ولكن بعد الزواج تتغير بسبب أن صديقتها او صديقاتها قاموا بتعليمها اساليب جديدة يشحذون من همتها

    لاستغلال الزوج إلى اقصى حد ممكن ..

    5- الاختلاف : ثقافيا واجتماعياً بين الزوج والزوجة قد يسبب المشكلات التي من الممكن حلها ومن الممكن

    ان تصل بهما إلى طريق مسدود ..

    هذا ما وجدت من اسباب

    وشكراً " الاخت الحنونة " لهذا الموضوع
     
  5. السهم الأخير

    السهم الأخير مشرفة مميزة وقديرة عضو مميز

    1,030
    0
    36
    ‏2012-04-13
    معلمة
    أولاً ...موضوع جميل ومن الأهمية بمكان التحدث عن نجاح أو فشل تلك الفتاة...


    لو سلمنا بعنوان الموضوع فقد حكمت على الفتاة قبل المناقشة والحوار وانتهى كل شي...لنتفق أن العنوان سابق لأوانه...


    ثانيا وهو الأهم قولي بربك من الذي حاز النجاح الباهر والساطع اليوم ...الرجل ...الفتى ...الأسرة...المدرسة..


    أكاد أجزم أن الجميع يعيش نفس المستوى الثقافي ويعاني من المشكلات ذاتها....وقد يكون قد سبقها بالفشل...


    فتاة اليوم...من هي بنت المجتمع ....


    المجتمع المرهق بتغيير المفاهيم والأولويات....أصبحت المظاهر مهمة ..ويهتم بالقشور أكثر من اللب...


    وأثقل بالكثير من المشاكل الإجتماعية...بطاله...غلا مهور ...عنوسة ...تكلفة المعيشة...السكن...التعليم...الصحة...


    وكلها أثرت في حياة أفراد المجتمع سواء رجل أو مرأة ...ولنكن صادقين مازالت الفتاة تعتبر الحلقة الأقوى في تطوير نفسها

    والسعي نحوا نجاح أي مرحلة تمر بها...

    على الأقل الأغلب برأيي الشخصي...



    كل الشكر اختي ...وأتمنى تحني على الفتاة أكثر ياحنونة...
     
    آخر تعديل: ‏2013-01-12
  6. المتفائلة بعلام الغيوب

    المتفائلة بعلام الغيوب تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    353
    0
    0
    ‏2012-07-12
    معلمة بديلة
    أحيانا يكون المستوى الديني الثقافي غائب عن الزوج وأهله ..في نظرتهم السلبية للزوجة وطريقة التعامل معها ..على أنها مجرد كائن حي خالي من الأحاسيس والمشاعر تنفذ كل ما تؤمر به ..ولا تعترض على شئ ..حتى لو لم ترغبه ولا يرضي الله ورسوله ..بل هم لا يرضونه على بناتهم..
     
  7. نايل

    نايل موقوف موقوف

    3,730
    0
    0
    ‏2011-07-05
    مثلكم


    الحياه الاجتماعية هي السبب لا استطيع لوم فتاة اليوم او ان اثني على فتاة الامس مانراه
    ليس فشل او نجاح لفرد بل هي اشبه ماتكون صوره مصغره للحياه الاجتماعيه السائده في مجتمع ما.
    وأكثر ما يظهر في الصورة القيم الاجتماعيه السائده . الفرد ذكر او انثى هو الشاهد الوحيد على
    روح وعقيدة مجتمعه .
    وان طبقنا هذا المفهوم بصفته العامه على الموضوع المطروح نجد ان العادات والتقاليد وطبيعة
    ذلك المجتمع القديم تكاد لا تقيم وزن للحريات الفرديه وخاصه ان كانت تتعارضة مع مصلحة الجماعه
    حتى لو كانت على نطاق ضيق كالعائله . بل يحارب الفرد وينبذ اذا لم يمتثل لكل ما يراه مجتمعه صحيحا".

    تبقى مجرد رؤيه خاصه للموضوع . . وعوده مباركه لنا اختي الحنونه .

     
  8. رذاااذ المطر

    رذاااذ المطر عضوية تميّز عضو مميز

    1,660
    0
    0
    ‏2012-05-25
    Teacher
    الغالية الحنونة موضوع قيم شكرا لطرحك الراقي

    بالنسبة لفتاة الامس نجاحها في صمتها فالصمت حكمة غالبا ونلاحظ الجيل السابق
    من امهات تلتزم الصمت عند حدوث مشكلة ولا تشرك الآخرين بمشاكلها

    اما فتاة اليوم مع كل اسف عند حدوث اختلاف بسيط جدا مع الزوج
    تلجأ للأم او الاخت او الصديقة وتنثر لهم اختلافها مع زوجها حتى لو كان بسيط لا يصنف
    مشكلة وهي لا تريد حل فقط قلة وعي وفضفضة لانها اذا تصافت مع زوجها
    نست ذلك وبقيت الآثار بقلب الام المسكينة ، نلاحظ الهموم للأهل ..

    طبعا هذا لايعني ان كل فتيات الامس ناجحات والعكس بالفشل لفتيات اليوم !

    ارى من وجهة نظري حفظ وصيانة اسرار البيت يحفظ ويحمي هذه الحياة
    ويخلق هيبة لكلا الزوجين عند اهلهم وعند مجتمعهم ..
     
  9. الشمال شرقي

    الشمال شرقي مراقب عام مراقب عام

    3,543
    0
    36
    ‏2010-11-20
    معلم
    هي معادلة

    قديما ( الحياة صعبه والناس مشغولين بلقمة العيش )

    فلا مجال ولا وقت للمشاكل فكل عاذر صاحبه

    في الوقت الحاظر

    ( الحياة سهله وكل شيء متوفر + فرااااااااااااااغ )
     
  10. ♥ حنان ♥

    ♥ حنان ♥ موقوف موقوف

    7,037
    0
    0
    ‏2009-01-16
    .
    التعميم مرفوض حتى نحقق الإنصاف

    تسقط الفتاة لسببين :

    إهمال الوالدين

    وضعف الوازع الديني