اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


نصائح لتحرير النفس من قيودها

الموضوع في 'ملتقى تطوير الذات' بواسطة محمد دوش, بتاريخ ‏2013-01-16.


  1. محمد دوش

    محمد دوش مراقب عام مراقب عام

    946
    1
    18
    ‏2009-05-06
    معلم حاسب آلي
    [​IMG]


    عندما يأتي الذكر لموضوع الحرية سواء عبر الأفلام أو الكتب أو الخطابات أو حتى الأحاديث العادية فإنها تحصل على الإشادة، فالحرية بمفهومها العام عبارة عن شيء يتوق معظم الناس الحصول على المزيد منه، كونهم يعلمون الارتباط بين الحصول الحرية وزيادة درجة السعادة التي يشعرون بها. لكن ترى كيف يمكن للمرء تحقيق ذلك؟

    يعرف موقع PTB الحرية على أنها تنقسم لقسمين؛ داخلي وخارجي. فالحرية الخارجية تعني أنك تمتلك خيارات متعددة وواضحة تتعلق بالشيء الذي تفعله وبالوقت الذي ستفعله به وبالكيفية التي ستفعله بها وبالشخص الذي يمكن أن يشاركك فعل الشيء الذي تريده.

    وعلى الجانب الآخر نجد بأن الحرية الداخلية تتمثل بالقدرة على إدراك وجود تلك الخيارات وامتلاك الشجاعة الكافية للاستفادة منها. فعلى سبيل المثال من الممكن أن يكون لدى المرء الخيار لإنهاء علاقة تربطه بمن يحب بسبب عدم وجود التوافق الكافي بينهما، لكن لو لم يتمكن من تمييز وجود مثل هذا الخيار، أو اعتقد بأن إقدامه على هذه الخطوة سينتج عنه أن يعيش بتعاسة بقية عمره فإنه عندئذ لا يعتبر ممتلكا للحرية الداخلية التي نتحدث عنها.

    من خلال ما سبق فإن التخلص من القيود يمكن أن يتم عن طريق القيام بتغييرات على المستويين الداخلي والخارجي وذلك عبر تطبيق النصائح التالية:

    تطوير المهارات الشخصية: يمكن اعتبار أن المهارات الشخصية التي يمتلكها المرء أنها أقصر الطرق للحصول على الحرية الخارجية. فكلما امتلكت مهارات أكثر تعددت الأشياء التي يمكنك فعلها، فضلا عن تعدد الكيفيات التي تستطيع عبرها تنفيذ تلك الأشياء الأمر الذي يفتح أمامك الكثير من الخيارات في الحياة.

    فمن يمتلك مهارات متطورة تتعلق بتخصصه سيتمكن من الحصول على أفضل وظيفة متاحة وبراتب شهري مناسب. ومن جهة أخرى فإن تطويره لمهارات تخصصه ستعني منحه القدرة على ترك الوظيفة التي لا تناسبه أو تلك التي لا يرتاح لها.

    نفس الأمر ينطبق على تطوير مهارات المرء الاجتماعية، حيث سيتمكن من بناء صداقات قوية أكثر من غيره هذا إلى جانب أنه لن يضطر للاحتفاظ ببعض الأشخاص كأصدقاء بالرغم من سوء تعاملهم لمجرد أنه فقط لا يملك غيرهم.

    · تقدير النفس: حسبما ذكرت منذ قليل فإن امتلاك المهارات يمنحك الحرية الخارجية، لكن إدراك وجود تلك المهارات هو الذي يمنحك الحرية الداخلية. فهذا الإدراك يمنحك القدرة على تقدير نفسك ومعرفة أنه يمكنك التعامل مع كافة الصعوبات التي تلقى أمامك في الحياة.

    لذا، يجب الجمع بين تطوير المهارات وإدراك وجودها، فربما تكون ممتلكا للكثير من المهارات التي لم تكن ترها من قبل، أو كنت تعتقد بعدم أهميتها، لذا قم بعملية بحث جادة للتعرف على مهاراتك.

    من أهم مصادر قوة المرء معرفته لنفسه، ومعرفة المرء لقدراته تمنحه المزيد من الحرية لتحقيق طموحاته وليزيد من قدرته على الاستمتاع بالحياة بالرغم من مشاكلها التي يجب أن نحسن التعامل معها.

    · توسيع دائرة التواصل مع الآخرين: يجب أن نعي حقيقة أن الناس يعتبرون المصدر الأساسي الذي يمكن الاستفادة منه لبناء العلاقات على اختلاف أشكالها والتي يحتاج المرء لوجودها في حياته كالحب والصداقة وحتى الدعم عند الحاجة له.

    فكلما زاد عدد الأشخاص في حياتك وزادت قدرتك على حسن اختيار هؤلاء الأشخاص شعرت بامتلاكك المزيد من الحرية التي تبحث عنها. فمهما كانت أهدافك أو رغباتك في الحياة فإن وجود أشخاص يعرضون عليك المساعدة عندما لا تتمكن من القيام بما تريد بمفردك سيمنحك الكثير من القوة والدعم النفسي الذي لا يقدر بالمال.

    لذا، لا تتردد بالاشتراك في النشاطات الاجتماعية والالتقاء بأشخاص جدد، وحاول أن تجد المواضيع المناسبة لجذب انتباههم وحاول أن تكون دائما متفائلا ومتمتعا بدماثة الأخلاق، فكلها أمور تجذب الناس لك وتجعلك أكثر قدر على بناء العلاقات القابلة للاستمرار مدى الحياة.

    · تجنب اتخاذ القرارات الخاطئة: في بعض الأحيان يكون سبب عدم امتلاك الحرية الكافية يعود لاتخاذ قرارات خاطئة أسهمت بشكل أو بآخر بسحب الكثير من الحرية التي كانت موجودة بالفعل. فعلى سبيل المثال نجد بأن الكثير من الأشخاص يقومون بالاقتراض من البنك، أو من أحد الأقرباء أو الأصدقاء، من اجل شراء منزل كبير بالرغم من أن عائلته صغيرة.

    نتيجة الحصول على مثل ذلك القرض تكون عدم امتلاك القدرة على تخلي المرء المفاجئ عن وظيفته مهما كانت الظروف السيئة المحيطة بتلك الوظيفة، وعدم امتلاكه الوقت الكافي لممارسة نشاطاته العائلية مثلا كونه مشغولا بالعمل لسداد ديونه. هذا بالإضافة لعدم قدرته على العمل في وظيفة يحبها حال أتيحت له كونها لا تمنحه الأجر المناسب الذي يساعده على سداد ديونه. وفي حال تعرض المرء، لا قدر الله، لمرض مفاجئ منعه من العمل لفترة طالت أو قصرت فهذا سيشعره بأنه في ورطة حقيقية.
    يتبين من ما سبق بأن القرارات الخاطئة يمكن أن تسلب الكثير من الحرية دون الحصول على فائدة معقولة في المقابل، لذا فمن الضروري جدا التأني في اتخاذ القرارات وتقييمها والحرص على عدم إساءة تقدير كم الحرية التي ستخسرها بسبب اتخاذك لقرار معين.

    · التحقق من الفرضيات: يميل الكثيرون إلى تجاهل الاحتمالات الحقيقية بسبب امتلاكهم للكثير من التصورات الخاطئة. فالبعض يقولون بأنه لا يمكن للمرء أن يحصل على وظيفة يحبها وفي نفس الوقت يحصل على أجر شهري مرتفع. وآخرون يقولون أن المرء لا يمكنه الحصول على السعادة دون أن يكون لديه شريكة حياته التي تسانده. ترى هل هذه الافتراضات حقيقية؟

    تعتبر تلك التصورات بعيدة كل البعد عن الواقع ومن شأنها من المرء من رؤية الاحتمالات المتعددة التي تمنحها له الحياة. الأمر الذي يجعله مقيدا بأفكاره وفرضياته الخاطئة لا بما هو متاح فعليا. لذا حاول أن تقوم بإعادة تقييم فرضياتك وأن يكون لديك الحد الأدنى من تلك الفرضيات لتتمكن من العيش بعقل متفتح وبمساحة حرية أكبر تمنحك القدرة على تحقيق المزيد في هذه الحياة.


     
    آخر تعديل: ‏2013-01-16
  2. مكنونات

    مكنونات قلم مميز عضو مميز

    4,729
    0
    0
    ‏2011-07-11
    تدريس
    تقدير النفس هي المشكلة السائدة




    شاكرة لك على موضوعك المميز والمنسق



    الله يعطيك العافية
     
  3. محمد دوش

    محمد دوش مراقب عام مراقب عام

    946
    1
    18
    ‏2009-05-06
    معلم حاسب آلي
  4. عااشق المستحيل

    عااشق المستحيل عضوية تميّز عضو مميز

    202
    0
    0
    ‏2011-03-25
    معلم
    شكرا على الطرح الرااااائع
     
  5. دندون90

    دندون90 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    10
    0
    0
    ‏2008-09-08
    معلم
    طرح موفق وصدق القائل..
    والنفس كالطفل إن تهمله شب على********* حب الرضاع وإن تفطمه ينفطم
     
  6. محمد دوش

    محمد دوش مراقب عام مراقب عام

    946
    1
    18
    ‏2009-05-06
    معلم حاسب آلي
    [​IMG]
    [​IMG]
     
  7. Saяah

    Saяah مراقبة إدارية مراقبة عامة

    6,980
    18
    38
    ‏2011-04-19
    معلمة
    اتوقع ان الجرأه في اتخاذ القرارات تندرج تحت مسمى الحرية الداخلية
    اذا كان كذلك .. فانا بجد بحاجتها
    الف شكر لك استاذ محمد
     
  8. وكيلة 26

    وكيلة 26 مراقبة إدارية مراقبة عامة

    10,049
    35
    48
    ‏2011-02-25
    .......
    الشجاعة في اتخاذ القرارات وبالذات المصيرية افتقدها وبشدة
    وافكر مليون مرة قبل الاقدام على اي قرار مصيري وهذا احسه
    شي سلبي بس وش نسوي طبع صعب تغييره
     
  9. الأشقر

    الأشقر <font color="#008080">ماللخيـــــال حدود</font> عضو مميز

    2,150
    2
    0
    ‏2010-12-14
    !!!



    مـوضـوع مـفـيـد .. تـشـكـر عـلـيـه .. أخـي الـفـاضـل ..

    فـقـط إسـتـوقـفـنـي .. الـمـثـال .. لـتـوضـيـح الـحـريـة الـداخـلـيـة ..

    أعـتـقـد بـأن الأمـور الـعـاطـفـيـة لا تـنـدرج تـحـت خـيـار الـحـريـة الـداخـلـيـة .. فـهـي حـالـة خـاصـة لـهـا طـقـوسـهـا وأحـكـامـهـا .. وتـتـفـاوت درجـاتـهـا مـن شـخـص لـشـخـص .. قـد يـصـبـح أشـجـع شـخـص فـي نـظـر الـنـاقـد الأجـبـن ( كـونه لـم يـعـش الـحـالـة ) وهـذه لـيـسـت شـراً أو مـنـقـصـة .. بـل هـي رحـمـة مـن الله فـي عـبـاده .. فـإمـتـلاك الـحـريـة الـداخـلـيـة .. لا يـعـنـي أن أعـق والـدي .. أو أقـسـو عـلـى أبـنـائـي .. أو أظـلـم زوجـتـي .. أو أتـنـكـر لأحـبـتـي .. أو ..........

    ولـكـن قـد يـنـدرج تـحـت الـحـريـة الـداخـلـيـة وعـلـى سـبـيـل الـمـثـال .. أن يـكـن لـدى الـمـرء الـخـيـار لـتـرك عـمـلـه أو إعـتـراضـه عـلـى ظـلـم وقـع عـلـيـه مـع وجـود الأسـبـاب الـكـافـيـة والـمـقـنـعـة .. إلاّ إنـه لا يـسـتـطـع الإقـدام عـلـى تـلـك الـخـطـوة .. ​
     
  10. Arisa

    Arisa عضوية تميّز عضو مميز

    1,481
    0
    0
    ‏2012-06-30
    معلمة
    جميل جدا اسعدك الرحمن