اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الفاجعة اليومية ... الفاجعة اليومية ... الفاجعة اليومية

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة د.عبدالله سافر الغامدي, بتاريخ ‏2013-01-27.


  1. د.عبدالله سافر الغامدي

    د.عبدالله سافر الغامدي عضوية تميّز عضو مميز

    320
    2
    18
    ‏2008-05-15
    مشرف
    الفاجعة اليومية​




    فما من أسرة في بلادنا إلا وأصيبت بحادث من حوادث السيارات المروعة، التي فقدت فيه عائلها، أو فجعت بفرد أو أكثر من أفرادها.

    كوارث المركبات مشكلة يومية قائمة في كل ساعة ؛ دماء تسفك ، وأرواح تزهق، ودموع تذرف، وأمهات ترمّل ، وأطفال تيتم ، وعاهات وإعاقات، وخسائر وتلفيات، ومآسي وويلات.


    إن بلادنا من أكثر البلدان التي يقع فيها مصائب مرورية ، ففي الإحصاءات الرسمية الأخيرة لحوادث المرور؛ ورد فيها وقوع (6000) قتيل في أقل من سنة واحدة، وإصابة أكثر من (40000) ألف شخص بإصابات جسمية، بالإضافة إلى الخسائر المادية ؛ التي تجاوزت (24) بليون ريالاً.

    انظر إلى طرقاتنا الواسعة، وشوارعنا الفسيحة؛ التي ازدحمت بالحديد والكفرات، وامتلأت بأشلاء السيارات المهشمة، وكثرت فيها القيادة الهمجية، والسرعة الجنونية.

    شاهد فيها السائق الطائش الشاطح ؛ المتشبع بالأنانية، والتصرفات العدوانية، يهجم أمامك، يجنح عليك، يقطع طريقك، ويخيفك في مسيرك.
    فكم هي الأخطاء والتجاوزات والمخالفات التي يرتكبها بعض السائقين؟!

    نحن لدينا السائق الجانح؛ الذي يفتقد للعقلية المحترمة، واللياقة النفسية المتزنة ؛ يقود مركبته وهو متعب مجهد، أو قلق متوتر، أو مشغول الذهن والعينين والأذنين؛ فينعدم لديه الانتباه والتركيز، ويعجز عن التصرف السليم أمام مفاجآت الطريق.

    والحق أننا شعب لا يتعامل مع مشاكل السيارات بالطرق الفعالة، ولا الأساليب المؤثرة؛ إذ لم تُفلح في علاجها قوانينا الكثيرة، ولا أنظمتنا الكبيرة؛ كنظام ساهر، الفحص الدوري،الإشارات الضوئية، اللوحات الإرشادية، والتي عجزت عن حسم الحوادث المهلكة، أو خفضت المخالفات المرورية، ذلك لأن أساس المشكلة هو السائق؛ الذي لا يعرف آداب الطريق، ولا ينفذ السلوك المروري السليم.


    فالرأي هو أن نقوم بوقفة جادة، وحملة اجتماعية مؤثرة؛ نعمل فيها على نشر الثقافة المرورية الشاملة، وترسيخ أصول القيادة السليمة، والسير الهادئ الجميل، حتى ننعم بحياة خالية من الكوارث اليومية، والفواجع المؤلمة.
     
  2. نايل

    نايل موقوف موقوف

    3,730
    0
    0
    ‏2011-07-05
    مثلكم



    اه يادكتور اه ثم اه قلبت الاوجاع وتركتنا مادويتنا
    كلنا خسرنا وخسايرنا غيرت دنيانا
    كانت دنيا فيها ناس صارت دنيا فيها ناس لكن ماتلزمنا
    شكرا دكتور

     
  3. الأخت الحنونة

    الأخت الحنونة عضوية تميّز عضو مميز

    7,981
    0
    0
    ‏2008-06-06
    معلمة
    وأنا معك أخي الكريم وأساندك لعمل مثل تلك الحملات فوالله بسبب أولئك المتهورين والطائشين فقدت بنتي ونور عيني وحرمت منها والحمدلله على كل حااال
    الف شكر ولاتفي
     
  4. سعيد آل شاكر

    سعيد آل شاكر عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    3,369
    4
    38
    ‏2011-04-08
    معلم
    لا حول ولا قوة إلا بالله

    لا فض فوك د. عبد الله

    والموضوع يؤثر فيه ثقافة المجتمع ..

    نجد ان طفلاً لم يتجاوز الثانية عشر من عمره ، ويقود سيارة يحمل امه واخواته فيها ويذهب بهم إلى السوق

    والنتيجة حادث تصادم مع طفل آخر في نفس العمر ...

    أما مسألة التهور ...فهي موجوده عند الكثير والكثير ، و غالبية مسببي الحوادث هم من المراهقين ...

    ويحتل كبار السن مركز عال في مسببات الحوادث على الطرق التي تربط بين المدن ..

    ذلك أن النظر لديهم لم يعد يساعد ، وغير ذلك من الامور التي قد ارهتقهم ..وهذا ملموس ...

    كما أن الاجانب ، الذين يتعلمون القيادة هنا ...لهم من ذلك نصيب ...

    لا بد من دراسة المسببات ، ووضع الفرضيات لحل المشكلة ...

    اشارت الاحصاءات أنه بعد تطبيق نظام ساهر قلة نسبة الحوادث ...

    وهذا أمر جميل ...

    د. عبد الله

    جزاك الله خيراً ونفع بعلمك ..وبقلمك

    الحمد لله على كل حال ، وعوضك الله خيراً ، الله يغفر لها ويرحمها ويسكنها جنة النعيم ..
     
  5. رذاااذ المطر

    رذاااذ المطر عضوية تميّز عضو مميز

    1,660
    0
    0
    ‏2012-05-25
    Teacher
    شكرا يا دكتور وحسبي الله عليهم ..

    ياعمري يالحنونة الله يجعلها شفيعة لكم
    ويعوضكم خير ولا يفجعنا ومن نحب والمسلمين اجمعين ..
     
  6. د.عبدالله سافر الغامدي

    د.عبدالله سافر الغامدي عضوية تميّز عضو مميز

    320
    2
    18
    ‏2008-05-15
    مشرف
    حياك الله أيها الحبيب؛ وعليك بالجلد والتصبر والحوقلة والحسبنة والدعاء بالرحمة والحفظ
     
  7. د.عبدالله سافر الغامدي

    د.عبدالله سافر الغامدي عضوية تميّز عضو مميز

    320
    2
    18
    ‏2008-05-15
    مشرف
    عظم الله أجرك ورحمها الله، وابشري بثمرة :والحمدلله على كل حااال، فالخير في انتظارك
     
  8. د.عبدالله سافر الغامدي

    د.عبدالله سافر الغامدي عضوية تميّز عضو مميز

    320
    2
    18
    ‏2008-05-15
    مشرف

    آجرك الله على هذا العطاء المفيد.
     
  9. ام الحمد

    ام الحمد تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    307
    0
    0
    ‏2010-12-09
    مشكور ودنا بها الحملات والتثقيف لشبابنا ويكفينا وياكم شر الفاجعات