اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


عذرا .. غزة!!

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة معلم رايق, بتاريخ ‏2008-03-08.


  1. معلم رايق

    معلم رايق تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    30
    0
    0
    ‏2008-01-19
    عذرا .. غزة!!

    بقلم أخيكم / معلم رايق (زيد الخمشي)

    غزة اصرخي فلا مجيب، دعي صيحاتك تتعالى فلن تجدي .. من يقف إلى جانبك، من أنت حتى نقف إلى جانبك.. أختنا في الدين.. أختنا في الدم .. أختنا في العروبة؟!
    وإن يكن، فليس هذا كافيا لكي نغيثك، لقد حددنا موقفنا من البداية، وأعلنا الشجب والاستنكار على جميع الصعد، ففي كل محفل محلي وعالمي نعلنها صراحة دون أن نخاف من أحد : نشجب وندين ونستنكر بشدة المجازر التي تحدث في غزة وفي فلسطين ..
    أسمعت بشدة!! وستغضب هذه الشدة جميع دول العالم، بل ستجرنا إلى ما لا تحمد عقباه، وإن حصل لنا تأخر عن مواكبة العولمة والتقدم التقني، فهو بسببك يا غزة وبسبب ما ندينه ونشجبه، نحن نتسارع إلى سلام عادل وحل شامل للقضية، لكي نرى دولتان إلى جانب بعضهما، تعيشان جنبا إلى جنب في استقرار وطمأنينة، ولكنك يا غزة سامحك الله دائما ما تعرقلين سبل السلام بصواريخك التي لا تعدو كونها طلقات مسدس، مستمدة القوة من إيمانك بحقك في الأرض وبدينك القويم، وكثيرا ما تعولين علينا ونحن دائما إلى جانبك، فأنت في عيوننا، ندين تارة ونشجب تارة وندينك أنت أيضا تارة أخرى.
    لماذا يا غزة ؟! لماذا تصرين على غيك وضلالك القديم لماذا؟! ماذا جنيت من انتفاضة الـ 2000م ، ألم يحن وقت السلام وخارطة الطريق فهي الحل لما أنت فيه، عليك أن تكفي أذاك عن كل يهودي دنس أرضك وانتهك حرمة مسجدك الحرام، وقتل وعذب الصغير قبل الكبير، والشيخ قبل العجوز، والمرأة قبل الرجل.
    ماذا حل بك أيتها المسكينة؟! ألم تكفي بعد ؟! ألا تملين ؟! هيا قومي بتسليم رموزك ومجاهديك والمدافعين عن الشرف والعزة والكرامة ومن قاتل لتكون كلمة الله هي العليا، ودعينا نودعهم السجن مثلما هم عرب 48م وجميع المناضلين الشرفاء الذين غصت بهم السجون، وامتلأت عن بكرة أبيها، هيا اسمعي الكلام ولا تعاندي، فليس الآن وقت العناد، إنه وقت العمل والسلام العادل والحل الشامل، وسترين أعلامك ترفرف عاليا في السماء ربما خلال جيل أو جيلين أو ثلاثة .. من يدري، ربما سيأتي اليوم الذي سنرى ذلك العلم، الأهم أن تلتزمي بخيارات السلام ولا تكابري، ولا تصدقي من يقول أن هناك دولة بين الفرات والنيل، فليست هذه إلا أضغاث أحلام، لا تصدقي .. فقط عليك الالتزام، لننتظر ونرى ما سيحل بنا وبك.
    آآه يا غزة، للأسف أن هذه هي الحقيقة، عَقَ الأبناء، وتندر الأصحاب، واشتكوا الوهن والضعف وحلول السلام المزعوم والحلول المشروخة ..
    ما هذا ؟! أي عقل يقبل به، أتأخذ أرضي عنوة وغصبا وتقول لي ليكن سلام بيني وبينك.
    لن نجد عذرا يا غزة، فقد فقدت في أسابيع 100 شهيد ينضمون لملايين شهداء الوطن، ونحن نقف عاجزين، مجازر تحصل في أرضك، وانتهاك سافر لحرمتك وحرمة أبنائك، حتى الصغار طالتهم يد العدوان .. ليس لذنب اقترفوه ولكن لأنهم أبنائك يا غزة وأبناء فلسطين.
    روضة تصرخ، وخالد ونبيل ليلى وسلمى يستغيثون ونحن لا نملك إلا أن نشيح بوجوهنا عن مرأى مجازرك، لنريح القلب بمرأى مغنية جميلة أو برنامج سخيف، وليس إلا هروبا من الواقع، ولكن القلوب تنزف من الداخل وتتعصر، ولكن سرعان ما يتلاشى هذا عند صبيحة يوم جديد.
    نعم هذا حالنا يا غزة، وهذا حال الممثلين عن الشعب، والذي هم على الحقيقة ممثلون عن الآخر، ممثلون على شعبهم، وممثلون فيهم بأنواع التعذيب؟!
    ليسوا هم السبب الحقيقي يا أختنا غزة، ولكن السبب هم نحن، نعم نحن، لأننا بعدنا عن ديننا وآمنا بحريات الآخر المزعومة وديمقراطيتهم على طريقتم، الشعوب فيها خير ولكنهم القادة .. نعم هذا صحيح، ولكن الخير الذي في الشعوب ما لم تغذه وتسقيه الفضيلة الإسلامية فلن يحرك فينا شعرة، فلا أحد يطبق الشريعة دستورا سوى بلد أو بلدين أو حتى ثلاثة من باقي الدول، أليست هذه مفارقة ؟!
    قال صلى الله عليه وسلم :"يسلط الله عليكم ذلا في آخر الزمان لا ينزعه عنكم حتى ترجعوا إلى دينكم".
    وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: نحن قوم أذلاء أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله.
    نعم هذا هو الطريق والشواهد التاريخية كثيرة ولعل آخرها حرب مصر مع إسرائيل وانتصارها في حرب العاشر من رمضان (6 أكتوبر 1973)، عندما علمنا أن النصر لن يأتي إلا بهذا الطريق، طريق الدين والعزة والكرامة، وكيف أرسلنا الدعاة والناصحين إلى الجبهة ليوجهوا الجنود ويشدوا من أزرهم بقال الله وقال الرسول، وجاهدنا لتكون كلمة الله هي العليا ولا غيرها، ليكون النصر حليفا لنا.
    هذا هو الطريق، وحتى نجده ونعود إليه ليس لك عندنا سوى الدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء، اللهم فرج عن إخواننا المسلمين في غزة وفي كل مكان، اللهم أرنا الحق حقا وأر**نا اتباعه، وأرنا الباطل باطلا وار**نا اجتنابه.
    وحتى ذلك الوقت نقول لك : عذرا غزة .. عذرا أختنا غزة !!
     
  2. رتانيا

    رتانيا مشرفة سابقة عضو ملتقى المعلمين

    4,662
    0
    0
    ‏2008-01-13
    قلم رائع,,,ونزف يصب على جروحنا نيران مصهورة بقهرنا ووجعنا,,,

    موجوعون بوجع غزة,,,ولكننا مقهورون لا نملك الا الدعاء,,,,

    اللهم احص اليهود عددا واقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا,,,

    أخي الكريم,,,معلم رايق,,,,

    أحيي كلماتك الرائعة ومشاعرك الملتهبة بغزة وهمومها,,,
     
  3. سلطان الشريف

    سلطان الشريف إدارة الملتقى إدارة الملتقى

    5,093
    1
    36
    ‏2008-01-03
    معلم
    مشكور أستاذ زيد .على هذه الرائعة .فقد ذكرت غزة وهي محجوب عنها حتى الأكسجين .
    قبل عدة أعوام كنت أشاهد . المحتل ينقل الفلسطينيين النشطين من الضفة الغربية ويرحلهم على غزة .ولم ادري ما هو السبب غير إنني اعتقدت أن الهدف إبعادهم عن المناطق التي تحيط بالقدس الشريف . وكان وقتها تحرق الضفة الغربية بما فيها .جنين. جنين. جنين. الإبطال التي احرق فيها اليهود الأخضر واليابس . واليوم بين أن بالأمس جنين واليوم غزة . ولكن لا يضيع الحق ستين عام استخدم ضد الفلسطينيين كل أنواع القمع والقتل والأسلحة والتهجير والتجريف والتخويف .ولازلت الأرض المباركة تنجب الأبطال أبطال الصمود من عزا لدين القسام مرورا بأحمد ياسين وامتداد مروان ألبرغوثي . إذا الناس تخلوا عن الأرض المباركة وأهلها فان لهم رب قويا عزيز . ادعوه هو العزيز المقتدر . لا يعجزه شي في الأرض ولا في لسما . قريب يجيب دعوت ألداع
     
  4. إبراهيم أبوعبدالعزيز

    إبراهيم أبوعبدالعزيز عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    5,520
    0
    0
    ‏2008-01-13
    تربوي وكاتب
    عذراً غزة ... نعم عذراً غزة


    لا نملك غير الإعتذار .. وسنورث العار لأسلافنا يا غزة ...


    فلن يقبلوا منا عذراً ولا إعتذار ..


    خيبة تتلو خيبة ... ولا نملك إلا الإعتذار


    أخي زيد نكأت جراحاً غائرة من خمسين عاماً


    في جسد الأمة المتهالك ،، فلن ننتصر على اعداءنا حتى ننتصر على شياطيننا


    زيد ،،، دمت مجاهداً في سبيل الله
     
  5. عبــدالله الشــريف

    عبــدالله الشــريف إدارة الملتقى إدارة الملتقى

    3,471
    1
    0
    ‏2008-01-03
    معلم
    غزة الجرح النازف .... ,,

    الذي لن يندمل ... ,,

    غزة .. عرين الأسود ,, ,,

    قطاع المجاهدين .. قطاع المناظل الشيخ أحمد ياسن والرنتيسي ..,,

    لك الله يا غزة ,,,,,,,,,,,,,,,, !!


    سلمت يمينك أخوي زيد
     
  6. بدر البلوي

    بدر البلوي المدير العام إدارة الموقع

    15,731
    112
    63
    ‏2008-01-03
    يا اخى زيد حفظك الله
    والله ...... من المؤلم مشاهده طفل فى عنايه مركزه يعيش بعد مشيئه الله
    على بطاريه احتياطيه ربما تنفذ بعد 3 ساعات ( بعدما وأدت كل الاحاسيس والمشاعر من اليهود عليهم لعنة الله إلى يوم الدين )

    .........................................................
    ماذا نصف ما يحصل
    هوان المستضعفين !!!
    ام ذل المتكبرين !!!
    ام نتغاضى
    وياتى شاعر المليون لنصفق !
    يأخى الكريم تنحشر كل المبرارات وتأبى إلا
    عرب جُبنا ...شئنا ام ابينآ .
    قال صلى الله عليه وسلم :"يسلط الله عليكم ذلا في آخر الزمان لا ينزعه عنكم حتى ترجعوا إلى دينكم".

    رحل خالد ابن الوليد سيف الله المسلول
    رحل صلاح الدين الذى قال لن اغتسل من جنابه حتى احرر القدس !!

    .....................................................
    اسأل الله ان يفرج هم المهمومين ويفرج كرب المكروبين