اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


ريم آل عاطف تقول لكم وا عيبتاه عليكم : على أرضنا.. ويتحرش ببنتنا.. ويفلق راس ولدنا!

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة شرحبيل, بتاريخ ‏2013-03-20.


  1. شرحبيل

    شرحبيل عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    4,337
    6
    38
    ‏2008-02-07
    معلم
    أمريكي على أرضنا.. يتحرش ببنتنا.. ويضرب ولدنا!



    استوقفتني هذه العبارة العفوية الحانقة لأحد المعلِّقين على «حادثة كارفور» بمجمع غرناطة التجاري بالرياض, إذ قام فيها متسوق أميركي بضرب الشاب السعودي الذي اعترض على مضايقته للفتيات, ثم جذبه بقوة ودفعه إلى السياج الحديدي فشُجّ وجهه, وفرّ هاربا تحت أنظار المتسوقين وحراس الأمن! هذا المعتدي لو اكتفى بما فعله من تحرش وضرب للمواطن وفرار لما تجاوز تصرفه إطار حوادث الاعتداء التي قد تحدث بأي مكان, ولكن غطرسته وصراخه المستفّز: «أنا أميركي» أعطى للقضية أبعادا أخرى وترك مشاعر غضب واسعة لدى السعوديين.
    وأذكر قبل مدة أني قرأت عن حادثة مشابهة في الإمارات, حين اعتدت امرأة غربية بالشتائم والضرب على مواطنة إماراتية في أحد الأماكن العامة لمجرد أنها طلبت منها احترام دين البلد وتقاليده بتغطية بعض أجزاء جسدها «شبه العاري»! هنا وبنقاط بسيطة أختصر شيئا مما أثارته حادثة كارفور في نفسي من مشاعر, وما بعثته داخلي من تساؤلات: هل يمكن تقبّل ما جرى كحادثة عرضية عابرة؟ بالطبع لا! فالموقف له دلالات عميقة يجب أن تُفهم وتُصَحّح. ما الذي دفع بذلك الغربي الأهوج لعدوان كهذا واستخفاف بكرامتنا؟ لولا واقع مؤلم ومُهين صنعناه بأيدينا وصورة شاركنا معا برسمها -على المستوى السياسي والشعبي- لذاك الغربي ولنا كمسلمين وعرب! ألسنا نحن من ينبهر دوما بهم وننجرُّ بالتبعية خلفهم؟ ألسنا نحن من نطبّل عبر إعلامنا الفاسد لهم ونروج لثقافتهم ونتلقف أسوأ ما لديهم ونتغافل عن مساوئهم. في الوقت الذي نحقّر فيه أنفسنا وننسلخ عن هويتنا الدينية والثقافية؟
    !


    ذكرني ما تعرض له أخانا بتاريخ أميركا القديم والحديث في الإرهاب والدموية والاستبداد وازدراء الشعوب, تذكرت كم تجرع المسلمون من الإجرام والإذلال الأميركي! ومن يمكنه أن ينسى تلك الصور المخزية لعربدة الكفر والهمجية والحقد الأميركي في أفغانستان والعراق وغيرهما! تلك اليد التي اعتدت في الرياض حركتّها ذات الثقافة والطبيعة الأميركية المتعجرفة القذرة التي تتحرك وتسعى بالأذية والسوء للمسلمين بأشكال عدة في دينهم وأرواحهم وأموالهم.
    ما كان ذلك الأميركي المعتدي ليتجرأ ويفعل ما فعل لو توقع للحظة أنه قد يتعرض للمساءلة أو العقاب أو قد يصدر بحقه ما صدر بحق المبتعث السعودي حميدان التركي الذي تم الحكم عليه -ظلما- بالمؤبد ثم السجن عشرين عاما في أميركا بتهمة ملفقة وهي الإساءة لعاملته المنزلية! ولكنه يعلم أن السعودي, بل المسلم لن يجد له كالعادة حكومة تنتصر له! وها هي حكوماتنا تصدر أحكام عفو عن أميركيين وغربيين متهمين بجرائم تفجير وقتل وترويج للمخدرات والخمور في بلادنا, فيما لا يقابل ذلك إلا مزيد من المواقف المتعنتة من الحكومة الأميركية ضد المسلمين على أرضها وخارجها. بل لا نجد ذلك الاهتمام من حكوماتنا بقضايا شبابنا السعوديين والخليجيين في السجون الغربية وما يتعرض له المسلمون إجمالا من عنصرية في المجتمع الأميركي والغربي عموما. فكيف لا يتغطرس الأميركي ويشعر بالفوقية والحصانة, وقد فرضت دولته احترامه على مجتمعات العالم واحترمت حقوقه قبل ذلك وحفظتها داخليا. فيما يعاني المسلم هدر إنسانيته وحقوقه في وطنه وخارج حدوده!
    ما الذي يمنع بلادنا ودول الخليج عموما من مطالبة أميركا بمعاملة عادلة! ألا يأتي الأميركي دولنا فيجد الحفاوة والتبجيل وتُفتح أمامه أعظم فرص العمل وأبواب المؤتمرات السياسية والاقتصادية والتعليمية, حتى إن كان ممن يحمل فكرا وآراء معادية للإسلام والعروبة, فيما يلقى الكثير من دعاتنا ومثقفونا الشرفاء تضييقا أميركيا ومنعا لهم من دخول أراضيها لمجرد اعتراضهم على السياسة الصهيوأميركية في فلسطين وبلاد المسلمين!
    من يتابع الصمت المطبق لصحفنا الرسمية وبعض الفضائيات المحسوبة على بلادنا عن حادثة ضرب المواطن السعودي يتأكد لديه كم جمعت تلك المؤسسات المريضة من الأوبئة! كيف يتجاهلون قضيةً بجرائم مضاعفة كهذه: «تحرش بمواطنات, واعتداء على مواطن, وإهمال من قبل الحراسات الأمنية؟» أم لأن المجرم ينتمي لسيدتهم أميركا! تخيلوا معي لو أن أحد رجال الهيئة هو من اعتدى على المواطن لكانت صحفنا الصفراء وفضائيات الإفساد تشتعل منذ أيام وتأبى إلا ممارسة عاداتها الذميمة المعتادة من تضليل وتصعيد وظلم وفبركة وإيغار صدور ضد الحسبة ورجالاتها, كم تتوالى الأحداث لتُسقط الأقنعة عن ثقافة العار والضمائر الميتة!




    ريم ال عاطف


    المصدر: العرب القطرية
     
  2. الشبح

    الشبح موقوف موقوف

    271
    0
    0
    ‏2011-09-15
    معلم
    البنات عندنا تلاقيها في البيت اعفن من جاموسة وفى الشارع اطلق من مية عروسة ..
    الأمر طبيعي لاتحملوه فوق حقه يبقى الامريكي رجل مثله مثل غيره ..
    عموماً الله يستر على بنات المسلمين ويحميهن من كل شر امريكي او سعودي ..

     
  3. غدي أملي

    غدي أملي مراقبة عامة مراقبة عامة

    1,204
    2
    38
    ‏2011-10-24
    معلمة
    صدقت في كل ما قالت.. الله يكفينا كل من به شر.. ويصلح حالنا ..آمين
     
  4. عكس التيار

    عكس التيار موقوف موقوف

    630
    0
    0
    ‏2012-05-14
    إداري
    بكل بساطة كان من الممكن أن يجلد حتى يتفل العافيه وينتهي الموضوع :dunno:
     
  5. جبل الثلج

    جبل الثلج موقوف موقوف

    194
    0
    0
    ‏2011-05-05
    متقاعد
    وهل شهدت حلقات ..... هذا المسلسل
    يا سيدي .... لا يجوز لنا الهرولة خلف
    الجعجعة الاعلامية .... الفارغة من المضمون
    أنا حقيقة لم اشهد على الواقعة ....
    ولكنني استطيع القول أن هذا الامريكي
    ليس بحاجة إلى التحرش ببنات السعودية
    فعنده ما يكفيه ... وهل ظننا انه سيكون
    كمثل دشير شوارعنا هذا اولا
    وثانيا لماذا اخينا السعودي هو صاحب العنطزة في الاصل
    وتحرش بالامريكي .... واكلها على قفاه

    من هنا اقول ..... و اقول للكل اياكم والسعي
    خلف الاعلام العربي بالكلية .... لانه اعلام لا يملك شيئ
    من التحري والدقة .... ولا يمت بصلة إلى الموضوعية في الطرح
    ويفتقد مهنية الاحتراف الصحفي ....
    ولكنه وجد خلفية ثقافية ...... سطحية .... سهلة الاستثارة
    ومن هنا كان اعلامنا المؤسف .... فيه من الغثث الكثير
    فلا نصدق كل ما يقال .... ويزاد ينقص في الخبر
     
  6. عكس التيار

    عكس التيار موقوف موقوف

    630
    0
    0
    ‏2012-05-14
    إداري
    حلوه عنده ما يكفيه !
    لم تشهد الواقعة ومع ذلك شهدت للأمريكي بالعصمة :biggrin:
    طيب ألا يمكن أن يكون خارج التغطية :dunno:
    أين كنت لحظة وقوع الحادثة ؟
     
  7. سعيد آل شاكر

    سعيد آل شاكر عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    3,369
    4
    38
    ‏2011-04-08
    معلم
    اعتقد لأو احد مسكه وضربه ..بتكون قضية "سياسية "

    يعني اتهاوش مع ولد أمير .. يمكن يتم العفو عني لأن الامير قلبه كبير ومنا وفينا..لكن مع امريكي .. ما اعتقد

    يمكن اصيرا أخطر من اخطر مطلوب عندهم ...

    ويمكن يكون فيها تبعات الرقابة و التشديد علينا ...

    الفرق واضح في المعاملة ..

    الخليجي او السعودي اذا راح امريكا " يفتش حتى مخباه ، و متى ياخذ التأشيرة اصلاً "

    الامريكي اذا جاء هنا ، يستقبل استقبال حافل " لو أنه كان طرطور في بلده " ويعطى راتب ..

    اكثر من 50،000 ريال سعودي هذا اذا مو أكثر ..

    سعودي في ارامكو شهادة بكالوريس هندسة ، كان راتبه عشرين الف بس ..!!!

    معه امريكي يؤدي نفس الشغله راتبه بين 75،000 إلى 100،000 ريال

    المهم ابتعث الرجال لامريكا ... وكمل ماجستير وجاء ..الشهادة ما ستر والجنسية سعودي ...

    زادو راتبه خمسة او عشرة الاف ..مو كثير .

    رجع لامريكا " وتزوج امريكية " واخذ الجنسية " كل شي عندهم سهل " ،،، ورجع للوظن بجواز امريكي ..

    لعمله ..

    وصار راتبه اعلى من راتب زميله الامريكي حالياً .. :)

    لا حول ولا قوة الا بالله

    يقول عمر بن الخطاب رضي الله " نحن قوم اعزنا الله بالإسلام ، فإن ابتغينا العزة بغيرة أذلنا الله "

    لا تصدقون شعارات التقدم العلمي في الرياضيات ، و العلوم و الفلك فو الله لا يوجد علم إلا وقد ذكر في القرآن ..

    لو امتلئت صدور المسلمين بكتاب الله تعالى ...لو حفظت الأمة الإسلامية كتاب الله ، وطبقت سنة نبيه صلّ

    الله عليه و سلم ، لعادت العزة من جديد ، وعاد قول هارون الرشيد " إلى نقفور كلب الروم ، لقد قرأت كتابك

    يا ابن الكافرة ، والجواب ما تراه لا ما تسمعه " ...

    ولكن انعدم الخوف من الله ، عند المسلمين فأبدلهم ذلة و انكسار ورهبة أعدائهم ...


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته