اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


مقال جميل جدا

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة جازاني وافتخر, بتاريخ ‏2013-03-20.


  1. جازاني وافتخر

    جازاني وافتخر تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    386
    0
    0
    ‏2010-04-25
    المعلم في “زنقة”


    خالد ساعد ابوذراع

    مدخل:
    ساءت معالم الزمن كثيرا في هذه الأيام،
    ولم تبق براءة الخوف والهلع من المعلم
    كما في الوقت السابق، حينما كان للمعلم هيبته
    إذا ظهر في مكان ما، تجد التلميذ يسلك فجًا آخر
    خوفا من مواجهته..
    وفي وقتنا الحاضر، اُستعمِر هذا الخوف والهلع
    بشى من الوقاحة وقلة الأدب، وإن لم أبالغ فربما
    بعضهم يطلب من معلمه “سيجارة الدخان”
    أو يحضر معه موكب “تفحيط”
    أو يقوم معه بجولة سريعة على إحدى الأسواق،
    لاسيما ” طلاب الثانوية..”
    (1)
    ينص التعميم الأول:
    أن المعلم (لا يحق لك مقاومة الطالب حتى يطرحك أرضــاً)،
    بعد ذلك التهجم القبيح.. أو سمِّهِ ما شئتَ..!!؛
    يحق للمعلم الدفاع “فقط” عن ذاته التي اُنتهكت،
    وإلا فإنه غير مخول للدفاع عن نفسه، أو بعبارة أوضح؛
    لو صُفع على خده من يدِ طالبٍ متمردٍ ..!،
    او رُكل بركلة طائشة على مؤخرته،
    في هذه الحالة.. يكتفي المعلم برفع برقية للوزارة،!
    كأقصى حدٍّ للمقاومة؛ خشيةَ “النقل التأديبي”
    (2)
    ينص التعميم الثاني:
    (757) والصادر عام( 1420)
    لا ضرب..، لا توقيف..، لا توبيخ..، لا همس..!!؛
    لان ما سبق له أثار عكسية على الطالب؛
    فهي تؤثر سلبيا على مستقبله وحياته
    الصحية والاجتماعية والتحصيلية،
    وكما تنص المادة على احترامهم وتقديرهم وتعزيز ثقتهم بأنفسهم..
    قارئي الكريم:
    إني لا أتصنع الطرافة ولا أتعمد الإثارة،
    ولكن هذه هي الحقيقة الغامضة التي يوقّع أدناها
    كل معلم ومدير مدرسة “سنويا”.
    إن مثل هذه التعاميم لا شك بأنها تستوقف
    عمل المعلم، وتجعل منه “بليد الحس”،
    لا يسعى للنصح والإرشاد، ولا يُنمّي مواهبَ أبنائِه الطلاب..
    وحينما أقول إن “وزارة التربية والتعليم”
    بترت الدور الحقيقي للمعلم، وسلبت منه
    سلاح الضرب – غير المُبرح- فهذه حقيقة
    لا يخفي معالمها أي معلم مثابر ومجتهد.
    يا سادة يا كرام:
    منع المعلم من الضرب ليس
    بحل جوهري من خلاله تنحل المعضلة.
    كما أن الضرب هو العلاج الشافي،
    ولو اقتصرت صلاحيتُهُ على المدير ووكيلِه
    لصار الحلَّ الكافي؛ لأنه يعزز في الطالب
    مهابة المعلم التي فُقدت، وكفيلاً أيضا بزرع
    السكينة في ثنايا “المدرسة” بدلا من الضجيج والإزعاج.
    ومضة:
    أقولها بصريح العبارة إننا بالفعل نحتاج لإدارة متفهمة،
    وسبق لها ان خاضت تجربة ميدانية عملية، لا مجرد إداريين ومشرفين
    على الكراسي الدوارة،
    الذين لم يكن لهم أي باع في التدريس، بل لم يكن لهم
    إلا إصدار الاوامر على المعلم، حتى أصبح في “زنقة”