اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


ليلى مطلقة

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة جبل الثلج, بتاريخ ‏2013-04-24.


  1. جبل الثلج

    جبل الثلج موقوف موقوف

    194
    0
    0
    ‏2011-05-05
    متقاعد
    كانت ليلى طفلة مراهقة لا تعلم بعد ما هي الحياة
    لا تعلم عن الزواج الا انه ذلك الفستان الذي ترفل فيه في أول ليلة
    لم تدري ان ذلك الفستان الأبيض هو كفنها وأن الزواج هو مقبرتها
    في الليلة الأولى رأت في عينيه جواب لسؤال يحترق على شفتيها
    لم تبوح به بعد ...تلزم الصمت وهي تردد قد أكون واهمة
    ولكن نظرات عينيه تنبئ بشئ ... انه وحش في صورة إنسان
    عيناها لم تخبره بشئ في تلك الليلة ....
    لم يرى فيهما سوى صورته المتوحشة
    تمر الليلة الأولى كانت ليلة مذهلة لا تدري كيف مرت
    تشرق شمس الغد وبدأت تتذوق طعم بدايات الحياة المره
    تتوالى الأيام وينقضي الأسبوع الأول تحاول أن تحبه ولكنه صامت
    وفي الأسبوع الثاني تكلمت يداه فضربها .....
    كانت اول طعنة سددها الى قلبها ... وأشعل اول فتيل الكراهية
    لقد قتل الكبرياء ..قتل الكرامة.... وأغتال الحب ...
    مسكينة أنت يا ليلى ... تحاول ان تحبه ... تريد أن تغرسه في قلبها
    ولكنه مع الوقت كان يزداد قسوة... وكلماته الجارحة تزداد ضراوة ...
    يتوغل نصله الحاد في أعماقها ... كرامتها المجروحة تصرخ بصمت
    تمر الأيام القاتمة وهي تتألم ولكن الأمل المشوب بالضعف
    يساورها .. يحدثها قد يتغير غدا .....
    مرت الشهور الستة الأولى .. تحرك شئ في بطنها ..يصاحبه غثيان ودوار
    سألت أمها : ما معنى تلك الاشياء
    الأم تبارك لها .. وليلى بين الفرحة .... الحزن
    و أمها لا تعلم بما بداخلها وتسألها : لم لم تفرحي يا أبنتي ..
    ليلى صامته ... فقط تساقط الدموع على خديها ... تجيب على السؤال
    الأم : ما هذه يا بنيتي ؟؟
    ليلى :انها دموع الفرح يا أمي سأكون أما عما قريب ...
    ولكن داخلها شئ يمزق أحشائها والأم لا تدري بسر تلك الدموع
    تلملم ليلى بعضها لترجع الى بيتها ... يرجع الزوج المتوحش ...
    تقف ليلى في منتصف الحيرة أأخبره أو لا أخره ... ترى ماهي ردة فعله؟؟
    تقف ليلى امامه كأي زوجة ....حبيبي أنا ... أنا .... أنا
    يرد عليها هذا الوحش : خير أعرف أنك أنت ...
    ليلى : لا مو قصدي أنا أنا أنا
    أنا حامل .... لم يلتفت لها ..
    هو : خير يا طير أول إنسانة تحمل
    ردة فعله وكلماته كانت كالرماح سددها الى قلبها....
    قادها الحزن وكبريائها وكرامتها المجروحة الى غرفتها الصغيرة
    لتدفن بين وسائدها و كتبها خيبة أملها وخيبة أمل أهلها
    لقد بان كل شئ ولم يبقى لها أمل في أن يتغير فيه أي شئ
    مرت الأيام والشهور وضعت مولودها البكر ....
    لم يزدها فرحة بل زادها ألم وخوف من المستقبل .....
    مرت عشر سنوات ... أنجبت له أربعة أطفال
    والحال كما هوه ...ضرب ... إحتقارا ...اشمئزازا ... ورفضا....
    ومات الحب انه مثخنا بالجراح فوق جسد الكرامة الذبيحة
    وتمر الأيام والزوجان كل منهما يعش الوحدة بين حيطان اربعة
    هي لا تسأل عنه وهو لا يعترف بالأسرة كاملة ....
    الزوجة مشغولة بأولادها وخوفها عليهم من تصرفاته المشينة
    والزوج مشغول برفاق السوء ومجونه
    والحياة في البيت لا تطاق ...في منزل يشبه المقبرة
    ولكن ما العمل ... ؟؟؟ ياليلى
    تفكر المسكينة في الفكاك من هذه الحياة ... ترى ما هي ياليلى...الطلاق ...
    والأطفال يا ليلى ..؟ ماذا يقول الناس يا ليلى ..؟ كل هذا يدوي حولها
    آه من الاطفال … تلك الورود التي لا تورق إلا بماء الحب
    ولكن خير للأطفال أن يعيشوا على نصف حب من أن يكـدر صفـاء عيونهم
    وجه تلك الكراهية القبيحة و تلفح براءتهم سموم الحقد .
    والناس ياليلي ... ؟؟؟ .. ماذا أفعل بالناس ..؟ لم لا يبقى الناس معه ..؟
    كيف أبقى مع إنسان متوحش ... لا يعرف الحب الى قلبه طريق؟
    كيف أبقى مع أنسان أكرهه ....تلك الكراهية التي نبتت
    يوم مات الحب بيننا يوم ذبح كرامتي وسار على جدث ذلك الشئ
    الذي كانوا يسمونه يوما .. حبا
    وفي اليوم التالي .... كانت الفكرة جادة .... الطلاق أفضل ... ولكن ماذا أقول لأهلي
    أمي يا أمي .... كيف سيكون وقع ذلك على قلبك .....آه يا أمي قد تموتين بسببي
    أبي يا أبي ماذا سيقول لك الناس ... كيف سيكون حالك عندما ترى أبنتك تعود اليك
    أعرف أنك لا تريد ذلك .... كم كنت تتمنى أن تراني في بيت زوجي سعيدة ..
    ولكن هذا هو قدري
    تطلب ليلى الطلاق ... أنها مصرة عليه .... مسكينة أنت ياليلى ...
    لم تنعمي بالحياة ككل النساء
    ترجع الى بيت أبيها فبيمناها حقيبتها وبيسراها صغارها ... وبقلبها الحسرة والحزن
    دوت في أوساط العائلة وفي أرجاء الحي وفي سمع المدينة :
    ليلى مطلقة ولكنها ليست مخطئة .... فغرت الأفواه واتسعت الأحداق مطلقة وليست مخطئة) ..؟
    وهز الصدى ألاف الحطام البشري الذي سحق وأخرج من إيقـاع الحيـاة ودورة العطاء ..
    لأنها مطلقة .... ما العمل يا ليلى أنك مطلقة ... نعم مطلقة ولكنني اخترت طريقي..... وسأكون أقوى من كلمة - مطلقه .... قاومي ياليلى
    هذه هو قدري.... ليلى ستنهض من بين الحطام وستعود إلى إيقاع الحياة وستنتظم في دورة العطاء إذا بقيت تقاوم .. قاومي يا ليلى .. بالحب والعطاء ... فالصدى يتساقط .
     
  2. رَذَاذ

    رَذَاذ مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,506
    0
    36
    ‏2010-01-27
    ارشادية
    قصة مؤثرة وما اكثرها في مجتمع فقير وبائس
     
  3. جبل الثلج

    جبل الثلج موقوف موقوف

    194
    0
    0
    ‏2011-05-05
    متقاعد
    كم تصدمني تلك الاحصاءات .... القاتلة

    دمت بود
     
  4. ♥ حنان ♥

    ♥ حنان ♥ موقوف موقوف

    7,037
    0
    0
    ‏2009-01-16
    .
    .



    .





    الطلاق في مجتمعنا جريمة تدفع ثمنها الأنثى ..

    ضحاياها الأطفال ..

    الجاني.. رجل



    .



    .
    .
     
  5. جبل الثلج

    جبل الثلج موقوف موقوف

    194
    0
    0
    ‏2011-05-05
    متقاعد
    نعم سيدتي ....
     
  6. Gustavenak

    Gustavenak موقوف موقوف

    40
    0
    0
    ‏2013-06-17
    CA
    Ray-Ban サングラス

    pentagon 9 11 nss new york city map Fast Finder Hcpcs 20007 J Codes prisonbreak sennelier paris hp4550dn liver vitamins sony dsr v10 bain de soleil ¥¯¥ê¥¹¥ء¥م¥َ¥ë¥ض¥؟¥َ ر¥ aston martin racing russian church music toshiba store sharp shooter pedalers pagemanager 6 rdr hx1000 forever sharp cutlery rocker game chair robalo 2120 ¥ô¥£¥ô¥£¥¢¥َ ح¨طœ prochaska diclemente puter portable storage peachtree software training red shark printer cartridges female accessories planar monitor singer sew &amp serge shell crafts ¥ë¥ض¥؟¥َ ¥ل¥َ¥؛ nursing caps orphanage caramel marshmallows h cards bogen 3029 nokia6270 maglite parts on the fly