اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


كل اناء ينضح بما فيه

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة جبل الثلج, بتاريخ ‏2013-04-25.


  1. جبل الثلج

    جبل الثلج موقوف موقوف

    194
    0
    0
    ‏2011-05-05
    متقاعد
    مؤكد يا سادة لن تفيض جرة العسل ... ماء او زيتا او مادة بترولية
    وعلى هذا الاساس ... نستطيع الدخول إلى الدواخل .....
    أي نعرف ما يحتويه داخل هذا الإنسان ....
    كثيرا ما نسمع عن ..... لا تدخل في النوايا .... لا يعلم البواطن إلا الله
    كلام جميل للاحتجاج .... ولكن الحقيقة غير هذا ....
    الشخصنة امر يتحدث عنها الكثير بأنها شيئ غير مقبول
    فتجده يقول لك لا تشخصن .... كن مع الفكرة فقط ناقشها
    وابتعد عن النيل من الشخص في ذاته .... وما هو ذاته يا ترى
    هو ما يبطنه الداخل .... فالشخص ما يكن داخله ....
    ومن هنا كفر الشخص من نطق لسانه .... فهو لا ينطق إلا كفرا
    وكذلك المنافق والكذاب وحتى الصادق والمؤمن والتقي الورع
    نرى شخوصهم في كلمة على السطر مكتوبة او في كلمة بالاذن مسموعة
    فعندما يكتب الحزين لا يكتب إلا حزن .... الدواخل هي من تملي والقلم يكتب
    ..........................
    فكيف تعرف كفر الشخص .... من هجومه على القرآن والدين ... لانه ضاق به ضرعا
    والمنافق كيف تعرف نفاقه ..... يظهر لك ايمانه وإذا خلا غلى شياطينه من اهل الكفر قال انا مكم
    والنفاق اشد من الكفر ....
    وكيف تعرف الجهل .... من الخطاب إلذي ليس له معنى ......
     
  2. الفيروز -

    الفيروز - عضوية تميّز عضو مميز

    4,074
    0
    0
    ‏2012-12-08
    .........

    جزااك الله خيراا
    فعلاً
    كلام من ذهب !!
    اللهم أرزقنا الأخلاص في القول والفعل :)
     
  3. جبل الثلج

    جبل الثلج موقوف موقوف

    194
    0
    0
    ‏2011-05-05
    متقاعد
    شكر كنوز

    اتمنى ان يرعوي اصحاب القلوب المريضة
     
  4. الشبح

    الشبح موقوف موقوف

    271
    0
    0
    ‏2011-09-15
    معلم
    كلمات قليلة جداً في موضوع ..
    كلاسيكي كبير وواسع ومتشابك ..
    ياترى هل تملك اجابات لكل التساؤلات ..

    وقبل هذا اخبرني ماهو الشيء الذي ..
    يجعلك تتحدث وكأنك خارج قفص الاتهام ..
    نعم قد يحصل الفرد على تقدير ظاهر ..
    وابتسامات عريضة وتلويح معجبين ..
    وهو يستحقه لكن هذا لايدخله ..
    في طبقت المعصومين ..

    التنظير في الناس واطباعهم وتصنيفهم ..
    وفرزهم لطيب وخبيث لايتبع الهوى ..
    بل يخضع لقانون وآداب وبرتكولات شديده ..
    لم تحط بها فلسفة قرون من تاريخ البشر ..
    فقط الدين الإلهي الكامل ..
    قد احاط بها وتعامل معها وفصل في بعضها ..
    اقتراح .. دع الخلق للخالق ..
    هذا مفضل وله أهميه استراتيجيه ..

    يبقى شي بسيط وهو ان ..
    احوال وادوار البشر جداً معقده ..
    لها تداخل عجيب مع كل مايحيط بها ..
    فتغير طفيف اخي في درجة الحرارة ..
    (كانقطاع التكييف في الصيف ) مثال ..
    يكفي ..
    ان يجعل إناءك ينضح ويفرز ما ليس فيه :tongue:..


    اخي أغفر لي جرأتي عليك واعتذر منك ..
    ان ورد ما يقلل من احترامك لاسمح الله ..
    لاتنسى يبقى الشبح صديقك :bigsmile: ..
     
  5. جبل الثلج

    جبل الثلج موقوف موقوف

    194
    0
    0
    ‏2011-05-05
    متقاعد
    السلام عليكم ....
    أنا دخيلك كم احب مشاكست ... تعال اجلس بجانبي
    افهم مالم يخطر ببالك ....
    واحدة واحدة .... لنفهم معا .... حتى لا نقفز فوق الاشياء
    شخص تخطئ بحقه ويسامحك ... ماذا تقول عنه ...
    اكيد ستقول عنه انه رجل طيب القلب .... لا يحمل ضغينة لاحد

    مثال اخر
    ناقشت رجل في امر ما واستشهدت بالقرآن ... وقال لك القرآن لم يعد
    يصلح اليوم .... هذا شيئ عفى عليه الزمن أتني بشئ اخر اقتنع به
    بالله ماذا يدور في خلدك .. ما هو باطن هذا الرجل ...
    اما ان يكون مجنونا او كافر لا محاله ...

    اخر حديث شريف وصحيح ... موثق السند ... ويقول عنه حديث متوحش
    من هذا الرجل ببالك يكون اما جاهل ...او معتوه او يضمر شرا


    ونكمل غدا
     
  6. جبل الثلج

    جبل الثلج موقوف موقوف

    194
    0
    0
    ‏2011-05-05
    متقاعد
    تعال نأخذه واحدة واحدة

    يا سلام سلم إذا اردت ان تأخذ من امامك في دوكة
    انظم له كلمات استقراطية معدودة لا يفهم منها شيئ

    يا بني الموضوع بسيط لا موسع ولا متشابك ...
    هيا هات بعض تساؤلاتك ...عندما تكون الاسئلة تكون الإجابة


    الذي بعده

    ابن آدم خطاء يا بني وخير الخطائين التوابين .... ووالله ان كل يوم اكتشف اني جاهل اكثر

    ابني فرق بين خطاء يخطئ في حق نفسه ويظلماه ... وبين من يضمر شرا بالأخرين

    اعطيك مثال ... رجل يزني هو خطاء ... ويعرف ان هذه فاحشة ولكنه يرتكبها
    واخر يدعو الى الفجور والزنا .... هذا ليس خطاء بل شيطان من شياطين الأنس
    فهناك فرق بين الاثنين .... هل علمنا الفرق بين الاثنين

    نكمل لك غدا
     
  7. الشبح

    الشبح موقوف موقوف

    271
    0
    0
    ‏2011-09-15
    معلم
    وعليك السلام ورحمة الله ..
    وجودنا معك يسعدنا ويشرفنا ..
    اكمل لنكمل ..
     
  8. عيوون ساجدة

    عيوون ساجدة مراقبة إدارية مراقبة عامة

    9,225
    0
    36
    ‏2010-03-02
    مـ ع ــــلمه



    احسنت أخي الفآآضل
    ؛
    سبحااان الله يقااابلناا الكثيربهذه الحياة...
    والعمل...
    والمنتديااات خصوصاًالمشاركاات والحوارآآت بين الأعضاء
    ؛
    وكنت اردد هذه الكلمة

    كل اناء بما فيه ينضح
    ولعلي افهم ما بين سطورك
    كل انسان محاسب على نيته ان كانت خيرا او شرا
    (انما الاعمال بالنيات وانما لكل امريء ما نوى )
    اما الجاهلون فلابد من نصحهم وارشادهم فان ابتغوا ذلك فليس لهم حجة علينا انما هي اعمالهم ويحاسبون عليها
    وقد اقيمت عليهم الحجة
    رب كلمة نصح وارشاد فاقت علما واسعا
    وليس كل ذي علم عليم






    ؛
    بآآرك الله فيك



     
  9. جبل الثلج

    جبل الثلج موقوف موقوف

    194
    0
    0
    ‏2011-05-05
    متقاعد
    جميل يا بني ها أنت قد عرفت من خلال ديننا صورا وبالتأكيد صورا كثيرة
    وتلك الصور تتكرر ... والحرب بين الحق والباطل ستبقى حتى قيام الساعة
    امة الكفر سيماهم على وجيههم .... تعرفهم من منطقهم من كتاباتهم
    وكن خبير بالصمة .... تكن خبير بهم ملثما كان اسلافهم يصنعون هم يصنعون

    اما دع الخلق للخالق ... ما تلك إلا كلمة لا احسبها إلا كلمة يهودية ... لا تنكر ولا تأمر
    نعم نحن لن نحاسبهم وعلى الله حسابهم ... لكن هناك من لا يعرفهم
    ووجب علينا كشف حقيقتهم لهم ....
     
  10. جبل الثلج

    جبل الثلج موقوف موقوف

    194
    0
    0
    ‏2011-05-05
    متقاعد
    لم افهم من هذا المقطع اعد صياغته ... كي افهم ما تريد قوله
     
  11. الشبح

    الشبح موقوف موقوف

    271
    0
    0
    ‏2011-09-15
    معلم
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بعد السلام افيدك بالخبر والغاية. .
    كتبت ياصاح موضوعاً تشمت فيه ..
    خلقاً لله لم تفهم حالهم ولم يعجبك امرهم ..
    وكان ذلك عن واقع عاينته بنفسك اثارك ..
    ثم حرك قلمك ليكتب لنا بعض احساسك ..

    وهذا بين لكن اختلط ذلك عند البعض ..
    ففهم كل شاهد ماوافق ظنه ونفسه منه ..

    والخبر هو اني شاهد مثلهم ..
    لايملك علماً لكن له وجهة نظر ..
    واني والله مظهر لك مافي خاطري ..
    فأن وافق ذلك مافي نفسك كان بيننا ..
    كاتفاق انا اسعد به وانت ترضى له ..

    و أقصى غاياتي وأجمل امنياتي ..
    ان تخالفني الرآي وتبين لي حقائق ..
    تعكس بها ما كان في ظني ..
    واعيد فيها أحساب فكري بفكرك ..

    يتبع ..
     
  12. جبل الثلج

    جبل الثلج موقوف موقوف

    194
    0
    0
    ‏2011-05-05
    متقاعد
    احسنت اختي ....
    لكن دعيني ابحر بك قليلا ... تفكرا في ملكوت الله

    يقول سبحانه ( ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها)

    ويقول سبحانه ( اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا ۖ فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَىٰ عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَىٰ إِلَىٰ أَجَلٍ مُسَمًّى ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)

    يقول سبحانه (( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي ))

    سبحان الله سبحان الله سبحان الله ما اعظم شأنه ....

    ما هو الإنسان .... هذا الكائن العظيم ....
    هو :
    1- جسد من طين ... من تراب ... من حمأ مسنون ... من صلصال كالفخار ... اسماء كثيرة
    وسنفسرها ليعلم القارئ لماذا كل هذه الاسماء والشيئ واحد ...
    2- الروح ... وهي شيئ من روح الله ... تدخل الكائن فتجعله حيا
    3- النفس .... كائن اثيري ممشوق من الجسد
    4- اللب ... دماغ الإنسان ... جهاز حاسوبي ضخم جدا رغم حجمه الصغير
    5- العقل ... جهاز حاسوبي صغير وجد بالى القلب يستخدم فقط لاتخاذ القرارات

    نبدأ بالروح ... ما هي ... لم نحط بها علما وعلمها عند الله ... من امر ربي فلا نناقش فيها
    لكن ننبه لشيئ بسيط الكثير يخطئ ويقول ... روح فلان خبيثه وهذا خطأ
    نتاج الخلط بين النفس والروح ....

    الجسد ... هو الشحم واللحم والعظم الذي خلق من تراب مع شيئ من اسن الماء
    ما هو اسن الماء عندما يركد الماء طويلا يحدث له تغير كيمائي ويصح فيه لزوجة
    تلك اللزوجة هي ما تسمى بالأسن .... ماء اسن .= ماء لزج له رائحة
    طيب الاسماء الكثيرة لماذا
    الكلمة الادق في خلق الإنسان الحمأ المسنون ... والبقية من الاسماء ما فائدتها
    مجرد كلمات تعريفية ومقصودة
    نعم هو تراب ولكنه ليس من وجه الارض بل من باطنها ياتي مع المياه الجوفية
    ونجد هذا النوع في الابار لانها شبه راكدة تقريبا و يترسب بقاعها ...
    لونه اسود اقرب الى الرصاصي وناعم جدا يشبه بودرة النشأ
    لماذا كلمة طين .. أي تراب نخلطه بالماء نسميه طين
    صلصال كالفخار ... عندما يجف هذا الطين ويكون متماسك يصبح وكأنه صلصال
    كعجينة الفخار تسطيع تشكليها كما تشاء وعندما ننشفه حتى ينشف يصبح
    قاسي كالفخار والكل يعرف الزير والجرة
    من هنا عرفنا ما هو الحمأ المسنون ... هو تراب ولكنه ليس أي تراب بل تراب مخصوص
    مخلوط بأسن الماء ... صفته مسحوق ناعم لونه يميل إلى الاسود مشوب بلون رصاصي
    اذا جف هذا الخليط قليلا نسميه طين لانه من فئة التراب رغم خصوصيته
    صلصال بمعنى يشبه الصلصال سهل التشكيل متماسك نتاج لزوجة الماء

    اللب : كلنا يعرف الدماغ هذا الحاسوب الكبير ... الذي بيه ندير حياتنا نتذوق نسمع نرى نفكر
    نستشعر به نشم نتخيل ... ولهذا سمي لب
    القلب: هو حاسوب صغير جدا أعلى القلب لكنه ليس كالدماغ .... فقط يستخدم في اتخاذ
    القرارات
    النفس: هي انت ايها الإنسان ... شيئ اثيري اقرب شيئ لها وصفا اريج الازهار
    نشمه ولكننا لا نراه ولا نلمسه... ندرك بوجود الشيئ ولكن لا نره على طبيعته
    هذه النفس امتشقت من جسد التراب .... كالعطور نستخرجها من الزهور
    استخرت منه واعيدت اليه .... أي هي ... ؟؟؟ في القلب
    القلب هو ذاك اللحم المكون من العضلات .. يشبه المشكاة ( الفانوس) المصباح
    منه النور يشع فيما حوله ... اتمنى الكل يتخيل الصورة ....
    ها تفكر هل تسمع هل هي كائن حي ...
    هي كائن حي حياتها مرتبطة بوجود الروح في الجسد ...
    وهل تموت نعم تموت عندما تغادرها الروح
    وهل تسقم نعم تسقم ونطببها كالجسد
    بالمناسبة الوفاة ليست تعني الموت ....
    الموت هو انفصال الروح عن الشيئ لكن الوفاة تعني الاستيفاء يعني الاسترداد

    ( اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا ۖ فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَىٰ عَلَيْهَا
    الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَىٰ إِلَىٰ أَجَلٍ مُسَمًّى ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ )
    لنستهلم السحر البياني في هذه الآية ...
    انت تنام اليس كذلك .... ماذا يحدث اذا ... عندما تنام فأن النفس تسحب من جسدك
    لنرى الآية ( الله يتوفى ) بعنى يسترد النفس اليه ... متى ( حين موتها )
    طيب في حالة النوم النفس ميتة ؟؟....لا بل فيها شيئ من الروح فهي حية
    لكني لا اشعر بشيئ في النوم؟؟ .... بالتأكيد لن تشعر .... لان النفس قد اخرجت من الجسد
    واصبحت بلا دماغ ... والدماغ هو الذي يتم من خلاله الشعور ...
    ببساطة ... تخيل معي قليلا ..... هذا الكائن يستخرج من جسدك وهذا الخروج يسبب لك النوم
    بمعنى يأخذها الله اليه ويردها في جسدك كيف يشاء ... حتى ياتيها الاجل فتموت كما يموت الجسد بعد خروج الروح منها ...
    اين تذهب تلك النفس .... النفس الميتة يسترها الله بالكلية .... اما النفس الحية
    يستردها الله من جسدك ولكنه استردادا مؤقت وتعاد
    وبعد خروجها من جسدك تبقى اما جالسة بجانبك او تسبح في الفضاء ..بصفة لا نعلمها ...


    ادرك إنني قد خرجت عن صلب الموضوع ... ولكن للتبيان لنتفكر في انفسنا لنعلم

    وآسف على الاخطاء الاملائية ان وجدت ... لاني لم اقرأ المسودة لانشغالي

    وسأعود لصلب الموضع
     
  13. جبل الثلج

    جبل الثلج موقوف موقوف

    194
    0
    0
    ‏2011-05-05
    متقاعد
    عفو اختي اخذتك بعيدا عن صلب الموضوع ولكن لنرى التكوين الاساسي لهذا الإنسان
    نحن عرفنا الآن النفس وكيف هي .... وكل نفس تولد مع صاحبه
    وهي تولد معه ولكنها تولد على الفطرة .... والمحيط هو من يؤثر فيها
    وتصلح او تخبث ... ويكون النتاج ... ومادام هناك نفس فهناك فطرة وهناك دخيل عليها
    ولهذا ينشب خلاف بين الفطرة وبين هذا الدخيل ومنها تنشأ الكراهة لان هناك نفس لوامة
    وهناك نفس خبيثه ومن هنا تنشأ القضية و يبدأ الحسد والكراهية .. فيكيدون والشيطان مولى لهم
    والدماغ يملأ خبثا فلا يفكر إلا خبثا ....
    فتتخذ تلك الانفس قرار وهذا القرار نسميه النية وهذا ما يبنى عليه الحساب على هذا القرار
    وأنا هنا اريد ان اتوسع قليلا
    المكتوب والمنطوق هو نتاج الحالة النفسية لتلك اللحظة .... فكل انسان يكتب ما بنفسه تلك اللحظة والشيطان قرينه .... (يمنيه) بمعنى يضيف اليه اشياء ليكتبها ... وكل منا له شيطان
    يمنيه بمعنى يتكلم على لسانه .. كما فعل مع رسول الله عليه السلام ... عندما نعس وهو يقرأ القرآن
    واجرى الشيطان على لسانه امتداح اصنام قريش ... وقال العرب ما وافقنا محمد إلا بهذا
    وعندما استيقظ دحضها ...

    فتعالي اضحكي معي عندما تعمى البصيرة ويسيطر الشيطان على الإنسان
    الليبراليين عندما اضمروا شرا بالهيئة نجدهم يتصيدون اخطاء الهيئة
    يستلون اقلامهم ويكتبون عنها حتى ظنوا انم انتهوا من التشويه وضمنوا الرأي العام معهم
    ويمكرون والله خير الماكرين ... طالبوا بالغاء هذا القطاع من الدولة .... بناء على رغبة المجتمع
    وحدث ما حدث والجمهم الامير نايف رحمه الله فسكتوا ... ليه لأنهم سيراحون من ملاحقتهم
    ويكون هناك مقاهي وسهرات وعربة ... والشرطة ليست تلك مهمتهم ... فيصفو الجو لهم


    ليبرالي اخر قال كلمة لم يكن يقصدها بمعناها الظاهر وانقلب السحر الساحر
    وكان يريد يستثير الزوجة على زوجها بناء على نظرية الشعب ذكوري
    فقال المرأة السعودية بقرة محاولة في استفزازها حتى لا ينطبق عليها هذا الوصف
    ولكنه تلقاها من انثى من نفس الفصيلة الليبرالية حين قالت له
    البقرة يا استاذي من المستحيل ان تلد حمارا او انسانا بل ستلد ثورا
    فبهت من قولها .... فهل امك بقرة تلك الإنسان البريئة ... فحس انه ثورا

    اخر في محاولة للتقليل من علماء الأمة وان ما يقولونه ليس دينا وانما عادات وتقاليد
    فطفق مستغلا سذاجة البعض واتى بالحديث وكذبه بحجة ان الرسول لا يمكن ان يسخر
    من المرأة .... رغم ان الحديث مشروح .... ولكنه لم يقرأ وجاهل به ...
    المؤمنات كن حريصات على انفسهم وسألن النبي عن معنى كلامه ...
    فالمرأة تعطى اجازة من الصلاة دون اعادة وهذا نقص والمرأة ليس مكفلة
    بجهاد السيف ايضا هذه من عندي جهادها في بيتها وليست من بنات افكار ولكنها من الدين
    لكن كلامي ليس من الحديث المعني هنا
    ناقصة عقل ... نسيانها وشهادة رجل تعادل شهادة امرأتان ... وغير انها تغلب عليها عواطفها
    والعقل بالقلب والعواطف بالقلب وعواطفها اكبر من عقلها ....

    وكثير من المضحكات لماذا .... العلة فينا نحن امة لا تقرأ وإلا اكتشفنا زيف هولأ

    القرآن يا سيدتي كان يسير فهمه في ايام الرسول ... ولم يكن يحتاج إلى المفسر
    لانه بلغتهم الاصل ولكن نحن اليوم بعيدين عن اصل اللغة ولهذا لزمنا من يفسر لنا
    وليس التفسير لمعنى الكلمة فقط بل البيان في استخدام الحال والصفة للمدلول
    رسم الصورة كاملة تقرأين الآية وترين تجسيد الصورة امامك ..
    والبيان هو من تحدى الله ان يأتي فطالح العرب بآية مثل آياته ... هذا اعجاز القرآن

    للمعلومية ليس المنحرفين غوغائيين حتى من نراهم من اهل الصلاح .... تستحوذ عليهم الشياطين
    ويطلعون لنا طلعات الله وكيلك ... مميتة .. وكل صاحب لحية في نظرنا ابن تيمية رحمه الله
    لماذا لأننا جاهلون ونصدق قولهم .....
    ومن هنا يجب ان نتفحص المقال قبل ان نعتقده .... فهو على حال صاحبه
     
  14. الشبح

    الشبح موقوف موقوف

    271
    0
    0
    ‏2011-09-15
    معلم
    الله وكيلك قد عملنا ..
    بنصيحتك وتفحصنا مقالك ...
    ووجدنا انك قد كذبت ..
    على النبي الطاهر المطهر ..
    الذي قد عصمه الله من كل ذنب ..
    ونفيت وبكل بجاحه انه الطاهر المعصوم ..
    وبذلك تكون كذاب ووضاع للحديث ..
    ومن أتباع نهج ابن سبأ اليهودي ..
    ومنحرف وغوغائي تتبع شيطانك ..
    بحسب تصنيفك ..

    ارجوك لا احاول ان اتجاوز عليك ..
    انا فقط اعتبر نفسي تلميذ ..
    كان عندك وقد فقه قولك وتعلم جيداً ..
    واتبع قوانين انت وضعتها بحذافيرها..
    فكانت النتيجة ماسبق ..

    ولا تقول انك جاهل او لم تعلم او اخطأت ..
    فهذه كلها تجعلنا نقول لك ..
    اذاً اشغل نفسك بنفسك ..
    واتبع اهل الصلاح ولا تتجاوز عليهم
    بل خذ عنهم وادرك مافاتك ..
    تكسب دنياك ولاتخسر اخرتك ..

    لا تغضب ..
    وان غضبت فأعلم ان غضبك ..
    لا يعادل قطره في بحر غضبنا ..
    وما غضبنا الا لجرءتك ..
    على نبينا الطاهر المطهر ..
    صلى الله عليه وسلم ..

    دع الخلق للخالق .. قد اخبرتك ايها من قبل ..
     
  15. جبل الثلج

    جبل الثلج موقوف موقوف

    194
    0
    0
    ‏2011-05-05
    متقاعد
    لن اغضب انا دخيلك .... ولكني أسف على هذا الجهل .... وأنت انموذج امامنا
    معلم نضع بين يديه فلذات اكبادنا ليعلمهم ....
    يا بني لا تناقش في ما لا تعلمه ..... السؤال هل انت تقرأ القرآن ام لا ... وجهلك هنا
    يدل على انك لا تعرف إلى القرآن سبيلا .... اعذرني يا بني ...
    على قسوتي معك لعلي اهديك إلى سراط مستقيما ...

    ارجع يا ابني الى موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف لتجدن فيه الكثير وهو موقع
    مؤتمن نثق فيه

    ر

    قال الله تعالى: الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ زِدْنَاهُمْ عَذَابًا فَوْقَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يُفْسِدُونَ [ النحل: 88 ].

    وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلا نَبِيٍّ إِلا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (52) لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ (53) وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (54) .

    قد ذكر كثير من المفسرين هاهنا قصة الغَرَانيق، وما كان من رجوع كثير من المهاجرة إلى أرض الحبشة، ظَنا منهم أن مشركي قريش قد أسلموا. ولكنها من طرق كلها مرسلة، ولم أرها مسندة من وجه صحيح، والله أعلم.
    « < 5-442 > »
    قال ابن أبي حاتم: حدثنا يونس بن حبيب، حدثنا أبو داود، حدثنا شعبة، عن أبي بِشْر، عن سعيد بن جُبَيْر، قال: قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة "النجم" فلما بلغ هذا الموضع: أَفَرَأَيْتُمُ اللاتَ وَالْعُزَّى * وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الأُخْرَى قال: فألقى الشيطان على لسانه: "تلك الغَرَانيق العلى. وإن شفاعتهن ترتجى". قالوا: ما ذكر آلهَتنا بخير قبل اليوم. فسجَدَ وسجدوا، فأنـزل الله عز وجل هذه الآية: ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلا نَبِيٍّ إِلا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ [فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ] )

    رواه ابن جرير، عن بُنْدَار، عن غُنْدَر، عن شعبة، به نحوه ، وهو مرسل، وقد رواه البزار في مسنده، عن يوسف بن حماد، عن أمية بن خالد، عن شعبة، عن أبي بشر، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس -فيما أحسب، الشك في الحديث-أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ بمكة سورة "النجم" ، حتى انتهى إلى: أَفَرَأَيْتُمُ اللاتَ وَالْعُزَّى ، وذكر بقيته. ثم قال البزار: لا يروى متصلا إلا بهذا الإسناد، تفرد بوصله أمية بن خالد، وهو ثقة مشهور. وإنما يُروى هذا من طريق الكلبي، عن أبي صالح، عن ابن عباس .

    ثم رواه ابن أبي حاتم، عن أبي العالية، وعن السدي، مرسلا. وكذا رواه ابن جرير، عن محمد بن كعب القرظي، ومحمد بن قيس، مرسلا أيضا .

    وقال قتادة: كان النبي صلى الله عليه وسلم [يصلي] عند المقام إذ نَعَس، فألقى الشيطان على لسانه "وإن شفاعتها لترتجى. وإنها لمع الغرانيق العلى"، فحفظها المشركون. وأجرى الشيطان أن نبي الله قد قرأها، فزَلَّت بها ألسنتهم، فأنـزل الله: ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ [وَلا نَبِيٍّ إِلا إِذَا تَمَنَّى] ) الآية، فدَحَرَ الله الشيطان.

    ثم قال ابن أبي حاتم: حدثنا موسى بن أبي موسى الكوفي، حدثنا محمد بن إسحاق المُسَيَّبِي، حدثنا محمد بن فُلَيْح، عن موسى بن عقبة، عن ابن شهاب قال: أنـزلت سورة النجم، وكان المشركون يقولون: لو كان هذا الرجل يذكر آلهتنا بخير أقررناه وأصحابه، ولكنه لا يذكر من خالف دينه من اليهود والنصارى بمثل الذي يذكر آلهتنا من الشتم والشر. وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد اشتد عليه ما ناله وأصحابه من أذاهم وتكذيبهم، وأحزنه ضلالهم، فكان يتمنى هُداهم، فلما أنـزل الله سورة « < 5-443 > » "النجم" قال: أَفَرَأَيْتُمُ اللاتَ وَالْعُزَّى * وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الأُخْرَى * أَلَكُمُ الذَّكَرُ وَلَهُ الأُنْثَى ألقى الشيطان عندها كلمات حين ذكر الله الطواغيت، فقال: "وإنهن لهن الغرانيق العلى. وإن شفاعتهن لهي التي ترتجى " . وكان ذلك من سجع الشيطان وفتنته، فوقعت هاتان الكلمتان في قلب كل مشرك بمكة، وزلت بها ألسنتهم، وتباشروا بها، وقالوا: إن محمدا، قد رجع إلى دينه الأول، ودين قومه. فلما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم [آخر النجم] ، سجد وسجد كل من حضره من مسلم أو مشرك. غير أن الوليد بن المغيرة كان رجلا كبيرا، فرفع على كفه ترابا فسجد عليه. فعجب الفريقان كلاهما من جماعتهم في السجود، لسجود رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأما المسلمون فعجبوا لسجود المشركين معهم على غير إيمان ولا يقين -ولم يكن المسلمون سمعوا الآية التي ألقى الشيطان في مسامع المشركين-فاطمأنت أنفسهم لما ألقى الشيطانُ في أمنية رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحدثهم به الشيطان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قرأها في السورة، فسجدوا لتعظيم آلهتهم. ففشت تلك الكلمة في الناس، وأظهرها الشيطان، حتى بلغت أرض الحبشة ومن بها من المسلمين، عثمان بن مظعون وأصحابه، وتحدثوا أن أهل مكة قد أسلموا كلهم، وصلوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبلغهم سجود الوليد بن المغيرة على التراب على كفه، وحُدِّثوا أن المسلمين قد أمنوا بمكة فأقبلوا سراعا وقد نسخ الله ما ألقى الشيطان، وأحكم الله آياته، وحفظه من الفرية، وقال [تعالى] : ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلا نَبِيٍّ إِلا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ * لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ ) ، فلما بين الله قضاءه، وبرأه من سجع الشيطان، انقلب المشركون بضلالهم وعداوتهم المسلمين، واشتدوا عليهم. وهذا أيضًا مرسل.

    وفي تفسير ابن جرير عن الزهري، عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، نحوه . وقد رواه الإمام أبو بكر البيهقي في كتابه "دلائل النبوة" فلم يَجُزْ به موسى بن عقبة، ساقه في مغازيه بنحوه، قال: وقد روينا عن ابن إسحاق هذه القصة.

    قلت: وقد ذكرها محمد بن إسحاق في السيرة بنحو من هذا، وكلها مرسلات ومنقطعات، فالله أعلم. وقد ساقها البغوي في تفسيره مجموعة من كلام ابن عباس، ومحمد بن كعب القُرَظِيّ، وغيرهما بنحو من ذلك، ثم سأل هاهنا سؤالا كيف وقع مثل هذا مع العصمة المضمونة من الله لرسوله، صلوات الله وسلامه عليه؟ ثم حكى أجوبة عن الناس، من ألطفها: أن الشيطان أوقع في مسامع المشركين ذلك، فتوهموا أنه صدر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وليس كذلك في نفس الأمر، بل إنما « < 5-444 > » كان من صنيع الشيطان لا من رسول الرحمن صلى الله عليه وسلم، والله أعلم .

    وهكذا تنوعت أجوبة المتكلمين عن هذا بتقدير صحته. وقد تعرض القاضي عياض، رحمه الله، في كتاب "الشفاء" لهذا، وأجاب بما حاصله اضغط هنا .
    « < 5-445 > »
    وقوله: ( إِلا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ ) ، هذا فيه تسلية له، صلوات الله وسلامه عليه ، أي: لا يَهيدنّك ذلك، فقد أصاب مثل هذا من قبلك من المرسلين والأنبياء.

    قال البخاري: قال ابن عباس: ( فِي أُمْنِيَّتِهِ ) إذا حدث ألقى الشيطان في حديثه، فيبطل الله ما يلقي الشيطان ويحكم الله آياته.

    قال علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس: ( إِذَا تَمَنَّى [ أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ ) ، يقول: إذا حدث ألقى الشيطان في حديثه.

    وقال مجاهد: ( إِذَا تَمَنَّى ) ] يعني: إذا قال.

    ويقال: ( أُمْنِيَّتِهِ ) : قراءته، إِلا أَمَانِيَّ [ البقرة: 78 ] ، يقولون ولا يكتبون.

    قال البغوي: وأكثر المفسرين قالوا: معنى قوله: ( تَمَنَّى ) أي: تلا وقرأ كتاب الله، ( أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ ) أي: في تلاوته، قال الشاعر في عثمان حين قتل:



    تَمَنّــى كتَــابَ اللــه أوّل لَيْلــة



    وآخرَهــا لاقَــى حمَـامَ المَقَـادرِ



    وقال الضحاك: ( إِذَا تَمَنَّى ) : إذا تلا.

    قال ابن جرير: هذا القول أشبه بتأويل الكلام.

    وقوله: ( فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ) ، حقيقة النسخ لغة: الإزالة والرفع.

    قال علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس: أي فيبطل الله -سبحانه وتعالى-ما ألقى الشيطان.

    وقال الضحاك: نسخ جبريل بأمر الله ما ألقى الشيطان، وأحكم الله آياته.

    وقوله: ( وَاللَّهُ عَلِيمٌ ) ، [أي: بما يكون من الأمور والحوادث، لا تخفى عليه خافية] ، ( حَكِيمٌ ) أي: في تقديره وخلقه وأمره، له الحكمة التامة والحجة البالغة؛ ولهذا قال: ( لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ ) أي: شك وشرك وكفر ونفاق، كالمشركين حين فرحوا بذلك، واعتقدوا أنه صحيح، وإنما كان من الشيطان.
    « < 5-446 > »
    قال ابن جريج: ( لِلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ ) هم: المنافقون ( وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ ) : المشركون.

    وقال مقاتل بن حيان: هم [الكافرون] اليهود.

    ( وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ ) أي: في ضلال ومخالفة وعناد بعيد، أي: من الحق والصواب.

    ( وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ ) أي: وليعلم الذين أوتوا العلم النافع الذي يفرقون به بين الحق والباطل، المؤمنون بالله ورسوله، أن ما أوحيناه إليك هو الحق من ربك، الذي أنـزله بعلمه وحفظه وحرسه أن يختلط به غيره، بل هو كتاب حكيم، لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ [ فصلت: 42 ].

    وقوله: ( فَيُؤْمِنُوا بِهِ ) أي: يصدقوه وينقادوا له، ( فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ ) أي: تخضع وتذل، ( وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ) أي: في الدنيا والآخرة، أما في الدنيا فيرشدهم إلى الحق واتباعه، ويوفقهم لمخالفة الباطل واجتنابه، وفي الآخرة يهديهم [إلى] الصراط المستقيم، الموصل إلى درجات الجنات، ويزحزحهم عن العذاب الأليم والدركات.

    وَلا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ (55)

    يقول تعالى مخبرًا عن الكفار: أنهم لا يزالون في مرية، أي: في شك وريب من هذا القرآن، قاله ابن جريج، واختاره ابن جرير.

    وقال سعيد بن جبير، وابن زيد: ( مِنْهُ ) أي: مما ألقى الشيطان.

    ( حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً ) : قال مجاهد: فجأة. وقال قتادة: ( بَغْتَةً ) ، بغت [القوم] أمر الله، وما أخذ الله قومًا قط إلا عند سكرتهم وغرتهم ونعمتهم، فلا تغتروا بالله، إنه لا يغتر بالله إلا القوم الفاسقون.

    وقوله: ( أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ) : قال مجاهد: قال أبي بن كعب: هو يوم بدر، وكذا قال عكرمة، وسعيد بن جبير، وقتادة وغير واحد. واختاره ابن جرير.

    وقال عكرمة، ومجاهد [في رواية عنهما] : هو يوم القيامة لا ليلة له. وكذا قال الضحاك، والحسن البصري.

    وهذا القول هو الصحيح، وإن كان يوم بدر من جملة ما أوعدوا به، لكن هذا هو المراد؛ ولهذا « < 5-447 > » قال : الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ ، كقوله مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [ الفاتحة: 4 ] وقوله: الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَنِ وَكَانَ يَوْمًا عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيرًا [ الفرقان: 26 ].


    هل انتهيت من القراءة ... هل وجدتني اتجنى على رسول الله عليه السلام
    ام هذا ما ظنه جهلك
     
  16. الشبح

    الشبح موقوف موقوف

    271
    0
    0
    ‏2011-09-15
    معلم
    ايه ياعم اصرفها بردود متريه..
    ما يخالف معاك انا ..
    اجل تقول حديث الغرانيق ..
    زين هذا المطلوب ..
    اخوي ..
    انا جاهل لا استطيع الرد على عالم مثلك ..
    وياعزيزي ..
    لا تفهم من هذا اني اشك في شخصك ..
    انا فقط ..
    اشك في مقاصدك ومؤهلاتك وذكائك ..

    لذلك انا راح اقتبس هذا الرد المبسط ..
    واذا لم يعجبك المبسط نقتبس لك المفصل ..
    يقول من كتب ..


    من السخافات المضحكات حتى البكاء ، تلك الأسطورة التي نقلها المستشرقين والجهال في رواية كاذبة عن خير خلق الله صلى الله عليه وسلم ، انتقوها من نفايات أعداء الإسلام والمسلمين ، تلك الفرية التي يسمونها بحديث الغرانيق ، فنقول وبالله التوفيق :
    ما الغرانيق
    (تلْك الغَرانِيقُ العُلَى) الغَرانيق ها هنا الأصْنام ، وهي في الأصْل الذكور من طَيْر الماء ، ومفردها غُرْنُوق وغُرْنَيْق ، سُمِّي به لبياضه ، وقيل هو طائر الكُرْكِيُّ والغُرْنُوق أيضاً الشَّابُّ النَّاعِمُ الأبْيَض ، وكانوا يَزْعمون أن الأصنام تُقَرِّبُهم من الله وتَشْفَع لهم ، فشُبِّهَت بالطيور التي تَعْلُو في السَّماء وتَرْتَفع ( النهاية في غريب الأثر ج 3/364 رقم 2586)
    أسطورة الغرانيق
    وذات يوم وبينما كان صلّى اللّه عليه وسلم يتلو القرآن عند الكعبة ، ويقرأ سورة «النجم أجرى الشيطانَ على لسانِه الجُملتين التاليتين: (تِلك الغرانِيقُ العُلى مِنها الشفاعَةُ تُرتَجى) فقرأهما من دون اختيار ، وقرأ ما بعدها من الآيات ، ولمّا بلغ آية السجدة ؛ سجد هو ومن حضر في المسجد من المسلمين والمشركين أمام الأصنام ، إلا«الوليد» الذي عاقه كبر سنه عن السجود !! وفرح المشركون ، وارتفعت نداءاتهم يقولون : لقد ذكر «محمّد» آلهتنا بخير ، وانتشر نبأ هذه المصالحة والتقارب بين رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلم والمشركين ، المهاجرين إلى الحبشة ، فعاد على أثرها جماعة منهم إلى مكة ، ولكنّهم ما إن كانوا على مشارف «مكة» إلا وعرفوا بأن الأمر تغير ثانية ، وأن ملك الوحي نزل على النبيّ وأمره مرة أخرى بمخالفة الأصنام ومجاهدة الكفار والمشركين ، وأخبره بأن الشيطان هو الّذي أجرى هاتين الجملتين على لسانه ، وأنه لم يقله ، وأنه ليس من «الوحي» في شيء أبداً .وعندئذ نزلت الآيات (52 ـ 54) من سورة «الحج» التي يقول اللّه تعالى فيهاوَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ{52} لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِّلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ{53} وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ{54} .(تاريخ الشعوب الإسلامية ، ص34 للمستشرق بروكلمان ، و الإسلام ص 35 / 36 للمستشرق ألفريد هيوم) .
    ميعاد الإسراء والمعراج
    حدثت معجزة الإسراء والمعراج سنة 621م ، وكان ذلك قبل الهجرة بسنة ، وكانت ليلة الإثنين ، حيث أُسرِىَ بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى بيت المقدس ، ثم كان عروجه إلى السماوات ، وفرضت عليه في تلك الليلة الصلوات الخمس , وبعد البحث والتأمل ، كانا في شهر ربيع الأول في ليلة الثاني عشر منه ليلة الإسراء وكانت قبل الهجرة بأكثر من سنة على الصحيح (فتح الباري ج 3 ص22) أُسرِىَ برسول الله صلى الله عليه وسلم وفرض عليه خمسون صلاة ثم نقصت إلى خمس صلوات (التمهيد لابن عبد البار ج8 ص 49) بتاريخ 5/10/621 م ، يوم الإثنين ربيع الأول 12/3/1 قبل الهجرة 0
    عن ابن عباس قال : وأسرى الله عز وجل به ليلاً إلى بيت المقدس قبل خروجه إلى المدينة بسنه ، فرض الله عز وجل فيها الصلاة ، يعني في الليلة التي أسري بالنبي ، فقد صح أن الإسراء كان بمكة (ناسخ الحديث ومنسوخة ج1 ص 178 رقم 185) ثم بعد سورة الإسراء أي بعد حدوث الإسراء والمعراج لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، نزلت (تفسير ابن كثير ج4 ص 481) ولا يمكن أن تكون قد نزلت قبل حدوث الحدث ، أي أنها نزلت قبل الهجرة وبعد أن أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهذا في العام 12 من الدعوة ، خلال سنة قبل الهجرة ، بينما الحدث وهي أسطورة الغرانيق ، تُحكَى على أنها وقعت في السنة الخامسة للدعوة في مرحلة الهجرة الأولى ، وهذا يثبت كذب هذه الأسطورة الوهمية من الناحية التاريخية .
    النشيد القومي لقريش
    وكانت قريش تطوف بالكعبة وتقول : (اللات والعزى ، ومناة الثالثة الأخرى ، فإنهن الغرانيق العُلى ، وإن شفاعتهن لترتجى) (ابن الكليبي - الأصنام ص7) (معجم البلدان ج4ص116)
    وكل من رَوَى عن هذه القصة ؛ إما كذاب ، أو وضاع للحديث فلا يحتج بهم .
    واخترعت قريش قصة الغرانيق انتصاراً لللات والعزى
    نزلت هذه الآيات في مكة بعد مرحلة (أنذر عشيرتك الاَقربين) ، وبعد مرحلة (فاصدع بما تؤمر) وإعلان النبي صلى الله عليه وآله دعوته لجميع الناس ، ودخول عدد من المستضعفين في الإسلام ، وتضييق قريش عليهم وتعذيبهم ، وهجرة بعضهم إلى الحبشة .
    ومن الواضح أن الصراع في تلك المرحلة كان يتفاقم بين الإسلام والمشركين ، وكان أهم ما يتسلح به المشركون ويطرحونه سبباً لمقاومتهم الإسلام هو (أن محمداً قد سبَّ آلهتنا وسفَّه أحلامنا) ، وقد كان موقف النبي صلى الله عليه وسلم من آلهتهم موقفاً صريحاً لا مساومه فيه ، وقد اتضح ذلك من السور الأولى للقرآن ، القاطعة في مسألة الأصنام ، ولم تكن سورة النجم إلا استمراراً لذلك الخط الرباني الصريح ، ووضع النقاط على الحروف بتسمية أصنام قريش المفضلة (اللات والعزى ومناة) بأسمائها وإسقاطها .
    ومن الطبيعي أن تكون هذه الآيات شديدة جداً على قريش ، تثير كبرياءها لأصنامها ، وأن تقوم بردة فعل بأشكال متعددة .
    وقصة الغرانيق هي واحدة من ردات الفعل القرشي ، لكن:
    متى اختُرِعَتْ ومن اخترعها ؟
    إن المشركين عبده هذه الأصنام الثلاثة ، لما سمعوا ذمها في آيات السورة حرَّفَ بعضهم الآيات ، ووضع بعد أسماء الأصنام الثلاثة عبارة (تلك الغرانيق العلى وإن شفاعتهن لترجى) فأعجب ذلك القرشيين ، وتمنوا لو يضاف هذا المديح لآلهتهم في السورة ولكن كيف يمكن ذلك ؟ وكيف ينسجم مع السياق ؟ وكله حملة شديدة على فكر الأصنام وأهلها ؟ هكذا وُلِدت قصة الغرانيق على ألسنة القرشيين ، ولكنها كانت هذياناً ولغواً في القرآن من قريش المشركة لا أكثر ، ولكن الجريمة الكبرى عندما حولت قريش المنافقة هذا اللغو في القرآن إلى آيات الغرانيق واتهمت بها النبي بعد وفاته صلى الله عليه وسلم ، لإثبات أنه لم يكن معصوماً .
    وأما أهل التحقيق ، فقد قالوا : إن هذه الرواية موضوعةٌ واحتجوا بالقرآن والسنة والمعقول ، أنك ترى قلوب الجاهليين المريضة بحب "الغرانيق العُلَى" ، والتي تراكمت عليها آثار عبادة الأصنام ، وتحن إلى أيام الصبا حيث كانوا يتساقطون أمام الأصنام المزخرفة ، وفي احتفالات اللعب واللهو وموائد الطعام والشرب والمسكرات ، ومع صبايا الحي الجميلات والصبيان الحسان ، إنك تراها اليوم تتلهف إلى إشاعة تروج في مكة ، بأن النبي قد مدح هذه الأصنام ، ووقع ساجداً لها ، وأعطى الشرعية من جديد لها ، وتتناقل الأفواه هذه الشائعة المفضوحة بشوق عظيم ، وإذا بها تصبح مادة إعلامية ، لكل من سولت له نفسه النيل من مقام سيد البشر ومنار الهداة وقدوة الصالحين محمد بن عبد الله الطهر الطاهر المطهر ، الذي عصمه الله من كل ذنب ، صلى الله عليه وسلم .
    وتستمر الأفواه تتناقلها حتى اليوم ، حيث تتلقفها أقلام المستشرقين والمستغربين والمعتدين والمنصرين والمشركين ، وتنسج حولها بيوت العنكبوت ومن راجع كلمات المستشرقين ومحاور تركيزهم وجدها تدور في الأغلب حول تلك الإشاعات الكاذبة التي روجتها أفواه الحاقدين على الرسول صلى الله عليه وسلم ، ثم دخلت في كتب التاريخ ، عبر أصحاب القلوب المريضة الذين تظاهروا بالإسلام ، وهم ينوون النيل منه .
    لقد أرادت قريش أن تستخدم الإعلام المضاد ، محاولين إخفاء الحقيقية المرة لهم ، لسجودهم عندما سمعوا سورة النجم ، وتهوي مع المسلمين سجوداً ، ماذا يفعلوا وهم ينظرون إلى بعضهم البعض ، يتساءلون فيما بينهم : لماذا سجدت ، ولماذا أنت سجدت ، ولماذا هذا سجد ، فكانت ردة الفعل الشيطاني ، والتكبر ، بابتكار وتأليف وإخراج هذه القصة ، لكي يتم إخفاء الحقيقة المرة ، وسرعان من حاول اتهام الرسول بأنه سحرهم ، هذا ما فعلته قريش ولا تخرج القصة عن ذلك .
     
  17. جبل الثلج

    جبل الثلج موقوف موقوف

    194
    0
    0
    ‏2011-05-05
    متقاعد
    لا حول ولا قوة إلا بالله .....

    ميز الجيد من الغير جيد حين تقرأ ... وميز المواقع الثقة من اماكن الخاش باش ....

    الشاهد في الأمر يا ابني ان حادثة القاء شيئ من الكلمات في قراءة رسول ثابتة ....
    أي ان الشيطان زاد على قراءة رسول الله كلمات حين كان الرسول يقرأ القرآن في سورة النجم
    أَفَرَأَيْتُمُ اللاتَ وَالْعُزَّى * وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى ..... زاد الشطان هنا
    وما هي الزيادة .... قيل إنها هذه (( تلك الغرانيق العلى وإن شفاعتهن ترتجي )) حسب الروايات إلتي ذكرت
    والروايات في هذا كثيرة رواها الكثير من المفسرين .... ولكن تلك الروايات لم تكن مسندة بل مرسلة ....
    ولهذا العلماء لم يعتمدوا تلك الكلمات بلفظها بحد ذاتها ....

    السؤال هنا هل زيد كلمات في قراء الرسول .... الجواب نعم ... بدليل هذه الآية
    (( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلا نَبِيٍّ إِلا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ
    فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ))

    والسؤال الأخر هل الكلمات المزادة هي نفسها إلتي قيلت في الروايات
    الجواب اكتفى العلماء بــ الله اعلم لعدم وجود لفظ مثبت

    دعك من خرابيط النت واقرأ جواب الشيخ بن باز رحمه اله في هذه المسألة

    مدى صحة قصة الغرانيق


    السؤال
    ورد في تفسير الجلالين في سبب نزول الآية (52) من سورة الحج: أن الرسول عليه الصلاة والسلام وهو يقرأ: أَفَرَأَيْتُمُ اللاتَ وَالْعُزَّى * وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى[1] أن الشيطان ألقى على لسانه تلك الغرانيق العلى، وإن شفاعتهن لترتجى. فهل هناك ما يدل على صحة هذه القصة من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم أم هي من الإسرائيليات؟ أفيدونا أفادكم الله.



    جواب الشيخ بن باز رحمه الله

    ليس في إلقاء هذه الألفاظ في قراءته صلى الله عليه وسلم حديث صحيح يعتمد عليه فيما أعلم، ولكنها رويت عن النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديث مرسلة، كما نبه على ذلك الحافظ ابن كثير في تفسير آية الحج، ولكن إلقاء الشيطان في قراءته صلى الله عليه وسلم في آيات النجم وهي قوله: أَفَرَأَيْتُمُ اللاتَ وَالْعُزَّى[2] الآيات، شيء ثابت بنص الآية في سورة الحج، وهي قوله سبحانه: وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلا نَبِيٍّ إِلا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ[3] فقوله سبحانه: إِلا إِذَا تَمَنَّى أي: تلا، وقوله سبحانه: أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ أي: في تلاوته، ثم إن الله سبحانه ينسخ ذلك الذي ألقاه الشيطان ويوضح بطلانه في آيات أخرى، ويحكم آياته ابتلاءً وامتحاناً، كما قال سبحانه بعد هذا: لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ[4] الآيات، فالواجب على كل مسلم أن يحذر ما يلقيه الشيطان من الشبه على ألسنة أهل الحق وغيرهم، وأن يلزم الحق الواضح الأدلة، وأن يفسر المشتبه بالمحكم حتى لا تبقى عليه شبهة، كما قال الله سبحانه في أول سورة آل عمران: هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلا أُولُو الْأَلْبَابِ[5] وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث عائشة رضي الله عنها أنه قال: ((إذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سمى الله فاحذروهم)) متفق على صحته، والله ولي التوفيق.
     
  18. الشبح

    الشبح موقوف موقوف

    271
    0
    0
    ‏2011-09-15
    معلم
    زين المهم قد عرفنا اهل الخاش باش ..
    وهذااجمل مانختم به حديثك وحديثنا ..
    وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم ..
    من حديث عائشة رضي الله عنها أنه قال ..
    إذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه ..
    فأولئك الذين سمى الله فاحذروهم ..
    ليتك تعمل فيه وتترك عنك الت والعجن ..
    والفلسفه والافتاء في امور الناس ..
    شعر الحب ازين ياثلج نعيماً ..
     
  19. **أبوعبدالله**

    **أبوعبدالله** مراقب عام مراقب عام

    4,386
    0
    36
    ‏2008-05-28
    معلم
    بالنسبة لقصة الغرانيق فهي باطلة سندا ومتناً
    وقد ألّف فيها الشيخ الألباني رسالة فريدة في بابها عام 1372 هجري
    وسماها " نصب المجانيق لنسف قصة الغرانيق "
     
  20. جبل الثلج

    جبل الثلج موقوف موقوف

    194
    0
    0
    ‏2011-05-05
    متقاعد
    حياك ابو عبد الله

    ماهو سبب نزول هذه الآية هو بيت القصيد

    (( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلا نَبِيٍّ إِلا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ
    فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ))
    هل عندك ما يفيدنيا فيها