اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


اواه يا سلمى

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة جبل الثلج, بتاريخ ‏2013-04-26.


  1. جبل الثلج

    جبل الثلج موقوف موقوف

    194
    0
    0
    ‏2011-05-05
    متقاعد
    ككل الصباحات المبتهجة .... ايقظتني الفجر يا قلبي ... نادى المنادي حي على الصلاة
    انقضى وقت الصلاة .... وعدت للمنزل .... ورائحة الهيل تعصف بالمكان ....
    سلمت عليها وهي تمشط شعر طفلتنا الساحرة نورة .... سألتها كيف الحال يا قلبي
    ردت انا بخير ما دمت أنت بخير يا قلبي ... كنت المح في وجهها صفاء الدنيا ...
    انتهت من هندمة نورة .... وقالت خذ نورة ... اوصلها بيت جدتها .... كالعادة
    وهذه قهوتك .... والافطار لك جهزته .... اشرب قهوتك ... وتناول فطارك ... والله ييسر امرك
    وعندم الباب ودعت خلي وقبلته .... رفعت كفها الحاني ... تأشر لي ...
    خطفني خاطر لا اعرف ماذا كان .... احساس خالطني ... بان خلي لن يعود إلى بيتي
    ناديتها ... سلمى .... التفت خدين الروح ... وقال لبيه يا قلبي .... رديت لا شيئ فقط
    خذي بالك على نفسك .... اغلقت الباب ... ركبت باص نقل المعلمات ....
    رجعت وأنا قلبي يرجف .... انتهيت من قهوتي تناولت ... فطوري ....
    لبست ولحقت بها .... هي الى مدرستها وانا الي عملي ....
    لا شيئ جديد ... غير رسالة كالعادة .... كيفك يا عمري ....
    حتى اتت ساعة الشؤم كانت الساعة الواحدة والنصف بعد الظهر ...
    تلقيت اتصالا من المشفى .... يخبرني بان هناك امرا يستوجب حضوري حالا ...
    سألت ما هوى يا ترى ... رد المتصل زوجتك بالمشفى وهي بخير اطمئن
    لم اصدق ... ركبت السيارة ... لا ادري بما حولي ... وصلت المشفى
    استقبلني موظف الطوارئ ... اجلسني ... واحضر لي كأس من الماء
    سألني ان اهدأ .... وسيخبرني .... قلت لا تخبرني بشيئ اريد ان ارى سلمى
    سألني ان اذكر الله .... وقال لي سلمى تطلبك الحل ......
    لم اشعر بشيئ إلا وكأن السماء سقطت على رأسي ... دخلت في غيبوبة
    ست ساعات وأنا بين اغماءة وافاقة .... ولما عجز الاطباء في تم حقني بمخدر
    وبت الليل بالمشفى .... وفي الصباح ... وجدت اهلي وكل احبابي ...
    الكل يواسيني ... يعزيني ..... تمالكت انا نفسي ... وطلبت ان ارى سلمى
    اخذ ابي بيدي وقال ستراها في بيتي .... قلت لا اريد ان اراها الآن ...
    التم حولي اهلي وقالوا في البيت ستراها .... اسبقنا ...
    وصلت البيت استقبلتني امي تبكي .... وانا ابكي ... من يواسي من
    ارتميت في حضن امي .... امي تطبطب علي تهديني ...
    اخيرا وصل خلي خدين عمري ... ولكنه ليس ككل مرة ....
    وصلني هذه المرة جثمان و مسجى ... كشفت عن وجهها
    قلبتها ...ناديتها يا سلمى ..... وبكيت حتى اختلط الدمع مع دمه
    رفعني ابي وابعدني .... واخواني يهدوني ....


    ساكمل لاحقا ان بقي لي عمر ...
     
  2. عااشق المستحيل

    عااشق المستحيل عضوية تميّز عضو مميز

    202
    0
    0
    ‏2011-03-25
    معلم
    طرح رااااااااااااااااااااااااائع