اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


المناصحة

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة ساعد وطني, بتاريخ ‏2013-05-08.


  1. ساعد وطني

    ساعد وطني تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    107
    0
    0
    ‏2012-05-30
    الأمن الفكري
    النصيحة هي الإرشاد إلى ما فيه المصلحة والابتعاد عما يؤدي إلى الخسارة سواء في الدنيا أو الآخرة، وقد جاء فيما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «الدين النصيحة، قالوا: لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم» أو كما قال. ومن المعلوم أن الله سبحانه وتعالى هو خالق الخلق ومانح كل مخلوق ما يستحقه، ويقدر ما يستطيع القيام به من مسؤوليات فكيف تكون النصيحة لله؟
    تكون النصيحة لله هي القيام بما فرض الله علينا بإخلاص والمحافظة على ما استودعنا عليه من فرائض بأمانة لا تحتمل النسيان وعدم التفريط في حق من حقوق الله وحقوق عباده.
    أما النصيحة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو معلم الأمة وحامل الرسالة وحافظ الأمانة: ففي تصديقه فيما أخبر وطاعته فيما أمر، واجتناب ما نهى عنه وزجر وألا يعبد الله إلا بما شرع وهو الذي شرع لنا ما فيه هدايتنا وسلامتنا في الدنيا والآخرة.
    هذا حق الله وحق رسوله صلى الله عليه وسلم على الإنسان المسلم الذي استأمنه الخالق على كلمة التوحيد وطلب منه العمل بموجبها وعدم اشراك غيره في أي عمل يؤدي إلى الشرك الذي عده الله سبحانه أعظم درجات الظلم (إن الشرك لظلم عظيم) الآية.

    ولقد كان المسلمون الأوائل (الصحابة والتابعون والأجيال المتلاحقة) يتهادون النصيحة ويطلبونها ويشكرون من منّ عليهم بها ويدعون له وكان الخلفاء والأمراء والحكام يقصدون الفقهاء وعلماء الدين يستمعون لدروسهم ومواعظهم ويستفتونهم ويطلبون منهم الموعظة والنصيحة وقد اشتهر بعض الخلفاء الذين يوسعون مقاعد الفقهاء في مجالسهم ولا يملكون كف دموعهم عند سماع الموعظة.
    فكيف تكون النصيحة لأئمة المسلمين؟
    تكون بالتوجيه والإرشاد إلى ما فيه مصلحة الإسلام والمسلمين دون شطط أو افتئات، ودون الاقتصار على بيان المثالب وإغفال المحاسن، لأن من ركز على ذكر المثالب والعيوب إنما يدعو إلى النفور وعدم تقبل النصح ومن دأب على ذكر المحاسن ولم يعن بالتنبيه إلى مواطن الخلل إنما ينساق إلى المداهنة والتملق إلى درجة النفاق والأئمة والحكام يعرفون أصحاب التنفير وأصحاب المداهنة من المخالطين لهم فلا يستمعون لما يقولون ولا يعطون ما يشيرون به أية أهمية وإنما يستمعون إليهم من باب المجاملة ومعرفة ما يدور حولهم مما يتحدث به الناس.
    أما النصيحة لعامة المسلمين، فهي أن يبدأ مع الإنسان المسلم مع نفسه ثم مع أهل بيته بحسن التربية والتوجيه والإرشاد إلى ما فيه الخير في الدنيا والآخرة بأسلوب لطيف مقبول مع اعطاء من تبلغه النصيحة فرصة السؤال والمناقشة بقصد التعلم والاستفادة، وكذلك النصيحة لصاحبك وجارك وزميلك في العمل إذا رأيت خللاً واضحاً في أداء ما هو مطلوب منه أو عدم المحافظة على ما اؤتمن عليه ويكون ذلك بطريقة مقبولة غير مفضوحة وليست بها شهرة أو تشويه حتى تكون النصيحة مقبولة ولها وقع حسن لدى الطرف الآخر فيتقبلها ان كان من الراشدين وما أقل من يقبل النصيحة في هذا الزمن لأن الغالبية تحولوا إلى معلمين.
    ولقد كان المسلمون الأوائل (الصحابة والتابعون والأجيال المتلاحقة) يتهادون النصيحة ويطلبونها ويشكرون من منّ عليهم بها ويدعون له وكان الخلفاء والأمراء والحكام يقصدون الفقهاء وعلماء الدين يستمعون لدروسهم ومواعظهم ويستفتونهم ويطلبون منهم الموعظة والنصيحة وقد اشتهر بعض الخلفاء الذين يوسعون مقاعد الفقهاء في مجالسهم ولا يملكون كف دموعهم عند سماع الموعظة ومع ذلك فهم لا يملون من سماع النصيحة وطلب الموعظة لأنها تنبههم لما خفي عليهم من أحوال العباد والبلاد فيعودون إلى طريق الرشاد.
    أما في هذا الزمن الذي طغت فيه الماديات على عقول الناس كباراً وصغاراً وشلت تفكيرهم واعتد كل منهم برأيه وكفاءة فكره فلا يقبل النصح ولا التوجيه من أحد حتى ولو كان من أقرب المقربين إليه ومع ذلك أقول لا تيأسوا أيها الناصحون ابذلوا النصح والإرشاد بأسلوب تكتنفه العاطفة وتطرزه المودة لعل وعسى أن يكون بقبوله لدى الطرف الآخر أن تشيع ثقافة النصح والتناصح بين أفراد المجتمع جيلاً من بعد جيل.


    عبدالله الشباط
    نقلآ عن اليوم السعودية
     
  2. ♥ حنان ♥

    ♥ حنان ♥ موقوف موقوف

    7,037
    0
    0
    ‏2009-01-16
    .
    الدين النصيحة

    جزاك الله خيرا