اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


خطورة الكلمة

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة ساعد وطني, بتاريخ ‏2013-06-16.


  1. ساعد وطني

    ساعد وطني تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    107
    0
    0
    ‏2012-05-30
    الأمن الفكري
    إن وقع الكلمات كوقع السهام، والكلمة ذات أثر بالغ في النفوس وقد تغير في أفكار الناس ومشاعرهم إذا استوفت عناصر التأثير. والناس مختلفون في طرحهم وإجادتهم لاستخدام الكلمات، فالنبيون عليهم السلام كانوا أفصح الناس، وذلك ليزيد تأثيرهم، وتفهم مقاصدهم، وقد أوتي نبينا صلى الله عليه وسلم جوامع الكلم، لتقوى به الحجة وينير دروب الأمة، كما آتى الله سبحانه وتعالى إبراهيم الحجة على قومه حيث قال: "وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم".
    وقد أمر الله نبيه بأن يقول لقومه قولا بليغا، ولقد أثرت بعض الكلمات في أشخاص فغيروا من حالهم، أو من أمتهم. مما يذكر أن عنترة بن شداد عندما طلب منه وليه الكر، قال: "إن العبد لا يحسن الكر والفر، إنما يحسن الحلب والعصر، فقال له: "كر وأنت حر"، ولم يكن عنترة مذكورا قبل هذه الكلمة، ولا يزال اسمه مدويا في عالم الشجاعة حتى اليوم.
    ويذكر أن وفدا من بلاد أفريقية قدم إلى مكة لأداء مناسك الحج، والتقى الإمام مالك رحمه الله، فكان أن أثنى الإمام مالك على والي البلاد التي أتوا منها، وذكر من عدله وصلاحه، وعندما بلغ ذلك الوالي ثناء مالك أمر بتدريس كتب الإمام هناك في أفريقيا فكان أن انتشر المذهب المالكي في أنحاء أفريقيا. وكلنا يعلم ما فعله نعيم بن مسعود في غزوة الأحزاب عندما أسلم وأخفى إسلامه وبدد الثقة بين اليهود ومشركي مكة وكان ما كان بعد ذلك مما هو معروف ومشهور.
    والكلمة كما جاء في السياق القرآني نوعان:
    كلمة طيبة: وهي تتميز بالثبات والعلو "أصلها ثابت وفرعها في السماء" كما أن لها ميزة ثالثة وهي دوامة نفعها "تؤتى أكلها كل حين بإذن ربها" والكلمات غير المنسجمة وغير المترابطة تكون ذات نفس قصير، ويكون تأثيرها في حدود اللحظة، وكم سمعنا من خطب ومحاضرات لم تحقق المطلوب، أو لم تؤت الثمار المتناسبة مع الجهد المبذول، وكل ذلك بسبب قصور في اللغة أو الأسلوب.
    كلمة خبيثة: على غرار الكلمات الطيبة توجد كلمات قاتلة ومنفرة، ليس لها وقع إلا في الفرقة والفحش والهجاء. وكم في القبور من ضحايا الكلمات التي قتلتهم شر قتله، وما مصرع المتنبي وأبي دلف وغيرهم من الشعراء والكتاب إلا نتاج كلماتهم. "كم في المقابر من قتيل لسانه * كانت تهاب لقاءه الشجعان".
    يقول أحد الحكماء: "أنت تملك الكلمة قبل خروجها، فإذا خرجت ملكتك".
    وقد أدى ابتعاد الناس اليوم عن القراءة، وعزوفهم عن الكتب أو زهدهم فيها إلى هوة سحيقة بين صاحب الرسالة والمتلقي مما جعل البعض عاجزين عن فهم لغة العصر التي تتطلب اطلاعا واسعا في شتى العلوم، فأدى ذلك إلى نوع من الانحباس الفكري والانغلاق الثقافي.
    وتكمن أهمية الكلمة واللغة في تفاعل المعلم مع طلابه، فحين لا يحسن اختيار الكلمات المناسبة، ولا يتحدث بلهجة طلابه، فسيحدث نوعا من الخلل في فهم ما يقول فضلا عن استيعاب المادة العلمية التي يقدمها.
    ولكي نسيطر على كلماتنا لا بد من أن نطورها، ولا يمكن تطويرها إلا بالقراءة والاطلاع ولنحاول اختيار الكلمة البسيطة والطيبة حتى ننال فهم المتلقي وننال أجر الصدقة التي بشر بها المصطفى صلى الله عليه وسلم حين قال: "الكلمة الطيبة صدقة".

    عبدالله علي الأكرمي
    نقلآ عن الوطن أون لاين