اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


معلمون محبطون قبل العام الدراسي

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة طاسان, بتاريخ ‏2013-08-30.


  1. طاسان

    طاسان تربوي عضو ملتقى المعلمين

    374
    0
    16
    ‏2010-06-15
    معلم
    المدينة المنورة، تحقيق - خالد الزايدي

    جدّد معلمون ومعلمات مع انطلاقة العام الدراسي الجديد مطالبهم المتعثرة منذ سنوات، في مقدمتها التأمين الطبي, بدل السكن, تخفيض سن التقاعد, الفروقات المالية لسنوات الخدمة على إثر تعيين الكثير منهم على بند (105) ومستويات أقل من مستواهم المستحق, وكذلك السماح لهم بإكمال دراساتهم العليا عبر الابتعاث الداخلي أو الخارجي, إضافةً إلى إعداد برامج تدريبية نافعة ومفيدة على يد مختصين, وتخفيض النصاب إلى (16) حصة كحد أعلى, إلى جانب منح المميزين في أداء عملهم، وكذلك معلمي الصفوف الأولية امتيازات عن بقية زملائهم, وإنشاء أندية رياضية وثقافية واجتماعية.

    ينتظرون التأمين الطبي، بدل السكن، الفروقات المالية لسنوات الخدمة، الابتعاث، تخفيض النصاب

    وطالب معلمون ومعلمات بمراعاة أصحاب الظروف والاحتياجات الخاصة, واحتساب سنوات الخدمة للعاملين في المدارس الخاصة والأهلية, وكذلك مراعاة المناطق الأقرب للمعينين أثناء التوزيع وإصدار الحركة, إضافةً إلى سرعة التعامل مع ملفات مؤرقة كالمباني المستأجرة والمشروعات المتعثرة, ووضع حد لسلوكيات الطلاب السلبية، وسن أنظمة صارمة تعيد للمعلم والمعلمة مكانتهم، إلى جانب منح المديرين صلاحيات أوسع في المدارس، وزيادة دعم الأنشطة المدرسية مادياً ومعنوياً, والاهتمام بما يُقدم للطلاب والطالبات من وجبات غذائية خلال اليوم الدراسي.

    ويبقى المعلم والمعلم من أهم أركان العملية التربوية، وإيجاد البيئة المناسبة لهما بجميع صورها كفيل أن يؤديا رسالتهما في البناء التربوي والمعرفي للطلاب والطالبات، فالمملكة تضم نخبة من "مُربي الأجيال" الذين برزت جهودهم من خلال الدفع بمستوى الأبناء إلى المنافسة سواء على المستوى المحلي أو الدولي.

    تأمين طبي

    وقال المعلم "مشعل العمري": إنه من المهم إعادة النظر في موضوع التأمين الطبي، نظراً للارتفاع الكبير والمستمر في تكلفة الرعاية الطبية, مضيفاً أن بدل السكن من المواضيع المهمة التي ينتظرها المعلمون، خاصةً بعد أن سجلت العقارات ارتفاعاً كبيراً ومؤثراً على الدخل المعيشي.

    وطالبت المعلمة "نوف الحربي" بخفض سن التقاعد، لاسيما للمعلمات، ومنح الأجيال الشابة مجالاً للعمل، فهم أكثر نشاطاً للدفع بالعملية التربوية والتعليمية، لاسيما أن العمل في المجال التربوي يستهلك من الفرد بدنياً وفكرياً.

    وشدّد المعلمان "عبدالله الجابري" و"سيف الحربي" على أهمية أن تخطو وزارة التربية والتعليم خطوات أكثر إيجابية بالسماح للمعلمين والمعلمات بإكمال دراساتهم العليا، وكذلك ابتعاثهم داخلياً أو خارجياً، أسوة بغيرهم من الموظفين, داعين إدارات التربية بالمناطق إعداد حقائب وبرامج تدريبية يشرف عليها مدربون مختصون تكون عوناً لهم على أداء رسالتهم.

    [تخفيض نصاب الحصص يُقلّل من الضغوط على المعلم]
    تخفيض نصاب الحصص يُقلّل من الضغوط على المعلم

    تخفيض نصاب

    وطالب المعلم "ياسر الخالدي" بتخفيض نصاب المعلمين والمعلمات إلى (16) حصة, ومنح المميزين في أداء عملهم وكذلك معلمي الصفوف الأولية امتيازات عن بقية زملائهم.

    وقالت المعلمة "مريم الحربي": كنت متحمسة جداً بعد تعييني في مدرسة متوسطة، واهتم بشراء الوسائل المساعدة، وأعمل على تزيين البيئة المدرسية، وكذلك تقديم الهدايا الثمينة لطالباتي، حيث كلفني ذلك أكثر من نصف راتبي الشهري، على الرغم من حاجتي للمال لظروف أسرتي, مضيفةً أنها كانت تجد متعة وهي تلمس أثر ذلك على الطالبات, وكانت تتوقع أن تجد ولو شيئاً يسيراً من الدعم المعنوي لها، سواء من إدارة مدرستها، أو من الإدارة التعليمية التي تتبع لها، لكن الذي حدث عكس ما توقعت، فلم تجد سوى إحباط بعض الزميلات، وتقاعس المسؤولات عن دعمها، مما جعل حماسها يتراجع كثيراً, بل ولم تعد تهتم إلاّ بحضور المديرة والمشرفة فقط!.

    فروقات مالية

    وأوضح المعلم "يوسف الجهني" أن قضية المطالبة بالفروقات المالية بدأت قبل ستة أعوام من قبل المعلمين المتضررين، الذين تم تعيينهم على مستويات أقل مما يستحقونه نظاماً, مضيفاً أنه تم رفع دعاوى قضائية في ديوان المظالم أعقبه صدور أمر سام بتشكيل لجنة وزارية تمكنت من حل جانب المستويات المستحقة، إلاّ أنه لم يتم صرف الفروقات أو احتساب الخبرة لمن عينوا على بند (105)، وهذا ما عده المعلمون مخيباً للآمال, مطالباً بإعادة دراسة القضية، وعرضها على الجهات العليا، كونها تسببت بإحباط نفسي وعدم رضى وظيفي -حسب قوله-.

    بيئات جاذبة

    وشدّدت المعلمة "إلهام عبدالله" على أهمية الإعداد الجيد للبيئات المدرسية، وجعلها بيئات جاذبة للطلاب والطالبات, مضيفةً أن المؤسف بحق أن كثيراً من المباني المدرسية مازالت مباني مستأجرة لم تُعد أصلاً للعمل التربوي والتعليمي، وهي بيئات منفرة وقاتلة للإبداع والموهبة, إضافة إلى المباني التي تعمل بنظام الفترتين، ويتم تقليص زمن الحصص على حساب الكم لا النوع, داعيةً إلى دراسة الواقع جيداً، ووضع الحلول المناسبة، فأبناؤنا أمانة, والتعليم يستأثر بنسبة كبرى في مخصصات الميزانية.

    وأشارت المعلمة "فاطمة سلمان" إلى أنه يوجد تعثر للمشروعات المدرسية، وتباطؤ العمل في كثير من المباني، متسائلةً عن دور الجهات الرقابية، مطالبة بأنظمة أكثر قوة في مواجهة بعض المقاولين, وعدم ترسية المشروعات إلاّ على الشركات والمؤسسات التي تمتلك مصداقية عالية في إنجاز العمل وفق البرنامج الزمني المعد له.

    صانع حضارة

    وتحدث "عبدالحميد بن عبدالله الجهني" - مشرف تربوي في إدارة تعليم المدينة المنورة - قائلاً: إن المعلم قدوة وصانع حضارة وصاحب رسالة عظيمة، وحجم عطائه لا يتنكر له أحد، فعمله لا ينتهي بخروجه من الفصل أو المدرسة، بل يمتد إلى المنزل تحضيراً أو بحثاً أو استعداداً لمهام وأعمال جديدة, وهو يستحق أن تدرس مطالبه وتُلبى؛ لأن أثر ذلك سيكون واضحاً ليس على الطلاب والطالبات، بل على التنمية في بلادنا, منوهاً إلى وجود نخبة من المعلمين والمعلمات المبدعين والمبدعات، الذين برزت جهودهم من خلال الدفع بمستوى الأبناء إلى المنافسة على المستوى الدولي، ورفع علم وطننا الغالي عالياً, وما كان ذلك ليتأتى لولا وجود فرسان الميدان، وصانعي المستقبل وهم المعلمين والمعلمات.

    سلّم رواتب

    وقال "عبدالله الجميلي" -أكاديمي متخصص في التربية-: إن المعلم والمعلمة هما أهم أركان العملية التربوية، وإيجاد البيئة المناسبة والصحية لهما بجميع صورها كفيل أن يؤديا رسالتهما في البناء التربوي والمعرفي للطلاب والطالبات، مضيفاً أنه من المطالب التي ينشدها المعلمون منذ سنوات حقوقهم في الدرجة المستحقة التي أقرها نظام الخدمة المدنية، فأصوات طائفة منهم بُحّت منذ سنوات في البحث عن هذا المطالب، لكنها اصطدمت بمجرد وعود وانتظار طويل، كذلك لابد من إعادة النظر في سلّم رواتبهم وفي قائمة البدلات، الذي لم يتغير منذ سنوات؛ فالمعلم في الدول يحظى بتقدير معنوي ومادي أعلى مما يحصل عليه أي موظف آخر، مبيناً أن رئيسة وزراء ألمانيا "أنجيلا ميركل" عندما طالب القضاة حكومتها بالمساواة في مرتبات المعلمين، أجابتهم: "كيف نساويكم بمن علّمكم؟!".

    جمعية المعلم

    وأوضح "الجميلي" أن من مطالب المعلمين بدلات مالية مجزية تحمل العدل والمساواة بينهم، فهناك فرق بين معلم ومعلمة يدرسان في مناطق بعيدة وبين زملائهم المستقرين نفسياً ومالياً، وفرق بين من نصابه أكثر من (20) حصة في الأسبوع مع أعمال إدارية وآخرين قد لا يصل نصيبهم إلى (10) حصص، مضيفاً أن هناك من يطالب بدورات تدريبية في المناهج ووسائل التعليم والتربية وعلم النفس والاجتماع، حتى ترفع من كفاءتهم وتربطهم بالواقع المتغير وأحداثه المتسارعة بالتقنيات والمستجدات، مبيناً أن من بين المطالب التقدير المعنوي والتسهيلات والخدمات في الجهات الحكومية والقطاع الخاص من خلال بطاقة المعلم، منادياً بسرعة إنشاء جمعية المعلم والمعلمة وتفعيلها، أسوة بجمعية الصحفيين والمهندسين وغيرهما.

    قوانين صارمة

    وذكر "الجميلي" أنه لابد من مساعدة المعلمين عبر صناعة بيئة مدرسية صحية، أهمها البداية بحمايتهم بقوانين صارمة وتطبيقات نافذة من تهور بعض الطلاب والطالبات وأولياء الأمور، ومن تسلط بعض المدراء والمشرفين التربويين، فعدالة الأنظمة ترضي الجميع، كذلك لابد من تأمين مدارس وقاعات نموذجية تحوي الأجهزة وأدوات العرض الحديثة، ويكون عدد الطلاب فيها مناسباً ووفق المعايير العالمية، فتكدس القاعة بالطلاب والطالبات لن يصنع نجاحاً حتى لو اجتهد المعلم والمعلمة، إلى جانب توفير مناهج إلكترونية وأجهزة لوحية للطلاب والطالبات، فهذا يعين المعلم والمعلمة في تحقيق أهدافهما في التحليق بأبنائهما وبناتهما نحو تعليم متطور، وليس ببعيد عنّا توزيع تركيا أكثر من (15) مليون جهاز "آيباد" على طلابها في التعليم العام. وأضاف أن للمعلم والمعلمة حقوقاً ومتطلبات لابد أن توفر لهما حتى تمنحهما الاستقرار والوقود لقيادة العملية التعليمية، لكن نحن هنا نتحدث عن المعلم المثالي الذي يبحث عن حقوقه وما يعينه لكي يتميز، أمّا الذي اتخذ التعليم مجرد وظيفة ولا نية له في تطوير قدراته وأدواته، فعليه أن يراجع نفسه، وأن توجد أنظمة تحاسبه في تقصيره، فكما تريد أن تأخذ يجب عليك أن تعطي.
     
  2. وكيلة 26

    وكيلة 26 مراقبة إدارية مراقبة عامة

    10,049
    35
    48
    ‏2011-02-25
    .......
    لقد اسمعت لو ناديت حيا .... ولكن لاحياااة لمن تنادي
    لاجديد تحت الشمس
    لاحقوق ولا مزايا ولاتهيئة للعام الدراسي الجديد
    والمدارس زي ماقفلناها العام الماضي فتحناها الان بكل مشاكلها
     
  3. الشبح

    الشبح موقوف موقوف

    271
    0
    0
    ‏2011-09-15
    معلم
    يبدو أن للدوله تتجه لتخفيض الرواتب المدنية ..
    نظراً للظروف الحالية بالمنطقة ودخولها..
    في حرب اقليمه اصبح وشيك ..
    ويزيد من هذا الاحتمال أن المملكة ..
    ستتكفل بفاتورة قوات الحلفاء ..

    قال الحقوق قال ..
     
  4. تربوي مطور

    تربوي مطور تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    13
    0
    0
    ‏2009-12-26
    ما عندك احد من الغبار في المدرسة توقع وقافي
     
  5. الدعوة عامة

    الدعوة عامة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    117
    0
    0
    ‏2012-06-25
    معلمة
    الشكوى لله وحده