اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


يا ظالم..!

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة د.عبدالله سافر الغامدي, بتاريخ ‏2013-10-03.


  1. د.عبدالله سافر الغامدي

    د.عبدالله سافر الغامدي عضوية تميّز عضو مميز

    320
    2
    18
    ‏2008-05-15
    مشرف
    يا ظالم..!




    الظلم هو ذلك المرض المزمن، والبلاء البشع، والشبح المخيف؛ المنتشر بين البشر، والموجود طوال العصور، والذي يتمثل في التعدي على الحقوق، والسطو على الممتلكات، ونهب الثروات، والهيمنة على الآخرين، وإخفاء الحقائق،وقبول الأخطاء، والرضا بالأباطيل، ومجانبة الصحيح، ومخالفة الصواب.


    وهو فعل شنيع لا يصدر إلا من الشخصية المعتلة، الفظة الغليظة، المستكبرة العنيدة، والتي يساندها في ذلك جاه ومال ، أو لسان وبيان، أو في يدها سلطة، أو قريبة من صاحب سلطان.


    إن الشخصية الباطشة الظالمة هي شخصية جانحة منحرفة، لا تؤمن بعقيدة، ولا تحرص على قيمة إنسانية ، وليس لديها خشية ولا مهابة من الله جل جلاله، ولا عندها خوف من مراقبة، أو شعور بالمحاسبة.


    والظلم جرم فظيع؛ ينتج عنه مساوئ جسيمة، وعواقب وخيمة؛ على سلوك الأفراد، وكيان المجتمعات، حيث يكثر الشر، ويخيم الظلام ، ويزيد الفساد، فيعيش الجميع في جو مسموم بالنكد والكدر، وملوث بالقهر والشقاء.
    وما سقوط الحكام، ولا انهيار الحكومات، ولا اضطرابات الدول ؛ إلا نتيجة للظلم، وسبب للجور والطغيان، قال الله تعالى: [ وكم قصمنا من قرية كانت ظالمة].


    وأما صور الظلم فهي كبيرة، وأشكالها كثيرة؛ منها ما نشاهده اليوم في سوريا وغيرها؛ من تدمير للبلاد، وقتل للعباد ، دون هوادة ولا رحمة ولا شفقة بالأنفس المسالمة.
    ومنها ما يحدث من دعم للبغاة اليهود؛ الجاثمين على فلسطين منذ أكثر من ستين عاماً.
    ومن الظلم ما يحاك لتفكيك العرب، وإذلال المسلمين، وكذلك ما يقع من تسلط الحكام على الشعوب؛ بالقوة والجبروت.
    ومنه كذلك احتضان الظلمة ، ومعاونتهم في تعديهم، والتطبيل لأفعالهم، والإشادة بعدوانهم.


    كذلك من الظلم الجسيم أن تأخذ مال غيرك بغير حق مشروع، وفي الحديث الصحيح: (من ظلم قيد شبر من الأرض طوَّقه من سبع أرضين)، وإن ماطلت من له حق عليك ، أو منعت عامل عن أجره ـ بعد أن استوفيت منه ـ فقد وقعت في جريمة الظلم، وفي الحديث النبوي الشريف: (من اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه، فقدأوجب الله له النار، وحرم عليه الجنة).


    ومن الجور العظيم؛ منكرات الغيبة، والنميمة، والسخرية، والسرقة، والغش، والخيانة، والخديعة، وإذلال الزوجة، وأذية المساكن المجاورة، وحبس الطيور والحيوانات حتى تموت، وقد ورد في الحديث الصحيح: (المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه).


    وإن الصفحات لتضيق لو أردنا أن نسوق أصناف البغي، وأنواع الظلم المنتشرة بين الناس،[ ولا تحسن الله غافلاً عما يعمل الظالمون، إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار]، فيا من ظلم نفسه وظلم الخلق؛ اتق الظلم فإن الظلم ظلمات وحسرات، وزفرات وأنات يوم القيامة، [ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ يُطَاعُ].


    ارفع بصرك إلى السماء أيها الظالم ؛ واعلم أن الله ليس بغافل عنك، فعنده تجتمع الخصوم: [وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ].
    وهل يأمن الظالم على نفسه؛ بأن يقوم المظلوم في ظلمة الليل؛ فينادي ربه يطلب الإنصاف، وهو الذي يمهل ولا يهمل، وفي الحديث القدسي: [وعزتي وجلالي لأنصرك ولو بعد حين] ، وفي الحديث النبوي: (إن الله ليملي للظالم فإذا أخذه لم يفلته ).


    فعلى الظالم أن يتوب قبل بلوغ الروح الحلقوم، [ فَمَنْ تَابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ]، وهو الذي يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، فمَن رد المظالم إلى أهلها، وأعاد الحقوق إلى أصحابها؛ تاب الله تعالى عليه ، وتجاوز عنه، [ فَمَنْ تَابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ].
     
  2. Arisa

    Arisa عضوية تميّز عضو مميز

    1,481
    0
    0
    ‏2012-06-30
    معلمة
    أجزت وأبدعت بارك الله فيك
    وماضاعت الأمانة إلا لإستهانة الكثيرين بالظلم واعتبارة قوة اللهم انا نعوذ بك من الظلم

    د.عبدالله ملاحظة بسيطه هناك خطأ في كلمة ولاتحسبن في الآيه [ ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون، إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار] ياليت تعدلها


    أسعدك الرحمن
     
  3. د.عبدالله سافر الغامدي

    د.عبدالله سافر الغامدي عضوية تميّز عضو مميز

    320
    2
    18
    ‏2008-05-15
    مشرف
    آجرك الله تعالى على الرد والتذكير بالخطأ المطبعي، والذي ماكان يقع إلا بسبب العجلة، وعدم الدقة.