اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


"حيـــــــــــــــــــــــــاء أم خجل "

الموضوع في 'ملتقى تطوير الذات' بواسطة مكنونات, بتاريخ ‏2013-10-21.


  1. مكنونات

    مكنونات قلم مميز عضو مميز

    4,729
    0
    0
    ‏2011-07-11
    تدريس
    *الحيــاء تاج الأخلاق الفاضلة

    ويظن البعض أن الحياء فقط للفتيات !
    مع أنه خُلُق فاضل في حق الرجال والنساء ،
    وشعبة من شعب الإيمان ، فهو من [ الإيمان ] ~

    *
    الحيــاء
    خلقٌ نبيل يدفعك إلى فعل المحاسن والفضائل، و تجنب القبائح والرذائل
    وفي الحديث (( الحَيَاءُ لا يَأَتِي إِلا بِخَيْرٍ )) وفي رواية (( الحَيَاءُ خَيْرٌ كُلُّهُ )).




    قال صلى الله عليه وسلم :
    (( إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: إِذَا لَمْ تَسْتَحِ فاَصْنَعْ مَا شِئْتَ ))
    فالحياء من النبوة و صفات الأنبياء.

    أما قدوتنا في الحيــاء :
    هو حبيبُنا المُصطفى .. صلى اللهُ عليه وسلم
    ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشدُّ حياءً من العذراءِ في خِدْرها
    فإذا رأى شيئًا يكرهه عرفناه في وجهه )
    رواه أحمد.


    أعظم الحيــاء : الحياء من الله سُبحانه ْ
    باتباع أوامره واجتناب نواهيه
    واليقين بإحاطته بما تفعلين ، فتخشينه في الغيب والشهادة.
    ترجين رحمته وتخافين عذابه.

    ،

    ومن الحيــاء :
    الحياء من الناس، فلا يرون منك إلا الحسن في القول والفعل.
    ولاتفعلين رذيلة وقبيحًا ..
    مبعـثُهُ إيمانك بالله، فتنالين محبتهم، وتحسنين عشرتهم.




    * ليس من الحياء أن يكون مانعًا للمسلم من أن يتعلم أمور دينه ودنياه،
    فلا يأثم بتقصير في تعلم دينه،
    ولا ينسى نصيبه من دنياه.فيتقي ويتعلم.

    * الحياءُ لايمنع المسلم من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
    بأدب ورفق وحكمة..
    بل من الحياء تعليم الجاهل الفضائل،
    ونهي العاصي عن الرذائل.



    مع شدة حياء رسول الله صلى الله عليه وسلم
    إلا أنه يشتد غضبا لله إذا انتُهكت محارم الله
    فيأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ، ويقيم الحدود.

    خُلق الحياء عند رسول الله صلى الله عليه وسلم
    كان صفة ملازمة له من صفات النبوة،في كل أحيانه وأحواله، وفي بيته ومجتمعه
    صلى الله عليه وسلم.


    الخجل
    هو اضطراب ونوع من المخاوف غير المبررة
    تظهر عند قيام الشخص بالحديث الحسن أو عمل شيء حسن أمام مجموعة من الناس.
    و لربما كان لكل شخص موقف يُثير الخجل باختلافِ شخص آخر ،
    فهو أمر نفسي ، ولا يسمى حياءً !





    الخجل
    يكون ذو ارتباط بالمواقف الاجتماعية
    أما الحياء فهو ارتباط بالدين.
    فلا يسمى خشية الكلام الحسن مع الآخر أو عمل الحسن أمام الاخرين حياء.​














    منقول
     
  2. Arisa

    Arisa عضوية تميّز عضو مميز

    1,481
    0
    0
    ‏2012-06-30
    معلمة
    جميل نقل موفق .. الله يسعدك
     
  3. الأخت الحنونة

    الأخت الحنونة عضوية تميّز عضو مميز

    7,981
    0
    0
    ‏2008-06-06
    معلمة
    فعلا هناك فرررق بين الحياء والخجل ولكل منهم سمة خاصة به

    طرررح جداا رائع يسلمووو يالغالية​