اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الدفاع عن المنكر !!

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة الموهوب, بتاريخ ‏2013-11-15.


  1. الموهوب

    الموهوب عضوية تميّز عضو مميز

    440
    0
    0
    ‏2011-05-30
    معلم
    امتدح الله ـ سبحان وتعالى ـ أمة الإسلام بأنها تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر ، ووصفها بالخيرية لقيامها بهذا الواجب على وجهه .
    ولعن الله سبحان وتعالى بني إسرائيل ، لأنهم كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه .
    والأمر بالمنكر والنهي عن المعروف من صفات المنافقين كما ذكر الله ـ سبحانه وتعالى ـ عنهم في كتابه الكريم .
    فإذا كان التقصير في النهي عن المنكر بهذه الصفة وهذه الخطورة ، فبأي وصف يمكن أن نصف من يدافع عن المنكر ويحمي صاحبه ويبرر له فعله!!؟
    وإن العجب العجاب إذا كان هذا المنكر من أرذل المنكرات ، ألا وهو جريمة انتهاك الأعراض والتعدي عليها ، فأي خسة ودناءة أن يأتي إنسان إلى مرتكب رذيلة ليدافع عنه .
    والأدهى والأمر إذا كان هذا التصرف المشين وقع في أعظم بلدتين وأطهر بقعتين على وجه الأرض ، أولهما : مكة المكرمة ، حيث قام صاحب سيارة أجرة بمحاولة تهريب فتاة وجدت مع رجل في خلوة محرمة عند جامعة أم القرى للبنات عندما قبضت عليهما هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في هذا الوضع المخل، ولكن الله خيب سعيه وتم القبض عليه وعلى الفتاة .
    وأما الحادثة الأخرى وهي الأشنع والأعظم جرماً ، فكانت في المدينة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة وأتم التسليم ، حيث قام مجموعة من الشباب بتهريب فتاة من قبضة الهيئة وجدت مع رجل في خلوة محرمة .
    لقد كان الواجب على هؤلاء الشباب أن ينهوا عن المنكر ، لا أن يدافعوا عنه ، وكان الواجب على صاحب سيارة الأجرة أن ينهى عن المنكر لا أن يسعى في تهريب صاحبة المنكر .
    وهذه التصرفات الغير مسؤولة والمشينة جاءت نتيجة مباشرة للتجريم المستمر والتحريض المتواصل من وسائل الإعلام وغيرها على المحتسبين .
    فأصبح بعض الناس يدافع عن المنكر بدلاً من إنكاره والتعاون مع الناهين عنه .

    والسؤال الذي يطرح نفسه هل وصل الأمر ببعض الناس إلى أن يرى أن العبث بالأعراض وانتهاكها إذا تم بتراض من الطرفين يدخل في الحرية الشخصية وليس لأحد أن يتدخل في تغييره !!؟ نقول : معاذ الله أن يصل بنا الأمر إلى هذه الدرجة .

    إن ما قام به هؤلاء القوم ، ومن يبرر فعلهم من إعلاميين وغيرهم يخالف مخالفة صريحة لما جاء في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، فقد قال صلى الله عليه وسلم " انصر أخاك ظالما ، أو مظلوما فقال رجل يا رسول الله أنصره إذا كان مظلوما أفرأيت إذا كان ظالما كيف أنصره قال تحجزه ، أو تمنعه من الظلم فإن ذلك نصره " .
    وما قام به هؤلاء ليس من النصرة في شيء بل هو من الظلم البين ، حيث أعانوا الظالم لنفسه ومجتمعه على ظلمه ، ومنعوا القائم بدفع الظلم من واجبه .
    والله سبحانه وتعالى يقول : (( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب )) .
    قال ابن كثير ـ رحمه الله ـ : " يأمر تعالى عباده المؤمنين بالمعاونة على فعل الخيرات، وهو البر، وترك المنكرات وهو التقوى، وينهاهم عن التناصر على الباطل. والتعاون على المآثم والمحارم "
    والأدلة الشرعية في تعظيم أمر الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والتحذير من التقصير فيهما معروفة لكل من كان الحق بغيته .
    وإن التساهل في هذا الأمر يهدد أمن المجتمع ويعد ما فعله هؤلاء القوم منكراً عظيماً وجرماً خطيراً ، وكل من يبرر لهم فعلهم ، أو يرضى به فهو شريك لهم في هذا الجرم .

    نسأل الله العافية ، كما نسأله جل شأنه أن يحفظ بلاد المسلمين من كل سوء .
     
  2. Arisa

    Arisa عضوية تميّز عضو مميز

    1,481
    0
    0
    ‏2012-06-30
    معلمة
    كلام جميل أستاذي الفاضل وقد شاهدت مقطع الفتاة الذي ذكرته واستغربت فعلا ثقتها العمياء بالشباب حين ركبت معهم السيارة الآخرى لكن ربما هو الخوف وهول اللحظه
    للأسف الشديد هناك حرب إعلامية هوجاء ضد رجال الهيئة ولولاها بعد الله لانتشرت الفتن كالوباء في مجتمعنا نسال الله العفو والعافية
    لكن نقول لعله رحمة بها من الله ان يسترها وان تتوب لمافعلته نسال الله الهداية والثبات
    بارك الله فيك
    ا