اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


لماذا لم يتحقق وعد «التربية والتعليم» للإداريين؟

الموضوع في 'ملتقى حقوق وشؤون الإداريين والإداريات' بواسطة مجرد إنسان مجرد, بتاريخ ‏2014-01-25.


  1. مجرد إنسان مجرد

    مجرد إنسان مجرد تربوي عضو ملتقى المعلمين

    677
    0
    16
    ‏2008-05-31
    معلم
    سلطان السلطان

    في هذه الصحيفة الغراء صحيفة «الشرق» وبتاريخ 11/2/2013 تحدثت عن قضية الإداريين الذين تم وعدهم بأولوية المفاضلة لهم في الوظائف التعليمية تحت عنوان (وعد الوزارة للإداريين هل يصدق؟).
    وفيه كتبت عن الأمر الملكي الذي صدر لتوظيف من هم على قائمة الانتظار والمتقدمين على الوظائف التعليمية من الجنسين الذين فاق عددهم الخمسين ألفاً، وبالفعل أصدرت وزارة الخدمة المدنية الترشيح لعدد (13000) تقريباً من الرجال، حيث لم تسعهم الفرحة حال رؤية أسمائهم في الصحف وعبر المواقع الإلكترونية، واستبشر كثير منهم بهذا الترشيح، إلا أنه وبعد يومين فقط من صدور لائحة الترشيح أطلّ سعادة المتحدث الرسمي لوزارة التربية والتعليم ووأد فرحة هؤلاء المرشحين، وقلب أفراحهم أتراحا، وجعلهم يعيشون في قلق وخوف دائمين، وذلك بحجة أن العدد كبير، ولا تستوعبه الوزارة، رغم العجز الذي لا ترغب الوزارة في الاعتراف به! وكذلك لعدم حمل بعض المرشحين درجة الدبلوم التربوي! بالرغم من وجود المستوى والدرجة التي يستحقها المتقدم من دون الدبلوم في نظام الخدمة المدنية (المستوى الرابع)، فقامت وزارة التربية بالمفاضلة لهذا العدد من جديد ووفق آلية غير منضبطة حتى اختلفت التصريحات والوعود داخل الوزارة من قبل مسؤوليها (سعادة مدير إدارة المتابعة المالية والإدارية وسعادة وكيل الوزارة للشؤون المدرسية!) وحصل من التناقض بينهما ما حصل حتى لم يعد المتقدم يثق في كلام أيٍ منهما!
    استقر الرأي وهو الرأي (الأوحد) للأسف، وتم تقسيم المرشحين ما بين معلم وإداري!
    الغريب في الأمر أن الإداري لم يكن على السلم التعليمي، ولم يضم لذلك الكادر بالرغم من أن المؤهل لكليهما واحد (بكالوريوس) وربما الجامعة عند بعضهم، وكذلك العمل داخل أسوار المدرسة، وإلى جانب المدير والوكيل والمعلم ومحضر المختبرات وغيرهم، أضف إلى ذلك ما يلاقيه الإداري من سوء معاملة من المعلمين والإدارة إلا فيما ندر!
    هناك وعد من الوزارة أطلقه آنذاك سعادة المتحدث الرسمي لها بأن الوزارة ستمهل من لا يملك الدبلوم التربوي عامين دراسيين لإحضاره، وسيكون له الأولوية في المفاضلة التعليمية (وهذا محور حديثنا) بل إن وكيل الوزارة للشؤون المدرسية قد وعد الإداريين بتحويل درجتهم من المرتبة المدنية إلى السلم التعليمي، وسعادة مدير المتابعة وعد بالتحويل من إداري إلى معلم كونه يحمل شهادة (تدريس) إلا أنه لم يحصل من ذلك شيء مع الأسف، بالرغم من وجود أرقام شاغرة في وزارة التربية والتعليم فاقت الأربعة آلاف، أرقام كانت تخص من كان على المستوى الرابع، وتم تصعيدهم إلى المستوى الخامس.
    لذلك فإن أبناء هذه الفئة المتضررة يناشدون خادم الحرمين الشريفين الأب والوالد الحنون -حفظه الله- الذي تهمه مصلحة الوطن والمواطن، فالأمل معقود به بعد الله -سبحانه وتعالى- وبما حباه الله من عقل وحكمة أيده الله، للنظر إلى وضعهم الأليم وتعميد وزارة التربية والتعليم بتطبيق ما جاء في الأمر الملكي رقم 121/أ وتاريخ 2/7/1432 دون قيدٍ أو شرط.


    http://www.alsharq.net.sa/2013/07/13/893337
     
  2. مجرد إنسان مجرد

    مجرد إنسان مجرد تربوي عضو ملتقى المعلمين

    677
    0
    16
    ‏2008-05-31
    معلم
    لماذا لم يتحقق وعد «التربية والتعليم» للإداريين؟
    في هذه الصحيفة الغراء صحيفة «الشرق» وبتاريخ 11/2/2013 تحدثت عن قضية الإداريين الذين تم وعدهم بأولوية المفاضلة لهم في الوظائف التعليمية تحت عنوان (وعد الوزارة للإداريين هل يصدق؟).
    وفيه كتبت عن الأمر الملكي الذي صدر لتوظيف من هم على قائمة الانتظار والمتقدمين على الوظائف التعليمية من الجنسين الذين فاق عددهم الخمسين ألفاً، وبالفعل أصدرت وزارة الخدمة المدنية الترشيح لعدد (13000) تقريباً من الرجال، حيث لم تسعهم الفرحة حال رؤية أسمائهم في الصحف وعبر المواقع الإلكترونية، واستبشر كثير منهم بهذا الترشيح، إلا أنه وبعد يومين فقط من صدور لائحة الترشيح أطلّ سعادة المتحدث الرسمي لوزارة التربية والتعليم ووأد فرحة هؤلاء المرشحين، وقلب أفراحهم أتراحا، وجعلهم يعيشون في قلق وخوف دائمين، وذلك بحجة أن العدد كبير، ولا تستوعبه الوزارة، رغم العجز الذي لا ترغب الوزارة في الاعتراف به! وكذلك لعدم حمل بعض المرشحين درجة الدبلوم التربوي! بالرغم من وجود المستوى والدرجة التي يستحقها المتقدم من دون الدبلوم في نظام الخدمة المدنية (المستوى الرابع)، فقامت وزارة التربية بالمفاضلة لهذا العدد من جديد ووفق آلية غير منضبطة حتى اختلفت التصريحات والوعود داخل الوزارة من قبل مسؤوليها (سعادة مدير إدارة المتابعة المالية والإدارية وسعادة وكيل الوزارة للشؤون المدرسية!) وحصل من التناقض بينهما ما حصل حتى لم يعد المتقدم يثق في كلام أيٍ منهما!
    استقر الرأي وهو الرأي (الأوحد) للأسف، وتم تقسيم المرشحين ما بين معلم وإداري!
    الغريب في الأمر أن الإداري لم يكن على السلم التعليمي، ولم يضم لذلك الكادر بالرغم من أن المؤهل لكليهما واحد (بكالوريوس) وربما الجامعة عند بعضهم، وكذلك العمل داخل أسوار المدرسة، وإلى جانب المدير والوكيل والمعلم ومحضر المختبرات وغيرهم، أضف إلى ذلك ما يلاقيه الإداري من سوء معاملة من المعلمين والإدارة إلا فيما ندر!
    هناك وعد من الوزارة أطلقه آنذاك سعادة المتحدث الرسمي لها بأن الوزارة ستمهل من لا يملك الدبلوم التربوي عامين دراسيين لإحضاره، وسيكون له الأولوية في المفاضلة التعليمية (وهذا محور حديثنا) بل إن وكيل الوزارة للشؤون المدرسية قد وعد الإداريين بتحويل درجتهم من المرتبة المدنية إلى السلم التعليمي، وسعادة مدير المتابعة وعد بالتحويل من إداري إلى معلم كونه يحمل شهادة (تدريس) إلا أنه لم يحصل من ذلك شيء مع الأسف، بالرغم من وجود أرقام شاغرة في وزارة التربية والتعليم فاقت الأربعة آلاف، أرقام كانت تخص من كان على المستوى الرابع، وتم تصعيدهم إلى المستوى الخامس.
    لذلك فإن أبناء هذه الفئة المتضررة يناشدون خادم الحرمين الشريفين الأب والوالد الحنون -حفظه الله- الذي تهمه مصلحة الوطن والمواطن، فالأمل معقود به بعد الله -سبحانه وتعالى- وبما حباه الله من عقل وحكمة أيده الله، للنظر إلى وضعهم الأليم وتعميد وزارة التربية والتعليم بتطبيق ما جاء في الأمر الملكي رقم 121/أ وتاريخ 2/7/1432 دون قيدٍ أو شرط.
    http://www.alsharq.net.sa/2013/07/13/893337