اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


وعد التربية للإداريين هل يصدق؟

الموضوع في 'ملتقى حقوق وشؤون الإداريين والإداريات' بواسطة مجرد إنسان مجرد, بتاريخ ‏2014-01-25.


  1. مجرد إنسان مجرد

    مجرد إنسان مجرد تربوي عضو ملتقى المعلمين

    677
    0
    16
    ‏2008-05-31
    معلم
    قضيةٌ قليل مَن يتحدث عنها، بل يكاد الحديث عنها ينعدم تماماً، بعد أن قتلتها قرارت وزارة التربية والتعليم، تلك القضية التي تحدث عنها القاصي والداني قبل عام ونصف العام تقريباً، بُعيدَ جملة القرارات الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – التي تضمنت فاتحة خير لأبناء وبنات الوطن، فهم اللبنة الأساس لوطنهم، وبهم تستقيم الأمة. كان من ضمن تلك القرارات ذلك القرار أو الأمر – سمّه ما شئت – الذي يحمل الرقم 121/أ المتضمن تعيين كل مَن هو على قائمة الانتظار في وزارة الخدمة المدنية، ويحمل المؤهلات الدراسية، وبالفعل قامت وزارة الخدمة المدنية بترشيح كل من كان على قائمة الانتظار، وينتظر مرور قطار التعيين أن يمر به، ليوصله إلى الهدف المنشود ألا وهو التعيين، وبالفعل جاء ذلك القرار الذي حمل بين طياته البشرى لأبناء الوطن من الجنسين، ولكن المتحدث الرسمي لوزارة التربية والتعليم – مع الأسف – وبعد يومين من إعلان أسماء المرشحين، قام بتحطيم أحلام وآمال بل ووأد فرحة المرشحين عبر تصريحه أن إعلان الخدمة المدنية ليس نهائيا وأن هناك مفاضلة ستتم بين المرشحين!. هذا التصريح من سعادة المتحدث الرسمي وأد الفرحة وقتلها بل وذبحها من الوريد إلى الوريد. عندها قامت وزارة التربية والتعليم العامرة بتقسيم عجيب غريب، فجعلت قسما منهم على وظائف التعليم ( معلمين ) والآخر ( إدارة ) وعلى مراتب الخدمة المدنية! بحجة أن مَن لديه الدبلوم التربوي، يستحق أن يكون معلماً، والذي لا يحمل ذلك الدبلوم يكون إدارياً على مرتبة! الغريب أن في نظام الخدمة المدنية: مَن لا يحمل الدبلوم التربوي يكون على المستوى الرابع، ووزارتنا التعليمية تتغاضى بل تتعامى مع وزارة الخدمة عن تلك النقطة مع الأسف!! هناك مراحل كثيرة مر بها مَن كان يحلم بتتويج تفوقه والحصول على الشهادة العلمية والمؤهل العلمي، الذي يخوّله الالتحاق بسلك التعليم، ليأتي من وُكِّل له الأمر في الإمساك بزمام وزارة التربية والتعليم – ولا يخاف الله في هؤلاء – ويقسِّم تلك الوظائف كيفما شاء، وكيفما اتفق، بل إنه رمى بالأمر الملكي بعرض الحائط ولم يلتزم بما نص عليه صراحة. إلا أنه وبعد مرور العام ونصف العام على صدور القرار أو الأمر الملكي تقريباً أصبحت قضية ( الإداريين ) في طي النسيان، حتى أن الوزارة وعدت مَن قامت بتعيينه من الدفعة الأولى من الإداريين بعد حصوله على الدبلوم التربوي، بأن تقوم بتحسين وضعه وتحويله من العمل الإداري إلى العمل التعليمي، وضمه ضمن الكادر التعليمي، فهل تصدق الوزارة معهم؟ إجابة ننتظرها جميعاً معشر الإداريين.

    http://www.alsharq.net.sa/2013/02/11/716547
     
  2. Free voicE

    Free voicE موقوف موقوف

    410
    0
    0
    ‏2014-01-10
    على باب الله
    وعود التربية أصبحت كوعود بني أسرائيل :dunno: