اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الثقافة الدينية

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة الموهوب, بتاريخ ‏2014-01-26.


  1. الموهوب

    الموهوب عضوية تميّز عضو مميز

    440
    0
    0
    ‏2011-05-30
    معلم
    صليت المغرب ذات مرة بأحد المساجد وصلى بجواري ثلاثة أطفال أعمارهم قرابة العشر سنوات ، تزيد قليلاً ، أو تنقص قليلاً ، وبعد الصلاة اختصم الثلاثة فيما بينهم ذلك أنه قد فاتتهم ركعة من الصلاة ،حيث كبر اثنان والإمام راكع ، ولكن لم يركعا حتى رفع الإمام وهما يحسبان أنهما قد أدركا الركعة ، وأما الثالث فلم يكبر حتى رفع الإمام من الركوع وكبر معه ثم قضى ما فاته . وبعد أن أتم صلاته طلب من زميليه أن يقضيا ما فاتهما ، وحلف لهما لأيمان المغلظة أنه قد فاتتهما الركعة ، ولكنهما أصرا على رأيهما ولم يلتفتا إلى كلامه ،فأعجبني فهمهم ومعرفتهم بما تدرك به الركعة بالرغم من صغر وحداثة أسنانهم... وقلت في نفسي الحمد لله الذي جعل أمثال هؤلاء يعرفون أمر صلاتهم .
    لقد ذكرني هذا الموقف بموقفين لمعلمين من دولة عربية كانوا يدرسون في المرحلة الابتدائية قبل أكثر من ربع قرن وكان عمر كل واحد منهم فوق الخمسين سنة ، أو ما يقاربها .
    ـ أما الموقف الأول فخلاصته: أنا صلينا ذات مرة في مصلى المدرسة وقد فاتت الصلاة اثنين من المعلمين الوافدين ، فقاما يصليان مع بعضهما وصلى أحدهم خلف الآخر بمعنى أن المأموم صلى خلف الإمام لا بجواره فقام معلم التربية الإسلامية بتقديم المأموم مع الإمام وقال لهما في غضب كيف بلغتما هذا العمر دون معرفة موقف المأموم مع الإمام ؟!
    ـ وأما الموقف الآخر فكان لأحد المعلمين من نفس الدولة وقد فاتته صلاة الجماعة في المدرسة أيضاً ، فصلى وحده وكان أول مرة يدخل المدرسة فصلى إلى الجنوب بدلا من الشمال فأخذ أحد الطلاب يوجهه إلى القبلة فلما بلغ معه إلى جهة الشرق وطال عليه أمد الدوران قال مخاطباً الطالب الذي يوجهه إلى القبلة وهو في أثناء الصلاة " كذا تمام !! " ، فقال له الطالب : باقي يا أستاذ وأكمل تدويره حتى بلغ به جهة القبلة ...ثم انطلق الطالب ضاحكاً وهو يقول : إن الأستاذ يتكلم في الصلاة !!
    هذا في أمر يتعلق بالصلاة وهي مما يمارسه كل مسلم بشكل يومي ، فانظروا كيف رأينا أثر العلم في صلاة الأطفال ، وانظروا إلى آثار الجهل في صلاة هؤلاء المعلمين !!
    وبما أن الشيء بالشيء يذكر فقد قال أحد الأساتذة المصريين : إن تقسيمات كتاب التوحيد عندكم في السعودية وبيانها لأنواع الكفر والشرك ، وتفريقها بين الأصغر والأكبر طريقة منهجية سليمة يفهم الطالب على أساسها النصوص الشرعية بشكل صحيح ...بحيث يعرف الأمور التي يكفر بها الإنسان والتي لا يكفر بها ، ويفرق كذلك بين الكفر الأصغر ، والكفر الأكبر ، بينما في غير هذه البلاد لا يفرقون بين النصوص ولا يفهمونها على وجهها بشكل صحيح ، فكل نصل ورد فيه كلمة " كفر " فإنهم يكفرون مرتكب ذلك السلوك الذي ورد فيه كلمة "كفر " وقد لا تكون هذه المخالفة من أنواع الكفر ، ولكنها قد تكون من أنواع الفسق ، أو من أنواع الكفر الأصغر .
    إن هذه الثقافة التي اكتسبها طلابنا في المملكة العربية السعودية ترجع بحمد الله إلى المناهج الدراسية والتي جعلت نسبة مواد التربية الإسلامية فيها ما يقارب الثلاثين في المائة أي الثلث ، وهذه نسبة طيبة مباركة إذا سلمت من عوامل التعرية .
    والثقافة الدينية ضرورة ملحة لسلامة أبنائنا من الانحراف الفكري ، والسلوكي ، فعلينا أن نسعى إلى تنميتها ورعايتها حق الرعاية حتى يسلم الجيل الناشئ من الآفات السلوكية ، والفكرية .
    وقد كذب وقال زوراً وبهتاناً من القول من اتهم مناهجنا بأنها تدعم الإرهاب، وكيف تدعم مناهجنا الإرهاب أيها الأفاك وقد تخرج منها الوزراء والعلماء والقادة والمفكرون دون أن يتلوث أحد منهم بآفة التكفير ، أو التفجير .
    وانظروا في حال من وقع في آفة التكفير ، أو التفجير فإنكم واجدوه ولا ريب لا يمت إلى العلم بصلة ، ولا يمتلك من الثقافة الدينية ما يؤهله للخوض في هذه المسائل ولذلك تورط في هذه المزالق الخطرة ، والآفات العظيمة وولغ في دماء المسلمين بكل برود نسأل الله العافية .
    كما نسأله جل شأنه أن يبصرنا بأمور ديننا ،وأن يديم علينا نعمة الأمن والإيمان وجميع بلاد المسلمين .
     
  2. تحت ظلال الزيزفون

    تحت ظلال الزيزفون عضوية تميّز عضو مميز

    1,032
    15
    38
    ‏2013-12-31
    -
    لقد كان المحصول الديني الذي يتخرج به طالب أو طالبة المرحلة الابتدائية في المناهج القديمة جيدا جدا
    وفي وقتنا الحاضر نسأل الطالبة اسئلة بديهية عن دينها وللأسف نتنفاجأ باجابتها التي لاتسر
    فمناهجنا الدينية تعرضت للتحريض من المغرضين وقالوا ماقالوه عنها فلم تعد كالسابق ثم جاء التقويم المستمر في المرحلة الابتدائية
    فتراجع مستوى الطلبة والطالبات كثيرا عن السابق.

    لفتت نظري هذه الصورة

    [​IMG]

    بلغ ابنها 7 سنين إذا سيبدأ الصلاة امثالا لأمر نبينا صلى الله عليه وسلم
    فالتربية الدينية تنبع من المنزل

    المعذرة ع الاطالة
    جزاك الله خير الجزاء ونفع بك