اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


مع المحبرة إلى المقبرة

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة الموهوب, بتاريخ ‏2014-02-13.


  1. الموهوب

    الموهوب عضوية تميّز عضو مميز

    440
    0
    0
    ‏2011-05-30
    معلم
    يجعل بعض طلابنا ـ ولو قلت غالبيتهم لما كنت مبالغاً ـ بجميع مستوياتهم من المرحلة الابتدائية إلى المرحلة الجامعية في آخر يوم من أيام الاختبارات آخر عهدهم بالكتاب ، ولسان حالهم ومقالاهم أنه وداعاً لك أيها الكتاب لا لقاء بعده ولا يوم الحشر .
    وهذا الوداع الجائر للكتاب ،والقصور في الاستزادة من العلم والمعرفة له ضريبته على مسيرة الأمة قاطبة فضلاً عن الإنسان نفسه، فالأمة التي لا تقرأ تكون في آخر الركب ولا ريب . وواقعنا خير شاهد والله المستعان .
    وإني لأعجب أن يكون حال هؤلاء القوم مع معرفتهم بفضيلة العلم وأهله ، وأنه لا يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون . كما دل على ذلك المنقول من الوحيين : القرآن والسنة ، وشهد به العقلاء ،وصدقه الواقع .
    ويطول العجب إذا عرفنا أن لنا سلفاً كان ديدنهم مع المحبرة إلى المقبرة ، ثم لا نقتدي بهم ولا نسير على نهجهم، فوا أسفاه على حالنا .
    وقد ذكر ابن القيم ـ رحمه الله ـ نماذج من نهم هؤلاء السلف في طلب العلم وأن ذلك من لوازم الإيمان ودأب المؤمن حتى يدخل الجنة فقال رحمه الله : " كَانَ أَئِمَّة الاسلام إِذا قيل لأحدهم إلى مَتى تطلب الْعلم فَيَقُول الى الْمَمَات .
    ـ قَالَ نعيم بن حَمَّاد سَمِعت عبد الله بن الْمُبَارك رضى الله عَنهُ يَقُول وَقد عابه قوم فِي كَثْرَة طلبه للْحَدِيث فَقَالُوا لَهُ : إلى مَتى تسمع ؟!قَالَ : إِلَى الْمَمَات .
    ـ وَقَالَ الْحُسَيْن بن مَنْصُور الخصاص : قلت لأحمد بن حَنْبَل رضى الله عَنهُ : إلى مَتى يكْتب الرجل الحَدِيث ؟ قَالَ إلى الْمَوْت .
    ـ وَقَالَ عبد الله بن مُحَمَّد الْبَغَوِيّ سَمِعت أحْمَد بن حَنْبَل رضى الله عَنهُ يَقُول : إِنَّمَا أطلب الْعلم إلى ان أدخل الْقَبْر .
    ـ وَقَالَ مُحَمَّد بن إِسْمَاعِيل الصَّائِغ : كنت أصوغ مَعَ أبي بِبَغْدَاد فَمر بِنَا أحْمَد بن حَنْبَل وَهُوَ يعدو ونعلاه فِي يَدَيْهِ فَأخذ أبي بِمَجَامِع ثَوْبه فَقَالَ : يَا أبا عبد الله ألا تَسْتَحي إِلَى مَتى تعدو مَعَ هَؤُلَاءِ ؟! قَالَ : إِلَى الْمَوْت .
    ـ وَقَالَ عبد الله بن بشر الطَّالقَانِي أرجو أن يأتيني أَمر ربي والمحبرة بَين يَدي وَلم يفارقني الْعلم والمحبرة .
    ـ وَقَالَ حميد بن مُحَمَّد بن يزِيد الْبَصْرِيّ جَاءَ ابْن بسطَام الْحَافِظ يسألني عَن الحَدِيث فَقلت لَهُ مَا أشد حرصك على الحَدِيث ! فَقَالَ : اَوْ مَا أحب أن أكون فِي قطار آل رَسُول الله ؟
    ـ وَقيل لبَعض الْعلمَاء مَتى يحسن بِالْمَرْءِ أن يتَعَلَّم ؟ قَالَ : مَا حسنت بِهِ الْحَيَاة .
    ـ وَسُئِلَ الْحسن عَن الرجل لَهُ ثَمَانُون سنة أيحسن أن يطْلب الْعلم ؟ قَالَ : إِن كَانَ يحسن بِهِ ان يعِيش ".
    رحمة الله على هؤلاء الأعلام الذين يقتدى بهم في الحرص والاستمرار على طلب العلم .
    أُولَئِكَ آبَائي، فَجِئْني بمِثْلِهِمْ، = إذا جَمَعَتْنا يا جَرِيرُ المَجَامِعُ .
    واللهم ارزقنا علماً نافعاً وعملاً صالحا . وزدنا علماً يا حي يا قيوم .