اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


هيا بنا في حملة استغفار

الموضوع في 'ملتقى النقل الخارجي والتعيين' بواسطة لودي الحلوه, بتاريخ ‏2014-02-22.


  1. لودي الحلوه

    لودي الحلوه تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    152
    0
    0
    ‏2013-02-03
    معلمه
    هيا بنا نقوم بحملة الاستغفار بنية نزول الحركه وبنية نقلنا ع الرغبه الاولى يمكن سبحان الله كثرة الاستغفار تنزل الحركه بكره ونكون ناقلين وبدل حرقة الأعصاب برودة الأعصاب والكل فرحان وبدل ما نكتب عن وقت نزول الحركه نكتب التهاني والتبريكات بمناسبة النقل لان الاستغفار يأتي بالرزق ويحقق الأماني ويريح القلب من شدة الأعصاب فعليكم بالاستغفار
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله
     
  2. لودي الحلوه

    لودي الحلوه تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    152
    0
    0
    ‏2013-02-03
    معلمه
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله
     
  3. برق1

    برق1 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    147
    0
    0
    ‏2012-02-04
    معلم
    مشكوره على هالموضوع ونفع الله بك ، ومع أني بمدينتي ولا تهمني ها لحركه ولا تعنيت منها ولله الحمد لكن الاستغفار شي مطلوب
    في كل حين وبسبب وبدونه وهو مجلبة للرزق ووقايه بحوله تعالى من سخط الله وعذابه .

    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله.
     
  4. مكنونات

    مكنونات قلم مميز عضو مميز

    4,729
    0
    0
    ‏2011-07-11
    تدريس
    استغفر الله الذي لا اله الا هو الحي القيوم واتوب اليه
     
  5. لودي الحلوه

    لودي الحلوه تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    152
    0
    0
    ‏2013-02-03
    معلمه
    سورة الأنبياء، مفتاح باب السماء!
    سورةٌ أنبأتنا:
    بأعظم قصة صبر
    {وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ}

    و أبكتنا بأعظم قصة سجن
    {وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فنادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ}

    و أحزنتنا بأعظم قصة عقم
    {وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْداً وَأنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ}

    °. ليأتي الشفاء في الأولى .°
    {فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ}

    °. و تأتي النجاة في الثانية .°
    {فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ}

    °. ويأتي الوليد في الثالثة .°
    {فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ}

    اقرأ بقلبك ما قاله الله -جل في علاه- بعد أن ساق لنا كل تلك القصص ..

    {إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ}

    إذن مفتاح الفرج ثلاثة:

    1-{إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ}
    قال ابن سعدي:
    لا يتركون فضيلة يقدرون عليها إلا انتهزوا الفرصة فيها.

    2-{وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً}
    قال ابن جريج:
    {رغباً في رحمة الله، ورهباً من عذاب الله}

    3- {وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ}
    قال أبو سِنَان :
    {الخشوع هو الخوف اللازم للقلب، لا يفارقه أبدًا}

    أما وقد:
    •. سارعت نفسك في الخيرات
    •. و ارتوى دعائك رغبة ورهبة
    •. و تدثر قلبك بخشوع لا ينفك عنه


    فانتظرها بيقين:

    {فَاسْتَجَبْنَا لَهُ}
     
  6. لودي الحلوه

    لودي الحلوه تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    152
    0
    0
    ‏2013-02-03
    معلمه
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
     
  7. الفتى السعودي

    الفتى السعودي تربوي عضو ملتقى المعلمين

    136
    0
    16
    ‏2013-02-13
    معلم
    استغفر الله الذي لا اله الا هو الحي القيوم واتوب الله
     
  8. sultan1396

    sultan1396 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    17
    0
    0
    ‏2009-05-28
    تنبيه

    ما حكم قراءة سورة البقرة والاستغفار بنية الزواج ؟ فقد انتشر في هذا الزمان ، فكثير من الأخوات تقسم بالله أنها لم تتزوج إلا بعد أن قرأت سورة البقرة لمدة شهر أو أربعين يوما وكذلك الاستغفار ألفا أو بعدد محدد بنية الزواج .... وأنا أخاف من البدعة ودخولي في هذا الأمر ، أرجو من فضيلتكم أن توضحوا هذا الأمر لي وما صحته ؟




    الجواب :

    الحمد لله
    الزواج أمر مقدّر مقسوم للعبد كسائر رزقه ، ولن تموت نفس حتى تستكمل رزقها وأجلها ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن روح القدس نفث في روعي أن نفسا لن تموت حتى تستكمل أجلها ، و تستوعب رزقها ، فاتقوا الله ، وأجملوا في الطلب ، ولا يحملن أحدكم استبطاء الرزق أن يطلبه بمعصية الله ، فإن الله تعالى لا ينال ما عنده إلا بطاعته ) رواه أبو نعيم في الحلية من حديث أبي أمامة ، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (2085) .
    فلا ينبغي القلق إذا تأخر الزواج ، لكن يشرع للفتى والفتاة أن يتخذ الأسباب لتحصيل هذا الرزق ، ومن ذلك الدعاء ، فتسأل الله تعالى أن يرزقها الزوج الصالح .

    والاستغفار سبب من أسباب سعة الرزق ، فقد حكى الله تعالى عن نوح عليه السلام أنه قال لقومه : ( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا . وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا ) نوح/10- 12 .

    والدعاء سلاح عظيم لمن أحسن استخدامه ، فادعي الله وأنت موقنة بإجابة الدعاء ، وتحري أسباب القبول ، من طيب المطعم والمشرب ، واختيار الأوقات الفاضلة ، واحذري من تعجل الإجابة ، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( يستجاب لأحدكم ما لم يعجل ، يقول : دعوت فلم يستجب لي) رواه البخاري ( 5865 ) ومسلم ( 2735) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه .

    واعلمي أن الدعاء مدخر للعبد ، نافع له في جميع الأحوال ، كما في الحديث الذي رواه الترمذي (3859) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَا مِنْ رَجُلٍ يَدْعُو اللَّهَ بِدُعَاءٍ إِلَّا اسْتُجِيبَ لَهُ ، فَإِمَّا أَنْ يُعَجَّلَ لَهُ فِي الدُّنْيَا ، وَإِمَّا أَنْ يُدَّخَرَ لَهُ فِي الْآخِرَةِ ، وَإِمَّا أَنْ يُكَفَّرَ عَنْهُ مِنْ ذُنُوبِهِ بِقَدْرِ مَا دَعَا ، مَا لَمْ يَدْعُ بِإِثْمٍ ، أَوْ قَطِيعَةِ رَحِمٍ ، أَوْ يَسْتَعْجِلْ ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَكَيْفَ يَسْتَعْجِلُ ؟ قَالَ : يَقُولُ : دَعَوْتُ رَبِّي فَمَا اسْتَجَابَ لِي ) وصححه الألباني في صحيح الترمذي برقم (2852) .

    وقراءة القرآن لها أثر عظيم في علاج الهم والقلق ، وجلب السعادة والطمأنينة ، وكذلك الاستغفار .

    والإكثار من الطاعات بصفة عامة ، من أسباب تحصيل السعادة ، كما قال تعالى : ( مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) النحل/97 .

    وقال تعالى : ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً. وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً ) الطلاق/2،3 .

    فمن أكثرت من هذه الطاعات ، وحافظت على صلاتها وذكرها واستغفارها ودعائها وقراءتها للقرآن ، رجي لها التوفيق والسعادة ، وتحقيق مرادها ومطلوبها ، لكن لا يشرع التعبد بتحديد عدد معين أو زمن معين لم يرد في الشريعة ، فإن ذلك من البدع ، وهي من أسباب رد العمل وحرمان صاحبه من الأجر ، كما قال صلى الله عليه وسلم : ( مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ ) رواه مسلم (1718) .

    ولم يرد في الشرع المطهر – فيما نعلم – أن قراءة سورة البقرة بخصوصها أو الاستغفار بعدد معين سبب لحصول الزواج ، وإنما طاعة الله تعالى واتباع رسوله صلى الله عليه وسلم على سبيل العموم هما سبيل السعادة وتيسير الأمور في الدنيا والآخرة .

    نسأل الله تعالى أن ييسر لك أمرك ، ويرزقك الزوج الصالح .

    والله أعلم .



    الإسلام سؤال وجواب

    http://www.islam-qa.com/ar/ref/110715

    *هبة: 06-02-1432 هـ 09:52 مساءً
    أخواتي احذرن الاستغفار بنية الحمل أو الزواج ..
    أخواتي انتبهوا من الشرك ، الاستغفار بنية الزواج أو بنية الحمل أو الاستغفار بنية أن يتجد عملا ، وغيرها من الأهداف الدنيوية ،،، ماحكمه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    أولا : الاستغفار أليس هو عبادة لله ، المفروض تستغفرين احساسا بالذنب ، فتكونين بذلك أخلصت العمل لله
    وإن استغفرت احساسا بالذنب واستحضرت في عقلك فوائد الاستغفار التي ذكرها الله لك في سورة نوح ( يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا ) فهذا لا بأس فأنت تريدين ثواب الآخرة وثواب الدنيا بالتسوي فهنا عملك لا بأس به ولكن ناقص ، ليس مثل الكامل المخلص لله
    وإن استغفرت تفكيرك يكون بذنوبك وخائفة من الله ، يعني همك الأكبر هو الآخرة ومستحضرة الثواب الدنيوي فهذا أيضا لا بأس لكن ليس مثل الكامل المخلص لله
    لكن الطامة الكبرى وهو من يستغفر طلبا للولد أو يستغفرطلبا للزوج أو يستغفر طلبا للوظيفة أو المال ...,و ,,,و
    وهذا النوع شرك أصغر ( خفي ، شرك الارادة والقصد )
    ، (من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعملهم فيها وهم فيها لا يبخسون أولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار وحبط ماصنعوا فيها وباطل ماكانوا يعملون ) سورة هود يعني لو مات عليه لا يغفر الله له هذا الذنب ويعذب عليه في النار ( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء )
    وهل يعطيه الله طلبه ؟؟الجواب قد يعطيه وقد لا يعطيه وفي كلتا الحالتين يعذب في النار إن لم يتب منها قبل الموت
    ( من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد ثم جعلنا له جهنم يصلاها مذموما مدحورا ) سورة الاسراء

    فالاستغفار لنية واحدة هو التوحيد الكامل لله ( مخلصين له الدين حنفاء )
    والآيات المذكورة في سورة نوح وغرها إنما لتحثك علي الاستغفار وتعرفي فوائدها
    لكن المدا رو قلبك .....
    لذلك قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرء مانوى )
    وجمع نيتن صحيحة وجائزة في الأعمال التي رتب عليها الشارع ثوابا لها في الدنيا
    ولكن ليس مثل المخلص الكامل التوحيد فجمع نيتن مع صحته لكن ينقص من توحيدك . ومن استحضر الفضل ولكن همه الأكبرهو رضا اله وطلب اآخرة والخوف من عذابه هذا أيضا اخلاص لله كامل .
    هل يستوي عند الله جزاء المخلص والغير مخلص ؟؟؟؟؟؟!!!!!
    االتوحيد الكامل ...يدخل الجنة بدون عذاب ولا حساب( المخلص )
    والتوحيد الناقص ..... ممكن يدخل النار ثم يخرج إلى الجنة كل بحسبه ( الغير مخلص الاخلاص التام لله )

    وهنا كلام للشيخ ابن عثيمين رحمه :
    ولا شك أن الاستغفار سبب لمحو الذنوب ،
    وإذا محيت الذنوب تخلفت آثارها المرتبة عليها ،
    وحينئذٍ يحصل للإنسان الرزق والفرج من كل كرب ، ومن كل هم ، .

    "فتاوى نور على الدرب" (شروح الحديث والحكم عليها) ( شريط 238 ، وجه أ )
    والله أعلم .
    .............................. .................... .............

    اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ )
    تفسير الآية من ابن كثير :
    ثم أمرهم بالاستغفار الذي فيه تكفير الذنوب السالفة ، وبالتوبة عما يستقبلون [ من الأعمال السابقة ] ومن اتصف بهذه الصفة يسر الله عليه رزقه ، وسهل عليه أمره وحفظ [ عليه ] شأنه [ وقوته ] ; ولهذا قال : ( يرسل السماء عليكم مدرارا ) [ نوح : 11 ] ،


    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>< <<<<<<<<<<<<<<<<<< << <<<<<<<<<<

    فقال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله في كتاب إعانة المستفيد :
    فهذا فيه دليل على أن الشرك لا يغفر حتى ولو كان شركا أصغر، يعذب به، وإن كان لا يعذب تعذيب المشرك الشرك الأكبر؛ فلا يخلد في النار، لكن يعذب بها بقدر .
    .............................. .................... ......
    وقال في باب اردة العبد بعمله الدنيا :
    النوع الثاني : المؤمن الذي يعمل أعمالا من أعمال الآخرة، لكنه لا يريد بها وجه الله، وإنما يريد بها طمع الدنيا، كالذي يحج ويعتمر، عن غيره، يريد أخذ العوض والمال، وكالذي يتعلم ويطلب العلم الشرعي من أجل أن يحصل على وظيفة . فهذا عمله باطل في الدنيا، وحابط في الآخرة، وهو شرك أصغر .

    النوع الثالث : مؤمن عمل العمل الصالح مخلصا لله عز وجل لا يريد به مالا أو متاعا من متاع الدنيا ولا وظيفة، لكن يريد أن يجازيه الله به، بأن يشفيه الله من المرض، ويدفع عنه العين، ويدفع عنه الأعداء . فإذا كان هذا قصده فهذا قصد سيئ، ويكون عمله هذا داخلا في قوله: مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ والمفروض في المسلم: أن يرجو ثواب الآخرة، يرجو أعلى مما في الدنيا، وتكون همته عالية . وإذا أراد الآخرة أعانه الله على أمور الدنيا، ويسرها له: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ

    وهذا هو من كتاب التمهيد لصالح آل الشيخ: وقبل أن تقرئيه ادعي الله أن يههديك للحق :
    "باب من الشرك إرادة الإنسان بعمله الدنيا"
    وقوله تعالى: {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [هود: 15-16]
    وفي الصحيح عن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تعس عبد الدينار، تعس عبد الدرهم، تعس عبد الخميصة، تعس عبد الخميلة، إن أُعطي رضي، وإن لم يعط سخط، تعس وانتكس،وإذا شيك فلا انتقش، طوبى لعبد آخذ بعنان فرسه في سبيل الله، أشعث رأسه، مغبرة قدماه، إن كان في الحراسة كان في الحراسة، وإن كان الساقة كان في الساقة، إن استأذن لم يؤذن له، وإن شفع لم يشفع".(1).
    فيه مسائل:الأولى: إرادة الإنسان الدنيا بعمل الآخرة.
    الثانية: تفسير آية هود.
    الثالثة: تسمية الإنسان المسلم عبد الدينار والدرهم والخميصة.
    ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
    (1) أخرجه البخاري (2886) و(2887) و(6435).
    ص -404- الرابعة: تفسير ذلك بأنه إن أعطي رضي، وإن لم يعط سخط.
    الخامسة: قوله: "تعس وانتكس".
    السادسة: قوله: "وإذا شيك فلا انتقش".
    السابعة: الثناء على المجاهد الموصوف بتلك الصفات.
    الشرح:هذا الباب باب عظيم من أبواب الكتاب ترجمه الإمام –رحمه الله- بقوله: "باب من الشرك إرادة الإنسان بعمله الدنيا".
    "من الشرك" يعني: من الشرك الأصغر أن يريد الإنسان بأعماله التي يعملها من الطاعات الدنيا ولا يريد بها الآخرة، وإرادة الإنسان الدنيا، يعني: ثواب الدنيا، فهو أعم من حال الرياء، فالرياء حالة واحدة من أحوال إرادة الإنسان الدنيا، فهو يصلي أو يزيد ويزين في صلاته لأجل الرؤية، ولأجل المدح، لكن هناك أحوال أخر لإرادة الناس بأعمالهم الدنيا، فلهذا عطف الشيخ –رحمه الله- هذا الباب على الذي قبله ليبين أن إرادة الإنسان الدنيا تأتي في أحوال كثيرة أعم من حال الرياء بخاصة، لكن الرياء جاء فيه الحديث وخافه النبي عليه الصلاة والسلام على أمته فهو في وقوعه كثير والخوف منه جلل.
    وهذا الباب اشتمل على الحكم بأن إرادة الإنسان بعمله الدنيا من الشرك.
    وقوله: "إرادة الإنسان" يعني: أن يعمل العمل وفي إرادته أي الذي بعثه على العمل ثواب الدنيا، فهذا من الشرك بالله –جل جلاله- وسيأتي تفصيل أحوال ذلك.
    ص -405- وقوله تعالى: {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [هود: 15-16] هذه الآية من سورة هود مخصوصة بقوله تعالى: {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا} [الإسراء: 18] فهي مخصوصة بمن شاء الله جل وعلا. فقوله هنا: {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ} يعني: ممن أراد الله –جل وعلا- له ذلك وممن شاء الله، فهذا العموم الذي هنا مخصوص بآية الإسراء.
    والذين يريدون الحياة الدنيا أصلاً وقصداً وتحركاً هم الكفار، ولهذا نزلت هذه الآية في الكفار، لكن لفظها يشمل كل من أراد الحياة الدنيا بعمله الصالح، ولهذا جمع الإمام محمد بن عبد الوهاب –رحمه الله- في رسالة له أحوال الناس فيما قاله السلف تفسيرا لهذه الآية، وجعل كلام السلف يتناول أربعة أنواع من الناس كلهم يدخل في هذا الوعيد:
    النوع الأول: ممن ركبوا هذا الشرك الأصغر وأرادوا بعملهم الحياة الدنيا أنه يعمل العمل الصالح وهو فيه مخلص لله –جل وعلا- ولكن يريد به ثواب الدنيا ولا يريد ثواب الآخرة، كأن يتعبد الله –جل وعلا- بالصلاة وهو فيها مخلص لله، أدّاها على طواعية واختيار وامتثال لأمر الله، لكن يريد منها
    ص -406- أن يصح بدنه، أو وصل رحمه وهو يريد منه أن يحصل له في الدنيا الذكر الطيب والصلة ونحو ذلك، أو عمل أعمالا من التجارة والصدقات وهو يريد بذلك تجارة يكون عنده مال فيتصدق، وهو يريد بذلك ثواب الدنيا.
    فهذا النوع عمل العبادة امتثالا للأمر، ومخلصاً فيها لله، ولكنه طامع في ثواب الدنيا، وليس له همة في الآخرة ولم يعمل هرباً من النار وطمعاً في الجنة، فهذا داخل في هذا النوع وداخل في قوله: {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ} [هود: 15].
    والأعمال التي يعملها العبد ويستحضر فيها ثواب الدنيا على قسمين:
    القسم الأول: أن يكون العمل الذي عمله، واستحضر فيه ثواب الدنيا وأراده، ولم يرد ثواب الآخرة، لم يُرغب الشرع فيه بذكر ثواب الدنيا، مثل: الصلاة والصيام ونحو ذلك من الأعمال والطاعات، فهذا لا يجوز له أن يريد به الدنيا، ولو أراد به الدنيا، فإنه مشرك ذلك الشرك.
    القسم الثاني: أعمال رتّب الشارع عليها ثوابا في الدنيا، ورغّب فيها بذكر ثوابٍ لها في الدنيا، مثل صلة الرحم، وبر الوالدين، ونحو ذلك، وقد قال عليه الصلاة والسلام: "من سره أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه"(1). فهذا النوع إذا استحضر في عمله حين يعمل ذلك العمل،
    ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
    (1) أخرجه أحمد 3/156، بنحوه من حديث أبي سعيد الخدري، وأصله متفق عليه من حديث أنس.
    ص -407- استحضر ذلك الثواب الدنيوي، وأخلص لله في العمل ولم يستحضر الثواب الأخروي، فإنه داخل في الوعيد فهو من أنواع هذا الشرك، لكن إن استحضر الثواب الدنيوي والثواب الأخروي معاً، له رغبة فيما عند الله في الآخرة، ويطمع في الجنة، ويهرب من النار، واستحضر ثواب هذا العمل في الدنيا، فإنه لا بأس بذلك؛ لأن الشرع ما رغّب فيه بذكر الثواب في الدنيا إلا للحض عليه، كما قال عليه الصلاة والسلام: "من قتل قتيلاً فله سلبه"(1). فمن قتل حربيا في الجهاد لكي يحصل على السلب، ولكن قصده من الجهاد الرغبة فيما عند الله –جل وعلا- مخلصاً فيه لوجه الله، لكن أتى هذا من زيادة الترغيب له ولم يقتصر على هذا الدنيا بل قلبه معلق أيضا بالآخرة، فهذا النوع لا بأس به ولا يدخل في النوع الأول مما ذكره السلف في هذه الآية.
    النوع الثاني مما ذكره السلف مما يدخل تحت هذه الآية: {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ} [هود: 15]. أنه يعمل العمل الصالح لأجل المال، فهو يعمل العمل لأجل ما يحصله من المال، مثل: أن يدرس ويتعلم العلم الشرعي لأجل الوظيفة فقط، وليس في همه رفع الجهالة عن نفسه ومعرفة العبد بأمر ربه ونهيه والرغب في الجنة، وما يقرب منها والهرب من النار وما يبعد عنها، فهذا داخل في ذلك، أو حفظ القرآن ليكون إماماً في المسجد، ويكون له الرَّزق الذي يأتي من بيت المال، فغرضه من هذا العمل إنما هو المال، فهذا لم يعمل العمل
    ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
    (1) أخرجه أحمد5/306 من حديث أبي قتادة.
    ص -408- صالحاً وإنما عمل العمل الذي في ظاهره أنه صالح ولكن في باطنه قد أراد به الدنيا.
    النوع الثالث: أهل الرياء الذين يعملون الأعمال لأجل الرياء.
    النوع الرابع: الذين يعملون الأعمال الصالحة ومعم ناقض من نواقض الإسلام، كمن يصلي ويزكي ويتصدق ويقرأ القرآن ويتلوه، ولكن هو مشرك الشرك الأكبر، فهذا وإن قال: إنه مؤمن فليس بصادق في ذلك؛ لأنه لو كان صادقا لوحّد الله جل وعلا.
    فهذه بعض الأنواع التي ذُكرت في تفسير هذه الآية وكلها داخلة تحت قوله: {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا} فهؤلاء جميعا أرادوا الحياة الدنيا وزينتها ولم يكن لهم همّ في رضا الله –جل وعلا- وطلب الآخرة بذلك العمل الذي عملوه.
    وهنا إشكال أورده بعض أهل العلم: وهو أن الله –جل وعلا- قال في الآية التي تليها: {أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [هود: 16] وأن هذه في الكفار الأصليين أو فيمن قام به مكفّر، أما المسلم الذي قامت به إرادة الدنيا فإنه لا يدخل في هذه الآية.
    والجواب: أنه يدخل؛ لأن السلف أدخلوا أصنافاً من المسلمين في هذه الآية، والوعيد بقوله: {أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ} فمن كانت إرادته الحياة الدنيا فلم يتقرب إلى الله –جل وعلا- بشيء {مَنْ
    ص -409- كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ} [هود: 15] فهؤلاء أردوا الدنيا بكل عمل، وليس معهم من الإيمان والإسلام مصحح لأصل أعمالهم، فهؤلاء مخلدون في النار، أما الذي معه أصل الإيمان وأصل الإسلام الذي يصح به عمله، فهذا قد يحبط العمل، بل يحبط عمله الذي أشرك فيه وأراد به الدنيا، وما عداه لا يحبط؛ لأن معه أصل الإيمان الذي يصحح العمل الذي لم يخالطه شرك.
    فهذه الآية فيها وعيد شديد، وهذا الوعيد يشمل كما ذكرنا أربعة أصناف، وكما قال أهل العلم: إن العبرة هنا بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، فهي وإن كانت في الكفار، لكن لفظها يشمل من أراد الحياة الدنيا من غير الكفار.
    "وفي الصحيح عن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تعس عبد الدينار، تعس عبد الدرهم، تعس عبد الخميصة، تعس عبد الخميلة ...إلخ"(1). وجه الشاهد من ذلك: أنه دعا على عبد الدينار، وعلى عبد الدرهم، وعلى عبد الخميصة. وعبد الدينار والدرهم هو الذي يعمل العمل لأجل الدينار، ولولا الدينار لما تحركت همته في العمل، لولا هذه الخميصة لما تحركت في العمل، فهو إنما عمل لأجل هذه الدينار، لأجل هذه الدنيا، وما فيها من الدرهم،والجاه والمكانة، ونحو ذلك، وقد سماه النبي عليه الصلاة والسلام عابداً للدينار، فدل ذلك على أنه من الشرك؛ لأن
    ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
    (1) تقدم.
    ص -410- العبودية درجات، منها: عبودية الشرك الأصغر، ومنها عبودية الشرك الأكبر، فالذي يشرك بغير الله –جل وعلا- الشرك الأكبر هو عابد له، كأهل الأوثان، وعبدة الأصنام، وعبدة الصليب، وكذلك من يعمل الشرك الأصغر، ويتعلق قلبه بشيء من الدنيا فهو عابد، لذلك يقال: عبد هذا الشيء؛ لأنه هو الذي حرك همته، ومعلوم أن العبد مطيع لسيده أينما وجهه توجه، فهذا الذي حركته همته للدنيا وللدينار وللدرهم عبد لها؛ لأن همته متعلقة بتلك الأشياء، وإذا وجد لها سبيلاً تحرك إليها بدون النظر هل يوافق أمر الله –جل وعلا- أم لا يوافق أمر الله –جل وعلا- وشرعه؟!.
    .............................. .................... ....

    وللإمام عبد الرحمن بن سعدي رحمه الله تفصيل مهم في ذلك حيث قال :

    وأما العمل لأجل الدنيا وتحصيل أعراضها فإن كانت إرادة العبد كلها لهذا القصد ولم يكن له إرادة لوجه الله والدار الآخرة فهذا ليس له في الآخرة من نصيب ، وهذا العمل على هذا الوصف لا يصدر من مؤمن فإن المؤمن وإن كان ضعيف الإيمان لابد أن يريد الله والدار الآخرة .
    وأما من عمل العمل لوجه الله ولأجل الدنيا والقصدان متساويان أو متقاربان فهذا وإن كان مؤمناً فإنه ناقص الإيمان والتوحيد والإخلاص ، وعمله ناقص لفقده كمال الإخلاص

    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>> >>>>>

    وهذه فتوى أخرى للشيخ /الشيخ العلامة عبدالله بن غنيمان حفظه الله

    نقل من موقع صيد الفوائد ...
    س4/ إذا عمل العامل عملاً ابتغى به ثواب الله تعالى في الدنيا،مثل حصول طول العمر بصلة الرحم،وسعة الرزق،ولم يرد ثواب الآخرة،ولكنه أيضاً لم يرد ثواب المخلوقين،فهل يعد هنا من الشرك،وهل له ثواب في الآخرة؟

    ج4/ من عمل عملاً مما هو عبادة يراد به وجه الله،وليست له رغبة في الآخرة وإنما رغبته ومقصوده ونيته الدنيا،فإن ذلك من الشرك،كما قال تعالى: {من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوفِ إليهم أعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون أولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار وحبط ما صنعوا فيها وباطل ما كانوا يعملون}.

    .............................. .................... .........................
    قال الإمام ابن القيّم - - " وأما الشرك في الإرادات والنيات فذلك البحر الذي لا ساحل له وقل من ينجو منه، فمن أراد بعمله غير وجه الله ونوى شيئاً من غير التقرّب إليه وطلب الجزاء منه فقد أشرك في نيته .
    وقال على لسان هود عليه الصلاة والسلام : (وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ) .
    وقال عزّ وَجَلّ لهذه الأمة : (وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ) .

    انصحك ياختي أن تستغفري لاجل الله ان يغفر لك ذنوبك ويكون المطلب للحاجة الآخروية وليس للمطلب الدنيا ,,

    يعني يكون استغفارك طلبا للمغفرة من الله ,,وإن العبد ليحرم الرزق بسبب معصية ,,والمعصية يبي لها توبة واستغفار
     
  9. يارب انقلني عند اهلي

    يارب انقلني عند اهلي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    77
    0
    0
    ‏2013-05-02
    يارب
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله استغفر الله.
    استغفر الله استغفر الله.