اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


استراتيجية التعلم بالاستقصاء

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة غازي العتيبي, بتاريخ ‏2014-04-22.


  1. غازي العتيبي

    غازي العتيبي مراقب عام مراقب عام

    468
    0
    16
    ‏2009-01-18
    معلم
    إستراتيجية التعلم بالاستقصاء

    تعد استراتيجية الاستقصاء من أكثر استراتيجيات التدريس فاعلية في تنمية مهارات التفكير لدى الطلبة ، وذلك لأنها تتيح فرصا للطالب لممارسة عمليات العلم التي تتضمنها الطريقة العلمية في البحث والتفكير أو ما تسمى بالمنهجية العلمية في البحث والتفكير ، فيسلك سلوك العلماء للبحث عن المعرفة والتوصل إلى النتائج ، فهو يحدد المشكلة ، ويصوغ الفرضيات ، ويجمع المعلومات ذات العلاقة بالمشكلة ، ويختبر صحة فرضياته ، ويصل إلى الحل المناسب للمشكلة . ويستخدم العديد من المختصين في التدريس الاستقصاء والاكتشاف بمعنى واحد ، إذا يبدو من الأدب التربوي بوجه
    عام إنهما توأمان ووجهان لعملة واحدة ، إلا إن الاكتشاف يحدث عندما يمارس المتعلم عمليات العلم لاكتشاف بعض المفاهيم أو المبادئ ، إما الاستقصاء فيحتاج المتعلم فيه الى ممارسة العمليات العقلية إضافة إلى الممارسة العملية .


    ويجمع المختصون في التربية على إن إستراتيجية الاستقصاء تتميز بمميزات عديدة منها ما يأتي :

    •تنمي مهارات التفكير لدى المتعلم، وذلك لأنه يستخدم خلالها عمليات العلم المتضمنة في الطريقة العلمية في البحث والتفكير .

    • تعمل على زيادة دافعية المتعلم نحو التعلم ، وذلك لأنه يكون فيها محورا للعملية التعليمية ، فهو يعمل لوحده أو بتوجيه من المعلم .

    • تساعد المتعلم على اكتشاف الحقائق والمبادئ والتي يرغب بمعرفتها .

    • تنمي عند المتعلم عمليات العلم كالملاحظة والقياس والتصنيف ووضع الفروض واختبارها.

    • تسهم في زيادة مستويات النجاح والتميز لدى المتعلم ، وتتيح له مجالا كي يتمثل المعلومة ويتمكن منها، وبالتالي جعلها جزاء من نظامه المعرفي ، وذلك لأنه يكتسب المعرفة العلمية الحقائق ، المفاهيم ، المبادئ ، القوانين ، النظريات بنفسه .

    • تنمي مفهوم الذات لدى المتعلم ، وبالتالي قدرته على انجاز المهمات الموكلة إليه ، وذلك من خلال اعتماده على نفسه في انجاز ما يكلف به مهام تعليمية .

    • تحقق أهداف تعلميه يصعب تحقيقها في الطرائق الإلقائية ، كأهداف المجال المهاري النفسحركي وأهداف المجال الوجداني الانفعالي ووضع برونر أربعة مبررات لاستخدام طريقة الاكتشاف :
    وهي : تشجيع المتعلم على التفكير
    وإثارة دافعية المتعلم
    وتعلم مهارات الاكتشاف
    وزيادة قدرة المتعلم على التذكر وتخزين واسترجاع المعلومات
    . وبرغم من تحديد هذه التبريرات للتدريس الاكتشافي , فإن لها صلة بالاستقصاء، حيث أن الخطط للطريقتين متشابهة، إذ أن كل منهما تأكد على أهمية ممارسة الطالب لعمليات العلم .

    ويساعد المعلم طلبته على الاستقصاء عندما لا يملك الطلبة خبرة التعلم من خلال الاستقصاء، فيبدأ المعلم بتوجيههم إلى مشكلة الدراسة، ويحددها لهم، ويشجعهم على البحث عن حل أو حلول لها، وتنحصر مساعدة المعلم للطلبة على شكل أسئلة تثير لديهم التفكير، وتعيدهم إلى الإجراءات السليمة لحل المشكلة، وهذا ما يسمى بالاستقصاء الموجه . ويرى شوارتز shwartz أن استخدام المعلم لطريقة الاستقصاء قي التدريس يساعد الطلبة على تحمل مسؤولية التعلم، والانخراط في البحث والاستقصاء، ويهيئ فرصاً إمامهم لممارسة عمليات العلم ومهارات التفكير العليا.

    الاستقصاء أنواعه ـ خطواته


    أولاً : الاستقصاء الموجه :
    يُقصد بالاستقصاء الموجه ما يقوم به المتعلم تحت إشراف المعلم وتوجيهه، أو ضمن خطة بحثية أُعدت مقدماً

    وغالباً ما تسير عملية الاستقصاء الموجه في الخطوات التالية :
    1- تحديد المشكلة من قبل المعلم
    2- كتابة الفروض الممكنة لحل المشكلة من قبل المعلم
    3- جمع المعلومات اللازمة لاختبار الفروض وحل المشكلة .
    4 -اختبار صحة الفروض .
    5 -حل المشكلة .

    ثانياً - الاستقصاء الحر:
    يُقصد بالاستقصاء الحر قيام الطالب باختيار الطريقة والأسئلة والمواد والأدوات اللازمة للوصول إلى حل ما يواجهه من مشكلات، أو فهم ما يحدث حوله من ظواهر وأحداث

    وغالباً ما تسير عملية الاستقصاء الحر في الخطوات التالية :
    1- تحديد المشكلة من قبل المعلم
    2- كتابة الفروض الممكنة لحل المشكلة من قبل الطلاب
    3- جمع المعلومات اللازمة لاختبار الفروض وحل المشكلة الدور الأكبر للطالب
    4- مناقشة حلول المشكلة
    5- تقويم الحلول

    ثالثاً – الاستقصاء العادل :
    ويتم التدريس باستخدام نموذج الاستقصاء العادل في مراحل تبدأ بتقسيم طلاب الصف إلى مجموعتين: تتبنى كل مجموعة وجهة نظر مختلفة تجاه الموضوع أو القضية المطروحة في محتوى الدرس، بالإضافة إلى مجموعة ثالثة تقوم مقام هيئة المحكمين، إذ عليها الاستماع إلى مناقشات طلاب المجموعتين المتعارضتين، كما أن عليها اتخاذ قرار بشأن الحل النهائي مع المعلم من خلال المراحل التالية:


    المرحلة الأولى: التمهيد لعرض الموضوع القضية
    المرحلة الثانية: مرحلة البحث والتعرف على القضية محل الجدل ، واستيضاح كافة جوانبها.
    المرحلة الثالثة: مرحلة مناقشة المعلومات والآراء المجمعة.
    المرحلة الرابعة: المناظرة بين الفريق المؤيد للقضية والفريق المعارض لها.
    المرحلة الخامسة: الاتفاق على الرأي وتدعيمه .
    المرحلة السادسة: التطبيق