اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


وللسيارة شيطان

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة الموهوب, بتاريخ ‏2014-04-26.


  1. الموهوب

    الموهوب عضوية تميّز عضو مميز

    440
    0
    0
    ‏2011-05-30
    معلم
    كنت أتناقش مع أحد الزملاء في المشاكل التي يواجهها الإنسان أثناء قيادته للسيارة ، وبعض التصرفات الطائشة التي تحصل للإنسان من بعض السائقين من هنا و هناك ، فقال لي : إن سيارته كانت لا تخلو أبداً من سكين ، أو عصىا ، أو سلك غليظ بحيث إذا أثاره إي إنسان ، أو أخطأ عليه عرف كيف يتعامل معه .
    ولكنه ترك هذه العادة عندما سمع عن أحد أصدقائه الذين كانوا يعملون بنفس طريقته أنه في يوم من الأيام اختلف مع شخص آخر أثناء القيادة فقتله .

    يقول ـ صاحبي ـ : " فعلمت أن للسيارة شيطان ، يجلس على ( كبوتها على حد وصفه ) يفزع عند أول فرصة للشر بزيادته وسكب البنزين عليه ليزيده اشتعالاً وتخلصت من جميع ما عندي من العصي , والسكاكين ، والأسلاك وغيرها .
    وأصبحت أتغافل عن كل موقف يستدعي الحسم بقوة مع السائق الآخر " . انتهى كلامه بمعناه .

    وصدق صاحبنا ، فإن من المشاكل التي يقع فيها الإنسان أثناء قيادته للسيارة التعامل مع الناس أثناء القيادة ، فهذا يقطع الإشارة وهذا يتجاوز عن يمين ، أو شمال بطريقة خاطئة ، وآخر يرفع سبابته ويدعو عليك بالويل والثبور ، وعظائم الأمور إن حصل منك خلل ، أو خطأ وقد تكون لا ذنب لك فيه .
    وبعض الشباب ، يتعامل مع هذه المواقف بمبدأ الحسم بالقوة ، فتجده أعد لها عدتها في سيارة بما تحتاج من أدوات تساعده على حسم الأمور لصالحه حسب ظنه ، فتجد معه سكيناً ، أو عصا غليظة لو ضرب بها بعيراً لمات من فوره ، وأقلهم حيلة من جعل مفتاح العجل على مقربة منه، وفي متناول يده .

    مهلاً يا صاح !! لماذا كل هذا !!؟
    ألا أدلك على خير منه ؟ ألا وهو أنك عند الخروج من المنزل تحافظ على دعاء الخروج من المنزل، وركوب السيارة ، فإن من خرج من بيته دون أن يقول دعاء الخروج ، أو دعاء الركوب ، وانطلق من منزله دون أن يلفظ بكلمة واحدة من الأذكار المشروعة عند الخروج ، أو دعاء السفر إن كان مسافراً ، ثم استهل طريقه بمزمار الشيطان فيبدأ بالطنين مع أول تدويرة للمحرك أثناء التشغيل وترك ما جاء في السنة النبوية من أدعية الخروج وركوب الدابة ، فإنه قد لا يسلم من وعثاء المشوار ، وكآبة المنظر ، وقد يتعرض للمخاطر والمكاره ، وما كثرت الحوادث إلا بتفريط الناس في آداب الخروج وركوب السيارات ، والتفريط في الدعاء والأذكار الشرعية التي يشرع أن تقال في مثل هذه المواقف .

    ألا فليرحم كل إنسان نفسه أولاً قبل أن يرحم غيره ، ولا يجلب لنفسه الضرر قبل أن يجلبه لقوم آخرين ...
    وكم من مشاكل بدأت بكلمة نابية أثناء القيادة ، أو تجاوز لسيارته ، أو خطأ غير مقصود ، ثم بدأت المطاردة بينهما ليضرب أحدهم الآخر ،أو ليتسبب له في حادث سير ، وأحياناً ليقتله ... وعندها لا ينفع ندم .
    يا من أردت لنفسك الخير احذر من نفسك الأمارة بالسوء ، ومن شيطانك الذي يؤزك إلى المكروه أزاً ، فإذا ورطت ودعك وهو يشمت بك لأنك ورطت ورطة لا خروج لك منها إلا بشق الأنفس ، هذا إن خرجت ، وقليل من يخرج في هذه الأحوال بسلام ، أو بدون خسائر .
    واعلم رحمك الله أن النجاة ، وقلة المشاكل أثناء القيادة تكون بفعل ما دل عليه الشرع بالمحافظة على أذكار الخروج من المنزل ، وأذكار ركوب السيارة ، والسفر ..
    حفظ الله الجميع في حلهم وترحالهم .
     
  2. رَذَاذ

    رَذَاذ مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,506
    0
    36
    ‏2010-01-27
    ارشادية

    جزاك الله خير .. كلام رائع وواقعي

    والمفروض أن لا تكون هذه الأخلاقيات في السيارة فحسب

    بل في حلّنا وترحالنا ..

    نسأل الله السلامة من الغضب ..