اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


آخر شياكة !

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة د.عبدالله سافر الغامدي, بتاريخ ‏2014-04-29.


  1. د.عبدالله سافر الغامدي

    د.عبدالله سافر الغامدي عضوية تميّز عضو مميز

    320
    2
    18
    ‏2008-05-15
    مشرف
    آخر شياكة !

    فلا شك أن النظافة والطهارة ، وانعدام الأدناس والأقذار ؛ مما تشتاق له العين والأنف ، وترتاح له الروح والنفس ، وهي من فطرة الإنسان وطبعه ، والمطلب الأول لصحته وسلامته، ونموه وابتهاجه، وكذلك هي المؤشر الأول على درجة تعلمه ، ومستوى الوعي والتطور في مجتمعه.

    وتعدّ الطهارة ركيزة من ركائز الإيمان، وشرط من شروط العبادات، التي لا تقبل إلا بها، وفي الذكر الحكيم:[ إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين]، وهو (جل في علاه)؛ طيب يحب الطيب، نظيف يحب النظافة، جميل يحب الجمال؛ في الأقوال والأفعال، واللباس والهيأة، كما يحب أن يرى أثر نعمته على عبده ؛ في غير سرف ولا مخيلة.

    ومن مزايا ديننا؛ خصال الفطرة المعروفة، والتي تنضوي تحت عنوان النظافة: قص الشارب ، إعفاء اللحية ، السواك ، استنشاق الماء ، قص الأظفار ، غسل البراجم (ثنايا الجلد) ، نتف الإبطين ، الاستحداد (حلق العانة) ، انتقاص الماء (الاستنجاء) ، المضمضة ، الختان ، عدم نتف الشيب ، خِضَابُ الشيب ، ترجيل الشعر (تنظيفه وتحسينه).

    لكننا ابتلينا في مجتمعنا الإسلامي بمن يسيء للقيم ، ويضر بالمنهج، ويفسد الذوق، ويشوه المكان ، ويضيع الجمال، حيث تشاهد من يظهر للناس بمظهر غير لائق، أو يخرج في منظر غير مناسب، كأن يلبس اللباس المتسخ، أو أن تكون يديه ملوثة، وأسنانه مصفرة، ورائحته منفرة، بينما المياه لدينا متوفرة، وأمور النظافة غير مكلفة.

    كما تشاهد ما يقع في موسم الحج؛ من رمي بعض الحجاج للمخلفات في دروب المشاعر؛ دون تعظيم للمكان، ولا احترام للزمان ، وفي الحديث الشريف: ( من آذى مسلِمًا فقد آذاني ، ومن آذاني فقد آذى اللَّهَ عزَّ وجلَّ).

    ومثل ذلك ما نشاهده في المسجد ؛ من المصلي الذي له هيئة مرفوضة في شكلها، ومذمومة في رائحتها ، والتي لا يظهر بها إذا قابل صاحب سلطة، فكيف يقابل بها خالقنا سبحانه وتعالى ، وكان الواجب عليه أن يستجيب لأمر الله تعالى: (يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد).

    كذلك فإن من المظاهر المؤذية والمذمومة ؛ التي تشوه المظهر، وتفسد المنظر، أن تجد من يتمسح بالشماغ عند الحاجة ، أو يعبث بأنفه، أو يلوث الطريق؛ بالبصق والنخامة ، أو أن يرمي النفايات والمخلفات متى ما شاء، وفي أي مكان، وفي هذا مدعاة لتكوين بيئة خصبة لانتشار الحشرات والأمراض والأوبئة، ومن آذى المسلمين في طرقهم ؛ وجبت عليه لعنتهم.

    ومما ينبغي التنبه له كذلك؛ موضوع التغذية ونظافتها، والتي نتهاون فيها كثيراً، حيث لا نتورع عن تناول المكشوف منها ، بينما هي لا تخلو من جراثيم وسموم؛ لوثتها الأدخنة والأتربة.
    وقد كشفت دراسة علمية حديثة؛ عن وجود مخالفات خطيرة في الشروط الصحية بالمطاعم السعودية في كافة المناطق ، والتي وصلت رداءة النظافة فيها إلى نسبة 92% من المجموع الكلي لعددها.

    إننا نتمنى أن نتعاون جميعاً؛ على العلو في جميع أحوالنا المعيشية ، والسمو في كافة أمورنا الحياتية ، على أن تكون النظافة مكانها الصدارة، في كل شارع وحارة، وأن نهتم بتطبيق مفاهيمها ، وتحقيق شروطها؛ ليس ذلك داخل بيوتنا فقط ، وإنما في جميع مواقعنا المشهودة، ودروبنا المسلوكة.
     
  2. رَذَاذ

    رَذَاذ مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,506
    0
    36
    ‏2010-01-27
    ارشادية
    مقال قيم ورائع ..

    بارك الله فيك يا دكتور عبدالله ..
     
  3. حياتي تفاؤل

    حياتي تفاؤل تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    21
    0
    0
    ‏2014-01-25
    معلمة
    جزيتم خيرا على هذا المقال الرائع والموضوع المهم
     
  4. د.عبدالله سافر الغامدي

    د.عبدالله سافر الغامدي عضوية تميّز عضو مميز

    320
    2
    18
    ‏2008-05-15
    مشرف
    شكرا للكريمين النبيلين: رذاذ،حياتي تفاؤل، وفقهما الله تعالى.