اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


تطوير" يعتمد 90 مدرباً ومدربة في "مهارات التطوّع" لإدارات التربية والتعليم

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة غازي العتيبي, بتاريخ ‏2014-05-19.


  1. غازي العتيبي

    غازي العتيبي مراقب عام مراقب عام

    468
    0
    16
    ‏2009-01-18
    معلم
    اختتم مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام من خلال شركة تطوير للخدمات التعليمية برنامجاً تدريبياً لإعداد و تهيئة مدربين معتمدين في مهارات التطوع ضمن برنامج تعزيز مهارات القرن الحادي والعشرين ومهارات الحياة وسوق العمل بالتعاون مع مؤسسة العنود الخيرية عبر مبادرة "وارف" لتنمية مهارات الشباب، وقد استهدف البرنامج التدريبي إعداد وتدريب واعتماد 90 مدرب ومدربة من كافة مناطق المملكة.
    وأوضح الدكتور محمد القحطاني المشرف العام على إدارة الأنشطة غير الصفية وبرامج دعم الطالب بشركة تطوير للخدمات التعليمية أن المدربين والمدربات الذين تمّ تأهيلهم بواقع 35 ساعة تدريبية على مدى 10 أيام سيبدأون في تنفيذ عدد من البرامج التدريبية و ورش العمل للطلبة والطالبات على مهارات التطوع في المدارس خلال الفترة الصباحية وكذلك في أندية مدارس الحي خلال الفترة المسائية في 45 إدارة تربية وتعليم، والعمل على إنتاج العديد من المشاريع الطلابية التطوعية.
    وأضاف أن الهدف الرئيس من إعداد مدربين معتمدين في مهارة التطوع من كافة إدارات التربية والتعليم هو نشر وتأصيل مفاهيم وآليات العمل التطوعي والخدمة المجتمعية لدى طلبة التعليم العام وكافة فئات وشرائح المجتمع وذلك من منظور الواقع الذي نعيشه واضعين في الحسبان التعامل مع هذه المهارة بمعطيات العمل المؤسسي الذي ينظر لأهمية إكساب مدارسنا ومجتمعاتنا مفهوم "التعلم عبر الخدمة"، وذلك في إطار علمي ممنهج يعتمد التنظيم والموازنة ودراسة الاحتياج مبتعداً عن العشوائية والارتجالية وبما يحقق الكثير من المكاسب التربوية والصحية والسلوكية والبيئة والاقتصادية والأمنية مما يجعل العمل التطوعي وتقديم الخدمة الاجتماعية أحد الروافد التنموية التي تصب في نماء وارتقاء هذا الوطن المبارك.
    يذكر أن برنامج تعزيز مهارات القرن الحادي والعشرين ومهارات الحياة وسوق العمل هو أحد برامج ومشاريع الإستراتيجية الوطنية لتطوير التعليم العام في المملكة العربية السعودية، التي تعمل شركة تطوير للخدمات التعليمية على تنفيذها حصرياً لمشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام "تطوير".