اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الأعـمــال الـصــالـحــة فـي رمـضــان ~*

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة مستشارالمحبة, بتاريخ ‏2014-06-22.


  1. مستشارالمحبة

    مستشارالمحبة تربوي مميز عضو مميز

    832
    0
    0
    ‏2014-06-12
    معلم
    بسم الله الرحمن الرحيم


    أخي المسلم ... أختي المسلمة ...


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته... و بــعـــد :
    إنّ المسلم و المسلمة يستقبلان رمضان بالتوبـة النصـوح ، و العزيمـة الصادقـة على اغتنامـه ،
    و عمارة أوقاته بالأعمال الصالحة ، راجين من علام الغيوب غفران الذنوب و الفوز بالجنة و النجاة من النار .
    ( فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ ) ( آل عمران،185 ).



    و إليكم : الأعمال الصالحة التي تتأكد في رمضان :
    ـ الـصــوم ـ الـقــيـام ـ الـصــدقـة
    ـ إطـعـام الـطعام ـ تـفـطـيـر الصائمين ـ الجلوس في المسجد حتى تطلع الشمس
    ـ الإعـتــكــاف ـ الـعـمـرة ـ الإجـتـهـاد في قراءة الـقــرآن
    ـ البكاء عند تلاوة الـقــرآن ـ تـحـري لـيـلـة الــقـــدر ـ الإكثار من : الذكـر و الـدعـاء و الإسـتـغـفـار


    سوف اتحدث عن كل أربعة الأعمال الصالحة على حده * في صفحة





    .: الــصـــوم
    قال الرسول صلى اله عليه و سلم ( كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشرة أمثالها إلى سبعمائة ضعف . يقول عز و جل : إلا الصيام فإنه لي
    و أنا أجزي به ، ترك شهوته و طعامه و شرابه من أجلي ، للصائم فرحتان ، فرحة عند فطره ، و فرحة عند لقاء ربه ، و لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ) [ أخرجه البخاري و مسلم ]
    و قال صلى الله عليه و سلم ( من صام رمضان إيماناً و احتساباً غُفِر له ما تقدَّم من ذنبه ) [أخرجه البخاري و مسلم ] .
    و لا شك أن هذا الثـواب الجزيــل لا يكون لمن امتنع عن الطعام و الشراب فقط و إنما كما قال النبي صلى الله عليه و سلم : ( من لم يدع
    قول الزور و العمل به ، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه و شرابه ) [أخرجه البخاري ] .
    و قال صلى الله عليه و سلم : ( الصوم جُنّة ، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث و لا يفسق و لا يجهل ، فإن سابه أحد فليقل إني
    امرؤٌ صائم ) [ أخرجه البخاري و مسلم ] .
    فإذا صمت ــ يا عبدالله ــ فليصم سمعك و بصرك و لسانك و جميع جوارحك و لا يكن يوم صومك
    و يوم فطرك سواء .


    .: الـقــيــام
    قال ـ صلى الله عليه و سلم ـ ( من قام رمضان إماناً و إحتساباً ، غُفِر له ما تقدم من ذنبه )أخرجه البخاري و مسلم
    قال تعالى : ( وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً ، وَ الَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَاماً ) ( الفرقان )
    و قد كان قــيـام الليل دأب النبي ـ صلى الله عليه و سلم ـ و أصحابه، قالت عائشة رضي الله عنها :( لا تدع قيام الليل، فإن
    رسول الله صلى الله عليه و سلم كان لا يدعه، و كان إذا مرض أو كسل صلى قاعداً ).
    و كان عمر بن الخطاب يصلي من الليل ما شاء الله حتى إذا انتصف الليل أيقظ أهله للصلاة ثم يقول لهم الصلاة الصلاة.. و يتلو ( وَأْمُرْ أَهْلَكَ
    بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى ) ( طه: 132 )
    و كان ابن عمر يقرأ هذه الآية( أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ ) ( الزمر: 9 )
    قال : ذاك عثمان بن عفان ، قال ابن أبي حاتم : و إنما قال ابن عمر ذلك لكثرة صلاة أمير المؤمنين عثمان بالليل و قراءته
    حى أنه ربما قرأ القرآن في ركعة .
    و عن علقمة بن قيس قال : بتُّ مع عبدالله بن مسعود رضي الله عنه ليلة فقام أول الليل ثم قام يصلي فكان يقرأ قراءة الإمام في مسجد
    حَيّه يُرتل و لا يُراجع يسمع من حوله و لا يرجع صوته ، حتى لم يبقى من الغلس إلا كما بين أذان المغرب إلى الانصراف منها ثم أوتر .
    و في حديث السائب بن زيد قال : كان القارئ يقرأ بالمئين ـ يعني بمئات الآيات ـــ حتى كُنَّا نعتمد على العصي من طول القيام
    قال: و ما كانوا ينصرفون إلا عند الفجر .
    تنبيه :
    ينبغي لكـ أخي و أختي المسلم/هـ أن تكمل التراويح مع الإمام حتى تُكتب في القائمين، فقد قال رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم ـ : ( من قام مع إمامه حتى ينصرف
    كُتِبَ له قيام ليلة ) رواه أهل السنن .


    .: الــصـــدقــة
    كان رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم ـ أجود الناس، و كان أجود ما يكون في رمضان، كان أجود بالخير من الريح المرسلة .
    و قد قال ـ صلى الله عليه و سلم ـ : ( أفضل الصدقة صدقة في رمضان ) أخرجه الترمذي عن أنس .
    روى زيد بن أسلم عن أبيه قال سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول أمرنا رسول الله صلى الله عليه و سلم أن نتصدق
    و وافق ذلك مال عندي ، فقلت اليوم أسبق أبا بكر إن سبقته يوماً، قال فجئت بنصف مالي . فقال لي رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم ـ : ( ما أبقيت لأهلك ؟ ) قال : فقلت : مثله ، و أتى أبو بكر بكل ما عنده فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ما أبقيت لأهلك ؟
    قال : أبقيت لهم الله و رسوله . قلت لا أسابقك إلى شيء أبداً .
    و عن طلحة بن يحيى بن طلحة ، قال : حدثتني جدتي سُعدى بنت عوف المرية ، و كانت محل إزار طلحة بن عبيد الله قالت : دخل
    علي طلحة ذات يوم و هو خائر النفس . فقلت : مالي أراك كالح الوجه ؟ و قلت : ما شأنكـ أرابك مِنّي شيئ فأُعينك ؟ قال : لا ، و لنعم
    حليلة المرء المسلم أنت . قلت : فما شأنكـ ؟ قال : المال الذي عندي قد كثر و أكربني ، قلت ما عليكـ أقسمه ، قالت : فقسّمه
    حتى ما بقي منه درهم واحد ، قال طلحة بن يحيى : فسألت خازن طلحة : كم كان المال ؟ قال أربعمائة ألف .
    فيا أخي و أختي للصدقة في رمضان مزية و خصوصية فبادرا إليها و احرص على أدائها بحسب حالكـ ، و لها صور كثيرة منها :
    إطعام الطعام ، تفطير صائم ....... .



    .: إطــعــام الـطـــعــام
    قال تعالى : ( وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيراً إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاءً وَ لَا شُكُورًا
    إِنَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَريرًا فَوَقَاهُمُ الله شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَ لَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَ سُرُورًا وَ جَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَ حَرِيرًا )( الإنسان : 8 ـ 12 ) .
    فقد كان السلف الصالح يحرصون على إطعام الطعام و يقدمونه على كثير من العبادات . سواء كان ذلك بإشباع جائع او إطعام أخ صالح .
    فلا يشترط في المُطْعَم الفقر . قال الرسول ـ صلى الله عليه و سلم ـ :( يا أيها الناس افشوا السلام و أطعموا الطعام و صِلوا الأرحام
    و صلوا بالليل و الناس نيام تدخلوا الجنة بسلام ) رواه أحمد و الترمذي و صححه الألباني .
    و قد قال بعض السلف لأن أدعو عشرة من اصحابي فأطعمهم طعاماً يشتهونه أحبّ إلى من أعتق عشرة من ولد إسماعيل .
    و كان الكثير من السلف يؤثر بفطوره و هو صائم منهم عبدالله بن عمر رضي الله عنهما و داود الطائي و مالكـ بن دينار ، و أحمد بن حنبل ،
    و كان ابن عمر لا يفطر إلا مع اليتامى و المساكين ، و ربما علم أن أهله قد ردوهم عنه فلم يفطر في تلكـ الليلة .
    و كان من السلف من يطعم إخوانه الطعام و هو صائم و يجلس يخدمهم و يروّحهم منهم الحسن و ابن المبارك .
    قال أبو السوار العدوي : كان رجال من بن عدي يُصلّون في هذا المسجد ما أفطر أحد منهم على طعام قط وحده ، إن وجد من يأكل معه أكل
    و إلا أخرج طعامه إلى المسجد فأكله مع الناس و أكل الناس منه .

    و عبادة إطعام الطعام ، ينشأ عنها عبادات كثيرة منها : التودد و التحبب إلى إخوانكم الذين أطعمتهم فيكون ذلك سبباً في دخول الجنة ،
    قال ـ صلى الله عليه و سلم ـ : ( لن تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا و لن تؤمنوا حتى تحابوا )
    كما ينشأ عنها مجالسة الصالحين و احتساب الأجر في معونتهم على الطاعات التي تقووا عليها بطعامكم .



    .: تـفــطـــيـر الـصــائـمــيـن
    قال صلى الله عليه و سلم : ( مَنْ فَطَّر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقُص من أجر الصائم شي ) أخرجه أحمد و النسائي و صححه الألباني .

    ** سـاهـمـوا في النـشـر ** دعواتكم



    لكل روح اتت هُنا ــ [​IMG]



     
  2. نَاي الغُرُوب

    نَاي الغُرُوب طاقم الإدارة مراقبة عامة

    1,107
    8
    38
    ‏2014-06-25
    و إليكم : الأعمال الصالحة التي تتأكد في رمضان :
    ـ الـصــوم ـ الـقــيـام ـ الـصــدقـة
    ـ إطـعـام الـطعام ـ تـفـطـيـر الصائمين ـ الجلوس في المسجد حتى تطلع الشمس
    ـ الإعـتــكــاف ـ الـعـمـرة ـ الإجـتـهـاد في قراءة الـقــرآن
    ـ البكاء عند تلاوة الـقــرآن ـ تـحـري لـيـلـة الــقـــدر ـ الإكثار من : الذكـر و الـدعـاء و الإسـتـغـفـار

    جزاك الله خير


    ورزقك الجنة
     
  3. مستشارالمحبة

    مستشارالمحبة تربوي مميز عضو مميز

    832
    0
    0
    ‏2014-06-12
    معلم



    ناي الغُروب ...






    امين امين امين ...


    اهلابكِ..

    واهلا بسمو حضوركِ وحضور حرفكِ الكريم ..
    شكرا لسمو تواجدكِ..



    لروحكـ[​IMG]