اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الجيل الارعن

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة حكاية من الماضي, بتاريخ ‏2014-07-22.


  1. حكاية من الماضي

    حكاية من الماضي موقوف موقوف

    424
    0
    0
    ‏2014-04-09

    تقف امام جيل يحيرك تفكيره ....
    جيل غير مبالي ... بأي رابط
    هذا عاق ... وذاك قاطع رحم
    واخر لا يعي معنى الحياة الاسرية
    واخر الصداقة عنده مصلحة مؤقتة
    إن لو سألتهم .. ما هي الحياة
    لا يدرون ... شيئ
    كل تفكيرهم ... جوال اخر مديل
    وواتس آب ... وحديث تافه
    حتى رأينا ... في هذا الزمان
    كثرة الطلاق ... وذبح الاباء
    قطع رحم ... وشباب تجوب الشوارع
    ملايين الشباب بالمدارس ...
    والمساجد ... تخلو منهم ...
    ترى من السبب ... هل البيوت
    فقدت ... مسئوليتها .. واصبحت التربية
    مجرد ..تسمين ... وإنتاج جيل فارغ من كل شيئ
    الأمر مرعب ... و محير ....
    السؤال إلى أين نحن سائرون .....
    لا أدري .... فقط حيرة ... تمسك بتلابيت عقلي

    نسأل الله العافية .....





     
  2. (أنثى من زجـــــــــــاج)

    (أنثى من زجـــــــــــاج) مراقبة عامة مراقبة عامة

    3,306
    0
    0
    ‏2011-05-13
    معلمـــة
    جيل اليوم يتميز بميزات هامة

    أهمها الثقافة والفكر والقدرة الجادة على المحاورة .......

    والمناقشة من دون قيد أو شرط لاسيما

    في زمن الانفتاح والحرية الشخصية المطلقة

    ولكن يبقى السؤال موجوداً*

    ماذا فعل جيل اليوم بتلك الحريه؟

    القليل منهم وجهها الوجهة الصحيحة بمعنى آخر جعل في نفسه*

    وازع ذاتي ديني يمنعه من الوقوع في الخطأ،

    فاستطاع أن يكسب بذلك رضى المولى عزوجل*

    ورضى نفسه ورضى الآخرين عنه.

    ولكن لكل قاعدة شواذها*

    فما نراه من جيل اليوم يغلب عليه التسكع والانحلال الأخلاقي*

    والتمسك بقيم غربية دخيلة بأسم التطور*

    ومماشاة الواقع الجديد لذلك نرى في عصرنا تفشي*

    الجريمة وانتشار الأوبئة الاجتماعية .

    أما جيل الأمس فعلى الرغم من تواضع امكانياته المادية والاجتماعية*

    وعلى الرغم من تلك القيود الصارمة التي تفرض على الأبناء

    إلا أننا نجد ان هذه القيود على الرغم من ظلمها

    إلا انها قد أثمرت بالعلماء والمبتكرين وأصحاب العقول النيرة،*

    ولا يستطيع أحد أن ينكر ان
    الالتزام بالدين والعرض والشرف

    كان لديهم من المسلمات التي لا تقبل المساومة
     
  3. حكاية من الماضي

    حكاية من الماضي موقوف موقوف

    424
    0
    0
    ‏2014-04-09

    شكر انثى من زجاج ....

    يجب ان نعرف الثقافة اولا ....
    الثقافة هي الكم المعرفي .... المني على القراءة
    من المصادر الموثوقة .... والكتب الكيمة ...
    وليس من الاعلام .... المهترئ اصلا ....
    وبما نحن لا نجد إلا النذر اليسير من القراء ...
    فهذا يعني الثقافة ... هنا غير موجودة من الاصل
    ولهذا وجدنا ... هذا النشاز ... في هذا الجيل
    إلذي لا يرعوي .... ولا يستمع لأحد ....
    قد نستطيع ان نقول عليه ... جيل مجادل
    بلا هوية .... وبلا إدراك .... وبلا حصيلة معرفية
    وبالتالي نجدهم ينغمسون في متاهات الطريق
    **********************
    ومن هنا اتمنى ... أن يعاد صياغة المعلم من جديد
    لأن المعلم هو الاساس ... في التطور ...
    فالكثير منهم .... اخر قراءة له ...
    كانت اخر ايام جلوسه على مقاعد الدراسة ...
    ولا يعي اكثر مما تعلم في مجال تخصصه
    ناهيك ... عن ضياع بعض من تلك المعلومات
    التي اكتسبها اصلا بالمدرسة التي تخرج منها ....